Connect with us

فرنسا

جاك شيراك«محبوب العرب» و لبنان يعلن الحداد

Published

on

يحظى الراحل الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك الذي وافته المنية صباح الخميس 26 سبتمبر عن عمر ناهز 86 سنة ،بشعبية كبيرة داخل العالم العربي نسبة لمواقفه  تجاه القضايا الساخنة المعروفة بحساسيتها على مستوى منطقة الشرق الأوسط، يتصدرها ذلك الموقف التاريخي الذي اتخذه سنة 2003 بالأمم المتحدة عندما عارض شن حرب ضد العراق و رفض المشاركة فيها بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية تنفيذ عمليات عسكرية بذريعة حيازة العراق أنذاك أسلحة الدمار الشامل.

وكان تصريح وزير خارجيته دومينيك دوفيلبان مدويا بتاريخ 18 مارس 2003 داخل صرح الأمم المتحدة حيث قال وقتها« في صرح الأمم المتحدة هذا، نحن حراس المثالية و حراس الضمير. المسؤولية الثقيلة و الشرف الكبير الذي نملكه يجب أن يقودانا إلى إعطاء الأولوية لنزع السلاح في سبيل السلام، فرنسا بلد عجوز، و أوروبا التي أنا منها قارة عجوز، تقول لكم اليوم، أوروبا عرفت الحروب و الإحتلال و الهمجية».

جعل ذلك الموقف الرافض سنة 2003 من الراحل الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك صديقا محبوبا وسط العالم العربي، جمعته علاقات صداقة وطيدة بقادة الدول العربية إلى درجة إعلان إحدى البلدان العربية في الشرق الأوسط يوم الإثنين 30سبتمبر 2019 حدادا وطنيا رسميا في لبنان.

سعد الحريري يتأثر بوفاة جاك شيراك

وجاء في تعليمة رئيس الحكومة سعد الحريري الصادر الجمعة 27 سبتمبر 2019« بمناسبة وفاة صديق لبنان، الرئيس شيراك، يعلن الحداد الرسمي في 30/09/2019 خلال مراسم دفنه، وتنكس الأعلام  وتعدل البرامج  في محطات الإذاعة و التلفزيون بما يتناسب  مع هذه المناسبة الأليمة».

وكان سعد الحريري قد تقدم بتعازيه للإيليزيه متأثرا بوفاة الرئيس الفرنسي الأسبق قائلا«إن اللبنانيين و العرب يشعرون بخسارة رجل ترك أثرا عميقا في وجدانهم على مدىِ سنوات طويلة» وأردف بأنه« من موقعه السياسي و العائلي يشعر بخسارة خاصة لصديق عزيز، شكـّل التوأم الروحي للرئىس الشهيد  رفيق الحريري، و الأخ الكبير لعائلة الحريري التي عرفته داعما و نصيرا و أبا للبنان الذي لن ينسى أياديه في دعمه و العمل علىِ حمايته و تقدمه.»

ونعى أيضا من جهته الرئيس اللبناني ميشال عون، جاك شيراك في رسالة  تعزية لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، أكد فيها أن لبنان يذكر فيث الرئيس الفرنسي الراحل، الصديق الوفي و العامل بصدق من أجل تعزيز العلاقات و جعلها مميزة.

وكان جاك شيراك أول رئيس غربي يزور لبنان سنة 1996،ست سنوات بعد إنتهاء الحرب الأهلية سنة 1990.و هو أيضا الرئيثس الغربي الوحيد الذي حضر جناغزة صديقه رفيق الحريري قبل أن يجمد العلاقات الدبقلوماسية الفرنسية السورية التي أتهمت بإغتيال الرئيس اللبناني .

كما وضعت عائلة الحريري شقتها الباريسية على ضفاف السين تحت تصرف الراحل جاك شيراك سنة 2007 مباشرة بعد مغادرته قصر الإيليزيه.

نوال . ثابت

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فرنسا

فرنسا : ماكرون يلتزم بتقديم 100 مليون أورو لمساعدة لبنان سنة بعد إنفجار مرفأ بيروت

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

وعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بإتخاذ إلتزامات جديدة لمساعدة الشعب اللبناني بطريقة مباشرة و ذلك من خلال تقديم 100 مليون أورو إيضافية، سنة بعد الكارثة المروعة التي خلفها مرفأ بيروت في الرابع من شهر أوت 2020.

جاء ذلك في إطار المؤتمر الدولي الثالث لدعم لبنان المنعقد اليوم الأربعاء 4 أوت، في باريس عن طريق تقنية الفيديو من قصر الإليزيه بمبادرة فرنسية و بالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة.

كما تعهد بإرسال  500 ألف جرعة من لقاحات فيروس كورونا اعتبارا من شهر أوت الجاري، لمساعدة لبنان لمواجهة الأزمة الوبائية.

وستشمل هذه المساعدة خصوصا القطاع التعليمي والزراعي والسلع الغذائية حسبما كشف عنه الرئيس الفرنسي لدى افتتاحه هذا المؤتمر الذي يترأسه مع الأمم المتحدة، في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت.

 

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : إلغاء إجبارية وضع الكمامات داخل الأماكن المغلقة بدخول الشهادة الصحية حيز التنفيذ في فرنسا

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

دخلت الشهادة الصحية لفيروس كورونا حيز التنفيذ في فرنسا اليوم الأربعاء 21 جويلية، حيث قررت السلطات الفرنسية إلغاء إجبارية إرتداء الكمامات داخل  الأماكن العامة المغلقة للحائزين على هذه الشهادة الصحية.

و يتعلق الأمر بدور السينما والمتاحف والمنشآت الرياضية، بعدما كانت فرنسا قد سجلت أعلى حصيلة لعدد الإصابات نهار الثلاثاء 20 جويلية حيث تم إحصاء 18 ألف إصابة مؤكدة بالسلالة المتحورة دالتا سريعة الإنتشار.

و هي  الوثيقة التي  تثبت تلقي حاملها اللقاحين الكاملين و بالتالي هو محصن، أو خضع مؤخرا لفحص كشف الإصابة جاءت نتيجته سلبية أو تعافى من الإصابة بالفيروس.

و ترك الوزير قرار إلغاء إلزامية وضع الكمامات إلى السلطات المحلية اذا كانت ترى أن الوضع الوبائي يسمح بذلك.

وتصدر هذا التدبير في مرسوم نُشر الإثنين 20 جويلية في الجريدة الرسمية، يخفّض كذلك إلى 50 (مقابل ألف في السابق) الحد الأقصى للحضور في الأماكن المحصور الدخول إليها بحاملي الشهادة الصحية. لكن على العكس من الزوار، تبقى إلزامية وضع الكمامات سارية على العاملين في هذه الأماكن.

إرتفاع الحالات بنسبة 150 في المئة في الأسبوع

سجلت فرنسا ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة، حيث تم إحصاء  18 ألف إصابة مقابل 12500 الأحد، وفق ما أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الثلاثاء 20 جويلية.

و أبدى وزير الصحة قلقه أمام الجمعية الوطنية “لقد حصلت للتو على حصيلة الإصابات خلال  الـ24 الأخيرة في بلدنا (…) بلغت أمس (الإثنين) 18 الف إصابة خلال 24 ساعة فقط”.ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصفشهر ماي.

و أضاف فيران “هذا يعني أن لدينا زيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 في المئة على مدى أسبوع، لم يسبق أن شهدنا هذا الأمر، لا مع كوفيد (في نسخته الأولى) ولا مع المتحورة البريطانية ولا مع الجنوب أفريقية ولا مع البرازيلية”.

و إسترسل حديثه أمام الجمعية الوطنية “لدينا سلاح هو التلقيح. الوقت لم يعد للتشكيك والتردد، الوقت هو للمناعة الجماعية، إنها مسؤولية مشتركة وهي الوسيلة الوحيدة التي لدينا (…) للتخلص من كوفيد لمرة واحدة  وأخيرة”.

و قال رئيس الوزراء جون كاستكس الأربعاء 21 جويلية، بأن  نسبة  96  في المئة من عدد الإصابات لنهار الثلاثاء 18

كما حرص رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس على تحقيق هدف تطعيم 40 مليون شخص بالجرعة الأولى من اللقاح “يجب أن يتحقق نهاية شهر جويلية”

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : فرنسا تسجل 18.000 إصابة مؤكدة بزيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 %

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

سجلت فرنسا ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة، حيث تم إحصاء  18 ألف إصابة مقابل 12500 الأحد، وفق ما أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الثلاثاء 20 جويلية.

و أبدى وزير الصحة قلقه أمام الجمعية الوطنية “لقد حصلت للتو على حصيلة الإصابات خلال  الـ24 الأخيرة في بلدنا (…) بلغت أمس (الإثنين) 18 الف إصابة خلال 24 ساعة فقط”.ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصفشهر ماي.

و أضاف فيران “هذا يعني أن لدينا زيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 في المئة على مدى أسبوع، لم يسبق أن شهدنا هذا الأمر، لا مع كوفيد (في نسخته الأولى) ولا مع المتحورة البريطانية ولا مع الجنوب أفريقية ولا مع البرازيلية”.

و إسترسل حديثه أمام الجمعية الوطنية “لدينا سلاح هو التلقيح. الوقت لم يعد للتشكيك والتردد، الوقت هو للمناعة الجماعية، إنها مسؤولية مشتركة وهي الوسيلة الوحيدة التي لدينا (…) للتخلص من كوفيد لمرة واحدة وأخيرة”.

كما حرص رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس على تحقيق هدف تطعيم 40 مليون شخص بالجرعة الأولى من اللقاح “يجب أن يتحقق نهاية شهر جويلية”

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook