Connect with us

العالم

الجزائر: إنعقاد الجلسات الوطنية الديمقراطية في 25 جانفي باالعاصمة

Published

on

 نوال ثابت/ ميديا ناو بلوس

 

ينتظر أن تعقد الجلسات الوطنية الديمقراطية التي دعت إليها مجموعة الجزائر حرة (فري آلجيريا) لأفراد الجالية الجزائرية في الخارج، في 25 جانفي القادم بالجزائر العاصمة، حسبما أوضحته المجموعة في بيانها الصحفي.

وعبرت مجموعة “الجزائر حرة” (فري ألجيريا) ومختلف المنظمات التابعة لأفراد الجالية الجزائرية المنضوية تحت رايتها، عن سعادتها للإعلان عن إنعقاد هذه الجلسات من قبل إتفاق البديل الديمقراطي “باكت”، بتاريخ 25 جانفي بالعاصمة، حيث سيجتمع كل الفاعلين والمهتمين لفائدة البديل الديمقراطي. وتهدف الجلسات، حسب بيان المجموعة، إلى “تحديد الأسس والقيم الأساسية من أجل بناء دولة القانون المدنية، الإجتماعية والديمقراطية.”

وهنأت المجموعة نفسها لسماع ندائها الذي دعت من خلاله إلى عقد هذه الجلسات، من قبل السياسيين والمواطنين لإتفاق البديل الديمقراطي “باكت” حيث تمت تغذية الحوار منذ ذلك التاريخ.

كما جددت المجموعة من خلال بيانها، “رفضها المطلق للإنتخابات الرئاسية 12 ديسمبر الفارطة وكذا رفضها للحوار المزيف، وجددت مطلبها الرئيسي بـ”رحيل النظام وكل رموزه إلى جانب الإطلاق الفوري لسراح كل معتقلي الرأي العام بدون شروط” حسب البيان.

وختم البيان تضامن المجموعة الكامل مع مبادرة إتفاق البديل الديمقراطي قائلا “إن الشعب الجزائري يرغب في بناء دولة القانون الشامل، مبنية على العدالة، الحقوق، الحريات الفردية والجماعية و كذا المؤسسات الشرعية التي تحترم الفصل بين السلطات.”

للعلم فإن مجموعة الجزائر حرة (فري ألجيريا) تعد فضاء للحوار، التبادل والتنسيق بين مختلف الجمعيات والمنظمات التابعة لأعضاء الجالية الجزائرية بأوروبا وشمال أمريكا.

 

 

 

العالم

الجزائر : “من أجل إطلاق سراح مناضلي (الموقوفين في) الحراك”

Published

on

By

 

الجزائر : “من أجل إطلاق سراح مناضلي (الموقوفين في) الحراك”

أعرب ما يقارب المائتي ( 200 ) شخصا من المثقفين والمناضلين الجزائريّين إلى جانب ثلة من نظرائهم الجامعيين و المؤلفين، القضاة، الفنانين، الصحفيين و الحائزين على جائزة نوبل للسلام، فضلا عن مجموعة المناضلين من أجل الدفاع على حقوق الإنسان، عبر مختلف دول العالم عن تضامنهم مع الحراك الشعبي في الجزائر في نص مشترك يحمل توقيع كل واحد منهم تاركين القائمة مفتوحة لمن يرغب في إضافة إمضاء مساندة للنص المدون.

ووجّه هؤلاء نداءا رسميا لرئيس الدولة الجزائرية لدعم حقوق وحريات المواطنين المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية المصادق عليها من قبل الجزائر، مع الإفراج عن السجناء و المناضلين السياسيين الموقوفين في الجراك.

و جاء النص كالآتي : ” أظهرت الانتفاضة السلمية للشعب الجزائري التي انطلقت منذ شهر فيفري 2019 كثيرا من الحكمة وإحساسًا كبيرًا بالمسؤولية عندما طالبت المتظاهرين بالتوقف على التظاهر المسترسل والجامع لمختلف أطياف الشعب الجزائري ، لمنع انتشار وباء فيروس كورونا. إذ وُلد هذا الحراك من أجل بناء مستقبل أفضل للبلاد ، واستمرّ في المطالبة بالحرية وجميع الحقوق الإنسانية بشكل سلمي يضع في الاعتبار المصالح العليا للبلاد
ولم يغب على مناضلي الحراك ضرورة الحفاظ على استمرار الطابع السلمي لتعبئة مختلف شرائح الجزائرييّن لتحقيق أهدافهم في استبعاد النظام السياسي الذي يتستّر خلف واجهة مدنية المؤسّسات ويتلاعب بالانتخابات، ليُحكم سيطرة القيادة العسكرية على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
فبدلاً من اتباع طريق الحكمة والإحساس العالي بالمسؤولية الذي أظهره الفاعلون في الانتفاضة والاستجابة لتطلعاتهم المشروعة يواصل القادة الجزائريون المنشغلين بالصراعات على السلطة بين أطراف النظام نفسه بناء خرائط طريق مليئة بالوعود لا هدف لها إلاّ حماية مصالحهم الخاصة.
إذ ينبغي على النظام الجزائري تنقية الساحة السياسية وإلاعلامية والتوقف على خنقها بأساليب رقابة الأجهزة الأمنية استجابة للتطلعات التي عبرت عنها قيادة الانتفاضة الشعبية منذ شهر فيفري 2019. ولا مجال لذلك إلاّ من خلال الحوار والتفاوض مع مناضلي ومناضلات الحراك لتحقيق انتقال ديمقراطي حقيقي، قادر على ضمان سيادة القانون وضامن للحريات الفردية والجماعية.
لذلك،على القادة الجزائريين إعادة النظر في اختياراتهم السياسية في التعامل مع الحراك الشعبي وذلك من خلال الإفراج الفوري على جميع السجناء السياسيين وسجناء الرأي الذين تمّت محاكمتهم بتهم لا علاقة لها بانخراطهم ونضالهم من أجل حقوق الإنسان والحريات الديمقراطية. وقد تمّت هذه المحاكمات من قبل قضاة خاضعين للسلطة السياسية لا تتوفر فيهم شروط الاستقلالية والحياد

إذ مثّل الحكم الصادر في 15 سبتمبر 2020 على الصحفيين خالد درارني وعبد الكريم زغيلاش بالسجن لمدّة سنتين، أبرز مظاهر هذه العدالة المُرتهنة لقرارات السلطة السياسيّة. كما أنّ إدانة هذين الصحفيين لانخراطهما في عملهما الإعلامي بأمانة وبمسؤولية وبكلّ التزام تُعدّ من أعنف الأحكام التي صدرت منذ الاستقلال ضد صحفيين.
إن نضال الشعب الجزائري من أجل نيل حقوقه المشروعة يستحق التضامن الفعال من جميع النساء والرجال المسكونين بهاجس العدل والحرية.
وعليه نصدح بتضامننا في هذه المعركة :

– ونستنكر السياسة القمعية التي تنتهجها السلطات الجزائرية تجاه الحراك السلمي والمسؤول الذي يحمل الأمل في تحرير الجزائريّين والجزائريّات وانعتاقهم ؛
– ونطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن كلّ الصحفيّين وجميع السجناء السياسيين وسجناء الرّأي؛
– ننبّه مختلف الهيئات الدولية لمطالبة الدولة الجزائرية باحترام جميع المعاهدات والاتفاقيات الخاصة بالدفاع عن حقوق الإنسان التي صادقت عليها الجزائر ؛
– نوجّه نداءا رسميا لرئيس الدولة الجزائرية لدعم حقوق وحريات المواطنين المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية المصادق عليها من قبل الجزائر.”

قائمة الموقعين :

حسين عباسي الأمين العام السابق ل ” أو جي تي تي “، الحائز على جائزة نوبل للسلام 2015 (  تونس )

فؤاد عبد المومني، الأمين العام ل ” ترانسبارانسي المغرب، خبير إقتصادي ( المغرب)

رمضان عشاب، ناشر ( الجزائر)

جيلبير أشكار ، أستاذ و محلل جامعي ( لبنان)

الهواري عبدي، أستاذ جامعي في علم الإجتماع ( الجزائر)

منال عيسى ، رئيسة فرع أنسيكلوبيديا الشعبية ، كاتالونيا ( إسبانيا )

نادية عيساوي ، عالمة إجتماع ( الجزائر)

ماسينيسا آيت زحمد . موسيقار ، كاتالونيا ( إسبانيا )

صنهاجة أخروف، مناضلة جمعوية و ناشطة نسوية ( الجزائر)

هالة العبد الله ، كاتبة سيناريو ( سوريا )

ياسين الحاج صالح، كاتب ( سوريا)

توفيق علال، منسق حركة ” الفعل من أجل التغيير و الديمقراطية في الجزائر” ( الجزائر)

بول ألييس . أستاذ جامعي ، مونبولييه ( فرنسا )

مارك المودوفار ، صحفي ، كاتالونيا ( إسبانيا )

أو ريول أندريس ، صحفي ، كاتالونيا ( إسبانيا)

بيار أودان ” مؤسسة جوزيت و موريس زودان ” ( الجزائر- فرنسا)

بيرتران بادي، أستاذ بجامعة العلوم السياسية بباريس ( فرنسا )

إيتيان باليبار، فيلسوف ( فرنسا )

أكرم بلقايد، صحفي ( الجزائر)

سناء بن عاشور ، حقوقية ، مؤسسة بيت النساء ” بيتي ” ( تونس)

عليمة بومدين – تيري ، محامية ( فرنسا )

مجيد بن شيخ، أستاذ جامعي ، العميد السابق لكلية الحقوق بالجزائر العاصمة ( الجزائر )

روني برومان ، رئيس “أطباء بلا حدود ” سابقا ( فرنسا )

 

Liste des signataires de l’appel pour la solidarité
avec le peuple algérien et les détenus du Hirak
(par ordre alphabétique)

Houcine Abassi, ancien secrétaire général de l’UGTT, Prix Nobel de la Paix 2015 (Tunisie)
Fouad Abdelmoumni, secrétaire général de Transparency Maroc, économiste (Maroc)
Ramdane Achab, éditeur (Algérie)
Gilbert Achcar, professeur d’université, essayiste (Liban)
Lahouari Addi, sociologue, professeur d’université (Algérie)
Manel Aisa, président de l’Ateneu Enciclopèdic Popular, Catalogne (Espagne)
Nadia Aïssaoui, sociologue (Algérie)
Massinissa Aït Ahmed, musicien, Catalogne (Espagne)
Sanhadja Akrouf, militante associative et féministe (Algérie)
Bartomeu Albertí, éditeur, Mallorca, Baléares
Hala Alabdala, cinéaste (Syrie)
Yassin Al-Hadj Saleh, écrivain (Syrie)
Tewfik Allal, coordinateur de ACDA (Agir pour le changement et la démocratie en Algérie)
Paul Alliès, professeur émérite, Université de Montpellier (France)
Marc Almodóvar, journaliste, Catalogne (Espagne)
Oriol Andrés, journaliste, Catalogne (Espagne)
Aïcha Arnaout, artiste peintre, poétesse (Syrie)
Antoine Artous, responsable de la revue « Contre-Temps » (France)
Pierre Audin, Fondation Josette-et-Maurice Audin (Algérie, France)
Bertrand Badie, professeur émérite, Science-po Paris (France)
Etienne Balibar, philosophe (France)
Yacine Belahcene, musicien, Catalogne (Espagne)
Akram Belkaïd, journaliste (Algérie)
Sana Ben Achour, juriste, fondatrice de la Maison des femmes Beyti (Tunisie)
Bachir Ben Barka, président de l’Institut Mehdi-Ben Barka (Maroc)
Madjid Benchikh, professeur émérite, ancien doyen de la Faculté de droit d’Alger (Algérie)
Raymond Benhaïm, membre du CEDETIM (Maroc)
Abdessatar Ben Moussa, ancien bâtonnier et président honoraire de la LTDH, Prix Nobel de la paix 2015 (Tunisie)
Sebastià Bennassar, écrivain, Mallorca, Baléares
Sophie Bessis, historienne (Tunisie)
Alima Boumediene-Thiery, avocate (France)
Mouloud Boumghar, professeur d’université (Algérie)
David Bondia, professeur de droit, président de IDHC, Catalogne (Espagne)
Txell Bragulat, directrice de la Mostra Cinema Àrab i Mediterrani de Catalunya (Espagne)
Rony Brauman, ancien président de Médecins sans frontières (France)
Joan Buades, professeur, activiste écologiste, Mallorca, Baléares
Guillem Balboa Buika, député de MES pour le Conseil de Mallorca, Baléares
Bel Busquets, vice-prédidente du Conseil de Mallorca, Baléares
Mouhieddine Cherbib, militant des droits humains, membre fondateur de la CRLDHT (Tunisie)
Alice Cherki, psychanalyste (France/Algérie)
Khadija Cherif, sociologue, militante féministe (Tunisie)
Noam Chomsky, écrivain, professeur émérite (Etats-Unis)
Ahmed Dahmani, économiste (Algérie)
Leyla Dakhli, historienne, CNRS (France)
Maria Dantas, députée au Congrès espagnol (GP Républicain), Catalogne (Espagne)
Pierre Dardot, philosophe (France)
Emmanuel Decaux, professeur émérite, ancien président du Comité des Nations unies contre les disparitions forcées (France)
Souleymane Bachir Diagne, philosophe, Columbia University, directeur de Institute of African Studies (Sénégal)
Nacera Dutour, porte-parole du Collectif des familles de disparus en Algérie (Algérie)
Olivier de Frouville, professeur de droit à l’Université Panthéon-Sorbonne-Paris, membre du Comité des Nations-Unies contre les disparitions forcées (France)
Nacer Djabi, sociologue, professeur émérite (Algérie)
Bernard Dréano, président du CEDETIM (France)
Jean-Numa Ducange, historien (France)
Miguel Eek, cinéaste, Mallorca, Baléares
Txell Feixas, journaliste, Catalogne (Espagne)
David Fernandez, journaliste, ancien député, Catalogne (Espagne)
Luigi Ferrajoli, professeur émérite de philosophie du droit, Université de Rome (Italie)
Clara Fontanet, documentaliste et galeriste, Mallorca, Baléares
Guillem Frontera, écrivain, Mallorca, Baléares
René Gallissot, historien, professeur émérite (France)
Domenico Gallo, magistrat, président de section à la Cour de cassation (Italie)
Aritz Garcia, président de SODEPAU, Catalogne (Espagne)
Isabelle Garo, philosophe (France)
Luca Gervasoni, président de Lafede (Organisation des ONG des droits de l’Homme), Catalogne (Espagne)
François Gèze, éditeur (France)
Nasser Eddine Ghozali, professeur d’université (Algérie)
William Goldberg, président de la fédération de Lyon de la LDH (France)
Ricard Gonzalez, journaliste, Catalogne (Espagne)
Janette Habel, politologue (France)
Sadek Hadjeres, écrivain, ancien dirigeant du PAGS (Algérie)
Subhi Hadidi, critique littéraire, éditorialiste (Syrie)
Ghassan Hage, anthropologue, écrivain (Liban)
Mohammed Harbi, historien (Algérie)
Jean-Marie Harribey, économiste (France)
Bahey-Eddin Hassan, directeur du Cairo Institute for Human Right studies (Egypte)
Albert Herszkowicz, membre de l’association Mémorial 98 (France)
Mahmoud Hussein, écrivains (Egypte)
Michel Husson, économiste (France)
Ahmet Insel, essayiste, politologue (Turquie)
Franco Ippolito, ancien magistrat à la Cour de cassation, président de la Fondation Lelio-Basso (Italie)
Ramin Jahanbegloo, philosophe, vice-directeur du Centre Mahatma-Gandhi pour la paix, Jindal Global University India (Iran)
Hana Jaber, chercheuse (Liban),
Kamel Jendoubi, militant des droits humains, expert auprès du Haut-Commissariat des Nations unies aux droits de l’homme pour le Yément (Tunisie)
Alain Joxe, directeur d’études à l’EHESS (France)
Abdelkader Kacher, professeur d’université (Algérie)
Aïssa Kadri, sociologue, professeur d’université (Algérie)
Pierre Khalfa, économiste (France)
Tahar Khalfoune, juriste (Algérie)
Habib Kheddache, avocat (Algérie)
Elias Khoury, romancier (Liban)
Aziz Krichen, écrivain (Tunisie)
Abdellatif Laabi, poète (Maroc)
Souad Labbize, écrivaine (Algérie)
Miquel Àngel Llauger, poète et traducteur, Mallorca, Baléares
Michael Löwy, sociologue (France)
David Llistar, directeur de Justicia global i cooperacio international, Catalogne (Espagne)
Joan Llodrà, député de MES, Conseil de Mallorca, Baléares
Marta Ball Llosera, écologiste, Catalogne (Espagne)
Ahmed Mahiou, ancien doyen de la Faculté de droit d’Alger et ancien juge ad-hoc à la Cour internationale de justice (Algérie)
Ziad Majed, politiste, écrivain (Liban)
Gilles Manceron, historien (France)
Tomeu Martí, écrivain, journaliste, Mallorca, Baléares
Joan Josep Mas, député de MES, Mallorca, Baléares
Achille Mbembe, professeur d’histoire et de sciences politiques à l’Université du Witwatersrand, Johannesburg, Afrique du Sud (Cameroun)
Farouk Mardam Bey, historien, éditeur (Syrie)
Gustave Massiah, membre du conseil du Forum social mondial (France)
Rosa Moussaoui, journaliste (France)
Leila Nachawati Rego, écrivaine (Espagne)
Josep Maria Navarro, anthropologue, Catalogne (Espagne)
Pap Ndiaye, historien, professeur à Science-po Paris (France)
Antoni Noguera, coordinateur de MES pour Mallorca, Baléares
Isidre Pallàs, conseiller, mairie de Garrigoles, Catalogne (Espagne)
Jaime Pastor, professeur de sciences politiques, éditeur, Madrid (Espagne)
Marcel Pich, musicien, Mallorca, Baléares
Baltasar Picornell, ancien président du Parlement des Iles Baléares
Antoni Pingrau Soli, professeur de droit, Université de Tarragone (Espagne)
Edwy Plenel, journaliste (France)
Damià Pons, Professeur de Littérature Catalane à l’Université de Mallorca, Baléares
Pere Antoni Pons, écrivain, Mallorca, Baléares
Margalida Ramis, porte-parole du GOB (Organisation unitaire de l’écologie), Baléares
Eulalia Reguant, ancien député, Catalogne (Espagne)
Santiago Alba Rico, philosophe (Espagne)
Michèle Riot-Sarcey, historienne (France)
Anabel Riveras, chef d’entreprise, Mallorca, Baléares
Massaoud Romdhani, militant des droits de l’Homme (Tunisie)
Natalia Roma, journaliste, Catalogne (Espagne)
Joan Roura, journaliste, Catalogne (Espagne)
Khadija Ryadi, coordinatrice de la Coordination maghrébine des organisations des droits humains (CMODH), lauréate du prix des Nations unies pour les droits de l’Homme (Maroc)
Lana Sadeq, présidente du Forum Palestine Citoyenneté (Palestine)
Pierre Salama, économiste, professeur émérite, Université Sorbonne-Paris-Nord (France)
Nour Salameh, chercheuse, traductrice, Catalogne (Espagne)
Benet Salellas, avocat, Catalogne (Espagne)
Gabriela Serra, enseignante, activiste et ancien député de la CUP (Espagne)
Jaume Serra, artiste plasticien, Mallorca, Baléares
Patrick Silberstein, éditeur (France)
Evelyne Sire-Marin, magistrate, ancienne présidente du Syndicat de la magistrature (France)
Francis Sitel, membre de la rédaction de la revue « Contre-Temps » (France)
Nabila Smaïl, avocate (Algérie)
Jordi Solé, euro-parlementaire (Vert/ALE), Catalogne (Espagne)
Emmanuel Terray, anthropologue (France)
Philippe Texier, magistrat, président du Tribunal permanent des peuples (France)
Gianni Tognoni, secrétaire général du Tribunal permanent des peuples (Italie)
Enzo Traverso, historien, professeur d’université (Etats-Unis)
Antoni Trobat, journaliste, historien, Mallorca, Baléares
Neus Truyol, conseiller Mairie de Palma (Espagne)
Francesc Tubau, activiste social, Catalogne (Espagne)
Françoise Vergès, politologue (France)
Marie-Christine Vergiat, militante des droits de l’Homme, ancienne députée européenne (France)
Vicenç Vidal, sénateur pour les Iles Baléares (Espagne)
Ahmed Zefzafi, porte-parole de l’Association TAFRA de défense des prisonniers politiques du Hirak du Rif (Maroc)
Abdallah Zniber, militant associatif, ancien président de IDD (Maroc)
Rachid Zouaimia, juriste, professeur d’université (Algérie)

 

Continue Reading

العالم

أوغندا : فرار 219 سجينا وبحوزتهم أسلحة وذخائر في ثالث هروب منذ ظهور فيروس كورونا

Published

on

By

 ميديا ناو بلوس
قالت متحدثة باسم الجيش الأوغندي الخميس 17 سبتمبر، إن سجناء تغلبوا على حراسهم وفر 219 منهم وبحوزتهم 15 سلاحا ناريا على الأقل.
وأوضحت المتحدثة أن السجناء فروا في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء 16 سبتمبر، من سجن في كاراموغا، وهي منطقة نائية شبه قاحلة في شمال شرق البلاد، مشيرة الى أن السجناء اقتحموا قبل فرارهم مستودع الأسلحة بالسجن واستولوا على 15 بندقية من طراز إيه.كيه-47 وذخائر.
وقالت ” إنه هروب جماعي… هؤلاء من عتاة المجرمين “. وأشارت إلى أن عملية أمنية كبيرة تجري لتوقيفهم وأن اثنين منهم قتلا خلالها وألقي القبض على اثنين خرين.
وهذه هي ثالث عملية هروب لسجناء في أوغندا منذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد في مارس الماضي إذ يدفع الخوف من الإصابة بالعدوى داخل السجون المكتظة النزلاء لمحاولة الفرار.

Continue Reading

العالم

تونس : 100 قيادي من حركة النهضة يدعون الغنوشي لعدم الترشح لرئاسة جديدة

Published

on

By

 ميديا ناو بلوس

وقع 100 قيادي من حركة النهضة في تونس على وثيقة دعوا فيها رئيس الحركة, راشد الغنّوشي, إلى “الإعلان الصريح مجددا بعدم الترشح لرئاسة الحركة في المؤتمر الحادي عشر المفترض إنجازه قبل نهاية السنة الحالية والإلتزام بعدم تنقيح الفصل 31 من النظام الداخلي”, وفق ما أوردته وكالة تونس إفريقيا للأنباء.
وأكد سمير ديلو, أحد الموقعين على هذه الوثيقة, في تصريح للوكالة, أن “الموقعين على الوثيقة قد التزموا بعدم التّعليق عليها إلى حين أن يبادر الطرف الموجّهة إليه الوثيقة وهو رئيس الحركة أو من ينوبه التفاعل معها والتعليق عليها”.
يشار إلى أن الفصل 31 من النظام الأساسي لحركة النّهضة ينص على أنه “لا يحق لأي عضو أن يتولى رئاسة الحزب لأكثر من دورتين متتاليتين, ويتفرغ رئيس الحزب فور انتخابه لمهامه”.
يذكر أنّه وقع الحديث في الفترة الماضية عن تعديل هذا الفصل حتّى يتمكّن رئيس الحركة من الترشّح مجدّدا لرئاستها, وهو أمر رفضه عدد من قياديي الحركة في تصريحات اعلامية على غرار الأعضاء سمير ديلو وعبد اللطيف المكّي وعلي العريّض, إذ بينوا في تصريحات إعلاميّة مختلفة ضرورة احترام القانون والنظام الدّاخلي للحركة مؤكدين ضرورة “فسح المجال لبقيّة القيادات في الحركة لتحمّل المسؤوليات العليا فيها”.
وهذه الوثيقة التي اكد سمير ديلو صحتها تنص بالخصوص على ان “التجارب المقارنة في الدول والمنظمات والاحزاب تؤكد اهمية التداول في تحقيق النجاعة والفاعلية”، مشيرا الى ان التداول “اختبار فعلي لمدى ديمقراطية الحركة والتزام قياديها به” وهو “التكريس الحقيقي لنموذج الحزب الديمقراطي الوطني”.
وأضافت الوثيقة التي جاءت تحت عنوان “مستقبل النهضة بين مخاطر التمديد وفرص التداول” أن “التداول القيادي يعزز من مصداقية شخصية رئيس الحركة ورصيده التاريخي الذي ما فتئ يؤكد في كتاباته واسهاماته على معاني التداول والتغيير والتجديد”.

Continue Reading

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook