nawawi

نظمات تدعو فرنسا لرفع السرية عن تجاربها النووية في الجزائر

يصادف يوم الثلاثاء 13 فبراير/شباط الذكرى الرابعة والستين لإجراء فرنسا أولى تجاربها النووية في صحراء الجزائر وبالضبط في منطقة رقان (جنوب غرب)، تحت مسمى “اليربوع الأزرق” (Gerboise blue).

ففي مثل ذلك اليوم المشؤوم لسكان هذه المنطقة من العام 1960، فجّرت فرنسا أولى قنابلها الذرية والتي كانت تعادل في قوتها التدميرية أربعة قنابل هيروشيما مجتمعة (التي فجرتها الولايات المتحدة في 6 أغسطس/آب 1945 باليابان)، وحوّلت منطقة رقان بولاية أدرار والتي كانت آهلة بالسكان إلى جحيم.

بمناسبة الذكرى الـ 64 لأول تفجير نووي فرنسي في الجزائر وتحديدا في منطقة رقان جنوب غربي الجزائر والتي أطلق عليها اسم “اليربوع الأزرق” “Gerboise blue”، أصدرت 15 منظمة غير حكومية من بينهم منظمة شعاع لحقوق الإنسان،، بيانا مشتركا يدينون فيه الآثار الضارة للتجارب النووية الفرنسية

ندد نفس البيان بإصرار فرنسا على إبقاء هذه القضية تحت بند أسرار الدفاع الوطني والأمن، ورفضها تسليم الخرائط الخاصة بمواقع النفايات النووية وتحديد مواقع دفنها. كما عبّرت المنظمات الموقعة عن خشيتها من تداعيات استمرار تعرض السكان للإشعاع في المناطق المتضررة، مشيرة إلى “ارتفاع أعداد حالات السرطان والولادات غير الطبيعية والتشوهات الخلقية” فيها.

من جانبه، دعا “مرصد التسلح” بفرنسا ومقره ليون في بيان مشترك الثلاثاء وقّعت عليه عدة منظمات بما في ذلك منظمة “شعاع”، الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية (ICAN) “إيكان” فرنسا، فرع “إيكان” ألمانيا، منظمة الأطباء الدوليين لمنع الحرب النووية (IPPNW)، ومبادرات نزع السلاح النووي (IDN)، “الدولة الفرنسية إلى رفع السرية عن الملفات المرتبطة بالتفجيرات والتجارب النووية في الجزائر”، وتزويد الأخيرة “بالقائمة الكاملة لمواقع دفن النفايات النووية مع وصف تفصيلي للمواد المدفونة.. وتسهيل التعويض وتسريعه للضحايا الجزائريين”.

france24

عن Nawel Thabet

شاهد أيضاً

france

فرنسا ترفع حالة التأهب الأمني إلى أعلى مستوى

قررت فرنسا الأحد رفع تحذيرها من “الإرهاب” إلى أعلى مستوياته، بينما تسري مخاوف أمنية بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS