شريط الأخبار
E jEsnjXIAIwALI 1
عبد العزيز بوتفليقة ، الرئيس الجزائري السابق Abdelaziz Bouteflika, ancien président de l'Algérie

بوتفليقة … 20 سنة من الحكم أسقطها حراك شعبي غير مسبوق في الجزائر

ميديا ناو بلوس

 

بعد عامين من إسقاطه من طرف حراك شعبي غير مسبوق في الجزائر رافض للعهدة الخامسة، رحل الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن عمر ناهز 84 سنة، معزولا داخل إقامته بزرالدة مريضا يصارع الموت.

و كان آخر ظهور للرئىس الراحل في الثاني من شهر أفريل 2019 على التلفزيون الجزائري حيث قدم إستقالته على المباشر إلى رئىس المجلس الدستوري.

ووقف الحراك الشعبي في طريق العهدة الخامسة لعبد العزيز بوتفليقة بعد 20 سنة من الحكم على مدار أربع عهدات متتالية بنسبة تصويت فاقت 80 في المئة.و نجحت الإنتفاظة الشعبية من نفض الغبار عليها و الخروج إلى الشارع كرجل واحد و إمرأة واحدة من أجل إزاحة نظام في ظرف ستة أسابيع فقط بطريقة سلمية أبهرت العالم ككل.

ووصل الراحل إلى سدة الحكم سنة 1999،و إستلم زمام الأمور وقتها عندما كانت الجزائر تعيش حربا أهلية دموية أدت إلى مقتل 200.000 جزائري على يد الجماعات الإرهابية.

تمكن من خلالها من وضع ميثاقي الوئام المدني أولا  ثم  المصالحة الوطنية ثانيا، حيز التنفيذ من أجل إرساء السلم و إستدباب الأمن في البلاد، مع إرجاع للجزائر هيبتها و سمعتها في المحافل الدولية.

بداية حكم ظلت مستمرة طيلة العهدات الرئاسية  الماضية 2004 ، 2009 لتكون 2014 الرابعة و الأخيرة قبل إنسحابه من الخامسة و سقوطه من قبل الحراك الشعبي.

و تخلى عنه أنذاك الجيش بقيادة رئيس الأركان الراحل أحمد قايد صالح الذي دعمه طيلة فترة حكمه لتبقى الجزائر صامدة خاصة بعد عشرية سوداء أكثر دموية.

وقع الراحل عبد العزيز بوتفليقة ضحية جلطة دماغية سنة 2013، أبعدته عن الخروج و الظهور في الساحة الإعلامية لكنه بالرغم من ذلك أعيد إنتخابه للمرة الرابعة لعهدة رابعة دون أن يعلم بأنها تلك الأخيرة.

و في هذه الفترة، وقعت الجزائر بدورها ضحية أزمة تراجع أسعار البترول، الذهب الأسود الذي تعيش منه البلاد، فأفرغت الخزائن و أدخلت الجزائر في أزمة إجتماعية حقيقية.

و في سنة 2019، كانت القطرة التي أفاضت الكأس: ترشح “للعهدة الخامسة”، أدت إلى إنتفاضة شعبية، خرجت إلى الشارع في 22 فبراير من نفس السنة، و تحت ضغط الشارع الجزائري تراجع الراحل بوتفليقة عن ترشحه و قدم إستقالته ثم إختفى عن الأنظار.

بدأ الراحل مشواره السياسي مباشرة بعد إستقلال الجزائر سنة 1962، و تسلم مناصب العديد من المناصب الوزارية كان أول و أصغر وزير للرياضة و السياحة في أول حكومة للرئيس أحمد بن بلة . و بعدها وزيرا للخارجية في الفترة الممتدة ما بين 1962 و 1979. ليبعد عن السلطة ما بين سنوات 1981 و 1987 و بقي حينها في المنفى في دبي و جنيف.

قضى الجزء الأكبر من حياته في السلطة من وزير للخارجية في العشرينات ثم رئيسا للبلاد حتى سن الثمانين..أزيح من السلطة بإنتفاظة شعبية سلمية … إعتذر للشعب في رسالة مكتوبة قبل أن يختفي.

 

 

 

 

 

 

 

 

عن Nawel

شاهد أيضاً

images 3 copie 8

الصحراء الغربية: مجلس الأمن يعقد اجتماعا غدا الأربعاء حول بعثة “مينورسو”

ميديا ناو بلوس    يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا, يوم غد الأربعاء 13 أكتوبر, في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS