شريط الأخبار
images 2 copie 15
Le président français Emmanuel Macron

ماكرون يدعو إلى التهدئة ” أكن الإحترام الكبير للشعب الجزائري …و أقيم علاقات ودية مع الرئيس تبون”

نوال.ثابت /ميديا ناو بلوس

 

تمسك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتصريحاته الواردة في جريدة “لو موند “الفرنسية، التي أثارت سخط السلطات الجزائرية و خلقت أزمة دبلوماسية بين البلدين. جاء ذلك خلال مقابلة أجراها الرئيس إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء 5 أكتوبر  مع “فرانس أنتير”.

و قال ماكرون بأنه يرغب في التهدئة ” رغبتي في أن تكون هناك تهدئة” و أضاف بأنه لن يترك العمل المفتوح حول الذاكرتين ” أكن الإحترام الكبير للشعب الجزائري …و أقيم علاقات ودية مع الرئيس تبون… لكن بدأنا عملا مع تقرير المؤرخ بنجامين ستورا و أيضا مع الشباب الفرنسي و الشباب الفرانكو-جزائري و سأواصل هذا العمل”.

عمل جد صارم  الذي ينبئ بأنه لن يسمح بوجود تهدئة في الحين بين العلاقات الفرنسية الجزائرية ” ستكون هناك تواترات في المستقبل ، هذه قصص جراح.و المشكل هو أن العديد منها لا يمكن أن يتصالح البعض مع الآخر ”

للتذكير ، فإن العلاقات بين الجزائر و باريس تدهورت خلال الأيام الأخيرة بينما الذكرى الستين لإستقلال الجزائر على الأبواب.

و طلبت الجزائر سفيرها في باريس، السبت الماضي للتشاور قبل أن تغلق الجزائر مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الفرنسية .

و نشأت الأزمة الدبلوماسية  على خلفية لقاء تم بقصرت الإليزيه بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون و شباب فرنسي من أصول جزائرية و آخرين آبائهم من الحركى و أيضا المناضلين في جبهة التحرير الوطني (الأفلان)،.

و إعتبر الرئيس الفرنسي وفقا لمقال نشرته “لوموند”، بأنه بعد الإستقلال 1962، تم بناء الجزائر على ” ريع للذاكرة” تم تكريسه من قبل ” نظام سياسي-عسكري”.

و قال أيضا بأن ” تاريخ رسمي”و “تمت إعادة كتابته بالكامل” و أيضا ” يرتكز على خطاب كراهية تجاه فرنسا “.

و أعربت الرئاسة الجزائرية، بعد كشفها إستدعاء سفيرها في باريس للتشاور، في بيان لها نشرته عبر سلسلة من التغريدات على حسابها الرسمي تويتر عن  ” رفضها القاطع ، للتدخل غير مقبول في شؤونها الداخلية، مثلما ورد في تصريحات نسبتها العديد من المصادر الفرنسية لرئيس الجمهورية الفرنسية، تحمل في طياتها إعتداء ، غير مقبول لذاكرة 5.630.000 شهيد”.

وأكد ماكرون في حديثه مع الشباب أنه “يجري حوارا جيدا مع الرئيس (الجزائري عبد المجيد) تبون”، مضيفا “أرى أنه عالق في نظام شديد التصلب”.

وحسب وسائل إعلام جزائرية، أثار مقطع آخر من تصريحات ماكرون غضب السلطات، تساءل فيه “هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟ هذا هو السؤال”، مشيرا إلى وجود “عمليات استعمار سابقة”. وتابع بنبرة ساخرة أنه “مفتون برؤية قدرة تركيا على جعل الناس ينسون تماما الدور الذي لعبته في الجزائر والهيمنة التي مارستها”، في إشارة إلى الإمبراطورية العثمانية.

 

 

عن Nawel

شاهد أيضاً

images 3 copie 8

الصحراء الغربية: مجلس الأمن يعقد اجتماعا غدا الأربعاء حول بعثة “مينورسو”

ميديا ناو بلوس    يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا, يوم غد الأربعاء 13 أكتوبر, في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS