PHOTO 2021 05 29 20 54 07 1

المغتربون الجزائريون غاضبون

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

تجمع المئات من أعضاء الجالية الجزائرية، السبت 29 ماي ، أمام مقر سفارة الجزائر بباريس، و أيضا أمام كلا من قنصليتي مدينتي مرسيليا وليون، للتعبير عن رفضهم القاطع لشروط إعادة فتح الحدود من أجل الدخول إلى البلاد.

و وصف المحتجون هذه الشروط التي كشفت عنها الحكومة الجزائرية في 16 ماي الماضي ” بالتعجيزية” و “غير مفهومة”.

و رفعوا شعارات رافضة لحزمة السفر المقترحة من قبل الخطوط الجوية الجوية التي حددتها هذه الأخيرة بسعر 41000 دينار جزائري للشخص الواحد مع طفلين أقل من 12 سنة يجب دفعها قبل الركوب + ثمن التذكرة باريس -الجزائر 518 أورو ، مرسيليا – الجزائر 391 أورو.

“أصبحنا نخوض مسار المكافح للدخول إلى البلاد”

و تذمرت، فاطمة، و احدة من أعضاء الجالية الجزائرية لهذا الوضع المؤسف، واصفة هذه الشروط و حزمة سفر الخطوط الجزائرية “بغير المقبولة ” و التعجيزية لعدم السفر إلى الجزائر قائلة ” في إعتقادي أن الدولة الجزائرية لا ترغب في عودة أبنائها من الخارج لأسباب أربطها بإنطلاق الحراك من فرنسا، حسب الروايات المتداولة”

و أضافت محدثتنا ” كنت أنتظر بفارغ الصبر إعادة فتح الحدود  للذهاب إلى الجزائر كي أتمكن من تأدية العزاء كما يجب، ترحما على والدتي التي فقدتها منذ 6 أشهر …تقطعت بي السبل و لم أستطع السفر إلى بجاية بسبب غلق الحدود … ماتت أمي و لم أودعها و لا تزال حرقة فقدان الحبيبة، أمي ، تشتعل بداخلي و لن تنطفئ إلا بعد ذهابي إلى بجاية للوقوف على قبرها “

و أردفت ” كل هذه المعاناة، زادت من حدتها هذه الشروط، “لا إنسانية” من قبل نظام معطل” ، تقول فاطمة.

و إسترسلت ” إذا طلبت مثلا إيجازة أسبوع من العمل من أجل السفر إلى الجزائر، هذا يعني أنني سأبقى معزولة لمدة 5 أيام داخل فندق، لكي أزور بعدها أهلي في أقل من يومين فقط …فمن سيذهب ليغلق على نفسه بين 4 جدران … حقا هذا غير منطقي بعد أكثر من 15 شهرا من الإغلاق… أصبحنا نخوض مسار المكافح للدخول إلى بلادنا “. و ” أعتقد أنها إستراتجية للتخفيف من الإحتجاجات المنددة بسياسة الإغلاق”

و حمل هؤلاء المحتجين لافتات كتب عليها شعارات : ” إخجلوا من أنفسكم” .

PHOTO 2021 05 29 20 54 07

و أيضا ” خليها تصدي و خليها تطير فارغة “.

PHOTO 2021 05 29 20 54 05

و لافتة أخرى كتب عليها ” خطة ، الخطوط الجوية الجزائرية … لإسترجاع الأموال المنهوبة”.

PHOTO 2021 05 29 20 54 03

أما محمد ، طبيب إستعجالات،فقد ضم صوته إلى هؤلاء المحتجين، خاصة فيما يخص مسألة الحجر لمدة 5 أيام و تحمل المسافر مصاريف ذلك على عاتقه. إلا أنه من الناحية الطبية و بالنظر إلى نقص الإمكانيات داخل المستشفيات في الجزائر للتكفل بالمرضى و توفير تغطية كاملة لهم، فكانت له وجهة نظر مخالفة بحكم ما يراه داخل المصالح الإستعجالية.

 فهو يرى بأنه على الجزائريين القاطنين في الخارج أخذ إحتياطاتهم الوقائىة بأنفسهم، للحفاظ على صحتهم، أولا و صحة أهاليهم في الجزائر.و أن يساهموا بقدر الإمكان في الحد من إنتشار الفيروس، بإختلاف سلالاته المتمحورة.

و أردف الطبيب في حديث له ل ” ميديا ناو بلوس”،  ” إن جائحة كورونا لا ترحم أحدا و لا تفرق بين أحد، خاصة السلالات المتمحورة الجديدة التي تظهر من حين إلى آخر، فيجب على كل شخص أن يكون مسؤولا لحماية صحته و صحة الآخرين سواء هنا في فرنسا أو في الجزائر  أو في بلد آخر”.

” ميزاج المسؤولين يتحول إلى قرار سياسي “

و تساءل، حسين جيدل، ناشط و باحث في الأنثروبولوجيا عن خلفيات إعطاء الحكومة جزائرية صورة سيئة عنها وسط أعضاء الجالية الجزائرية ، و كيف لها بإثارة غضب جزء من أبنائها  في الوقت الذي تريد فيه التحكم بزمام الأمور و إيهام الجزائريين ببناء دولة جديدة، فلماذا؟ كلها تساؤلات تطرح نفسها.

و قال محدثنا ” كل هذه القرارات غير مفهومة لا تخدم النظام  و لا إستراتجيته و لا حتى المواطن و ليس لها أي معنى …ما يشير إلى إنهيار الدولة و عجزها في تسيير أقل من 10 رحلات  في أسبوع…”

و أضاف محدثنا ” أصبح ميزاج المسؤولين يتحول إلى قرار سياسي …و هو ميزاج غير مقبول، و غير مفهوم “

و لخص محدثنا سبب ذلك في “مسألة وجيزة آلا و هي أمنية بحتة، حتى لا تتنفلت عملية المراقبة و ترصد تحركات الآلاف من المغتربين الوافدين إلى أرض الوطن… بعدما أصبحوا يشكلون عبئا كبيرا على المصالح الأمنية “

و تساءل ”  لكن إلى متى؟ سيظل الأمر كذلك و  لا يدخل الجزائريون لرؤية عائلاتهم … إلى متى يا ترى؟ “

و طالب أعضاء الجالية من خلال تجمعهم أمام التمثيليات الدبلوماسية للجزائر في فرنسا بداية من العاصمة باريس ثم ليون و مرسيليا و حتى بمدينة ليل شمالا، بإعادة النظر في هذه الشروط المفروضة و التي ستدخل حيز التنفيذ الفاتح جوان القادم.

 وفرضت الحكومة الجزائرية  إجراء فحص فيروس كورونا ، 36 ساعة قبل الذهاب و عند دخول التراب الوطني إلى جانب حجز إجباري لمدة خمسة أيام في الجزائر.

الجوية الجزائرية تكشف عن برنامجها

و كشفت من جهتها شركة الخطوط الجوية الجزائرية في بيان لها عن برنامج الرحلات و أسعار التذاكر و أيضا ما سمته “باك فواياج” “حزمة سفر الجوية الجزائرية”

رحلات الجزائر – باريس أورلي الثلاثاء و الخميس و تذكرة ذهاب-إياب بثمن  من باريس- الجزائر 518 أورو

الجزائر – مرسيليا ، وهران – مرسيليا  كل يوم السبت  بتذكرة ذهاب- إياب سعرها  من مرسيليا – الجزائر 391 أورو

الجزائر – برشلونة  كل يوم الأربعاء  بتذكرة ذهاب – إياب قدرها  317 أورو

و تجدر الإشارة إلى أن  موعد إعادة فتح الحدود الجزائرية جزئيا، سيكون في الفاتح من جوان القادم ، و ذلك  بعد إغلاق دام أكثر من 15 شهرا سبب جائحة كورونا.

عن Nawel

شاهد أيضاً

E jEsnjXIAIwALI 1

بوتفليقة … 20 سنة من الحكم أسقطها حراك شعبي غير مسبوق في الجزائر

مشاهدات: 63 ميديا ناو بلوس   بعد عامين من إسقاطه من طرف حراك شعبي غير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS