Connect with us

ثقافة

العيش معا في سلام” يحل في الطبعة ال 23 لمهرجان المولد النبوي الشريف بباريس”

Published

on

ستحي المنظمة غير حكومية و الجمعية الدولية الصوفية العلاوية  “عيسى” فعاليات الطبعة ال 23 لمهرجان المولد النبوي الشريف، ككل سنة يوم السبت المصادف ل 16 نوفمبر القادم بفضاء “رويي ” في الدائرة ال 12 .

وتتميز هذه الطبعة ال 23 بحلول ” العيش معا في سلام ” ضيفا على مهرجان المولد النبوي الشريف بباريس، كعربون محبة و تضامن.

وشاءت الصدف أن يتزامن المهرجان مع سلسلة الجدل الساخن القائم منذ الثالث من أكتوبر بفرنسا حول العديد من المسائل مثل اللائكية ، الحجاب و إستفحال ظاهرة  الإسلاموفوبيا.

سطرت منظمة “عيسى” برنامجا ثقافيا، فنيا بنفحات دينية ، لإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف ، مفتوحا للجميع للمسلم و غير المسلم بفرنسا .

ويسعى منظمو المهرجان إلى تحقيق هدف التعريف بديانة الإسلام السمحاء بفرنسا، التي تدعو إلى العيش معا و التقاسم  في أجواء أخوية ، عكس ما تروجه له بعض الخطابات السياسية المعادية للمسلمين و الإسلام في فرنسا.

كما تعد أيضا فرصة سانحة لتقريب شباب فرنسا المسلم من ثقافته المزدوجة في بلده الثاني فرنسا.

و سيتهل المهرجان فعالياته بمائدة مستديرة تحت عنوان ” الموسيقى المقدسة و العيش معا”  من تنشيط القائد الروحي للزاوية العلاوية ،مؤسس الكشافة الإسلامية بفرنسا ، الشيخ خالد بن تونس إلى جانب المختص في الثقافات الموسيقية الدكتور جون دوري.

تتبع بذكر ” سما” و برقصات تقليدية آسياوية.

للعلم فإن ” العيش معا في سلام” هو يوم دولي يحتفل به بتاريخ 16 ماي من كل سنة. بعد إعتماده من قبل هيئة الأمم المتحدة بالإجماع بتصويت 193 دولة.

أسسه الشيخ خالد بن تونس الذي سبق و أن قال في إحدى مداخلاته ” يكفيني فخرا بأنه مشروع ولدت فكرته بعاصمة الغرب الجزائري وهران. في بلد عربي ، إفريقي ، وذلك من خلال إحتضان الباهية وهران ملتقى النساء سنة 2014 في الفترة الممتدة ما بين 28 أكتوبر إلى غاية الفاتح نوفمبر”

نوال.ثابت

 

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة

مهرجان كان : السعفة الذهبية للمخرجة الفرنسية جوليا دوكورنو عن فيلم ” تيتان “

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

نالت المخرجة الفرنسية جوليا دوكورونو، 37 سنة، الأصغر سنا ضمن المخرجين المشاركين بالسعفة الذهبية في الطبعة ال 74 لمهرجان كان الدولي، عن فيلم ” تيتان”.

 وقالت جوليا :”عندما كنت صغيرة كنت متأكدة أن كل الأفلام المتوجة يجب أن تكون مثالية، واليوم فيلمي لم يكن مثاليا،المثالية لا نشاهدهها عندما نصور الأفلام، كبرت وأصبحت مخرجة،عرفت أن الخوف الذي يمضي إلى عملي هو قوة ودموع يدفعنا نحو الإبداع هناك الكثير من المشاعر والجمال الذي نحاول إكتشافه”.

وهو عمل من بطولة فنسنت ليندون وأجاث روسيل في دور أليكسيا وغارانس ماريلييه في دور جوستين، لتصبح بذلك جوليا دوكورونو ثاني إمرأة تفوز بالسعفة الذهبية في تاريخ المهرجان.

وأثار فيلم “تيتان” صدمة لدى المتابعين في المهرجان هذا العام لكونه الأعنف بين الأعمال المشاركة في المنافسة، كما أنه لم يحظ باستحسان نقاد كثر.

 وفاز بالجائزة الكبرى للمهرجان المخرج الإيراني أصغر فرهادي عن فيلمه “بطل”،مناصفة مع الفيلم الفينلدني جوهو كوزمانين عن فيلمه “الحجرة رقم 6”.

 وتنافس على جوائز المهرجان 24 فيلما روائيا طويلا، حاز المخرج الفرنسي لويس كاركس على جائزة أحسن إخراج عن فيلمه “أنيت” الذي عرض خلال حفل الإفتتاح،بطولة آدم درايفر والنجمة ماريول كوتيار، وهو عمل يحكي قصة هنري، وآن ، المغنية المشهورة عالميًا ،اللذان يشكلان زوجين سعيدين باستمرار تحت الأضواء ولكن من قلب عاصفة ستولد لحظة مأساوية ستعطي مصيرهما ومصير ابنتهما أنيت.

وتشارك مخرجان بالتساوي الجائزة الكبرى من لجنة التحكيم، وهما الفنلندي يوهو كووسمانن والإيراني أصغر فرهادي الذي دعا في كلمة له من على مسرح الحفلة الختامية للمهرجان إلى “تعزيز الوعي” في بلاده.

وقد منحت إدارة المهرجان سعفالمخرج الإيطالي ماركو بيلوتشيو على موعد مع تكريم خاص في مسرح “لوميار”الكبير، وذلك من خلال منحه سعفة فخرية للمخرج الإيطالي ماركو بيلوتشيو،نظير الأعمال التي قدمها طيله نصف قرن من المهنية والفن وهي الجائزة الثانية من نوعها التي يمنحها المهرجان هذه السنة،حيث تم تتويج جودي فوستر في حفل إفتتاح دورة 2021..

 كان من أبرز المنافسين الفرنسي فرانسوا أوزان بفيلمه “كل شئ على ما يرام” المقتبس من رواية تحمل نفس الاسم من تأليف إيمانويل بيرنهايم ، وفيلم “ثلاثة طوابق” للمخرج الإيطالي ناني موريتي، وفيلم “غير المستقر”للمخرج يواكيم لافوس،الذي شاركت في بطولته الممثلة الفرنكو جزائرية ليلى بختي رفقة النجم الفرنسي داميان بونار.

 بالإضافة إلى المخرج الهولندي الشهير بول فيرهوفن “بينيديتا” و”الأولمبياد” مع المخرج الفرنسي جاك أوديار بالإضافة إلى المخرج الإسرائيلي نداف لابيد عن فيلمه “ركبة عهد”وفيلم “كسر”للمخرجة كاثرين كورزيني بالإضافة إلى المخرج الأمريكي شون بيكر في فيلم “راد روكور”.

وتمثلت المشاركة العربية في فيلم “على صوتك”للمخرج المغربي نبيل عيوش.

Continue Reading

ثقافة

معهد العالم العربي بباريس : ماكرون يشيد بنضال النجمات العربيات للتحرر .. من أم كلثوم إلى داليدا

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

أشاد الرئيس الفرنسي  إيمانويل ماكرون، بروعة النجمات العربيات ، اللائي يجسدن الجمال والشعر وتحرر المرأة، و اللائي لا يزلن إلى يومنا هذا يمسّسن قلوب ملايين الجماهير حول العالم.

جاء ذلك، على هامش إحتضان معهد العالم العربي بباريس حفل عشاء ” منتدى جيل المساواة “، حيث زار الرئيس ماكرون  معرض ” النجمات ..من أم كلثوم إلى داليدا ” رفقة السيدة الأولى بريجيت ماكرون .

و استضاف رئيس معهد العالم العربي بباريس ، جاك لانغ بمعية زوجته مونيك  الرئيس برفقة زوجته، و صاحب منظم هذه التظاهرة الثقافية الرئىس في زيارته لأجنحة هذا المعرض الذي فتح أبوابه منذ 19 ماي و سيستمر إلى غاية 26 سبتمبر القادم .

و شاءت الصدف أن تتزامن رزنامة حدث ” منتدى جيل المساواة” مع معرض “النجمات، من أم كلثوم إلى داليدا”، خاصة أن هاته الأيقونات العربية تعد نماذج حية من العصر الذهبي للفن العربي، و من النسويات المصريات الأوائل من أم كلثوم وأسمهان وردة وفيروز  إلى داليدا.

و هي بمثابة أمثلة ملموسة بشدة للنساء القويات اللائي أمسكن بأيديهن بزمام مصائرهن وناضلهن من أجل التحرر و إحداث التغير وسط المجتمع العربي.

من كوكب الشرق أم كلثوم إلى أميرة الطرب العربي وردة الجزائرية، مرورا بـ أسمهان وفيروز، ومن ليلى مراد إلى سامية جمال والسندريلا سعاد حسني والشحرورة صباح دون أن ننسى الفنانة داليدا. كلهن فنانات  نحتن أسمائهن بحروف من ذهب  على سجلات الفن العربي.

Le Président Emanuel Macron, sa femme Brigitte, Jack Lang et sa femme Monique, visitent l’expositions « Divas. D’Oum Kalthoum à Dalida », mercredi 30 juin 2021, Institut du monde arabe, Paris.

و يسلط المعرض الضوء، على التاريخ الاجتماعي للمرأة العربية، ومكانتها وسط المجتمعات الأبوية، ومشاركتها في القومية العربية وفي النضالات من أجل الاستقلال من الاستعمار. إلى جانب دورها المركزي في المجالات الفنية المختلفة التي ساهمت في إحداث ثورة فيها.

Le Président Emanuel Macron, sa femme Brigitte, Jack Lang et sa femme Monique, visitent l’expositions « Divas. D’Oum Kalthoum à Dalida », mercredi 30 juin 2021, Institut du monde arabe, Paris.

و كانت هاته الأيقونات العربية نساء قويات ذات صيت عال داخل المجتمعات العربية ما بعد الحرب. أثبتت  الفنانات وجودهن من القاهرة إلى بيروت ومن المغرب إلى باريس، حيث جسدن فترة من الازدهار الفني والفكري. كما قدمن صورة عصرية للمرأة العربية وكذلك التجديد السياسي الوطني الذي تم التعبير عنه منذ بداية العشرينيات، ولا سيما في مصر وحتى السبعينيات.

السيدة الأولى بريجيت ماكرون تستمع لزم كلثوم و فيروز

و في تصريح ل ” عرب نيوز ” بالفرنسية قالت السيدة الأولى بريجيت ماكرون أن “هؤلاء الأيقونات هن بمثابة نماذج بالنسبة لنا ” و أضافت بأنها تعرف أم كلثوم و فيروز  و حتى تسمع لهن من وقت لآخر .

 

للتذكير  فإن  “منتدى جيل المساواة” الذي نظمته، هيئة الأمم المتحدة، الأربعاء 30 جوان،  للمرأة وشاركت في رئاسته فرنسا والمكسيك.بشراكة مع معهد العالم العربي بباريس.
وهدف المنتدى إلى تعزيز المساواة بين الجنسين في المجال الاقتصادي ومكافحة العنف ضد المرأة ودعم الناشطات. من خلال التزامات ملموسة من الدول والمنظمات والمجتمع المدني.

وقال إيمانويل ماكرون في كلمته الافتتاحية للمنتدى “أنا داعم لنضال النساء” منددا “برياح سيئة تعصف في العديد من المجتمعات لأن قوى ذكورية تريد استعادة السلطة في أجواء محافظة وتهدد عقودا من المكتسبات”.

وأضاف “إلى النساء اللواتي يردن فقط أن تكن لديهن حرية القيادة أو مجرد عدم وضع الحجاب أو الإجهاض، نحن هنا لنقول لهن إن معركتهن هي معركتنا”.مفيدا بأنه في السياق الصحي الحالي ” النساء كن الأكثر تضررا من الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا ، إذ أثر الفيروس سلبا على الحياة الإجتماعية و أعاق تقدم المرأة”.

و هو المنتدى الذي إنتهى في الثاني من الشهر الجاري بجمع 40 مليار دولار من أجل تشجيع قضية النساء عبر مختلف أرجاء العالم .

ن.ث

 

 

Continue Reading

ثقافة

الجزائر : الإعلامي سليمان بخليلي في ذمة الله

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

توفي اليوم  الجمعة 2 جويلية، الإعلامي و المدير العام لدى قناة “البديل ” و المشهور  بحصة ” خاتم سليمان “،  سليمان بخليلي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

كانت حالة المرحوم سليمان بخليلي حرجة بعد دخوله المستشفى، منذ فترة عقب اصابته بالفيروس، الى غاية أول أمس حيث نشر عبر صفحته في فايسبوك أن حالته مستقرة، لينزل خبر وفاته كالصاعقة على أحبائه و زملائه  صباح اليوم الجمعة بإعلان ابنه أن والده توفي بعد صراع مع الفيروس.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook