Connect with us

العالم

غليان بالمدرسة الجزائرية الدولية بباريس الأساتذة ينتفضون و أولياء التلاميذ يستغيثون و الإدارة مشغولة

Published

on

نوال ثابت

 

تعيش المدرسة الدولية الجزائرية، بباريس، في الآونة الأخيرة، حالة غليان، بين إنتفاضة الأساتذة وإستغاثة أولياء التلاميذ، فيما وعدم الإدارة عن تقديم حلول ناجعة للسماح للطاقم التربوي بتأدية مهامه في مناخ تربوي ملائم. 

الأساتذة ينتفضون 

وتأسف أساتذة المدرسة الجزائرية الدولية بباريس، لعدم حضور وزير التربية لزيارتهم الجمعة 15 نوفمبر، تزامنا مع تواجده بباريس في إطار الإجتماعات الدورية لمنظمة اليونسكو، بالرغم من مناشدتهم المتكررة والإستغاثة بالوزارة الوصية من أجل التدخل وإنصافهم. 

وفي بيان صحفي، إستلمت (ميديا ناو بلوس)، نسخة منه، شرح من خلاله هؤلاء الأساتذة  معاناتهم اليومية والإجحاف في حقوقهم منذ 18 سنة، وبالتحديد منذ إفتتاح هذه المؤسسة التربوية سنة 2001. 

ورسم البيان صورة سوداء عن المدرسة، تضمنت نقاط محددة بين الواقع المرير الذي يعيشه هؤلاء الأساتذة أبرزوها في 8 ملاحظات تبين تدهور الأوضاع سنة بعد سنة، إلى جانب 7 مطالب تم رفعها على مستوى الهيئات المعنية و الوزارة الوصية بالتدريج. 

تناولت النقاط الثلاثة الأولى، معاناة الأساتذة والإجحاف في حقوقهم منذ سنة 2001، تكرار المطالبة بالحقوق منذ البداية عبر محطات مهمة على مدار 4 سنوات 2013 ، 2014، 2016 إلي غاية تقافم الوضع و إنفجاره سنة 2019. 

كما كشفت النقاط الأخرى عن حالة القلق الدائمة التي يشهدها الأساتذة أمام تقلص عدد التسجيلات لدى التلاميذ أو منعها إطلاقا في بعض الأحيان، بالرغم من تزايد طلب أعضاء الجالية الجزائرية عليها. بالإضافة إلى مطالبتهم من قبل الإدارة، بالقيام بالتصحية و الصبر بإستعمال التسويف و التهديد، أمام فقدان حقوقهم المكتسبة. فضلا عن توسع الفارق فيما يخص الأجور بينهم كأساتذة و عمال المدرسة و بين الطاقم الإداري، حسبما يؤكده البيان.

ولم يخف الأساتذة في بيانهم، إعتراف كل الجهات المسؤولة التي تم إبلاغها بإنشغالاتهم، بشرعية هذه المطالب والنتائج المقدمة من المدرسة الجزائرية بباريس خلال الإمتحانات التي تصل إلى نسبة 100%. ويتعلق الأمر بكلا من الإدارة، سفارة الجزائر بفرنسا، وصولا إلى المبعوثين من الوزارة الوصية. 

أما عن المطالب السبعة التي يراها الأساتذة في بيانهم، بأنها تمثل أبسط الحقوق الأساسية، فقد جاءت جد محددة أولا، المطالبة بعقود عمل قانونية توفي الحقوق وتضمن الاستقرار المهني، ثانيا، سد الاشتراكات الاجتماعية المتأخرة، ثالثا، اختيار نظام الاشتراكات الاجتماعية المناسب لوضعية العمال المحليين لا المغتربين، رابعا، توفير حقوق التعاقد، خامسا، توفير الضمان الاجتماعي التكميلي، سادسا، ضمان عدم تراجع الأجور بل تحسنها، سابعا، استرجاع الحقوق المسلوبة. 

أولياء التلاميذ يستغيثون

من جهة أخرى، عبر أولياء التلاميذ المتمدرسين في المدرسة الدولية الجزائرية عن تذمرهم وإستيائهم من الوضع الحالي الذي تعيشه المدرسة الدولية الجزائرية بباريس، و تأثير ذلك على أبنائهم المتمدرسين.

وناشد الدكتور العيد براهامي المتحدث بإسم أولياء تلاميذ المدرسة، في حديث له لـ(ميديا ناو بلوس)، الحكومة قائلا: ” إن أولياء التلاميذ يستغيثون بالحكومة الحالية لإنقاذ مستقبل أبنائهم  و التدخل من أجل الحد من الإضراب المتكرر ، بغية إرساء جو كفبل بتمدرس التلاميذ في ظروف حسنة“. 

وأردف المتحدث ذاته، بأن مطالب الأولياء ترقى إلى الحد من التهديدات الطائلة الممارسة على الأولياء، من قبل كل المدراء الذين تداولوا و الذين لا يزالوا، بغلق المدرسة، طرد التلاميذ أو إلغاء التسجيلات بصفة قطعية.واصفا الوضع بالمخزي قائلا :” حقا عار، لدينا مدرسة جزائرية دولية بباريس، لكن للأسف هذه الأخيرة تطردنا، والمدرسة المغربية تفتح أبوابها لإستقبال أبناء أعضاء الجالية الجزائرية بباريس،

كما رفع الأولياء مطلب الخفض من حقوق التسجيل التي تم رفعها من قبل المديرة السابقة المقالة، من 200 أورو إلى 500 أورو في الطور الإبتدائي، 600 أورو للمتوسط و 1000 أورو لطلبة الثانوية، علاوة على مطلب فتح المطعم المدرسي، وتقديم وجبات ساخنة للتلاميذ، سيما أن الأولياء يدفعون أزيد من 200 أورو في كل مرة من أجل توزيع وجبات باردة،الأمر الذي يصفه، المتحدث بإسم أولياء التلاميذ بغير معقول. 

وواصل المصدر ذاته بأنه يجب وضع كل أستاذ في مكانه حسب التخصص لكل مادة من أجل رفع المستوى البيداغوجي للتلميذ، دون تهميش الأساتذة، مع إعادة الأجواء ذاتها التي كانت تعرفها المدرسة الجزائرية الدولية بباريس في عهد المدير الأسبق محمد جبايلي.

يذكر أنه تم الإتصال بإدارة المدرسة الجزائرية الدولية بباريس مرتين من أجل التحدث مع المسؤول الأول لهذه المؤسسة، لكننا قوبلنا بالرفض للإجابة  عن أسئلتنا على لسان السكيرتيرة التي قالت بأنه جد منشغل في إجتماعات كثيرة بشكل مستمر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العالم

تحالف “غافي” يعلن عن بدء توزيع اللقاحات المضادة لكوفيد-19 على 8 دول من المغرب و الشرق الأوسط

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

أعلنت الدبلوماسية البريطانية و الناطقة بإسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا، روزي دياز ، اليوم الخميس 25 فبراير ، عن بدء عملية توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا على العديد من دول العالم بينها ثمانية دول من المغرب العربي و الشرق الأوسط بما فيها فلسطين.

جاء ذلك من خلال تغريدة نشرتها الدبلوماسية على حسابها الرسمي تويتر قائلة ” خبر جميل .. أعلن تحالف غافي للقاحات عن البدء بتوزيع لقاحات كوفيد- 19 ”

و كشفت أن العملية تدخل في إطار مبادرة ” كوفاكس” التي تدعمها بريطانيا و التي ستصل إلى بعض البلدان في العالم، دون تحديد تواريخ الإرسال.

و كتبت الدبلوماسية روزي دياز بأن هناك 8 دول من المغرب و الشرق الأوسط ستستفيد من العملية ” عبر مبادرة كوفاكس التي تدعمها بريطانيا …إلى بعض البلدان في العالم و المنطقة و منها الجزائر، اليمن، سوريا ، المغرب، الأراضي الفلسطينية المحتلة ، السودان ، تونس، و مصر”

Continue Reading

العالم

ناسا : إستمع إلى أول صوت سجله جوال روبورت “بيرسيفيرنس ” على سطح المريخ

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

نشرت وكالة الفضاء الأمريكية مساء اليوم الإثنين 22 فبراير، على حسابها الرسمي تويتر فيديو يكشف عن أول صوت سجله جوال روبورت بيرسيفيرنس لدى هبوطه على سطح المريخ.

و كتبت ناسا ” ما تسمعه هنا هو صوت الرياح على كوكب المريخ”.

و في تغريدة أخرى نشرت وكالة ناسا الفيديو الحقيقي من المريخ يعرض أهم الخطوات التي مر بها جوال روبورت “بيرسيفيرنس” لدى هبوطه على سطح كوكب المريخ.

و جاء ذلك عقب رواج العديد من الفيديوهات الكاذبة على مواقع التواصل الإجتماعي تحمل في طياتها الأخبار الخاطئة.

و كشفت “ناسا ” عن صور و بيانات جديدة إلتقطتها كاميرات الجوال من مختلف الزوايا بداية من فتح المظلات ” براشوت” إلى غاية إنتهاء عملية النزول.

Continue Reading

العالم

الجزائر : آلاف المتظاهرين في شوارع العديد من الولايات في الذكرى الثانية للحراك

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

سنتان بعد إزاحة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة من سدة 20 سنة من الحكم، خرج الآلاف من المتظاهرين، اليوم الإثنين 22 فبراير في العديد من الولايات لإحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي.

و شهدت العاصمة حسبما أظهرته صور و فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي حشودا من المتظاهرين بعد توقف دام قرابة السنة بسبب جائحة كورونا.

و تجمع الآلاف من المتظاهرين بساحة البريد المركزي بالعاصمة، وسط انتشار أمني مكثف تحدى من خلاله المحتجون رجال الشرطة، محافظين على سلمية المظاهرات التي طبعت ثورة الإبتسامة منذ بدايتها.

و هتف المتظاهرون بنفس الشعارات التي طالما رددوها منذ إنطلاق الحراك الشعبي في 22 فبراير 2019 “دولة مدنية وليس عسكرية” و”الجنرالات إلى المزبلة” و أيضا ” إستقلال . إستقلال”.

و نشر موقع ” أوبسيرف ألجيري” فيديو على حسابه الرسمي تويتر يظهر من خلاله التعبئة القوية التي عرفتها ساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة.

و كانت قوات الأمن قد منعت في وقت مبكر الإثنين بعض المتظاهرين ليتم إقتيادهم إلى مراكز للشرطة.

و كان وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم قد صرح في حوار،  بثته قناة فرانس 24 اليوم الإثنين 22 فبراير، تزامنا مع الذكرى الثانية للحراك الشعبي” أن التظاهر حق دستوري.”

و قال بوقادوم ” إن التظاهر مقنن في الدستور، لكن الظروف الصحية التي تعرفها البلاد تستدعي تفعيل إجراءات خاصة… و حتى البلدان الديمقراطية تفعل ذلك … مثلا في باريس تم منع مظاهرة و أيضا في نيويورك”

وأضاف ” نجحت  الجزائر بشكل كبير في التصدي لجائحة كورونا و علينا أن نستمر في حماية المواطنين صحيا و لا يمس ذلك حق التظاهر “.

و تجدر الإشارة إلى أن العديد من المدن الجزائرية الأخرى بينها عنابة، قالمة ، البويرة ، تيزي وزو، وهران ، بجاية، سطيف، مستغانم وقسنطينة، خروج الآلاف من المتظاهرين وفق صور نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

تجمع المئات من أعضاء الجالية بباريس بساحة الجمهورية

و في السياق ذاته لم يفوت أعضاء الجالية الجزائرية، فرصة إحياء الذكرى الثانية للحراك الشعبي، بباريس الأحد 21 فبراير، بالرغم من منع محافظة شرطة باريس خروج هؤلاء المتظاهرين في مسيرة من ساحة الجمهورية إلى ساحة الأمة.

فيديو بساحة الجمهورية

VIDEO-2021-02-22-16-00-35

و جاء تجمع أعضاء الجالية الجزائرية بساحة الجمهورية دعما و تضامنا للحراك في الجزائر، رافعين مطالب من بينها الإفراج عن جميع معتقلي الرأي وإحداث “تغيير جذري”.

وعلّق المتظاهرون لافتات بيضاء في ساحة الجمهورية تحمل شعارات “الشعب سيمضي إلى النهاية” و”أوقفوا القمع” و”لا نسيان ولا تنازل” و”فليرحل النظام، السيادة للشعب على كل المؤسسات والموارد”.

صور من ساحة الجمهورية

و إكتفى أعضاء الجالية الجزائرية بالتجمع بساحة الجمهورية كما إعتادوا عليه طيلة أيام الأحد على مدار سنتين بإستثناء خلال فترة التوقف التي فرضتها جائحة فيروس كورونا.

 

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook