e2ce5011 365b 4498 9bcb 893b53ff40e4

اشتباكات السودان: مجموعة السبع تدعو الأطراف المتقاتلة إلى “الوقف الفوري لإطلاق النار”

حثّ وزراء خارجية مجموعة السبع اليوم الثلاثاء طرفي النزاع في السودان على “الوقف الفوري للأعمال العدائية” والعودة إلى طاولة المفاوضات بعد اشتباكات أدت إلى مقتل نحو 200 شخص وإصابة 1800 بجروح منذ اندلاعها صبيحة السبت المنصرم.

ميديا ناو بلوس / أ ف ب

 

ويسود التوتر منذ أسابيع بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو المعروف بـ”حميدتي” اللذين أطاحا معا بالمدنيين من السلطة خلال انقلاب في 2021، قبل أن يتحوّل خلافهما السياسي على السلطة خصوصا، الى مواجهات السبت.

 

وقال الوزراء في بيان بعد يومين من المحادثات في اليابان “نحض طرفي النزاع على وقف الأعمال العدائية فورا دون شروط مسبقة”، محذرين من أن القتال “يهدد أمن وسلامة المدنيين السودانيين ويقوض جهود استعادة الانتقال الديمقراطي في السودان”.

 

وبدوره، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أنه أجرى محادثات مع الجنرالَين السودانيَين حيث “شدد على الحاجة الملحة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار”.

 

وغرّد بلينكن على تويتر: “تمّت خسارة عدد كبير من الأرواح في صفوف المدنيين”، مضيفا أنه “شدد على أهمية ضمان سلامة الدبلوماسيين والعاملين في مجال الإغاثة”.

 

وبعد الاتصال، قال دقلو في تغريدة إنه ناقش مع بلينكن “القضايا الملحة في السودان”، معربا عن امتنانه لدعم “الولايات المتحدة المستمر من أجل إعادة الاستقرار في السودان”.

 

كما أكد بلينكن تعرّض موكب دبلوماسي أميركي لإطلاق نار الاثنين، من دون إصابة أي من أفراده في ما وصفه بالعمل “المتهور”.

 

ويشير محللون إلى أن القتال الدائر في عاصمة الدولة التي تعاني منذ مدة طويلة من عدم الاستقرار، غير مسبوق وقد يطول أمده، رغم الدعوات الإقليمية والدولية لوقف إطلاق النار وتكثيف النشاط الدبلوماسي.

 

ودارت معارك في مختلف أنحاء البلاد وسط مخاوف من إمكانية اتساع رقعة القتال في المنطقة. وتخلل النزاع عمليات قصف جوي ومدفعي وتبادل كثيف لإطلاق النار.

 

ويقضي سكان الخرطوم الذين يعيشون حالة ذعر آخر أيام رمضان وهم يشاهدون من نوافذهم الدبابات تجوب الشوارع بينما تهتز المباني ويتصاعد الدخان نتيجة الحرائق التي تسببت بها المعارك.

 

ويجد الأشخاص المضطرون لمغادرة منازلهم أنفسهم وسط طوابير طويلة للحصول على الخبز والوقود في المتاجر والمحطات التي ما زالت تفتح أبوابها، في ظل انقطاع للكهرباء.

 

وقال رئيس بعثة الأمم المتّحدة في السودان فولكر بيرتيس في مداخلة أمام مجلس الأمن الدولي الذي عقد جلسة مغلقة الاثنين بشأن الوضع في السودان إنّ 185 شخصا على الأقل قتلوا في المعارك حتى الآن فيما أصيب 1800 بجروح.

 

وقال بيرتيس للصحافيين بعد الاجتماع “إنه وضع متقلّب للغاية لذا يصعب بشكل كبير تحديد الجهة التي سترجح الكفة لصالحها”.

 

وتحدّثت لجنة أطباء السودان المركزية المستقلّة والمؤيدة للديموقراطية في وقت سابق عن سقوط حوالى مئة مدني و”عشرات” المسلّحين من الجانبين، لكن رُجّح بأن يكون عدد الضحايا أعلى بكثير نظرا لعدم تمكن العديد من المصابين من الوصول إلى المستشفيات.

 

وحذّرت نقابة الأطباء الرسمية من أن المعارك أحدثت أضرارا بالغة في عدة مستشفيات في الخرطوم ومدن أخرى فيما خرج بعضها عن الخدمة بالكامل.

 

وأفادت منظمة الصحة العالمية أنّ عددا من مستشفيات الخرطوم “تعاني من نفاد وحدات الدم ومعدات نقل الدم وسوائل الحقن الوريدي وغيرها من الإمدادات الحيوية”.

 

وفي منطقة دارفور غربا، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود وصول 136 مصابا إلى المستشفى الوحيد الذي ما زال في الخدمة في ولاية شمال دارفور.

 

وقال سايرس باي من منظمة أطباء بلا حدود إن “غالبية الجرحى هم مدنيون علقوا وسط تبادل إطلاق النار وبينهم العديد من الأطفال”.

 

وأضاف أن الإمكانيات المحدودة لإجراء عمليات جراحية أسفرت عن “وفاة 11 شخصا نتيجة إصاباتهم في الساعات الـ48 الأولى من النزاع”.

 

عن Houda Mechachebi

شاهد أيضاً

vitoUsa

مصر: الفيتو الأمريكي بشأن وقف النار في غزة سابقة مشينة

أعربت مصر عن أسفها البالغ لعجز مجلس الأمن الدولي عن إصدار قرار لوقف إطلاق النار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS