gazaaa

خبير بريطاني: إسرائيل فقدت السيطرة وهي معرضة لخسارتها

اعتبر الأكاديمي البريطاني المتخصص في دراسات الدفاع مايكل كلارك أنه “بعد 51 يوما، فقدت إسرائيل السيطرة على مسار الحرب”

وفي مقال نشره في صحيفة “صنداي تايمز”، رأى مايكل كلارك “أن وقف إطلاق النار المؤقت والإفراج عن الرهائن والسجناء سوف يأتي بمثابة ارتياح يرحب به الناس على كافة أطراف الصراع في غزة بعد 51 يوما شرسا، ولكن على الرغم من هذه الأخبار الإيجابية، فإن تعامل إسرائيل مع أزمة الرهائن يشير إلى أنها معرضة لخطر خسارة حربها”.

وأِشار إلى أنه “في اليوم الثاني من الصراع، طبقت إسرائيل المادة 40 من قانونها الأساسي، وأعلنت نفسها رسميا في حالة حرب مع حماس، وبالتالي يمكنها استدعاء الاحتياطي”، متابعا: “ووفقا لحساباتها الخاصة، فإن قوة إسرائيل المعبأة التي يبلغ قوامها 550 ألف جندي هي أقوى بعشرين مرة من القوة التي تنسبها إلى “حماس” والتي يبلغ قوامها 25 ألف جندي..وهذا تفوق كبير لخوض الحرب معها”.

وأضاف كلارك في مقاله: “ورغم ذلك، فقدت إسرائيل السيطرة على الأحداث..الرهائن يعطون “حماس” السوط، وهم (حماس) ماهرون في استخدامه..إن مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي يضع مسألة استعادة الرهائن قبل أهدافه العسكرية المباشرة، ومن المتوقع أن تتلاعب حماس بمشاعر الجميع، وتتجادل وتتطفل على التفاصيل، وتؤخرها وتعتمها سعيا إلى تحقيق أقصى قدر من الميزة السياسية”.

وأكمل: “ويستطيع قادة حماس أن يروا بوضوح، مثل بقية دول العالم، أن حكومة الحرب الإسرائيلية تنحني أمام الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة.. عندما التقى الرئيس الأمريكي جو بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في 18 أكتوبر، كان من الواضح أنه كان متشككا في أن أفضل طريقة لتحرير الرهائن هي ممارسة أقصى قدر من الضغط العسكري على حماس، ولكن عندما أطلقت حماس سراح مواطنين أمريكيين في 20 أكتوبر، وافقت الولايات المتحدة على اقتراح القطريين بأن بإمكانهم التفاوض مع حماس لإخراج عدد كبير من الرهائن – وإدخال بعض قوافل المساعدات – إذا كان هناك وقف مؤقت لإطلاق النار. . وكان المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط، بريت ماكغورك، يدير خلية خاصة في واشنطن قامت بالتنسيق بشكل مكثف مع مكتب رئيس الوزراء القطري في الدوحة لتأطير ثم دفع صفقة الحزمة المعقدة التي بدأت صباح الجمعة، ولم تكن الحكومة الإسرائيلية اللاعب الأكثر أهمية في إنجاز هذه الصفقة”.

وأردف الأكاديمي البريطاني مايكل كلارك: “وتحت ضغط داخلي متزايد من عائلات الرهائن الإسرائيلية، حاول نتنياهو استعادة بعض النفوذ من خلال عرض تمديد وقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام أخرى، بشرط إطلاق سراح 50 رهينة أخرى خلال تلك الفترة، ونشرت إسرائيل أسماء العديد من المعتقلين الفلسطينيين الآخرين الذين يمكن إطلاق سراحهم إذا تم تمديد الصفقة، على أمل ممارسة القليل من الضغط العائلي على قادة حماس”، متابعا: “إذا تم إطلاق سراح 100 من الرهائن الـ 230 الذين تحتجزهم حماس بعد وقف إطلاق النار لمدة تسعة أيام، فسيكون ذلك على الأقل بمثابة شيء لتهدئة الغضب الذي يشعر به العديد من الإسرائيليين بشكل واضح تجاه نتنياهو، هذا الذي أصبحت سياسته الأمنية على مدى السنوات الـ 14 الماضية الآن في حالة خراب”.

واستطرد مايكل كلارك: “ومهما كانت الأيام التي قد يستمر فيها وقف إطلاق النار، فإن جيش الدفاع الإسرائيلي سوف يستخدم فترة التوقف لإعادة تمركز قواته للمرحلة التالية، في محاولة لتحسين صورته الاستخباراتية وإعادة تخزين الأسلحة لهجوم آخر، وسوف تفعل حماس شيئا مشابهاً للغاية، في حين تعمل أيضا على تحويل أو سرقة بعض المساعدات – وخاصة الوقود – المخصصة للمدنيين الفلسطينيين، كما تفعل دائما”، على حد زعمه.

وتابع كلارك: “وكلما طال أمد وقف إطلاق النار، زاد الضغط على حكومة الحرب في تل أبيب لتمديده والاستمرار في تبادل الرهائن.. مما لا شك فيه أن إسرائيل سوف تحتفظ بأسرى حماس الأكثر خطورة لديها، لمقايضة أفراد الجيش الإسرائيلي المحتجزين بين الرهائن، والذين ربما يكونون آخر من يتم تبادلهم.
لكن يُعتقد أن حماس تحتجز ما يصل إلى 20 رهينة يحملون الجنسية الأمريكية أيضا، ومن المرجح أن تحتجز بعضهم أيضا، مما يبقي بايدن في نفس الخطاف ويساعد في إحباط هجوم الجيش الإسرائيلي في المرحلة الثانية”.

وأوضح كلارك قائلا: “وفي الواقع، قد يكون من الصعب للغاية على إسرائيل الانتقال إلى المرحلة التالية من عمليتها العسكرية.. حقق الجيش الإسرائيلي معظم أهدافه العسكرية في النصف الشمالي من غزة – بتكلفة أقل من المتوقع بلغت حوالي 70 جنديا..وإسرائيل تدعي أنها قتلت نحو 4000 من أفراد حماس، وهو ما قد يكون قد أدى، بالإضافة إلى الألف أو نحو ذلك التي خسرتها حماس في هجومها الأولي في 7 أكتوبر، إلى تقليص قوتها المسلحة المخصصة التي يبلغ عددها حوالي 25000 جندي بنحو 5000 فرد، لكن الباقين، كما ينبغي الافتراض، الذين لم يقاتلوا لفترة طويلة في الشمال، يختبئون في جنوب غزة، حتى لو أصيب عدد معين منهم”.

وتابع الخبير البريطاني: “مع احتشاد حوالي مليوني مدني في الجنوب، لن يتمكن الجيش الإسرائيلي من اجتياحه بثلاث أو أربع فرق مدرعة كما فعل في الشمال.. كان الأمر سيئا بما فيه الكفاية في ذلك الوقت. وعلى الرغم من إعلان الحكومة الإسرائيلية أنها أسقطت 1.5 مليون منشور وأصدرت 4.4 مليون رسالة نصية للفلسطينيين الذين يعيشون في الشمال، تطلب منهم التحرك جنوبًا قبل بدء الهجوم، إلا أن الجيش الإسرائيلي كان لا يزال مضطرا إلى ابتكار نهج للتعامل مع المدنيين يوما بعد يوم. والإدارة مع احتدام المعارك.. كانت ردود أفعالها المرتجلة عندما وصلت إلى مستشفى الشفاء الرئيسي تشير إلى سوء تخطيط جيش الدفاع الإسرائيلي لأي عمليات تتمحور حول المدنيين، وفي غياب خطة سياسية واضحة من تل أبيب، لا يزال الجيش الإسرائيلي يطير بلا هدف بعد 30 يوما من العمليات البرية”.

وكتب مابكل كلارك: “مشاكل الجيش الإسرائيلي في الجنوب ستكون أكبر بكثير.. في الأسبوع الماضي، نصح الجيش الفلسطينيين هناك بالانتقال إلى المواصي في أقصى الزاوية من القطاع – وهي مستوطنة بدوية صغيرة تبلغ مساحتها 14 كيلومترا مربعا – حتى يتمكن الجيش الإسرائيلي من التقدم إلى المناطق الحضرية في خان يونس ورفح، وأشار رؤساء وكالات الأمم المتحدة إلى أن هذا لم يكن غير مرغوب فيه بشدة فحسب، بل كان مستحيلا من الناحية المادية، وفي مواجهة الكثافة السكانية الجديدة جنوب وادي غزة والتي تبلغ نحو 9000 شخص لكل كيلومتر مربع – أي أعلى بنسبة 40 في المائة من لندن الكبرى – فمن غير المتصور أن تتمكن إسرائيل من تكرار هجوم المشاة الآلي المفتوح نسبياً الذي قامت به في الشمال، وبدلا من ذلك، إذا استؤنفت العمليات القتالية، فمن المرجح أن يضطر الجيش الإسرائيلي إلى شن حملة غير مباشرة من الآن فصاعدا، مع القصف وعمليات القوات الخاصة والتوغلات السريعة لمهاجمة منشآت حماس، والمزيد من المحاولات للوصول إلى قادة حماس مثل يحيى السنوار أو محمد الضيف الذي ما زال يهرب منهم، ولكن أي تجديد لحملة القصف من المرجح أن يثير المزيد من الغضب الدولي، وخاصة بعد وقف إطلاق النار القصير الذي كان من شأنه أن يخفف بعضاً من معاناة المدنيين في غزة وأسر الرهائن الإسرائيليين”.

وأضاف كلارك: “الحقيقة القاسية بالنسبة لتل أبيب هي أن حربها المعلنة رسميًا تسير بشكل خاطئ بعدة طرق.. ربما كان مجلس الوزراء الحربي يخشى في البداية لو أنهم فكروا أكثر قبل إعلان ذلك، ولا شك أن جيش الدفاع الإسرائيلي قوض القدرة العملياتية لحماس، لكنه لا يزال بعيداً عن تدميرها”، زاعما أن “غالبية إرهابيي حماس الذين يهدفون إلى قتلهم يختلطون بالسكان المدنيين في الجنوب، وأن من المرجح أن يبقى معظمهم على قيد الحياة، كما ستنجو حماس”.

واستكمل الأكاديمي البريطاني مقاله بالقول: “كان جيش الدفاع الإسرائيلي يعلم دائماً أن عملياته قد يطول أمدها، لكن مجلس الوزراء الحربي كان يعلم أيضاً أن بندول الرأي العام العالمي سوف يتأرجح بثبات ضد إسرائيل مع تصاعد معاناة المدنيين وابتعاد أهوال هجمات 7 أكتوبر.. والآن انقلبت أولويات نتنياهو العملياتية على يد قوى خارجية.. فبدلا من مواصلة الهجوم في أسرع وقت ممكن – بحجة أن من المرجح أن يتم إنقاذ المزيد من الرهائن من خلال محاصرة حماس بالقوة العسكرية – فقد توقف الهجوم لأن بقية العالم تؤمن بالإفراج عن طريق التفاوض وإتاحة الفرصة لإمدادات الإغاثة.. للوصول إلى المدنيين المنكوبين بشدة”.

وختم قائلا: “علاوة على ذلك، فإن دفع السكان إلى الجنوب بينما يدمر الشمال قد يتبين أنه كان بمثابة خطأ استراتيجي أساسي من جانب إسرائيل. ويبدو أن نتنياهو يقترب بسرعة من نهاية الطريق المسدود، حيث لا يمكن حتى تحقيق هدفه العسكري الوحيد..كان يمكن أن يكون مختلفا لو كانت سياسة القصف أكثر تحفظاً في البداية، ولو كانت إسرائيل قد اتخذت وجهة نظر أقل قسوة بشأن إبقاء البنية التحتية الأساسية في غزة على قيد الحياة؛ ولو كان الجيش الإسرائيلي قد تم تكليفه بوضع خطة إنسانية شاملة لتنفيذها في أثناء توغله في أراضي غزة، لربما كانت الصورة العسكرية تبدو أفضل بالنسبة لتل أبيب في هذه المرحلة..لكن كل ذلك كان سيعتمد على قيام نتنياهو وحكومته الحربية بالتوصل إلى خطة سياسية ذات مصداقية “لليوم التالي” للقتال.. وهو أمر لم يتمكنوا حتى الآن من القيام به خلال الأسابيع السبعة التي تلت إعلان الحرب”.

عن Nawel Thabet

شاهد أيضاً

vitoUsa

مصر: الفيتو الأمريكي بشأن وقف النار في غزة سابقة مشينة

أعربت مصر عن أسفها البالغ لعجز مجلس الأمن الدولي عن إصدار قرار لوقف إطلاق النار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS