Unknown copie 95

لبنان: مليون طفل على الأقل معرضون لخطر العنف

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في تقرير صدر مؤخرا, من أن مليون طفل على الأقل معرضون لخطر العنف الجسدي أو النفسي أو الجنسي مع اشتداد الأزمة المتفاقمة في لبنان. وقالت يونيسف, بحسب بيان تناقلته مصادر إعلامية, إن طفلا من بين كل طفلين في لبنان معرض لخطر العنف الجسدي أو النفسي أو الجنسي, في الوقت الذي تكافح فيه الأسر لمواجهة الأزمة المتفاقمة في البلاد.
ويواجه لبنان اضطرابات مالية وسياسية تعصف بالبلاد, إضافة إلى تفشي مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) ومن تداعيات كارثة انفجار مرفأ بيروت في أغسطس 2020 التي أدت إلى سقوط آلاف القتلى والجرحى إضافة إلى تدمير عدة أحياء سكنية وتجارية في العاصمة اللبنانية. وأشار التقرير إلى أن حوالي 1.8 مليون طفل, أي أكثر من 80% من الأطفال في لبنان يعانون حاليا من فقر متعدد الأبعاد, بعد أن كان العدد حوالي 900 ألف طفل في العام 2019, لافتا إلى أن هؤلاء الاطفال يواجهون خطر تعرضهم للانتهاكات مثل عمل الأطفال أو زواج الأطفال بهدف مساعدة أسرهم على تغطية النفقات.
وصدر التقرير في الوقت الذي تزور فيه الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف ضد الاطفال نجلا معلا مجيد, التي قالت في هذا السياق: “أزمة لبنان تهدد حاضر ومستقبل ملايين الأطفال, هناك حاجة أكثر من أي وقت مضى لضمان حمايتهم من سوء المعاملة والأذى والعنف وحماية حقوقهم”.
وأكدت في تصريحات ادلت بها للصحفيين بعد 3 لقاءات منفصلة مع كل من الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيسي البرلمان ومجلس الوزراء نبيه بري ونجيب ميقاتي أن “الأمم المتحدة داعمة للدولة اللبنانية في مجال وقاية الأطفال من العنف والتمييز والفقر”.وأظهر تقرير اليونيسف, أن عدد حالات الاعتداء على الأطفال والحالات التي تعاملت معها المنظمة الأممية وشركاؤها قد ارتفع بنحو النصف تقريبا 44% بين أكتوبر 2020 وأكتوبر 2021 حيث ارتفعت تلك الاعتداءات من 3913 حالة إلى 5621 حالة.
وحدد التقرير سلسلة من التهديدات المتزايدة لسلامة الأطفال من بينها عمالة الأطفال وخطر زواج الفتيات الصغيرات وارتفاع حالات العنف المنزلي وتراجع الصحة النفسية. وأشار إلى ارتفاع عمالة الأطفال إلى نحو 53% بعد أن كانت 41% قبل 3 أشهر وأن 12% من الأسر الفقيرة أرسلت طفلا واحدا على الأقل إلى العمل في بعد أن كانت هذه النسبة 9% قبل 6 أشهر.
ولفت إلى أنه يعمل الآن أطفال لا تتجاوز أعمارهم 6 سنوات في المزارع والشوارع وبيع الوقود بصورة غير قانونية, مما يعرضهم لخطر الحروق الخطيرة وحتى الموت. وحذر التقرير من أن الفتيات الصغيرات يواجهن خطر الزواج المبكر, مشيرا إلى أن واحدة من كل 5 فتيات نازحات سوريات إلى لبنان تتراوح أعمارهن بين 15 و 19 سنة في لبنان متزوجة, مشيرا إلى ارتفاع حالات العنف المنزلي من 21 % من إجمالي الحالات في العام 2018 إلى 26% في العام 2019 وصولا إلى 35% في العام 2020.
ويعاني لبنان منذ العام 2019 من أزمات مالية واقتصادية وصحية ومن تدهور معيشي متصاعد وانهيار قيمة الليرة اللبنانية وتآكل المداخيل والمدخرات إضافة إلى تصاعد البطالة والفقر وتراجع قدرات اللبنانيين الشرائية مع ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية.

عن Nawel

شاهد أيضاً

Unknown copie 114

مالي: ثلاثة أيام حداد على الرئيس السابق إبراهيم أبوبكر كيتا

أقر الرئيس الانتقالي المالي عاصمي غويتا، حدادا وطنيا في كامل تراب البلاد ابتداء من اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS