شريط الأخبار

فيروس كورونا : وفاة 860 مصاب بكوفيد-19 بفرنسا بزيادة 186 خلال 24 ساعة بينهم 5 أطباء …تسجيل 19856 حالة مؤكدة

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

 

فرنسا تحصي هذا الإثنين 23 مارس،  19856 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بتضاعف العدد أربع مرات 4 خلال 24 ساعة ،مع تسجيل 860 حالة وفاة، بزيادة 186 خلال 24 ساعة الأخيرة بينهم خمسة أطباء، طبيب إستعجالي بمقاطعة لواز يبلغ من العمر 67 ، متقاعد ، قدم لمساعدة  مصلحة الإستعجالات منتصف شهر فيفري الماضي ،  و أربعة آخرون بمقاطعة غران إيست، جراح نساء و أطباء عامون ، حسب آخر حصيلة وطنية لوزير الصحة أوليفييه فيران.

تجاوزت فرنسا عتبة 19000 إصابة حيث سجلت 19856  إصابة على ترابها، يوجد بينهم 2000 في حالة خطيرة، تحت العناية المركزة .

و أفاد وزير الصحة أوليفيه فيران،  أن 50 % من المصابين الموجودين داخل الإنعاش لا تتجاوز  أعمارهم 60 سنة لاسيما 7 الوفيات خلال 24 ساعة الأخيرة و 50 في المئة المتبقية تتعلق بالذين تتجاوز أعمارهم 75 سنة، و هم يعانون من أمراض مختلفة.

و يوجد 7240 شخص بالمستشفيات ، و آخرون يقبعون بمنازلهم ، من بينهم 1300 تعافوا كليا و غادرو المؤسسات الصحية منذ نهاية الأسبوع.

وقال أوليفييه فيران، أن الفيروس يمس حاليا، كل النواحي و المناطق الفرنسية بوجود مجموعات عديدة من المرضى،مع التأكيد أن فرنسا إنتقلت إلى المستوى رقم 3 بعد تضاعف عدد الإصابات خلال 24 ساعة الأخيرة ،و بصدد تعزيز الإجراءات الإحترازية أكثر صرامة خلال فترة الحجر الكلي لمدة 15 يوم على الأقل.

ترتكز أغلب مجموعات الوباء في  مقاطعات لواز،هوت سافوا، ألزاس ، موربيون، هوت رين بمولوز و أيضا على مستوى فوج عائد من مصر، بالإضافة إلى إكتشاف مجموعة جديدة بأجاكسيو و باقي مدن جزيرة كورسيكا و 16 بلدية شرق مدينة مونبولييه.

و تم الكشف بأن هناك حاليا 6 نواحي ينتشر فيها بسرعة، و يتعلق الأمر بمنطقة إيل دو فرانس، أعالي فرنسا ( لي هوت دو فرانس) و غران إيست، أوفيرن أونالب، فرانش كونتيه.

تعازي و تكريم للأطباء المتوفون

تقدم وزير الصحة ، بتعازيه الحارة لعائلات الأطباء المتوفين مذكرا عائلاتهم بأن الدولة لن تنساهم و لن تنسى تجندهم و شجاعتهم خلال هذه الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا.

طلبيات لشراء 250 مليون قناع

قال وزير الصحة الفرنسي، أوليفيه فيران ، في مؤتمر صحفي السبت 21 مارس، أن الحكومة أمضت على طلبيات لشراء 250 مليون قناع للحماية ضد فيروس كورونا و ذلك من أجل القضاد على الندرة الموجودة حاليا.

و طمأن وزير الصحة بأن هذه الأقنعة سيم توزيعها تدريجيا خلال الأسابيع القادمة ، كما أوضح بأن فرنسا ستطور من إستراتجيتها فيما يخص التشخيص حيث ستقوم بمضاعفة ذلك خلال فترة الحجر الكلي، مردفا بأنها ستضاعف من عمليات التشخيص و لا ترفعها.

و أوضح بأن فرنسا تعمل حاليا مع العديد من المختصين بفرنسا و خارجها من أجل  مضاعضة قدرة التشخيصات في أقرب الآجال الممكنة.

طريقة إختبار طبي سهلة وسريعة

و أوضح الوزير بأن فرنسا لديها قدرة إجراء 4000 فحص في اليوم،أي ما يعادل 60 ألف إختبار طبي، منذ بداية الوباء بفرنسا قائلا” نتمنى أن نزيد من قدوراتنا”.

و يوجد حاليا 70 مخبرا بيولوجيا إلى جانب 50 مجهزا بإمكانهم إجراء هذه التشخيصات، حسب وزير الصحة.مبررا إستراتيجية فرنسا الحالية ” لقد قمنا بخيار للقيام بهذه الإختبارات الطبية على الأشخاص ذوي الأولوية المطلقة و الذين لديهم أعراض الإصابة بوباء فيروس كورونا”

و أوضح أوليفيه فيران بأن قرار تمديد مدة الحجر سينظر فيه المجلس العلمي الأعلى للإعلان عنه يوم غد الإثنين 23 مارس  .

طرق العزل الوقائية

و ذكر وزير الصحة، بطرق العزل الوقائية، غسل الأيادي بالصابون جيدا لمدة 20 ثانية على الأقل، إستعمال محلول كحولي، العطس في المرفقين، رمي المناديل فور إستعمالها و تجنب إعادة إستغلالها، إجتناب المصافحة و الإبتعاد عن التقبيل .

كما حرص على ضرورة إحترام الإجراءآت الوقائية للحجر و التقليل من الخروج ” إبقوا بمنازلكم للحد من إنتشار فيروس كورونا” و ؛ لا تخرجوا إلا للضرورة القصوى”، مع إجتناب زيارة كبار السن و الحفظ على سلامتهم، إطمئنوا عليهم عبر الهاتف و لا تزوروهم، مؤكدا بأن ذلك ينقذ حياة العديد من الأشخاص و يقلل كثيرا من تعداد الموتى.

وتأسف لتصرفات بعض الفرنسيين الذين لا يعون بعد خطورة الفيروس و تأزم الوضع، بمواصلتهم الخروج و عدم إحترام الهذه الإجراءات الوقائية خاصة منها مسافة واحد متر بين كل شخص و الآخر في الخارج و داخل المحلات و في كل مكان.

الطاقم الطبي يستنجد بجنود العسكر

لأول مرة يستنجد الطاقم الطبي المدني بفرنسا بنظيره العسكري في قلب الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا الذي ينتشر بسرعة رهيبة بفرنسا.

ولقد قام حنود العسكر، اليوم الأربعاء 18 مارس، بنقل المرضى من مستشفى مولوز نحو مدينة تولون، في إنتظار فتح مستشفى عسكري بضاحية مرسيليا.

تجنيد 100000 شرطي و دركي لمراقبة الحجر الكلي في فرنسا وغرامات لمخالفين بفرنسا

دخل الحجر الكلي في فرنسا عند منتصف نهار الثلاثاء 17 مارس، حيز التنفيذ،حيث بدت شوارع كبريات المدن الفرنسية على رأسها العاصمة باريس خالية على عروشها بعد إستجابة الفرنسيين لنداء رئيس الجمهورية” إبقوا في منازلكم لحماية الآخرين و إنقاذ حياة الذين تحبون، إبقوا بمنازلكم “.

قدم وزير الداخلية كرييستوف كاستانير ، مباشرة بعد الكلمة التنلفزيونية لإيمانويل ماكرون،شروحات مفصلة جول الإجراءات الإحترازية الصارمة التي كشف عنها رئيس الدولة حول مكافحة وباء كورونا عند الثامنة من مساء الإثنين 16 مارس.

وآفاد كاستانير أنه سيتم تنصيب نقاط مراقبة عبر مختلف التراب الفرنسي، مثلما فعلته إيطاليا، من أجل تطبيق الحجر الإجباري و ذلك بتجنيد 100000 ألف رجل شرطة و درك، للسهر على ضمان السير الحسن لهذه الإجراءات و بقاء الفرنسيين داخل منازلهم.

” إبقوا بمنازلكم،  الحل الأمثل للتصدي لوباء كورونا و الحد من إنتشاره الرهيب بفرنسا”،يؤكد وزير الداخلية.

وحذر وزير الداخلية الفرنسيين الذين لا يحترمون تطبيق هذه الإجراءات بتغريمهم بغرامات مالية ما بين 38 و 135 أورو.

و أبرز بأنه، سيتم السماح فقط للأشخاص حاملي بطاقاتهم المهنية التي تتطلب عملا حيويا كأفرد الأطقم الطبية و الحماية المدنية و وسائل الإعلام.

كما يجب على من يرغب في التنقل أن يملأ تصريحا شرفيا في حال خروجه من أجل إقتناء حاجياته الضرورية.

“نحن في حرب”

أمر إيمانويل ماكرون بوضع تدابير إحترازية صارمة، حيز التنفيذ بداية من منتصف نهار يوم غد الثلاثاء و إلى غاية 15 يوم  على الأقل  مع التجديد . لمحاربة وباء كورونا، تتعلق بالحجر  للفرنسيين و الحد من تنقلاتهم إلا للضرورة لإقتناء حاجياتهم. وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، ” فيجب أن نتحد و نلتحم معا للقضاء عليه … أعلم أن ذلك غير من يوميات الفرنسيين لكننا في حرب “.

وأوضح رئيس الدولة، في كلمته التلفزيونية الثانية أربعة أيام من بعد الأولى التي أمر من خلالها يوم الخميس 12 مارس غلق جميع المؤسسات التربوية و الجامعات للتصدي لوباء كوفيد-19 ، – أوضح-  أن رئيس الحكومة سيشرح بالتفصيل كل هذه الإجراءات الإحترازية خلال الساعات القادمة.

كما دعا ماكرون الفرنسيين إلى التقليل من تنقلاتهم و التجمعات، للحد من إنتشار وباء فيروس كورونا، مع تأجيل الدور الثاني للموعد الإنتخابي المقرر يوم الأحد 22 مارس القادم. و أردف ماكرون ” إذهبوا لإقثتناء حاجياتكم ” ، ” قوموا بتمارين رياضية دون الإلتقاء مع الأصدقاء” ، ”  توجهوا إلى العمل في حال كان هذا الأخير غير مسموح به عن بعد “، “و كل مخالفة لهذه الإجراءات سيتلقى صاحبها عقوبات” أكد إيمانويل ماكرون .

وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، و لم يخف إستيائه من رؤية تجمعات للفرنسيين في الحدائق الباريسية يوم الأحد بالرغم من فرض الإجراءات الإحترازية الصحية.

غلق الحدود خارج الفضاء الأوروبي

و أعلن إيمانويل ماكرون عن غلق الحدود الخارجية للإتحاد الأوروبي و فضاء شنغن، ” و كل الأسفار بين الدول غير الأوروبية و الإتحاد الأوروبي ستيم تعليقها على مدار 30 يوم ” و أكد بأن الفرنسيين الراغبين في العودة إلى فرنسا بإمكانهم ذلك بطبيعة الحال .

 

 

 

عن Nawel

شاهد أيضاً

محاكمة هجمات 13 نوفمبر بباريس : صلاح عبد السلام ” إستهدفنا فرنسا لأنها هاجمت تنظيم الدولة الإسلامية”

مشاهدات: 40 ميديا ناو بلوس     في اليوم السادس من محاكمة هجمات 13 نوفمبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
MEDIANAWPLUS