inbound6366385395168267911

إيران: طهران تستدعي القائم بالأعمال الفرنسي بشأن موقف باريس من الاحتجاجات

أفادت وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية بأن إيران استدعت القائم بالأعمال الفرنسي في طهران بشأن موقف باريس من الاضطرابات التي تشهدها الجمهورية الإسلامية منذ أسبوعين على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني في حجز للشرطة.

ميديا ناو بلوس – وكالات 

وذكرت فارس أنه “ردا على البيان الذي ينطوي على تدخل من جانب وزارة الخارجية الفرنسية، ومشاركة ثلاثة مسؤولين فرنسيين في احتجاجات في باريس، والعمل السخيف الذي أقدمت عليها مجلة شارلي إبدو، فقد تم استدعاء القائم بأعمال السفارة الفرنسية في طهران لوزارة الشؤون الخارجية”.

 

“وفاة أميني محزنة لكن أمن الشعب خط أحمر والفوضى غير مقبولة”

ومن جهته، قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الأربعاء إن وفاة الشابة مهسا أميني في احتجاز الشرطة “أحزنت” الجميع في الجمهورية الإسلامية، لكنه نبه إلى أن “الفوضى” لن تكون مقبولة وسط انتشار الاحتجاجات العنيفة على وفاتها.

وأثارت وفاة أميني قبل أسبوعين احتجاجات مناهضة للحكومة في جميع أنحاء إيران، ودعا المتظاهرون في كثير من الأحيان إلى وضع نهاية للمؤسسة الدينية الإسلامية المستمرة في السلطة منذ أكثر من أربعة عقود. وقال رئيسي في مقابلة مع التلفزيون الحكومي في الوقت الذي استمرت فيه الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد “نشعر بالحزن جميعا لهذا الحادث المأساوي… (وعلى الرغم من ذلك) فإن الفوضى غير مقبولة”.

وأضاف “الخط الأحمر للحكومة هو أمن شعبنا… لا يمكن السماح للناس بتعكير صفو المجتمع من خلال أعمال الشغب”. وعلى الرغم من ارتفاع عدد القتلى وحملة قمع شرسة من قبل قوات الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات، وفي بعض الحالات، الذخيرة الحية، أظهرت مقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي استمرار الإيرانيين في الاحتجاجات وترديد “الموت للديكتاتور”.

لكن لا يبدو رغم كل ذلك أن نظام الحكم في الجمهورية الإسلامية قد يتداعى على المدى القريب مع عزم زعماء البلاد على عدم إظهار أي ضعف يعتقدون أنه حسم مصير الشاه المدعوم من الولايات المتحدة في 1979، وذلك وفق ما أبلغ به مسؤول إيراني كبير رويترز. وانتشرت المظاهرات الغاضبة إلى أكثر من 80 مدينة منذ وفاة أميني في 13 سبتمبر أيلول. واحتجزت شرطة الأخلاق، التي تطبق قواعد الجمهورية الإسلامية الصارمة على ملبس النساء، أميني (22 عاما)، في طهران بسبب “ملابسها غير اللائقة”.

وتوفيت أميني، وهي من مدينة سقز الكردية شمال غرب البلاد، بعد ثلاثة أيام في المستشفى بعد دخولها في غيبوبة، مما أدى إلى أول ظهور كبير للمعارضة في شوارع إيران منذ أن سحقت السلطات احتجاجات ضد ارتفاع أسعار البنزين في عام 2019. وقال رئيسي، الذي أمر بإجراء تحقيق في وفاة أميني، “الطب الشرعي سيقدم تقريرا عن وفاتها في الأيام المقبلة”.

وعلى الرغم من أن الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي لم يعلق بعد على الاحتجاجات، دعا مجلس صيانة الدستور القضاء “إلى التعامل بحسم مع المرتكبين الرئيسيين ومن هم مسؤولون عن قتل وإصابة الأبرياء وقوات الأمن”. ويعين خامنئي ستة أعضاء من أصل 12 عضوا في مجلس صيانة الدستور.

عن هدى مشاشبي

شاهد أيضاً

بوتين

بوتين: روسيا مهدّدة “مجدداً” بـ”دبّابات ألمانية”

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، أنّ بلاده مهدّدة “مجدّداً” بـ”دبّابات ألمانية”، في إشارة إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث