AFP 33DJ7VX

ماكرون يواجه حشوداً غاضبة في قرية فرنسية… والشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع

أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع، اليوم الخميس، في قرية بجنوب فرنسا، حيث زار الرئيس إيمانويل ماكرون مدرسة، بعد يوم من تعرّضه لصيحات استهجان احتجاجاً على قانون إصلاح نظام التقاعد.

ميديا ناو بلوس/ وكالات

أعلن الرئيس الفرنسي في خطاب له في كلية بقرية غانج، عن “زيادة غير مشروطة” في الراتب الصافي من 100 إلى 230 يورو شهريًا للمعلمين “على جميع المستويات المهنية” و”اعتباراً من بدء العام الدراسي “في سبتمبر.

وأضاف أنّ الزيادة ستُرفع “الى 500 يورو شهريا” لمن يقبل بمهمات جديدة على أساس طوعي، دون الخوض في التفاصيل.

وقبيل خطابه، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع عندما حاول مئات الأشخاص الذين هتفوا:“نحن هنا” “ماكرون استقِل!” وأطلقوا صفارات التقدّم باتّجاه المدرسة.

وأعلنت السلطات المحلية حظراً على “المعدات الصوتية المحمولة”.

لكن المدير الإقليمي للكونفدرالية العامة للعمل (سي جي تي) ماتيو غي قال لفرانس برس إن المتظاهرين مُنعوا أيضاً من دخول منطقة آمنة قرب المدرسة وبحوزتهم قُدور ومزامير.

وخرجت تظاهرات أخرى، الخميس، إذ دخل أعضاء نقابات إلى مقر بورصة “يورونكست” الأوروبية في أحد أحياء باريس التجارية الرئيسية.

واستأنف بعض العاملين في قطاع سكك الحديد إضرابهم، الخميس، ما أدى إلى إلغاء قطار إقليمي من كل خمسة وبعض خدمات النقل.

وعلى الرّغم من صدور قانون إصلاح نظام التقاعد (الذي يرفع سن التقاعد القانوني من 62 إلى 64 عاما) بعد مصادقة المجلس الدستوري عليه، لا تزال حركة الاحتجاج مستمرة. وخلال المسيرات الكبرى تحت راية النقابات تجري احتجاجات أكثر عفوية شبه يومية لا سيما على أصوات قرع القدور.

عن b.Ghoufrane

شاهد أيضاً

parisccc

فرنسا: الجمعية الوطنية تتبنى قرارا يندد بـ”القمع الدامي والقاتل” لجزائريين في 17 أكتوبر 1961

أيد 67 نائبا اقتراح قرار “يندد بالقمع الدامي والقاتل في حق الجزائريين، تحت سلطة مدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS