فالالفلا

انتشال جثث 10 مهاجرين إثر غرق قاربهم قبالة السواحل التونسية

أعلن خفر السواحل التونسي الأربعاء انتشال جثث عشرة مهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء إثر غرق مركبهم قبالة سواحل محافظة صفاقس، وسط شرق البلاد.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم خفر السواحل حسام الدين الجبابلي لوكالة فرانس برس “تم انقاذ 72 مهاجرا وانتشال عشر جثث بعدما غرق المركب أمس الثلاثاء”.

 

كما بيّن المتحدث الرسمي باسم محكمة صفاقس فوزي المصمودي “ان ما بين عشرين وثلاثين مهاجرا مفقودين”.

 

وأوضح المصمودي لفرانس برس أن المهاجرين انطلقوا من سواحل محافظة صفاقس على متن قارب خشبي من الحجم الكبير وكانوا في اتجاه السواحل الأوروبية.

 

وقال المصمودي إن إحدى الجثث المنتشلة تعود لرضيع.

 

ارتفعت وتيرة محاولات عبور البحر الأبيض المتوسط من قبل مهاجرين متجهين نحو السواحل الايطالية بشكل لافت في الفترة الأخيرة مع تحسن أحوال الطقس.

 

ولقي أربعة مهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء مصرعهم وفقد ثلاثة وعشرون في حادثي غرق الجمعة والسبت قبالة سواحل تونس، فيما تم إنقاذ 53 آخرين، وفق ما أفاد المصمودي في وقت سابق.

 

بذلك ترتفع حصيلة حوادث الغرق منذ بداية آذار/مارس، وفق تعداد لفرانس برس، إلى ثمانية أسفرت عن مصرع أو فقدان أكثر من مئة شخص قبالة السواحل التونسية.

 

وقعت آخر مأساة في 26 آذار/مارس عندما تم انتشال جثث 29 مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء إثر غرق ثلاثة قوارب قبالة سواحل تونس، في حين تم إنقاذ 11 شخصا.

 

من جهته، أعلن الحرس الوطني التونسي الجمعة أنه أنقذ أو اعترض “14 ألفا و406 أشخاص بينهم 13 ألفا و138 يتحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء، والباقون تونسيون”، وذلك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

 

ويناهز هذا العدد خمسة أضعاف ما تم إحصاؤه خلال الفترة نفسها من العام 2022.

 

والغالبية الكبرى من عمليات الاعتراض والإنقاذ التي قام بها خفر السواحل التونسي هذا العام جرت في محيط صفاقس، ثاني اكبر مدن تونس.

 

تسجّل تونس التي تبعد بعض سواحلها أقل من 150 كلم من جزيرة لامبيدوسا الايطالية، محاولات متكررة للهجرة. ومعظم المهاجرين يتحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

 

وازدادت محاولات الهجرة بعد خطاب شديد اللهجة ألقاه الرئيس التونسي قيس سعيّد في 21 شباط/فبراير، ندد فيه بوصول “جحافل من المهاجرين غير النظاميين” إلى البلاد من دول إفريقيا جنوب الصحراء، ومعتبرا أنهم مصدر “عنف وجرائم”.

بعد ذلك الخطاب، فقد جزء كبير من نحو 21 ألف مهاجر من إفريقيا جنوب الصحراء مسجلين رسميا في تونس ولكن معظمهم ليست لديهم إقامة قانونية، وظائفهم ومساكنهم بين عشية وضحاها، نتيجة لحملة ضد المهاجرين غير النظاميين.

 

يصل معظم المهاجرين من جنوب الصحراء إلى تونس ثم يحاولون الهجرة من طريق البحر إلى أوروبا.

 

ووفق وزارة الداخلية الإيطالية، وصل أكثر من 14 ألف مهاجر إلى إيطاليا منذ بداية العام، مقارنة بأكثر من 5300 خلال الفترة نفسها من العام الماضي، و4300 في عام 2021.

 

اقرأ أيضا:

هجرة غير شرعية: إيطاليا تعلن حالة الطوارئ لستة أشهر للتصدّي للظاهرة

عن Houda Mechachebi

شاهد أيضاً

onu

مجلس الأمن ينظر في عضوية فلسطين في الأمم المتحدة

يصوت مجلس الأمن الدولي الخميس على مشروع جزائري (باسم المجموعة العربية) قدمته السلطة الفلسطينية برئاسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS