Connect with us

العالم

جنيف : مؤتمر الرابطة يتبنى 30 مبادرة و يوصي بسن تشريعات تمنع معاداة أتباع الأديان والأعراق أو التّحريض عليها

Published

on

جنيف/  ع. ق
 بحضور وإشادة راعية الجلسة الختامية رئيسة البرلمان السويسري السيدة إيزابيل موغي، والمبعوث الأمريكي السفير إيلان كار، ورئيس وزراء النرويج السابق السيد كيل ماغني بوندفك، ونائب رئيس مجلس الشورى الشعبي بإندونيسيا الدكتور محمد هداية نور وحيد، وشخصيات دينية كبيرة من مختلف الأديان من عديد الدول، تمّ “إعلان جنيف”  بتبني 30 مبادرة بآلياتها التنفيذية لتحصين الشّباب ضدّ أفكار التطرف.
اختتم مساء اليوم الأربعاء بمقر الأمم المتحدة في جنيف، المؤتمر الدولي حول “مبادرات تحصين الشّباب ضدّ أفكار التطرّف والعنف وآليات تفعيلها”، والّذي نظمته رابطة العالم الإسلامي، بحضور خيرة الأمّة الإسلامية وكذا أبرز علماء الأديان.
و أشاد المبعوث الأمريكي الخاص للمراقبة ومكافحة التمييز والعداء اتجاه اليهود بوزارة الخارجية الأمريكية، السفير إيلان كار، في جلسة “إعلان جنيف”، بالتاريخ الإسلامي، مؤكّدًا أنّ “أهل الكتاب من اليهود والمسيحيين كانوا يتمتعون بحماية وامتيازات غير مسبوقة في التاريخ الإنساني تحت الحكام المسلمين”.
وقال السفير إيلان كار “لنرفع أصواتنا ونقول نحن نرغب في تحقيق مستقبل زاهر للتّسامح والتّعاطف”، متسائلا في ذات السياق “ماذا سنعمل لتحقيق ذلك؟، وهل سنواصل هذا الزّخم وهذه الإرادة لتحقيق إرادة التغيير الحذري؟”.
ليحيب: يتعيّن علينا أن نتأكّد على تحقيق مستقبل الشّباب، ويتعيّن علينا أن نمدّ”هم الرّعاية اللازمة  لتحقيق عالم جديد. ودعا كار إلى “تبنّي الشّراكات فيما بيننا”، مؤكّدًا أنّ “أمريكا ترغب في ذلك”، وأضاف “أنا معكم لتحقيق هذا العالم في المستقبل”.
من جهته، حذّر نائب رئيس مجلس الشورى الشعبي بإندونيسيا الدكتور محمد هداية نور وحيد، من “محاولات لإثارة الصّراع بين المتدينين وخاصة لدى الشّباب”.
وقال الدكتور محمد هداية نور وحيد “مؤتمرنا استراتيجي، وجمع نخبة مهمّة من الشّخصيات المؤثّرة على السّاحة العالمية”، مؤكّدًا أنّ “الإرهاب لا دين له ولا جنسية، بل إنّ المتدينين هم أكثر ضحاياه”.
في حين، أوضح رئيس وزراء النرويج السابق السيد كيل ماغني بوندفك، أنّ “الخطاب الّذي يصوّر المسلمين كأعداء في دول أوروبية مؤسف ويَحُول دون تفاهم الثقافات ويضع أسسًا للتطرف؛ ومعظم الأحداث الإرهابية ارتكبها اليمين أو اليسار المتطرف”.
وأشار السيد كيل ماغني بوندفك، إلى أنه “من أجل تعزيز التعايش الثقافي لا يتعيّن قبول كلّ شيء، وإنّما يتعيّن أن نقيم تسامح عالمي من المواطنة للعيش بسلام”. متسائلا: “كيف يمكننا التعايش وسط جذور الكراهية”.
كما نوه بوندفك إلى وجود مصدرين للتطرف “الأوّل عند التّعامل بازدراء للطرف الآخر، سواء تعلّق الأمر بالدّين أو الثقافة، والثاني تهميش الطرف الآخر”، مؤكّدًا “لدينا نوع من التّحالف العالمي للقضاء على التطرف، وذلك باستخدام الأمن والموارد المادية”.
وشدّد كيل ماغني على “أهمية الحوار بين الأديان، وعلى استخدام القيم المشتركة من أجل تعبئة الشعوب لأجل السّلام”.
بينما قالت رئيسة البرلمان السويسري إيزابيل موغي، “نرحّب بالجهود الّتي تبذلها ‫رابطة العالم الإسلامي في محاربة التطرف والعنف”.
وأكّدت السيدة إيزابيل موغي، أنّ “المجموعات الدّينية تلعب دورًا مهمًّا، وأرحّب بجهود الرابطة”، مشدّدة على “محاربة التطرف والعنف” وقالت إنّه “مهم”.
وحثّث رئيسة البرلمان السويسري على “الحوار بين الأديان”، وأضافت “يتعيّن علينا أن نحترم كلّ الثقافات”.
وأوضحت أنّ المجلس السويسري للأديان يمثّل العديد من أتباع الدّيانات، كما أنّ المقاطعات المختلفة لديها علاقات متميّزة مع الأقليات”،مشيّدة بـ”التجربة النّموذجية السويسرية للتّعامل مع المجموعات الإسلامية”.
من جهته، أكّد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشّيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، أنّ أنّه تمّت مناقشة عدد من الموضوعات المهمّة مثّلت محاور هذا المؤتمر، والّذي ركّز على الشّباب وحمايتهم من التطرف والتطرف العنيف، وناقشها شخصيات عالمية متخصّصة ومؤثّرة.
وأشار الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى إلى أنّ المبادرات المطروحة “30 مبادرة” ركّزت على موضوع مهم وهو التّعليم وعلى أهمية الأسرة وتعزيز دورها في حماية الشّباب من أفكار التطرف والعنف.
  دعا إعلان جنيف لتحصين الشباب ضدّ أفكار التطرف، إلى سنّ التشريعات الّتي تكفل منع خطاب الكراهية والعنصرية والتّهميش، مع أحقية قيام الدولة الوطنية بعمل الاحتياطات الّتي تمنع أيّ أسلوب يستهدف ثقافتها أو تغيير ديموغرافيتها الوطنية الّتي شكّلتها الأكثرية دون أن يمسّ هذا الحقّ بحقوق المواطنة بخاصة وحقوق الإنسان بعامة.
وحثّ المشاركون في ختام المؤتمر العالمي حول “مبادرات تحصين الشّباب ضدّ أفكار التطرف والعنف وآليات تفعيلها” في مقر الأمم المتحدة بجنيف، اليوم، المؤسسات الدّينية والفكرية على القيام بما يجب عليها من التصدّي لأفكار التطرف والعنف والإرهاب وذلك بالدخول في تفاصيل أيديولوجيتها وتفكيكها بعمق ووضوح.
وطالب 44 مشاركًا دوليًا من مختلف الأديان من عدّة دول بعد عقدهم ست جلسات خلال يومين (الثلاثاء والأربعاء)، في مقر الأمم المتحدة في جنيف، وبحضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، ورئيسة البرلمان الفيدرالي السويسري إيزابيل موغي، ورئيس الوزراء النرويجي الأسبق كيل ماغني بوندفك، ونائب رئيس مجلس الشورى الشعبي الإندونيسي الدكتور محمد هداية نور وحيد، والمبعوث الأمريكي الخاص لمراقبة ومكافحة التمييز والعداء اتجاه اليهود بوزارة الخارجية الأمريكية السفير إيلان كار،
طالبوا بسن التّشريعات الّتي تكفل منع أيّ أسلوب يقوم بتحريض العواطف المجرّدة عن الوعي نحو التطرف والعنف والإرهاب، ودعوة الأمم المتحدة لاتخاذ إجراءات أكثر فعالية لتجريم الإرهاب الإلكتروني وإلزام شركات التّواصل الاجتماعي بإلغاء الحسابات الّتي تشمل على محتويات مخصّصة للتّحريض على العنف أو الإرهاب.
ودعا بيان جنيف منصات التأثير الدّيني والفكري بأن تقدّم خطابًا يتجاوز مخاطبة المشاعر والعواطف والروح إلى مخاطبة المنطق والواقع.
وشدّد البيان على منع تصدير الفتاوى والأفكار الدّينية خارج ظرفيتها المكانية على أساس أنّ الفكر الدّيني المستنير يراعي تغيّر الفتاوى والمواعظ بحسب الزّمان والمكان والأحوال، فالأديان جاءت رحمة للعالمين وبالرّفق بهم وتحقيق مصالحهم الّتي تستقيم بها أحوالهم، وأنّ هذا الأمر يمثّل قاعدة مهمّة في تحقيق السّلام والوئام.
وطالب بمنع أيّ تمويل ديني يأتي من الخارج لصالح جهات داخلية معيّنة، وكذا منع تدريب رجال الدّين خارج ظرفيتهم المكانية أو استقدام مدربين من الخارج.
مع منع أيّ وصاية خارجية على أيّ من المراكز الدّينية بما في ذلك المراكز الّتي تأخذ اسمًا غير ديني وتمارس أعمالًا دينية، وعلى تلك المراكز أن تقوم ببرامج فعّالة في مواجهة أفكار التطرف الدّيني، وأن تكون فعّالة كذلك في تعزيز الوئام الوطني.
وأوصى المؤتمر بإنشاء مركز للتّواصل الحضاري في جنيف ليكون منصة عالمية للحوار وتعزيز الصّداقة والتّعاون بين الأمم والشّعوب وردم سلبيات الفجوات الدّينية والثقافية والإثنية من خلال قاعدة المشتركات الدّينية بخاصة والإنسانية بعامة الّتي تكفل لعالمنا العيش بسلام ووئام، وأن يُمثّل في المركز التنوّع الدّيني والإثني وغيره.
كما أوصى بسن التّشريعات لمنع أيّ أسلوب من أساليب معاداة أتباع الأديان والأعراق أو التّحريض عليها ومن ذلك الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية، وحثّ أيضًا القادة الدّينيين على تنظيم فعاليات شبابية للحوار والعمل على المشتركات الدّينية والإنسانية لدعم جهود السّلام العالمي والوئام الدّيني والإثني وتعزيز التّحالف الحضاري.
مشيرًا إلى أنّ الحرية الدّينية حقّ إنساني لا يجوز الإكراه فيه ولا مصادرته ولا ممارسة أيّ أسلوب من أساليب الإساءة والتّهميش بسببه؛ فلا إكراه في الدّين.
معتبرًا أنّ الممارساتُ الخاطئةُ لبعض أتباع الأديان لا تُعَبِّر عن الأديان. وأنّ ازدراء الأديان ممارسة عبثية لها تاريخ طويل تتمّ مواجهته على الدّوام باستهجان أساليبها.
وأكّد البيان الختامي على أهمية الحوار بين أتباع الأديان واحترام الرأي والتديّن في الإطار الأخلاقي. طالبًا القيادات الدّينية والمؤسسات الفكرية والاجتماعية والحقوقية الأممية والحكومية والأهلية ذات الصلة والاهتمام، على أن تخطو شعارات ومبادرات التّسامح وتحالف الحضارات خطوات عملية من خلال برامج دولية مشتركة تتّسم بالفعالية والجدية وأن تتجاوز الاستحقاقات الحقوقية الواجبة إلى المعنى الحقيقي للسّماحة والتّسامح والتّحالف الحضاري من خلال أثر ملموس يمكن تقويمه وقياس نتائجه.
وحثّ مؤسسات التّعليم حول العالم على إيجاد مناهج دراسية ذات أنشطة تفاعلية يقوم عليها معلّمون مدرّبون تختصّ بصياغة عقول الأطفال وصغار الشباب صياغة سليمة، على أن تركّز على ترسيخ القناعة الحتمية بأنّ الصّدام الدّيني والإثني والحضاري يمثّل مخاطرة كبيرة تطال الأمن الوطني والسّلم العالمي والوئام بين الأمم والشعوب بشكل عام والمجتمعات الوطنية بشكل خاص، مع تعزيز الترسيخ بشواهد من التاريخ الإنساني، إلى جانب تنقية مناهج تعليم الأطفال وصغار الشّباب من أيّ نصوص أو وقائع تاريخية من شأنها أن تؤجّج الصّراع والكراهية وتثير العداء والعنصرية.
مع التأكيد على المساواة العادلة بين البشر، وأنّ التفضيل بينهم هو بما لدى كلّ منهم من قيم وإبداع ونفع للإنسانية، وأنّ هذا لا يتعارض مع الخصوصية الوطنية باعتباره أولوية في الولاء والنّفع والتّضحية إلى جانب التّأكيد على أهمية الاحترام المتبادل بين كافة التنوّع البشري باعتباره أرضية مهمّة لسلام ووئام الأمم والمجتمعات.
وكذا إكساب الطلاب مهارات الحوار وكيفية التّعامل مع الأفكار والممارسات السلبية مع التّأكيد على أهمية قيمة السّماحة والتّسامح.
بالإضافة إلى التّأكيد على رفض أّي فكر يدعو إلى الكراهية والعنصرية والإقصاء والتّهميش تحت أيّ ذريعة.
ودعا الجهات المسؤولة في كلّ دولة إلى إيجاد البرامج الفعّالة لتعزيز دور الأسرة في صياغة عقلية الأطفال وصغار الشّباب صياغة سليمة.
و حثّها على القيام بإيجاد البرامج الفعّالة وبناء الشّراكات المتعدّدة لردم سلبيات الفجوة الدّينية والثقافية والإثنية في دول التنوّع الّتي تعاني من إشكالية أو تهديد في موضوع الاندماج.
كما طالب إعلان جنيف القيادات الدّينية والمؤسسات الفكرية والاجتماعية والحقوقية –الأممية والحكومية والأهليه- ذات الصّلة والاهتمام” على أن تخطو شعارات ومبادرات التّسامح وتحالف الحضارات خطوات عملية من خلال برامج دولية مشتركة تتّسم بالفعالية والجدية وأن تتجاوز الاستحقاقات الحقوقية الواجبة إلى المعنى الحقيقي للسّماحة والتّسامح والتّحالف الحضاري من خلال أثر ملموس يمكن تقويمه وقياس نتائجه.
وأوصى المؤتمر بتبنّي 30 مبادرات وفق آلياتها التنفيذية المقترحة كمبادرة “الصّداقة والتّعاون بين الأمم والشّعوب” من أجل عالم أكثر تفاهمًا وسلامًا… ومجتمعات أكثر وئامًا واندماجًا”، ومبادرة “التّعليم الشّامل للتّكوين السّلوكي في مرحلة ما قبل البلوغ”، و”مبادرة السلوك الدّيني بين تصعيد العاطفة وضعف الوعي”، ومبادرة “سلام الحضارات”، ومبادرة “الإسلاموفوبيا التّشخيص والتّحليل والمعالجة”، ومبادرة “معالجة استدلالات التطرف بالنّصوص الدّينية والوقائع التّاريخية”، وثلاث مبادرات تتعلّق بـ”معالجة توظيف التطرف العنيف للإعلام الجديد”، وغيرها.

العالم

الجزائر : ” SOSOXYGÉNE ” منصة إلكترونية إنسانية في خدمة المحتاجين للأوكسجين

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تتضاعف المبادرات الإنسانية و الحملات الخيرية حاليا في الجزائر للتصدي للموجة الثالثة لفيروس كورونا، التي تجتاح التراب الوطني، في ظل إرتفاع مؤشرات الإصابات بمتحورة دالتا.

و أجاب الشباب حاضرين لتخطي هذه المحنة من خلال تظافر الجهود، كلا حسب طاقاته و ميادين نشاطاته، و من بين أهم ما تألق فيه الشباب الجزائري، ذلك الإجتهاد المتعلق بالجانب الإلكتروني خاصة بعد تأزم الوضعية الوبائية  في البلاد و التي زادت من معاناة المرضى أمام نقص الأوكسجين داخل المستشفيات.

و في السياق ذاته، نجح مطور ويب المنحدر من ولاية بجاية، سليم بونصر ،في وضع منصة إلكترونية مجانية ذات طابع إنساني على الويب تحت تصرف  المحتاجين لمادة الأوكسجين عبر مختلف نقاط التراب الجزائري.

سليم بونصر صاحب منصة SOSOXYGÉNE لتسهيل مهمة البحث عن الأوكسجين عبر مختلف المدن الجزائرية

و ترتكز المنصة على تحديد المواقع الجغرافية لجميع نقاط بيع الأوكسجين على مستوى العديد من الولايات الجزائرية بهدف تسهيل المهمة أمام أهل الإختصاص من الأطقم الطبية و كذا الخواص الراغبين في إقتناء هذه المادة الحيوية التي أصبحت تشكل مسألة حياة أو ممات بالنسبة للمرضى الذين يتعالجون في منازلهم أو حتى داخل المستشفيات الجزائرية.

وقال مطور ” SOSOXYGÉNE ”  سليم بونصر، في حديث خص به ” ميديا ناو بلوس” ،بأن الهدف من خلق هذا الموقع هو مساعدة جميع المواطنين الجزائريين الراغبين في الحصول على الأوكسجين و ذلك من خلال تقريبهم من نقاط بيعه عبر مختلف المناطق الجزائرية بعد تحديدها على الموقع بإستعمال خريطة الجزائر.

و أردف سليم بأن فكرة منصته المجانية ذات الطابع  الإنساني، جاءت بعدما عجت مواقع التواصل الإجتماعي بنداءات طلب الحصول على مادة الأوكسجين التي أصبح البحث عن قاروراتها أو مكثفاتها بالعمل الشاق خاصة على مستوى كبريات المدن الجزائرية.

و يجد رواد الموقع جميع المعلومات المتعلقة بأرقام هواتف ، عناوين و مقرات بيع مادة الأوكسجين ، يكفي فقط أن يدخل الزائر إلى الموقع إسم مدينته لتظهر له جميع نقاط البيع حسب الموقع الجغرافي للمنطقة.

كما يدعو سليم بونصر جميع الأشخاص الذين يحوزون على عناوين تواجد الأوكسجين بأي منطقة من البلاد الإتصال به عن طريق الإستمارة الموجودة على الموقع كي يتم نشر هذه المعلومات و بالتالي تسهيل مهمة البحث عنها و شرائها بكل سهولة.

و نوه محدثنا إلى النقطة السوداء التي يواجهها منذ دخول الموقع حيز التنفيذ هي طلبات الأوكسجين التي فاقت قدرات إنتاج المصانع و لم تعد هذه الأخيرة قادرة على تلبية حاجيات عائلات المرضى الوافدين عليها ، بعدما باتت  ضرورة قصوى للمتضررين أمام معاناة المستشفيات هي الأخرى من نقص هذه المادة الحيوية التي أصبحت كالمعدن النادر.

و يتطلع صاحب ”  SOSOXYGÉNE ” خلال الأيام القادمة إلى التنسيق ربما مع بعض الجمعيات الخيرية بغية تتبع خطوات قدوم المساعدات التي تصل إلى الجزائر من الخارج لا سيما فيما يخص الحملات التضامنية المنظمة من طرف أعضاء الجالية الجزائرية.

و يذكر أن الموقع يعرف إقبالا كبيرا من عدد الزوار الذين تتضاعف أعدادهم بالآلاف في اليوم و ذلك منذ دخوله حيز التنفيذ على النت يوم السبت 31 جويلية.

و تجدر الإشارة إلى أن الجزائر تشهد حاليا، وضعا وبائيا مقلقا أمام الإنتشار السريع لمتحورة دالتا، دفع بالسلطات مجددا إلى إتخاذ إجراءات غلق جد صارمة للحد من إنتشار الفيروس.

Continue Reading

العالم

تونس : الإتحاد الأوروبي يدعو إلى إحترام الدستور و إعادة عمل البرلمان

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء 27 جويلية، في بيان له، تونس  إلى ضرورة احترام الدستور،و  سيادة القانون والمؤسسات في البلاد مع الإصغاء لنداءات وتطلعات الشعب.

وقال الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن بروكسل وعواصم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تتابع عن كثب التطورات في تونس، و”نطالب بإعادة عمل البرلمان وضمان استقرار المؤسسات بشكل عاجل وبدون إبطاء”، مشددا على ضرورة احترام الحقوق الأساسية والامتناع عن ممارسة أي شكل من أشكال العنف.

وذكر المسؤول الأوروبي بالمساعدات الهامة التي يقدمها الاتحاد ودوله الأعضاء لتونس لمواجهة الأزمتين الصحية والاقتصادية. وشدد جوزيب بوريل، على أن أولوية الاتحاد الأوروبي تتمثل في حماية الديمقراطية والاستقرار في تونس.

Continue Reading

العالم

الجزائر : إلغاء إجبارية الحجر الصحي للمسافرين القادمين من الخارج

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

ألغى الوزير الأول الجزائري أيمن عبد الرحمان في بيان له في ساعة متأخرة من مساء الإثنين 25 جويلية، قرار إلزامية الحجر الصحي لمدة 5 أيام للقادمين إلى الجزائر .

و هي التعليمة الوزارية التي تم إرسالها إلى مختلف الوزارات المعنية بداية من الشؤون الخارجية، الداخلية، النقل ، السياحة و الصحة.

وأكدت الوزارة الأولى في بيانها  أن المعنيين ملزمون باستظهار كشف للنتائج السلبية لاختبار مدته 36 ساعة وإجراء اختبار مضاد للجينات عند الوصول.

و قال الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان “عملا بتعليمات رئيس الجمهورية، المتعلقة بالإجراءات المطبقة على الاشخاص القادمين إلى التراب الوطني على متن الرحلات الجوية التجارية العادية، يشرفني أن ابلغكم بأن إلزامية الإمتثال لحجر صحي لمدة 5 أيام تم رفعها”.

وأضافت التعليمة “وتبعا لذلك يجب أن يخضع الأشخاص القادمون إلى التراب الوطني إلى الشروط الآتية: استظهار كشف للنتائج السلبية لاختبار مدته 36 ساعة، وإجراء اختبار مضاد للجينات عند الوصول”.

و تجدر الإشارة إلى أن هذا القرار قد أثار جدلا كبيرا وسط أعضاء الجالية الجزائرية، شهر أفريل الماضي، الأمر الذي  مما دفع هؤلاء  إلى النزول إلى شوراع كبريات المدن الفرنسية للتظاهر رفضا لهذا القرار و مطالبين بإلغائه.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook