istockphoto 1358369065 170667a 1
الدخول في محادثات أولى بين أوكرانيا و روسيا

الأزمة الأوكرانية : بوتين يشن الحرب في قلب أوروبا

هدى مشاشبي / ميديا ناو بلوس

 

 

في خطاب مفاجئ، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن بدء “عملية عسكرية خاصة” في منطقة دونباس شرق أوكرانيا، قائلا إن العملية تستهدف حماية الشعب الروسي. فيما دوّت العاصمة كييف وعدد من المدن الأوكرانية على إثر سقوط قذائف روسية تستهدف البنية العسكرية التحتية لأوكرانيا لتدميرها، وسط تنديد غربي شديد بالغزو الروسي على البلاد.
بحلول الساعة الرابعة بتوقيت باريس ،من صباح اليوم الخميس 24 فبراير ، نشرت شبكة سي أن أن الأمريكية، تقارير تفيد بسماع دوي انفجارات هائلة في العاصمة الأوكرانية كييف ومدينة خاركيف، ليعلن وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا عن عملية روسية شاملة لـ “غزو أوكرانيا”، مطالباً العالم بإيقاف الرئيس فلاديمير بوتين.

بعد أقل من ساعة من الإعلان عن الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية، تم سماع دوي انفجارات في مدن أوكرانية عدة قرب خط الجبهة وعلى امتداد سواحل البلاد.

ونقل صحفيون لمشاهد وصور توثق الانفجارات والقذائف الصاروخية في كييف وخاركيف ، ثاني مدن أوكرانيا التي تبعد 35 كيلومترا عن الحدود مع روسيا، وكراماتورسك الحدودية، وفي مدينة اوديسا المطلة على البحر الأسود.

من جهته؛ كشف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي إن روسيا نفذت ضربات صاروخية على البنية الأساسية لأوكرانيا وعلى حرس الحدود في البلاد، وإن دوي الانفجارات سمع في مدن عديدة في أوكرانيا. وأضاف أن الأحكام العرفية فرضت على جميع أراضي الدولة.

وأعلنت وزارة الداخلية الأوكرانية، عن سقوط قذائف روسية تستهدف مقرات عسكرية ومطارات. مؤكدة سقوط بلدة شاستيا التي تسيطر عليها الحكومة الأوكرانية في أيدي “الانفصاليين المدعومين من روسيا” في شرق البلاد.
فيما دوت صافرات الإنذار في مدينة لفيف غرب أوكرانيا، بعد إعلان حرس الحدود الأوكراني أن أوكرانيا  تتعرض لهجوم مدفعي على طول حدودها الشمالية مع روسيا وبيلاروسيا، والقوات الأوكرانية ترد بإطلاق النار. بينما أفادت خدمة حرس الحدود أن الهجمات على وحدات ودوريات الحدود ونقاط التفتيش نفذت باستخدام مدفعية وعتاد ثقيل وأسلحة متطورة.
وأعلنت أوكرانيا مقتل ثمانية أشخاص وإصابة تسعة جراء القصف الروسي، فيما أعلن حرس الحدود  عن عبور أرتالا من الجيش الروسي للحدود الأوكرانية إلى مناطق تشيرنيهيف وخاركيف ولوهانسك.

تهاطل ردود فعل المجتمع الدولي المنددة بالضربات العسكرية

وجاءت أولى ردود الفعل الدولية، مستنكرة للغزو الروسي لأوكرانيا، ما يغلق الباب أمام الحلول الديبلوماسية والسلمية، بحيث أدان الرئيس الأمريكي جو بايدن في بيان له “الهجوم الروسي غير المبرر” ، بعد وقت قصير من إعلان الرئيس فلاديمير بوتين عن “عمل عسكري خاص” في منطقة دونباس شرق أوكرانيا.
وتابع بايدن أن “العالم سيحاسب روسيا” بسبب هجومها ضد أوكرانيا، محمّلا موسكو وحدها المسؤولة عن الخسائر الكارثية للأرواح والمعاناة الإنسانية التي ستحدث. وتعهد بادين برد قوي وموحد على التحركات الروسية بعد التنسيق مع الحلف الأطلسي وباقي الحلفاء.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اختار “طريق الدم والدمار”، ونشر جونسون على منصة تويتر قائلا: “لقد أفزعتني الأحداث المروعة في أوكرانيا، وقد تحدثت إلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لبحث الخطوات التالية”. وأضاف: “لقد اختار الرئيس بوتين طريق إراقة الدم والدمار بشنه هذا الهجوم غير المبرر على أوكرانيا. وسترد المملكة المتحدة وحلفاؤها بشكل حاسم”.
ومن جهته يستعد الاتحاد الأوروبي، وفقاً لتصريحات رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل،
لفرض عقوبات جديدة “موجعة وواسعة النطاق” على روسيا”. فيما يتم التنظيم لعقد قمة أوروبية طارئة على الساعة الثامنة من مساء اليوم الخميس في بروكسل، لدراسة الوضع واتخاذ القرارات حيال الغزو.

وبدوره قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن بلاده تستهدف “الطغمة الحاكمة في كييف”. وجاء في خطابه أمام مجلس الأمن الدولي “لسنا عدوانيين تجاه الشعب الأوكراني بل حيال الطغمة الحاكمة في كييف”. ويأتي ذلك بعد أن توجّه وزير الخارجية الأوكراني سيرغي كيسليتسيا إلى نظيره الروسي قائلا “لا يوجد مطهر لمجرمي الحرب. إنهم يذهبون مباشرة إلى الجحيم، أيها السفير”.

عن نوال ثابت

شاهد أيضاً

inbound3325969210112583535

بوتين يعلن عن ضم أربع مناطق أوكرانية إلى روسيا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة خلال مراسم بالكرملين واحتفالات في الساحة الحمراء بموسكو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث