11401626 800x450 1

“على أوروبا أن تصبح قطبا ثالثا مستقلا”.. موقف ماكرون من تصاعد الصراع في تايوان يعرّضه لانتقادات لاذعة

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عقب زيارة قادته إلى الصين، إن أوروبا لن تستفيد من تصاعد الصراع في تايوان وإن عليها أن تصبح “قطبا ثالثا” مستقلا عن واشنطن وبكين، ما أثار ضجة واسعة وواجه انتقاد لاذع من طرف الساسة في جهتي المحيط الأطلسي، باعتبار أنه “موقف مهادن أكثر مما يلزم  للصين التي تجري مناورات عسكرية حول تايوان”.

م. هدى / الوكالات

وقال ماكرون في مقابلة مع صحيفة (ليز ايكو) الفرنسية خلال زيارته إلى الصين التي استمرت ثلاثة أيام الأسبوع الماضي إن “أسوأ شيء هو الاعتقاد بأن علينا نحن الأوروبيين أن نصبح تابعين في هذا الموضوع وأن نتأقلم مع الإيقاع الأمريكي أو رد فعل صيني مبالغ فيه”.

 

وتنظر الصين إلى تايوان ذات الحكم الديمقراطي على أنها جزء لا يتجزأ من أراضيها ولم تتنازل قط عن السيطرة على الجزيرة ولو باستخدام القوة إذا لزم الأمر. وتعترض حكومة تايوان بشدة على ادعاءات الصين.

 

وقال  نوربرت روتجين، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الألماني بوندستاج على تويتر إن ماكرون “استطاع تحويل زيارته إلى الصين إلى انقلاب في العلاقات العامة لصالح شي، وإلى كارثة في السياسة الخارجية بالنسبة لأوروبا”. وأضاف أن الرئيس الفرنسي “يعزل نفسه بشكل متزايد في أوروبا”.

 

وفي مقطع فيديو نشر على تويتر، أجرى السناتور في مجلس الشيوخ الأمريكي ماركو روبيو مقارنة وحاول تحديد أوجه للتشابه مع الموقف في صراع أوكرانيا، الذي يطمح ماكرون لأن يجتذب الصين لتقديم يد المساعدة فيه.

وقال السناتور من الحزب الجمهوري إنه إذا كانت أوروبا لن “تنحاز إلى صف الولايات المتحدة أو الصين بشأن الوضع في تايوان إذن ربما لا ننحاز إلى أي جانب (فيما يخص أوكرانيا)”.

 

وقال باسكال كونفافرو المتحدث باسم السفارة الفرنسية في الولايات المتحدة إن تعليقات ماكرون فُسرت بشكل مبالغ فيه.

 

وكتب على تويتر “الولايات المتحدة حليفتنا التي نتشارك معها قيمنا”.

 

ولم يرد قصر الإليزيه على أي طلب للتعليق بعد.

عن Houda Mechachebi

شاهد أيضاً

Usa algeria onu gaza lapresse

واشنطن تستخدم “الفيتو” ضد مشروع قرار جزائري يطالب بـ”هدنة إنسانية فورية” في غزة

استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية حق الفيتو ضد توجيه مجلس الأمن نداء “لوقف إطلاق نار فوري” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS