640x427 cmsv2 000d7736 e22b 509f ae49 061ffd940e05 6702498

فنلندا تتقدّم رسميا بطلب الانضمام لحلف الناتو

أعلن الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو، اليوم الأحد، عن تقدّم بلاده رسميا بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، في وقت يجتمع فيه الحزب الحاكم في الجارة السويد، لدراسة اتخاذ الخطوة نفسها، وسط ترحيب غربي وقلق تركي.
هدى مشاشبي / الوكالات
وقال الرئيس نينيستو، بمناسبة الإعلان عن الخطوة الهامة في تاريخ فنلندا: “اليوم وافق رئيس الجمهورية ولجنة السياسة الخارجية الحكومية بشكل مشترك، على أن تتقدّم فنلندا بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، بعد التشاور مع البرلمان، إنه يوم تاريخي وبداية حقبة جديدة”.
وأجرى الرئيس الفنلندي اتصالا هاتفيا السبت مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لإبلاغه بترشيح بلاده “في الأيام القليلة المقبلة” في محادثة وصفها بأنها “صريحة ومباشرة ولم تشهد توترا”، وقال نينيستو الذي كان محاورا منتظما للرئيس الروسي في السنوات الأخيرة إن “تجنب التوتر اعتبر أمرا مهما”، موضحا أن “الاتصال تم بمبادرة من فنلندا”.
ويعقد كبار المسؤولين في الحزب الاشتراكي الديمقراطي في السويد، بقيادة رئيسة الوزراء ماغدالينا أندرسون، اجتماعا بعد ظهر الأحد للبت فيما إذا كان على الحزب التخلي عن خطه التاريخي المناهض للانضمام إلى الناتو والذي تم تأكيده مجددا في مؤتمر في نوفمبر الماضي.
تغير جذري في مواقف فنلندا والسويد “المحايدة”
بالرغم من تبني السويد وفنلندا مواقفا محايدة تجاه الأزمات الدولية ولاسيما العسكري منها خصوصا أثناء الحرب الباردة، تغيّر الرأي العام بشكل راديكالي بعد الغزو الروسي لأوكرانيا وخاصة الموقف السياسي الفنلندي تجاه السياسة الروسية.
وأظهر استطلاع رأي حديث في فنلندا أن أكثر من 60 بالمائة من الفنلنديين يؤيدون الانضمام للناتو، فيما أفادت وكالة فرانس برس أن الرأي العام المؤيد للانضمام للناتو كان قبل الغزو الروسي بين 20 إلى 30 في المئة لسنوات.
وستضفي عضوية الناتو والالتحاق بالدنمارك والنرويج وأيسلندا، الطابع الرسمي على تعاون فنلندا والسويد مع الحلف الأطلسي والدول المجاورة، وستؤدي هذه الخطوة إلى إحكام القبضة الإسكندنافية الإستراتيجية على بحر البلطيق وهو نقطة وصول القوات الروسية البحرية إلى مدينة سانت بطرسبورغ.
ويؤكد خبراء حدوث تداعيات سياسية بعيدة المدى لعضوية فنلندا والسويد في حلف الناتو على شمال أوروبا والأمن عبر المحيط الأطلسي، وروسيا.
رفض تركي
من جهته، أبدى الرئيس التركيب رجب طيب أردوغان، رفضه انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو، مستنكرا تحوّل البلدين إلى “فندق لإرهابيي حزب العمال الكردستاني” الذي تصنفه أنقرة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة منظمة “إرهابية”.
ستولتنبرغ “واثق” من التوصل إلى تسوية مع تركيا
بدوره، أعرب الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ، الأحد عن “ثقته” في التوصل إلى تسوية مع تركيا حول مسألة انضمام السويد وفنلندا إلى التكتل العسكري.
وقال ستولتنبرغ للصحافيين عبر الإنترنت على هامش اجتماع للحلف في برلين “إنني واثق من أننا سنتوصل إلى أرضية مشتركة، توافق حول كيفية المضي قدما في مسائل انضمام السويد وفنلندا”، مشيرا إلى أن “تركيا أوضحت أنه ليس بنيتها عرقلة عضوية” البلدين.
من جهته، أعرب وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن الأحد، عن ثقته بانضمام السويد وفنلندا إلى الحلف الأطلسي بعد تقديمهما الطلب بالرغم من الاعتراض الذي أبدته تركيا.
وقال بلينكن للصحافيين بعد اجتماع لوزراء خارجية الناتو في برلين بان “الولايات المتحدة ستدعم بقوة طلب كلّ من السويد وفنلندا للانضمام في حال اختارتا الترشح رسميا لعضوية الحلف”، مضيفاً “إنني واثق بشدة من التوصل إلى إجماع”.
وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، اليوم الأحد إن فنلندا والسويد بالفعل عضوان من حيث الجوهر في حلف شمال الأطلسي لا تنقصهما سوى بطاقة العضوية الرسمية.
وصرّحت بيربوك، في ختام اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي: “السويد وفنلندا ليس مجرد شريكتين وصديقتين بل كانتا منذ فترة طويلة من أفراد الأسرة الأوروبية، ومن ثم ندعم بالكامل كافة القرارات التي تتخذونها الآن بهدف ضمان أمنكما”.
ردّ روسي سريع
وكأول ردّ فعل لروسيا، حول الخطوة المتخذة من قبل فنلندا، أوقفت شركة راو نورديك الروسية إمدادات الكهرباء إلى فنلندا ليلة الجمعة إلى السبت عقب الإعلان بهذا الصدد من شركة التزويد الروسية، حسب ما أفاد به مسؤول في شبكة الكهرباء الفنلندية لوكالة فرانس برس السبت.
وكانت شركة راو نورديك قد أعلنت الجمعة عزمها وقف تزويد الكهرباء منتصف الليل، مشيرة إلى عدم تسلمها في المقابل أي مدفوعات، في وقت تسعى فنلندا للانضمام إلى الحلف الأطلسي.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في خطابه المتلفز يوم 9 ماي، قد طلب الناتو بوقف توسعه، كما حمل الغرب مسؤولية الحرب في أوكرانيا.
وتعهّد الرئيس بوتين برد “عسكري وتقني” في حال انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو، بالرغم من تأكيدات لخبراء عسكريين بخصوص إرسال القوات الروسية الموجودة بالقرب من فنلندا إلى أوكرانيا، وقد تكبدت هذه الوحدات –حسبهم- خسائر فادحة في الأرواح.
وعبر بعض أعضاء حلف شمال الأطلسي، عن قلقهم من أن تستخدم روسيا أسلحة نووية أو المزيد من الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في منطقة كالينينغراد، عبر بحر البلطيق المحصورة بين الحليفين بولندا وليتوانيا.

عن هدى مشاشبي

شاهد أيضاً

بوتين

بوتين: روسيا مهدّدة “مجدداً” بـ”دبّابات ألمانية”

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، أنّ بلاده مهدّدة “مجدّداً” بـ”دبّابات ألمانية”، في إشارة إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث