20408A99 4AC5 4A64 94B3 8BCF75D9E079 scaled
BOSTON, MA - FEBRUARY 09: People walk in the snow during a lingering blizzard on February 9, 2013 in Boston, Massachusetts. The powerful storm has knocked out power to 650,000 and dumped more than two feet of snow in parts of New England. Mario Tama/Getty Images/AFP

الولايات المتحدة تخرج من عاصفة قوية أدت لمقتل 50 شخصا وحاكمة نيويورك تصف الوضع بـ”منطقة حرب”

بعد أيام عصيبة من العاصفة الثلجية التي أسفرت عن عشرات الوفيات وتسببت في انقطاع الكهرباء عن مئات الآلاف من الأشخاص وإلغاء نحو 20 ألف رحلة طيران، بدأت تنتشر قصص عن عائلات حوصرت لأيام خلال “عاصفة القرن”، التي شبهت حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوشول الوضع بعدها بـ”منطقة حرب”. وروى أشخاص كيف علقوا في سياراتهم والشوارع والمصاعب التي واجهوها بالتصدي للعاصفة.

 

تنتشر قصص عن عائلات حوصرت لأيام خلال العاصفة التي أطلق عليها اسم “عاصفة القرن” والتي أودت بحياة العشرات في الولايات المتحدة خلال عطلة عيد الميلاد. ولا تزال العاصفة تلقي بثقلها الثلاثاء على ولاية نيويورك والمسافرين جوا في أنحاء البلاد.

 

وارتفع عدد الوفيات المرتبطة بالعاصفة الشتوية -ومعظمها حوادث طرق- إلى 50 على الأقل، بعد أن أكد مسؤولون وفاة أخرى في مقاطعة إيري في غرب نيويورك، بؤرة الأزمة.

 

وقال رئيس بلدية بافالو بايرون براون عبر تويتر: “لسوء الحظ، تتوقع الشرطة أن يرتفع العدد”.

 

وأصيبت بافالو بالشلل لمدة خمسة أيام؛ بسبب تكوم الثلج وانقطاع الكهرباء، ومن المتوقع تساقط المزيد من الثلوج الثلاثاء.

 

أما حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوشول، المولودة في بافالو، فقد شبهت الوضع بعد العاصفة بـ”منطقة حرب”. وقالت هوشول للصحافيين الإثنين: “من المؤكد أنها عاصفة القرن”.

 

ومع انخفاض درجات الحرارة، حوصر ركاب وبعض السكان الفارين من منازلهم شديدة البرودة على الطرق السريعة، مع تعذر التدخل لإنقاذهم.

 

وتفاقمت المشكلة عندما أصبح الوصول إلى بعض المناطق متعذرا على سيارات لساعات طويلة، وكاسحات الثلوج لم تتمكن من العمل بسبب ضراوة العاصفة، ما استدعى التدخل لإنقاذ رجال الإنقاذ في بعض الحالات.

 

وقالت عائلة آنديل تايلور، البالغة 22 عاما، وهي من سكان بافالو، إنها توفيت في سيارتها بعد أن علقت في طريقها من المنزل إلى العمل.

 

ويُظهر مقطع فيديو أرسلته تايلور ونشرته أختها سيارتها مغمورة بالثلوج حتى نوافذها.

 

وصرحت عائلتها في كارولاينا الشمالية لمحطة تلفزيون محلية بأن عناصر الطوارئ الذين علقوا هم أنفسهم في أثناء محاولتهم إنقاذها، عثروا عليها ميتة بعد 18 ساعة، مرجحين أن يكون سبب الوفاة التسمم بأكسيد الكربون.

 

وقال رجل إنه حوصر في سيارته في شوارع بافالو مع أطفاله الـ4 الصغار لمدة 11 ساعة قبل أن يتم إنقاذهم، وفق صحيفة “نيويورك تايمز”.

 

وأكد زيلا سانتياغو، البالغ من العمر 30 عاما، أنه أبقى محرك سيارته يعمل لتوفير بعض الدفء، وأطعم أطفاله بعض العصير الموجود في صندوق السيارة، قبل أن تنقذهم أخيرا عند الفجر كاسحة ثلج عابرة.

 

وفي مدينة معتادة على العواصف الثلجية، حمل بعض السكان المسؤولية لقرارات حظر السفر التي تم إصدارها في وقت متأخر صباح الجمعة، معتبرين أن ذلك ساهم في تفاقم الكارثة.

 

“أسوأ عيد ميلاد”

أدت العواصف الثلجية والرياح العاتية ودرجات الحرارة شديدة الانخفاض إلى إلغاء نحو 20 ألف رحلة جوية في الأيام الأخيرة، بينها أكثر من 3000 رحلة الثلاثاء، وفق موقع التتبع المتخصّص “فلايت أوير”.

 

معظم الإلغاءات الثلاثاء شملت شركة “ساوث ويست إيرلاينز”، التي ألغت أكثر من 60% من رحلاتها بسبب مشاكل لوجستية متتالية تتعلق بشبكة خطوطها، ما كلفها توبيخا من الحكومة الأمريكية.

 

وقالت وزارة النقل عبر تويتر إنها “قلقة من معدل الإلغاء غير المقبول في ساوث ويست”، وستتأكد ما إذا كانت الشركة “تمتثل لخطة خدمة العملاء الخاصة بها”، بينما قالت لجنة مجلس الشيوخ التي تشرف على الطيران إنها ستنظر في الأسباب التي “تتجاوز الطقس”.

 

من جهته، وافق الرئيس الأمريكي جو بايدن الإثنين على إعلان الطوارئ في ولاية نيويورك لصرف أموال؛ لمساعدتها على التعافي من الكارثة.

 

ولا يزال مطار بافالو الدولي مغلقا حتى الأربعاء، ولا يزال حظر القيادة ساريا في المدينة، حيث حُرم آلاف من الكهرباء.

 

“لا تقودوا السيارات”

 

وقال المسؤول في المدينة مارك بولونكارز محذرا: “يمكنكم بالتأكيد الخروج والمشي للاطمئنان إلى الجيران، والذهاب إلى المتاجر المفتوحة، وما إلى ذلك. لكن لا تقودوا السيارات”.

 

وقال بيل شيرلوك، أحد سكان بافالو القدامى، لوكالة الأنباء الفرنسية، إن منزله محاط بحوالي 4 أقدام من الثلج، لكنه كان محظوظا؛ لأن الكهرباء لم تنقطع، ولأن لديه مخزونا جيدا من الطعام استعمله طوال عطلة نهاية الأسبوع.

 

وأضاف المحامي، البالغ 38 عاما، إن أولئك الأقل حظا “ربما عاشوا أسوأ عيد ميلاد في حياتهم”، لافتا إلى أن بعض المنازل في حيه محرومة من الكهرباء منذ الجمعة.

 

وقضى شيرلوك 3 ساعات في إزالة الثلج من ممر سيارته، وقد ينتظر يوما آخر قبل أن يغامر بقيادتها لأول مرة منذ نحو أسبوع، موضحا: “لن نذهب إلى أي مكان إلا إذا اضطررنا لذلك”.

 

وقال رئيس بلدية بافالو بايرون براون لشبكة “سي إن إن” إنه تم الإبلاغ عن حوادث نهب عدة في المدينة خلال عطلة نهاية الأسبوع في عيد الميلاد، وتم إلقاء القبض على ثمانية أشخاص.

 

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية تساقط الثلوج في مناطق منعزلة في غرب نيويورك الثلاثاء، لكن من المنتظر أن يبدأ ذوبان الجليد.

 

ويُتوقع أن ترتفع الحرارة لتصل إلى 50 درجة فهرنهايت (10 درجات مئوية) بحلول نهاية الأسبوع، رغم أن المسؤولين حذروا من أن ذوبان الثلوج قد يؤدي إلى فيضانات طفيفة.

 

وأدى الطقس القاسي خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى انخفاض درجات الحرارة لما دون الصفر في جميع ولايات البر الرئيسي للولايات المتحدة، من بينها مناطق على طول حدود المكسيك، حيث يكافح بعض المهاجرين الوافدين حديثا للعثور على مأوى.

 

وأثر انقطاع الكهرباء عند ذروته السبت على 1,7 مليون شخص في البرد القارس، وفق موقع “باور أوترج” المتخصّص.

 

وأدى الجليد أيضا إلى الإغلاق المؤقت لبعض طرق النقل الأكثر ازدحاما، من بينها جزء من الطريق السريع 70 العابر للبلاد.

 

وقالت حاكمة نيويورك عبر تويتر الثلاثاء، إن إعادة فتح العديد من الطرق السريعة الرئيسية في نيويورك، وكذلك المعابر الحدودية مع كندا، تعد “مؤشرا إلى أننا أخيرا نتخطى ذروة هذه العاصفة، التي تحدث مرة واحدة كل جيل”.

عن هدى مشاشبي

شاهد أيضاً

04739746044022508 0

فلسطين: مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

قتلت القوات الإسرائيلية اليوم الثلاثاء فتى فلسطينيا في مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث