images 16

ملف الهجرة يفجر توترا بين باريس وروما

صرح وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، الخميس، أن رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني “عاجزة عن حل مشاكل الهجرة” في بلادها التي تشهد “أزمة هجرة بالغة الخطورة”.

ميديا ناو بلوس/ وكالات

في المقابل وصف وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاجاني الخميس تصريحات دارمانان بأنها “غير مقبولة” وألغى زيارة مقررة الخميس إلى باريس كان سيلتقي خلالها نظيرته الفرنسية كاترين كولونا.

وكتب تاجاني على تويتر “لن أذهب إلى باريس للمشاركة في الاجتماع الذي كان مقررا مع كولونا”، مشيرا إلى أن “إهانات وزير الداخلية جيرالد دارمانان بحق الحكومة وإيطاليا غير مقبولة”.

وقال دارمانان لإذاعة إر إم سي إن “السيدة ميلوني، حكومة اليمين المتطرف التي اختارها أصدقاء السيدة (مارين) لوبان، عاجزة عن حل مشاكل الهجرة بعدما انتُخبت على هذا الأساس”.

وجاء كلامه ردا على سؤال عن مواقف رئيس حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف جوردان بارديلا في شأن ملف الهجرة على الحدود بين فرنسا وإيطاليا.

وأضاف دارمنان: “نعم، هناك تدفق للمهاجرين وخصوصا للقاصرين” إلى جنوب فرنسا، محملا إيطاليا مسؤولية ذلك بقوله “الحقيقة هناك في تونس (…) وضع سياسي يدفع عددا كبيرا من الأطفال إلى العبور عبر إيطاليا، وايطاليا عاجزة (…) عن التعامل مع هذا الضغط من المهاجرين”.

وتابع الوزير الفرنسي أن “ميلوني تشبه زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبان. يتم انتخابها على أساس قولها” إنها ستحقق إنجازات، لكن “ما نراه أن (الهجرة) لا تتوقف بل تزداد” معتبرا ان رئيسة الحكومة الإيطالية تواجه “أزمة هجرة خطيرة جدا”.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية في وقت لاحق إن “الحكومة الفرنسية تريد العمل مع إيطاليا لمواجهة التحدي المشترك المتمثل في الزيادة السريعة في تدفق المهاجرين” بعد تصريحات دارمانان مضيفة أن باريس “تأمل” بتحديد موعد جديد لزيارة وزير الخارجية الإيطالي “سريعا”.

وأكدت وزارة الخارجية أن العلاقة بين فرنسا وإيطاليا “تقوم على الاحترام المتبادل بين البلدين وبين قادتهما”.

عن b.Ghoufrane

شاهد أيضاً

oman

وفاة 17 شخصاً معظمهم تلاميذ في سيول عُمان

توفي 17 شخصًا على الأقلّ معظمهم تلاميذ، جراء سيول في سلطنة عُمان نجمت عن هطول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS