Connect with us

العالم

أعضاء الجالية الجزائرية في مسيرة لإحياء الذكرى الأولى للحراك بباريس

Published

on

نوال.ثابت/ ميديا ناو بلوس

خرج الآلاف من الجزائريين في مختلف عواصم البلدان الأوروبية على رأسها العاصمة الفرنسية باريس، السبت 22 فيفري، لإحياء الذكرى الأولى للحراك الشعبي غير مسبوق في تاريخ الجزائر.

سنة كاملة، مرت  على إنطلاق الثورة الشعبية الجزائرية المطالبة بالتغيير الجذري للنظام البوتفليقي مع رحيل جميع رموزه، بغية  بناء جزائر جديدة، حرة ديمقراطية.

لم يتوقف أعضاء الجالية الجزائرية عن التظاهر و التجمع كل يوم أحد بساحة الجمهورية بباريس، للمرة ال 54 و ذلك منذ 17 فيفري 2019 ، مدعمة بستة مسيرات، تضامنا مع الحراكيين بأرض الوطن في موعدهم الأسبوعي للجمعة ال 53 و 52 ثلاثاء بالنسبة للطلبة، بطريقة سلمية أذهلت العالم بأسره.

وسارت الحشود من أعضاء الجالية الجزائرية للمرة السادسة، السبت 22 فيفري، تزامنا مع العام الأول للإنتفاضة الشعبية التي قلبت موازين الساحة السياسية الجزائرية،من ساحة الجمهورية إلى “ستالين غراد”.

ونجح الجراك الجزائري في إزاحة عبد العزيز بوتفليقة عن سدة 20 سنة من الحكم.عقب إصراره على الترشح للعهدة الخامسة.

وردد أعضاء الجالية شعارات مختلفة أصر من خلالها على تحقيق جميع مطالب الحراك الشعبي دون أي تنازل،في رسالة منهم إلى الرئيس الجديد، بتجديد هتافات ” قلنا العصابة تروح، يا حنا يا أنتوما، أنتوما “.

كان تبون قد أعلن في مرسوم رئاسي الأربعاء أن ” يوم 22 فيفري، يوما وطنيا للأخوة و التلاحم بين الشعب و جيشه.

ومن أهم المطالب التي يصر الحراكيون على تحقيقها، الإطلاق الفوري لمعتقلي الرأي العام و النشطاء السياسيين مع الحد من الإعتقالات التعسفية في ظل إستمرار الصبغة السلمية للثورة الشعبية.

 

و تجدر الإشارة إلى أن أعضاء الجالية، جددوا المطالب ذاتها، في مسيرة يوم الأحد الماضي 16 فيفري، تزامنا مع الذكرى الأولى للتجمعات بساحة الجمهورية بباريس.

 

ولبى المتظاهرون نداء حركة “قفي يا جزائر” و  مجموعة ” فري ألجيريا” حيث قدم المئات من الجزائريين من مختلف المدن الفرنسية و الأوروبية و حتى من الجزائر العاصمة للمشاركة في مسيرة العام الأول للحراك في المهجر.

 

 

العالم

الإليزيه : ماكرون في جنازة الرئيس التشادي إدريس ديبي الجمعة

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

كشف الناطق الرسمي للحكومة غابرييل أطال، اليوم الأربعاء 21 أفريل، على هامش مجلس الوزراء عن مشاركة رئيس الجمهورية إيمانويل ماكرون في جنازة الرئيس التشادي المقتول إدريس ديبي.

و كان مقتل الرئيس التشادي بمثابة الضربة القاسية للدبلوماسية الفرنسية التي كانت تعتبره شريكا مهما في مواجهة الجماعات الجهادية في المنطقة.

كما اعتبر الاتحاد الإفريقي من جهته، مقتل الرئيس التشادي، إدريس ديبي “خسارة كبيرة” لتشاد وللقارة السمراء.

و قال رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي الرئيس الكونغولي، فيليكس تشيسيكيدي، في تغريدة على “تويتر”: “تلقيت بحزن شديد نبأ وفاة المارشال إدريس ديبي إيتنو، رئيس جمهورية تشاد”.

وأضاف أن وفاة ديبي “تمثل خسارة كبيرة لتشاد وللقارة الإفريقية”، معربا عن “تعازيه إلى حكومة جمهورية تشاد وشعبها وأسرة الفقيد”.

وتوفي الرئيس التشادي الذي يحكم منذ 30 عاما، الثلاثاء 20 أفريل في اليوم ذاته للإعلان الرسمي عن فوزه بالإنتخابات الرئاسية. و توفي مقتولا متأثرا بجروح أصيب بها على خط الجبهة في معارك ضد المتمردين، شمال البلاد، خلال عطلة نهاية الأسبوع.ليتولى نجله زمام الأمور على رأس المؤسسة العسكرية.

 

 

Continue Reading

العالم

التنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي ” أنقذوا اللاجئين في المخيمات من كورونا”

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

قدم  رئيس الهلال الأحمر ،يحيى بوحبيني، نداء عاجلا خلال الاجتماع من أجل مساعدة اللاجئين الصحراويين في ظل الوضع الناتج عن أزمة كوفيد و ما سببته الحرب من نزوح لجميع المواطنين الصحراويين الذين كانو داخل الأراضي المحررة إلى المخيمات.الأمر الذي أدى إلى إرتفاع عدد المواطنين المعوزين و المحتاجين إلى هذه المساعدات و الهبات الإنسانية.

 و جاء ذلك خلال عقد فريق العمل التابع للتنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي إجتماعا عن بعد بتقنية الفيديو،نهاية الأسبوع الماضي، بحضور عضو الأمانة الوطنية للجبهة المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، أبي بشراي البشير إلى جانب رئيس الهلال الأحمر يحيى بوحبيني، و كذا رئيس التنسيقية بيار غلان.

 و تمت دراسة من خلاله آخر التطورات في الصحراء الغربية و كذا الوضع الإنساني داخل مخيمات اللاجئين الصحراويين، و ذلك حسبما كشف عنه قسم الإعلام لدى الوكالة الصحراوية بأوروبا و لدى الإتحاد الأوروبي.

كما عرض رئيس الهلال الأحمر الصحراوي الوضع الإنساني داخل مخيمات اللاجئين الصحراويين أمام النقص الحاد المتعلق بالدعم الإنساني جراء جائحة كوفيد-19،فضلا عن تقلص المساعدات القادمة  من الجهات الدولية المانحة للمنظمات العاملة في هذا المجال على أرض الميدان.

وثمن المسؤول الصحراوي، البلد المضيف الجزائر على وقوفه الدائم إلى جانب الشعب الصحراوي والمجهود الكبير  و ما يقدمه من مساعدات إنسانية للشعب الصحراوي والتكفل بإحتياجاته في مختلف المجالات وأبرزها توفير مستشفى ميداني متعدد التخصصات وأيضا اللقاح المضاد للفيروس.

و ركز ممثل جبهة البوليساريو لدى أوروبا والإتحاد الأوروبي، خلال كلمته الإفتتاحية للإجتماع  على آخر التطورات المتعلقة بالقضية الوطنية على مستوى الأمم المتحدة، الإتحاد الإفريقي وأوروبا ودول الجوار للجمهورية الصحراوية، وكذا على المستوى الميداني في ضوء تواصل الكفاح المسلح والعمليات العسكرية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي.

و لم يخلو الإجتماع من تأكيد أبي بشراي البشير، على موقف جبهة البوليساريو وتمسكها بخيار الحل السلمي العادل على أساس الإستفتاء وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية والإستقلال.

و ذكر بإستعدادها التام للتعاون ضمن خارطة الطريق التي رسمها الإتحاد الأفريقي في قرار مجلسه للسلم والأمن، مشددا على أن الوقت قد حان ليتخذ مجلس الأمن الدولي مقاربة أكثر جدية في التعامل مع النزاع ويوضح للمغرب أن العرقلة لم تعد ممكنة، و أن تجب الإستفادة من دروس 30 سنة من الفشل بعثة المينورسو والأمانة العام في الإيفاء بوعودها للشعب الصحراوي.

و في الأخير، إستعرض رئيس التنسيقية الأوروبية، مختلف الأنشطة التي قامت بها الهيئة على مستوى جنيف، الأمم المتحدة وأوروبا، إلى جانب برنامج عملها والأنشطة التي ستنظمها بمناسبة تخليد ذكرتي الـ10 و 20 ماي، كما توجه إلى حركات التضامن في أوروبا لمواصلة مساندة الشعب الصحراوي وتكثيف الجهود والضغط من أجل أن يتحمل مجلس الأمن الدولي مسؤولياته تجاه الشعب الصحراوي.

هذا وقد خلص الإجتماع الذي حضره ممثلون عن مختلف حركات التضامن إلى الإتفاق على برنامج عمل خلال الشهر القادم، من خلال تنظيم مجموعة من الندوات والمظاهرات في مختلف العواصم الأوروبية للاحتفال مع الشعب الصحراوي بذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية والكفاح المسلح.

Continue Reading

العالم

فيروس كورونا : الدنمارك أول دولة أوروبية توقف إستخدام لقاح أسترازينيكا بصفة نهائية

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

أعلنت الدنمارك اليوم الأربعاء 14 عن توقفها عن إستخدام اللقاح المضاد لفيروس كورونا البريطاني – السويدي أسترازينيكا بصفة نهائية، لتصبح بذلك  أول دولة أوروبية تتخذ هذا القرار.

وأكدت صحيفة Politiken وقناة TV2 الدنماركيتان أن حكومة البلاد تعلن عن سحب لقاح “أسترازينيكا” من برنامج التطعيم الوطني ضد الفيروس التاجي، ومن المتوقع أن يأتي ذلك خلال موجز من المقرر نشره اليوم.

ويأتي هذا الإجراء المتوقع على خلفية إعلان وكالة الأدوية الأوروبية عن اكتشاف صلة محتملة بين لقاح “أسترازينيكا” والجلطات التي ظهرت في دم عدد من الذين خضعوا للتطعيم به.

وذكرت TV2 أن هذا الإجراء سيؤدي إلى تأخر حملة التطعيم ضد كورونا في البلاد لبعض الأسابيع.

وسبق أن قررت السلطات الدنماركية في 11 مارس الماضي تعليق استخدام لقاح “أسترازينيكا” مؤقتا، ومددت هذا القرار في 25 مارس لمدة ثلاثة أسابيع.

وتلقى قرابة 150 ألف شخص في الدنمارك لقاح “أسترازينيكا”، حسب البيانات الرسمية.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook