inbound3216597458354273945

ماكرون: فرنسا ستسلم أوكرانيا 6 مدافع قيصر إضافية

أبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الحكومة الإيطالي ماريو دراغي الخميس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في العاصمة كييف، عن دعم “صريح” لطلب أوكرانيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، كما عبروا عن مساندتهم لها، على كافة المستويات، في مواجهة الهجوم الروسي.

هدى .م / الوكالات

وتأتي هذه المبادرة قبل أيام فقط من قرار الاتحاد الأوروبي حول منح أوكرانيا وضع الدولة المرشحة رسميا للانضمام إلى التكتل القاري.

وبخصوص تسليم الأسلحة الثقيلة التي تطالب بها أوكرانيا منذ أسابيع لمقاومة الهجوم الروسي في دونباس، أعلن ماكرون أن فرنسا ستسلم أوكرانيا “ستة مدافع قيصر إضافية”، وهي مدافع ذاتية الدفع معروفة بدقتها وقابليتها للحركة.

وقال إن “فرنسا وألمانيا وإيطاليا ورومانيا تدعم منح أوكرانيا “فورا” وضع المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف “نحن الأربعة ندعم منحها فورا وضع المرشح للعضوية”، وأضاف أن “هذا الوضع سيكون مصحوبًا بخريطة طريق”.

وقام الرؤساء الثلاثة ومعهم الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس بجولة في وسط العاصمة الأوكرانية كييف.

ولاحقاً زار ماكرون بلدة إربين في محيط كييف، وقال خلال جولته في هذه المدينة “شهدت جرائم حرب ومجازر”.

كما أكد أن “موقف فرنسا كان دائماً وواضحاً بالوقوف إلى جانب أوكرانيا.. نأمل من أوكرانيا بأن تقاوم وتفوز بنهاية هذه الحرب”.

من جهته، قال المستشار الألماني أولاف شولتس خلال زيارته إلى نفس البلدة إن إيربين مثل بوتشا من قبلها أصبحت رمزا “لوحشية الحرب الروسية في أوكرانيا وعنفها الغاشم”، مضيفاً أن الحرب لا بد وأن تنتهي.

ومنذ اللحظات الأولى لزيارتهم إربين الأوكرانية، لمس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي حجم الدمار اللاحق بأوكرانيا، واصفين ما شاهدوه بأنه “همجية” الحرب وجرائمها.

والتقى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالقادة الأوروبيين الذين يزورون كييف.

وشكر زيلينسكي قادة فرنسا وألمانيا وإيطاليا ورومانيا على إظهار تضامنهم مع بلاده من خلال زيارة كييف اليوم. وكتب زيلينسكي على تطبيق المراسلة “تيليغرام”: “نقدر تضامنكم مع بلدنا وشعبنا”.

وتشكل هذه الزيارة سابقة لقادة ثلاث دول كبرى في الاتحاد الأوروبي منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير.

وأرسل ماكرون، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي حاليا، إشارات إلى كييف، الأربعاء، عبر زيارة لواحدة من قواعد حلف شمال الأطلسي (ناتو) في رومانيا.

وردا على سؤال عن الزيارة إلى كييف، قال الرئيس الفرنسي “أعتقد أننا في لحظة نحتاج فيها إلى إرسال إشارات سياسية واضحة، نحن الاتحاد الأوروبي، إلى أوكرانيا والشعب الأوكراني بينما يبدي مقاومة بطولية منذ أشهر”.

وبشأن طلبها الرسمي الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، لا تتوقع أوكرانيا من القمة الأوروبية التي ستعقد في 23 و24 جوان أقل من قرار للدول الـ27 ببدء عملية مفاوضات قد تستمر سنوات.

تحذير روسي

ومن جهته، حذر الكرملين الخميس من إرسال أسلحة غربية جديدة لأوكرانيا مع وصول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي إلى كييف.

وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف “أتمنى ألا يركز زعماء هذه الدول الثلاث ورئيس رومانيا فقط على دعم أوكرانيا من خلال ضخ المزيد من  الأسلحة”، مضيفا أن ذلك سيكون “غير مجدٍ على الإطلاق وسيؤدي إلى مزيد من الأضرار التي لحقت بالبلاد”.

عن هدى مشاشبي

شاهد أيضاً

inbound3568752491596213438

وسط دعوات للمقاطعة.. التونسيون يدلون بأصواتهم في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية

يُصوت نحو 7,8 ملايين ناخب تونسي اليوم الأحد في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية لاختيار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث