Connect with us

فرنسا

أمحمد هنيش”تراجع بعض النواب عن المشاركة في المسيرة المناهضة للإسلاموفوبيا ليس بالمفاجأة وآخرون سينسحبون”

Published

on

قال الأمين العام لدى إتحاد الجمعيات المسلمة بسان سانت دوني أويام 93،أمحمد هنيش،  في تصريح له لموقع ميديا ناو بلوس، بأنه لم يتفاجئ بعدول العديد من البرلمانيين التابعين لحزب فرنسا الأبية بقيادة جون لوك ميلانشان و حزب الخضر لأوروبا إيكولوجيا،عن المشاركة في المسيرة الوطنية المناهضة للإسلاموفوبيا بباريس يوم الأحد 10 نوفمبر.

جاء ذلك التصريح، عقب تراجع العديد من الشخصيات الفرنسية السياسية عن تلبية نداء أزيد من 50 شخصية بضم أسمائهم في مقال نشر في جريدة ليبيراسيون في الفاتح من نوفمبر الماضي،

وكان قد أبدى هؤلاء البرلمانيين معارضتهم لما تضمنه نص النداء المدون من قبل “المجموعة المناهضة الإسلاموفوبيا بفرنسا” بمشاركة هذه الشخصيات، بتوظيف عبارات” قوانين قاسية ضد المسلمين بفرنسا”.

و هو المضمون الذي مزق جوف هذين الحزبين، و دفع بالبعض منهم إلى التراجع و تقديم تبريرات للتملص من مسؤلياتهم بعد إمضاء النص المنشور.

و عرف يوم الأربعاء 6 نوفمبر الماضي، سلسلة من التبريرات المختلفة عبر مختلف وسائل الإعلام لهؤلاء البرلمانيين، بداية بالبرلماني “فرانسوا ريفان ” الذي قال عبر أثير راديو فرانس أنتير  ” لن أشارك في المسيرة ، سألعب كرة القدم يوم الأحد”.

أما زميله “أدريان كا تينينس” فقد أوضح عبر ميكروفون “جون جاك بوردان ” بي أف أم تني في ” بأنه لا يفهم شيئا عندما يتكلم النص عن قوانين قاسية” و، بالتالي فلن يكون حاضرا في المسيرة “لأسباب شخصية”.

وعن متحدث ميديا ناو بلوس ، أمحمد هنيش، فقد أوضح بأن “عدد هؤلاء البرلمانيين المنسحبين سيتضاعف، و أن هؤلاء، هم في مرحلة التبريرات ، فهم يتساءلون إذ كانت مشاركتهم في المسيرة تتعلق بالائكية، مسألة الحجاب أو الإسلام السياسي” في هذا الجو السياسي- الإعلامي المكهرب.

وأكد أمحمد هنيش أن جدول المسيرة الوطنية ضد الإسلاموفوبيا كان واضحا منذ الوهلة الأولى و لم يتغير فهو يتحدث عن “كفى من إهانة المسلمين و الإسلام بفرنسا”

وأردف بأن هناك مشكل حقيقي في فرنسا “هناك شكل من العنصرية الواضحة التي تستهدف أشخاص فقط من أجل إيمانهم أو إنتمائهم للديانة الإسلامية أو بالأحرى إلى أصول مرتبطة بالحقبة الإستعمارية خاصة المغاربية منها” .

و بالنسبة إليه ” هذا أيضا يدخل في إطار الإسلاموفوبيا و العنصرية… بدليل إستطلاع الرأي الذي كشفت عنه جريدة “لوباريزيان”،المنجز وسط شريحة المسلمين بفرنسا”

إنزعاج عميق يوميا لدى المكونة المسلمة بفرنسا

وأضاف ” إن المكونة المسلمة تشعر بإنزعاج عميق يوميا، في الشارع، في العمل … إنزعاج يمس شريحة كبيرة من الإطارات المثقفة الحاملة لشهادات دراسات عليا، بسبب ألقابهم المنحدرة من الأصول العربية أو الحجاب بالنسبة للنساء”.

وختم أمحمد هنيش تصريحه قائلا “أصبح المشكل كبيرا اليوم في فرنسا، هناك أشخاص لا يتضايقون عندما يتعاملون مع عمال نظافة مسلمين سواء من الرجال أو النساء و أيضا مربيات أطفال، لكن عندما يتعلق الأمر بإطار سامي، فهنا يبرز الإسلام السياسي على الواجهة”.فهو يرى بأنه مشكلا حقيقيا “نرغب في وجود المسلمين لكن نريد أن يبقوا دائما حقراءو بؤساء”حسب الأمين العام لدى إتحاد الجمعيات المسلمة بسان سانت دوني أويام 93.

للعلم فإن إستطلاع الرأي الصادر بجريدة “لوباريزيان ” بتاريخ 5 نوفمبر ، تم إنجازه من قبل معهد “إيفوب” بطلب من الوكالة الحكومية لمحاربة العنصرية و التمييز “ديلكراح” و مؤسسة جون جوريس” وذلك أسابيع قبل إنفجار جدل الحجاب بالساحة الفرنسية منذ الثالث من أكتوبر الماضي.

للتذكير، نجد من بين الشخصيات ال 50 التي أمضت نص النداء للخروج في المسيرة الوطنية المناهضة للإسلاموفوبيا بباريس الصادر بجريدة “ليبيراسيون”، أولا، صاحب المبادرة نائب سان سانت دوني، مجيد مسعودان، زعيم حزب فرنسا الأبية،جون لوك ميلانشان، رئيس الكونفدرالية العامة للشغل، فليب مارتينيز، مؤسس ميديا بارت، إيدوي بلينيل، الصحفية المخرجة رقية ديالو، الصحفي طه بوحفص، و الصحفية عايدة طويهري، و البرلمانية إستير بن باسا، و عمدة مدينة “سانت” عز الدين طيبي، و البرلمانية الأوروبية ليلى شابي، الأمين العام لدى إتحاد الجمعيات المسلمة بسان سانت دوني أويام 93، مرشح الرئاسيات السابقة الإشتراكي، رئيس حزب أجيال” جينيراسيون” بونوا هامون و القائمة طويلة.

نوال.ثابت

 

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فرنسا

فرنسا : المئات من المتظاهرين في تجمع بساحة الجمهورية بباريس تضامنا مع الشعب الصحراوي

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تجمع مئات المتظاهرين من أعضاء الجالية الصحراوية و الجمعيات الإنسانية المدافعة على حقوق الإنسان، اليوم السبت 28 نوفمبر , بساحة الجمهورية بباريس, للتنديد بالقمع ضد الصحراويين و تضامنا معهم.

وطالبت الناشة السياسية و المناضلة المتضامنة مع الشعب الصحراوي كلود مونجان نعمة في كلمة لها وسط التجمع بباريس إستئناف مسار السلم بتنظيم عاجل لإستفتاء تقرير المصير مع تعيين مبعوث رسمي للأمين العام لدى الأمم المتحدة إلى الأراضي الصحراوية إلى جانب المطالبة بتحرير السجناء السياسيين لمجموعة أكديم إزيك بعد صدور أحكام نهائية في حقهم مؤخرا من قبل محكمة النقض بالرباط.

و أضافت زوجة أحد هؤلاء السجناء كلود مونجان نعمة، التي منعت من زيارة زوجها في العديد من المرات، قائلة ” سوف تكافح إلى غاية الحصول على مطالبنا و إستقلال الشعب الصحراوي”.

و جاء التجمع أيضا لدعم 19 سجين سياسي صحراوي لمجموعة  أكديم إزيك, والذين أصدر بحقهم احكاما نهائية ظلما من قبل محكمة النقض بالرباط.

و حمل بعض المتظاهرين لا فتات كتب عليها ” الصحراويون المعذبون”

و أيضا لافتات حملتها متظاهرات صحراويات كتب عليها ” 45 سنة تحت الحجر … الإستفتاء الآن “

للعلم فإن التجمع بدعوة من تنسيقية الجمعيات الصحراوية في فرنسا ومنتدى التضامن مع الشعب الصحراوي, مستحضرًا “حدثًا مهمًا” يمثل ” وحدة وتماسك الشعب الصحراوي”.

Continue Reading

فرنسا

فرنسا : 133.000 متظاهرا في شوارع كبريات المدن للتنديد بقانون ” الأمن الشامل “… أعمال شغب بباريس و ليون

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تجمع اليوم السبت 28 نوفمبر، عشرات الآلاف من المحتجين من إعلاميين ، سياسيين، محاميين، جامعيين، نقابيين في مظاهرات حاشدة عبر مختلف كبريات المدن الفرنسية من ساحة الجمهورية بباريس مرورا بمدينة مونبولييه وصولا إلى مرسيليا، تنديدا بقانون “الأمن الشامل” , و مادته المثيرة للجدل.

و بلغ عدد المتظاهرين 133.000 عبر كامل التراب الفرنسي بينهم 50.000 بباريس و ذلك حسب وزارة الداخلية.

وتزامنت هذه المظاهرات مع حدوث قضية جديدة عن العنف الذي يمارسه بعض عناصر الشرطة تعلقت بضرب 4 شرطيين لمنتج موسيقى من أصول إفريقية بالدائرة ال 17 بباريس.

و نزل المتظاهرون إلى الشارع بسبب ما تنصه المادة 24 من القانون، التي تسلط عقوبة الحبس بسنة نافذة و غرامة مالية  قدرها 45 ألف يورو في حال تم  بث صور لعناصر من الشرطة والدرك بدافع “سوء النية”.

كما يحتج المعترضون على تقنين استخدام قوات الأمن للطائرات المسيرة وكاميرات المراقبة.

تنديدا بقانون أمني قيد الإعداد والذي تم التصويت عليه الزسبوع الماضي على مستوى الجمعية الوطنية. و عرفت كبريات المدن الفرنسية اليوم السبت  عشرات التجمعات و المسيرات التي تحصلت من ترخيص من قبل المحكمة الإدارية بعد رفضها من طرف محافظة الشرطة بباريس. ويعتبر منظمو التحركات أن القانون ينتهك الحريات في بلد تهزه منذ الخميس قضية جديدة تتعلق بعنف الشرطة.

ورأت التنسيقية الداعية إلى التجمعات أن “مشروع القانون هذا يهدف إلى النيل من حرية الصحافة وحرية الإعلام والاستعلام وحرية التعبير، أي باختصار الحريات العامة الأساسية في جمهوريتنا”.

و لأول مرة تجتمع جميع الوسائل الإعلامية الفرنسية بمختلف طياتها و عناوينها بالرغم من تعاقب آرائها في مسيرة واحدة هاتفة بصوت واحد ” لا ، لدخول المادة 24 من القانون حيز التنفيذ”.

هذا و إنضم إلى التجمعات بعض الناشطين من المجتمع المدني مثل ” الحقيقة لآداما” و العديد من الجمعيات الحقوقية للتنديد بعنف الشرطة.

و بدأت المظاهرات في هدوء بباريس إنطلاقا من ساحة الجمهورية لتندلع أعمال شغب بساحة لاباستي حيث تم إشعال النار في سيارات و في العديد من الأماكن و تحطيم محل للدراجات النارية.مما صعب من مهمة رجال الشرطة لتفريق المشاغبين لاسيما بعد إختلاطهم بالمجوعات السوداء ” بلاك بلوك” حسب مصادر الشرطة.

وتؤكد الحكومة أن هذه المادة تهدف إلى حماية العناصر الذين يتعرضون لحملات كراهية ودعوات للقتل على شبكات التواصل الاجتماعي مع كشف تفاصيل من حياتهم الخاصة.

Continue Reading

فرنسا

فرنسا : ماكرون يعلق على حادثة ضرب عناصر الشرطة لمنتج الموسيقى ” صور خزي …فرنسا لن تسمح أبدا بنمو الكراهية و العنصرية”

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة 27 نوفمبر، في نص طويل على صفحته فايسبوك عن صدمته من صور الفيديو الذي أظهر عناصر من شرطة باريس يضربون منتجا موسيقيا من أصول أفريقية،داخل مقر الإستوديو بالدائرة ال 17 بباريس، نشره موقع لوب سايدر الخميس 26 نوفمبر.

و عبر ماكرون عن صدمته لهذه الصور أيضا في سلسة من التغريدات علـي تويتر واصفا تلك الصور ” بصور العار و الخزي”قائلا ” الصور التي رأيناها جميعا المتعلقة بالإعتداء على ميشال زكلير غير مقبولة.تجعلنا نخجل و نشعر بالخزي، فرنسا لن تختزل أبدا في العنف و الوحشية و فرنسا لن تسمح أبدا بنمو الكراهية و العنصرية.”

و طلب ماكرون من الحكومة “أن تقدم سريعا مقترحات لإعادة  الثقة بين الفرنسيين و من يقومون بحمايتهم”.

وأجرى ماكرون الخميس محادثات مع وزير الداخلية جيرال دارمانان للدعوة لمعاقبة عناصر الشرطة الذين تورطوا في ضرب ميشال زيلكر نهاية الأسبوع الماضي،

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook