شريط الأخبار

الدبلوماسية و مديرة مركز اللغة و الحضارة بمعهد العالم العربي بباريس ، ندى يافي”اللغة العربية لغة ثقافة عريقة ذات أبعاد عالمية”

حاورتها نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

قالت الدبلوماسية ومديرة مركز “اللغة والحضارة” بمعهد العالم العربي بباريس، ندى يافي، في حوار خصت به “ميديا ناو بلوس”، بأنها جد متفائلة بمستقبل اللغة العربية ومكانتها في فرنسا وفي عموم أوروبا.
ونوهت المترجمة لدى الرئيسين الفرنسيين الأسبقين، فرانسوا ميتران وجاك شيراك، وسفيرة فرنسا السابقة في الكويت، بالدور الرائد الذي يلعبه معهد العالم العربي بباريس في نشر اللغة العربية، كآداة تواصل عصرية فضلا على أنها لغة ثقافة عريقة ذات أبعاد عالمية، بعيدا عن تلك الصورة النمطية القاسية.
كما أكدت ندى يافي، بأنها جد واثقة بأن جهود رئيس معهد العالم العربي بباريس، جاك لانغ، الذي جعل من قضية تعليم اللغة العربية قضيته، بغية إيصالها إلى أعلى المستويات، ستثمر عما قريب، معبرة عن سعادتها لخوضها هذا المعترك إلى جانبه.
وتأمل محدثتنا بأن تجري الإحتفالات باليوم العالمي للغة العربية التي تم تأجيلها إلى يومي 6 و 7 من شهر فبراير القادمين 2021، بسبب الإغلاق جراء الأزمة الصحية العالمية لجائحة كورونا، في أجواء إحتفائية بمعهد العالم العربي بباريس، تربط اللغة العربية بكل ما هو نابض بالحيوية.
• لا يزال تعليم اللغة العربية بالمدارس الفرنسية يثير جدلا كبيرا بسبب السياق الحالي الذي تعيشه فرنسا. فهل ستنجح، في رأيكم، هذه اللغة في فرض مكانتها وتجاوز الصورة النمطية المأخوذة عنها، وأن تتحول من لغة غير مرغوب فيها إلى محبوبة؟
لا شك أن وضع اللغة العربية في فرنسا يتسم بحساسية شديدة يصعب على المراقب فهمها من الخارج. وهو وضع مركب، متميز ومتأزم في آن معاً. فهو من ناحية متميز، بفضل التقاليد العريقة في الاستشراق، ووجود تيار لا يستهان به من الباحثين المستعربين، وإقبال الجامعات العريقة والمعاهد العليا على تدريس اللغة، وهو وضع يتميز كذلك بتواجد جالية كبيرة من أصل عربي تقدر بنحو 4 الى 5 ملايين نسمة، تشعر بالحنين الى أصولها وبالرغبة في تعليم الأحفاد لغة الأجداد، وهذه الجالية توفر مخزوناً من الطلب الكامن على اللغة العربية، كما أن ثمة اهتمام من السلطات الفرنسية حالياً بالتوسع في تعليم اللغة العربية في المدارس الحكومية، تلبيةً لهذا الطلب من جهة، وسعياً منها لسحب البساط من تحت أرجل الجمعيات التي تدرس اللغة بشكل متزمت لا يليق بها.
إلا أن هذا الوضع المتميز متأزم في الوقت نفسه، بسبب تمادي اليمين في فرنسا في “تسييس” قضية اللغة وربطها بالتطرف الديني، دون وجه حق على الإطلاق، ولأغراض انتخابية، مما يترك أثراً سلبياً على الرأي العام، بطبيعة الحال، فيجعل المدارس تتردد في تخصيص حصص دراسية بالعربية، سيما أن بعض وسائل الإعلام تسعى للإثارة الرخيصة فتمعن في تشويه الصورة.
ومع ذلك فإن هذه الحملات المغرضة نفسها دفعت العديد من المفكرين التقدميين الى رفض الخلط الاعتباطي بين الأمور، فصدرت عدة مقالات صحفية تُبرّؤ اللغة العربية مما توصم به، وتبين أهمية تعليمها بصفتها لغة عالمية، لغة ساهمت في الحضارة الغربية نفسها، عبر عصورها الذهبية.
كما صدرت كتب حول تأثير الحضارة العربية على اللغة الفرنسية نفسها، ومنها “قاموس المفردات الفرنسية من أصل عربي” لصلاح غمريش، والذي أعيد نشره عدة مرات، و”أجدادنا العرب” لـ”جان بروفوست”، كما صدر لنبيل وكيم، الصحفي في جريدة “لوموند”، كتاب “العربية للجميع” وعنوانه الفرعي “لماذا تعتبر لغتي من الطابوهات (أي المحرمات) في فرنسا؟”، وأخيراً وليس آخراً، أنوه على وجه الخصوص بكتاب رئيس معهد العالم العربي، السيد جاك لانغ، الوزير الأسبق للتربية والثقافة، الذي صدر مطلع عام 2020 وعنوانه “اللغة العربية من كنوز فرنسا” والذي يذكرنا فيه بأن اللغة العربية لغة قديمة العهد في البلاد، ترقى للقرن السادس عشر وللملك فرنسوا الأول الذي قرر إدخالها الى الكلية الملكية التي أصبحت في عصرنا هذا “الكوليج دو فرانس”.
• في السياق ذاته، أنتم واحدة من بين المستشارين والخبراء إلى جانب رئيس معهد العالم العربي بباريس، جاك لانغ، الذين يدافعون عن اللغة العربية باستمرار من أجل تطويرها بصفتها لغة عالمية. فهل تعتقدون أن السلطات الفرنسية ستأخذ بعين الاعتبار نصائحكم الواردة في كتاب “اللغة العربية لغة عالمية”؟
لقد جعل الرئيس، جاك لانغ، فعلاً من هذه القضية قضيته، إيماناً منه بأن اللغة العربية لغة ثقافة عريقة ذات أبعاد عالمية، واقتناعاً منه بضرورة الانفتاح على كافة اللغات العالمية، لما في ذلك مصلحة فرنسا نفسها. فهو أول وزير للتربية أدخل تعليم اللغات الحية الى الصفوف الابتدائية، فكان رائداً في المجال التربوي.
ويسعدني فعلاً أن أخوض معه هذا المعترك، فهو يذكّر بهذه القضية أينما كان وفي كل مقابلة إعلامية، كما أنه لا يكف عن الاتصال بالمسؤولين دفعاً لعجلة القضية، ولقد استطاع إقناع العديد منهم، على أعلى المستويات، بضرورة النهوض بتعليم اللغة العربية، فكلمته مسموعة فعلاً لدى السلطات. وأنا واثقة بأن هذه الجهود سوف تثمر عما قريب.
• ما هي مشاريع معهد العالم العربي بباريس و تطلعاتكم المستقبلية لتطوير اللغة العربية بفرنسا وفي أوروبا؟ وهل تستبشرون بمستقبل زاهر للغة العربية بالنظر إلى كل ما يحدث اليوم في فرنسا؟
“• العربية فرضت نفسها على الانترنت، فباتت تحتل المرتبة الرابعة على الشبكة في غضون عقد من الزمن”
أنا، عموماً، من المتفائلين بمصير اللغة العربية، لما أرى فيها من حيوية استثنائية، فرضت نفسها على الانترنت، فباتت تحتل المرتبة الرابعة على الشبكة في غضون عقد من الزمن، ولقد شاع استعمالها في شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية العديدة، كما أنني أثق بالنزعة التقدمية المستنيرة لدى فئات واسعة من الشعب الفرنسي، بالرغم من هذه الفترة العصيبة التي تمر بالبلاد، فثمة موجة من الانطوائية الثقافية في العالم بأسره، لا في فرنسا وحدها. من هنا تبرز أهمية الدور المميز الذي يقوم به معهد العالم العربي، كمؤسسة مستقلة، فريدة من نوعها في العالم بأسره.فالمعهد ثمرة شراكة بين فرنسا والعالم العربي، يتضمن مجلس إدارته ممثلين عن الدول العربية بشكل دوري، ورسالته التعريف بالحضارة واللغة العربية.
يستقبل “مركز اللغة والحضارة العربية” التابع للمعهد ما يقارب من ألف وخمسمائة متعلم في السنة ينتمون لكافة الفئات العمرية (ابتداءً من سن الخامسة وحتى سن متقدمة)، ولو كان لديه قاعات إضافية، لضاعف هذا العدد عدة مرات لتلبية الطلب.
ويتبنى المركز في تعليمه لغة عصرية، يربطها بالثقافة العربية عموماً لا بالدين، ومع ذلك فهو لا يسعى لتجريد اللغة من تأثير التراث عليها، في تعابير التحية والسلام والى ما هنالك من مصطلحات شائعة متداولة في كل البلدان العربية. فالفصحى التي يدرسها المعهد هي “العربية المعيارية الحديثة” أي تلك المستعملة في الصحافة ووسائل الإعلام الجماهيرية والانترنت والأدب الحديث.
كما ندرس أيضاً اللهجات المحلية لمن يريدها. وتشهد دروس المعهد إقبالاً واسعاً، من جمهور متنوع للغاية، إن من حيث الأعمار أو الجنسيات. ويحاول المعهد الرد على التحدي الأساسي الذي يواجه تدريس اللغة، سواءً أكان ذلك في فرنسا أم في سائر البلدان ألا وهو كيفية تدريس اللغة العربية بشكل عصري، مشوق وممتع.
ولقد وضع مركز اللغة والحضارة العربية في المعهد أول كتاب تعليمي عربي في فرنسا يعتمد أسلوباً حديثاً علمياً لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، يلقى رواجاً واسعاً، حتى أنه تجاوز الحدود فتبناه معهد “إيفاج” في جنيف وتُرجم الى الألمانية وتم توزيعه في ألمانيا.
يحمل الكتاب عنوان “أهداف”، ويقع في جزئين. كما وضع مركز اللغة كتاباً للصغار عنوانه “هيا بنا”، ميزته أنه يتناول اللغة بشكل طريف مشوق منتقياً أغانٍ طريفة من مناطق مختلفة من العالم العربي، فيتعامل مع اللغة منذ الصغر كتراث مشترك جامع بين البلدان العربية. صدر منه الجزء الأول وسوف يصدر الثاني في العام القادم.
فمن الصور النمطية الواجب مكافحتها لدى الجميع، وليس في الغرب وحده، هي أن اللغة العربية صعبة ومعقدة، وهذا غير صحيح إطلاقاً إن جرى التعامل مع القواعد على شكل تمارين طريفة متنوعة ترسخ بنية اللغة في الذهن عبر تكرارها، وليس بالأساليب التقليدية كالحفظ عن ظهر قلب، فكما يقول المثل العربي “النحو في الكلام كالملح في الطعام” وبالتالي لا داعي للإفراط في استخدامه في التدريس… بهذا المعنى يلعب معهد العالم العربي دوراً رائداً في نشر اللغة العربية لا كلغة ثقافة عريقة فحسب بل كأداة تواصل، لغة حية عصرية تفيد التعبير في شتى المجالات.
كما يحتفل المعهد كل سنة بـ”عيد اللغة العربية” تزامناً مع احتفال اليونيسكو باليوم العالمي للغة العربية، فيعقد الفعاليات المتنوعة على مدار عدة أيام، من العروض المسرحية والسينمائية، الى الحفلات الموسيقية، الى زيارات المتحف من زاوية اللغة، بالإضافة الى الندوات واللقاءات الأدبية، بما فيها عروض الطلاب أنفسهم، وما الى ذلك من تظاهرات تتميز على الدوام بالابتكارات الجديدة. والهدف من هذه الاحتفالات ربط اللغة العربية بكل ما هو نابض بالحيوية، كل ما هو بهيج ومشرق ومفرح، على عكس ما يصورها البعض في زي معتم قاس لا يمت لها بصلة.
هذه السنة وبسبب الإغلاق، لم نستطع عقد هذه الفعاليات ولكنها ستتم في السادس والسابع من شهر فبراير 2021 فترقبوها، حيث ستكون هناك تظاهرات عديدة، تجدونها على موقع الانترنت التابع للمعهد وهذا هو الرابط: https://www.imarabe.org/fr/actualites/centre-de-langue-et-de-civilisation-arabes/2020/fete-de-la-langue-arabe-2020-ce-n-est-que ومن أهم ما يقوم به معهد العالم العربي في خدمة اللغة العربية ابتكار شهادة الكفاءة العالمية باللغة العربية، المسماة “سمة”.
يجري اختبار الكفاءة بتمارين مدروسة على أسس علمية، بمساعدة خبراء في قياس مستوى الكفاءة في اللغات، وللمعهد شريك له تجربة طويلة في هذا المجال، ألا وهو المركز الدولي للبحوث التربوية FRANCE EDUCATION INTERNATIONAL ولقد جرت حتى الآن ثلاث دورات من الامتحانات على مستوى العديد من المراكز عبر مختلف بلدان العالم العربي وأوروبا. وسوف تعقد الدورة القادمة في مطلع عام 2021. https://www.imarabe.org/fr/activites/cours-arabe/cima وبعد كل هذا، كيف لا أستبشر خيراً ونحن نقوم بكل هذه الجهود؟
XMA Header Image
Fête de la langue arabe 2020 : ce n’est que partie remise!
imarabe.org

 

عن Nawel

شاهد أيضاً

الأكاديمي المختص في الدراسات الجيوستراتجية بباريس الدكتور أحمد البرقاوي ” حلول الأزمتين السياسية و الإقتصادية في تونس بيد الأخت الكبرى الجزائر “

مشاهدات: 196 حاورته نوال . ثابت / ميديا ناو بلوس  “على الجزائر إنقاذ تونس من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
MEDIANAWPLUS