شريط الأخبار
Unknown 8 copie 4

فرنسا : أمنيستي تتضامن مع الصحفي الحر خالد درارني و تطالب بالإفراج عنه عشية جلسة إستئناف حكم 3 سنوات حبسا

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

جددت  منظمة ” أمنيستي ” بفرنسا تضامنها مع الصحفي الحر خالد درارني مطالبة بالإفراج عنه تحت شعار ” حرية لخالد درارني أشتاغ حراك”.

و تأتي هذه المساندة عشية مثول الصحفي المحبوس خالد درارني و الصادر في حقه عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا أمام محكمة الإستئناف للطعن في العقوبة التي أدين بها.

وغردت منظمة “أمنيستي” على حسابه الرسمي تويتر” غدا ستجدول محاكمة الصحفي الجزائري خالد درارني، الذي تمت إدانته بعقوبة 3 سنوات حبسا نافذا من أجل تغطيته لمظاهرات الحراك السلمية”.

و أضافت ” نطلب جميعا إطلاق سراحه و الإفراج عن جميع معتقلي الرأي… أشتاغ حرية خالد درارني أشتاغ حراك”.

هذا و وضعت منظمة أمنيستي فرنسا عريضة على الأنترنات تحت شعار ” حرروا مناضلي الحراك المعتقلين في الجزائر”.

و كان شقيق الصحفي الحر خالد درارني، شكيب درارني قد أطلق يوم الخميس 3 سبتمبر على مواقع التواصل الإجتماعي حملة تضامنية للمطالبة بإطلاق سراح الإعلامي تحت شعار ” عدالة لأخي”.

و جاء في تغريدة شقيق الصحفي، شكيب درارني ” الصحفي الحر، خالد درارني ، هو شقيقي و شقيق أمة برمتها. لقد شرعت في حملة تضامنية مع شقيقنا خالد أشتاغ عدالة لأخي.#JusticeForMyBrother  من أجل المطالبة بإطلاق سراحه.”

https://twitter.com/ChekibDrareni/status/1301275549671841792?s=20

و تجدر الإشارة إلى أنه منذ إدانة الصحفي خالد درارني بعقوبة 3 سنوات، تحركت العديد من المنظمات الدولية و الجمعيات الوطنية و الالشخصيات السياسية للمطالبة بالإفراج عنه في عرائض مختلفة إتفقت كلها في أمر واحد و هو إطلاق سراح الصحفي و إعادة الإعتبار له لاسيما أن هذا الأخير لم يقم إلا بتأدية عمله كصحفي بنقل المعلومة للقارئ.

و كانت آخر عريضة طالبت بالإفراج عنه في الجزائر تتعلق بمجموعة تضم 1800 من الشخصيات الوطنية و المواطنين نشرت رسالتها الإثنين 321 أوت، على مواقع إخبارية حيث جاء في هذه العريضة ” الجريمة الوحيدة التي إرتكبها خالد درارني، هي ممارسته مهنته كصحفي في إطار إحترام أخلاقيات المهنة ، خصوصا في تغطيته المتواصلة للحراك الشعبي منذ بدايته في 22 فيفري 2019 “.

جلسة إستئناف عن بعد بالفيديو

و تجدر الإشارة إلى أن جلسة الإستئناف ستجري عن طريق تقنية الفيديو عن بعد بين مجلس قضاء الجزائر و سجن القليعة حيث تم إيداع خالد درارني، مراسل “تي في 5 موند” و مؤسس موقع ” قصبة تريبون “، منذ تاريخ 29 مارس 2020،قبل أن تتم إدانته بعقوبة 3 سنوات حبسا نافذا و غرامة مالية قدرها 50 ألف دينار.

و تمت متابعة الصحفي الحر بتهمتي التحريض على التجمهر غير المسلح و المساس بالوحدة الوطنية جراء تغطيته لمظاهرات الحراك الشعبي في الجزائر العاصمة يوم 7 مارس 2020 الأخير.

عن Nawel

شاهد أيضاً

Unknown copie 46

وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن عمر ناهز 84 سنة

مشاهدات: 44 ميديا ناو بلوس   توفي الرئيس الجزائري اسابق عبد العزيز بوتفليقة، ليلة الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS