inbound4434988224848147165

الجزائر تقيم أول مصنع للسيارات بالشراكة مع مجموعة “ستيلانتيس” المالكة لعلامة “فيات” الإيطالية

أعلنت الجزائر اليوم عن إقامة أول مصنع متكامل لصناعة السيارات في البلاد، بالشراكة مع مجموعة “ستيلانتيس” المالكة لعلامة “فيات” الإيطالية. ويأتي ذلك بعد تجارب فاشلة في التركيب يطلق عليها الجزائريون بفضيحة “نفخ العجلات” التي كبّدت الخزينة العمومية  خسائر بملايين الدولارات، تورّط فيها رجال أعمال ووزراء سابقون استحوذوا على مشاريع التركيب.

خولة أحمد / الجزائر – ميديا ناو بلوس

خطت الجزائر خطوة مهمة وجدّية على طريق إنشاء أول مصنع متكامل للسيارات في البلاد، بعد تجارب تجميع فاشلة كبدت الخزينة العمومية خسائر بمليارات الدولارات، وذلك بعد التوقيع على اتفاقية بين وزارة الصناعة الجزائرية  ومجموعة “ستيلانتيس”  لصناعة السيارات، اليوم الخميس، لإقامة مشروع لتصنيع المركبات في ولاية وهران غربي البلاد.

وتأخر مشروع “فيات” في الجزائر أكثر من 35 عاما، إذ كانت الجزائر وإيطاليا قد اتفقتا عام 1986 على إقامة المشروع في منطقة خُصّصت لإنجاز المصنع بتيارت غربي الجزائر.

وجرى توقيع الإتفاقية ضمن مراسم حضرها وزير الصناعة الجزائري أحمد زغدار، وكارلوس تافاريس المدير العام لمجمع “ستيلانتيس” رابع أكبر مجموعة لصناعة السيارات في العالم والتي تملك علامة “فيات”.

وستسمح هذه الإتفاقية للشركة الإيطالية بإقامة مشروع لصناعة وإنتاج مركبات من علامة “فيات” بالمنطقة الصناعية طفراوي بولاية وهران، وتطوير الأنشطة الصناعية وخدمات ما بعد البيع وقطع الغيار لهذه العلامة.

وكشف زغدار أن وزارة الصناعة ستسعى إلى وضع أسس قوية لتطوير شعبة صناعة السيارات بالشراكة مع شركاء ذوي خبرة كبيرة في هذا المجال، على غرار الشريك الإيطالي، والذين سيساهمون في الرفع من نسبة الصناعة في الدخل الوطني الخام بشكل كبير في السنوات الخمس المقبلة، من خلال شراكة رابح-رابح

وشدد الوزير الجزائري أنّه لن يتم قبول أي استثمار في صناعة السيارات يكون مبنيا على تركيب كل ما هو مستورد فقط، مؤكدًا أن الجزائر تمتلك كل المؤهلات التي تجعلها قطبا صناعيا في هذا المجال، من سوق، موقع جغرافي، يد عاملة مؤهلة، الطاقة بأسعار تنافسية، وغيرها.

هذا تاريخ خروج أول سيارة فيات من المصنع الجزائري

كشف وزير الصناعة أحمد زغدار على هامش توقيع الإتفاقية مع مجموعة “ستيلانتيس” المالكة لعلامة “فيات”، أن أولى السيارات المُصنعة في الجزائر ستكون متوفرة إبتداءًا من نهاية العام 2023.

وفي هذا الصدد قال زغدار: “ابتداء من نهاية السنة المقبلة 2023، سيمكننا الحصول على عدة انواع من سيارات علامة فيات، مصنعة في الجزائر والتي ستكون متوفرة” في السوق”.

فضيحة التركيب.. أو “نفخ العجلات”

دمر الفساد صناعة السيارات في الجزائر لعقود طويلة، رغم مساعي الحكومة لإنقاذ هذه القطاع الاستراتيجي، حيث واجهت سوق السيارات في الجزائر أزمة لفترة طويلة، بعد قرار تجميد واردات السيارات للسوق الجزائرية وتوقف مصانع تركبيها محليا.

وكان قرار وقف مصانع تجميع السيارات في الجزائر قد صدر في 2019 بعد تورط ملاك هذه المصانع في قضايا فساد، كبّدت الخزينة العمومية خسائر بملايين دولارات، وتسببت في ركود سوق السيارات والتهاب أسعارها.

عن هدى مشاشبي

شاهد أيضاً

inbound2116299254502155075

المستشار الألماني: برلين تجري محادثات مع العراق بشأن استيراد الغاز الطبيعي

قال المستشار الألماني أولاف شولتس الجمعة 01/13 إن ألمانيا تجري محادثات مع الحكومة العراقية بشأن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث