Connect with us

فرنسا

فيروس كورونا: إرتفاع الإصابات المؤكدة في فرنسا إلى 7730 بتسجيل 175 حالة وفاة و 602 متعافى

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

 

فرنسا تحصي هذاالثلاثاء 17 مارس،7730 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بتضاعف العدد مرتين خلال 72 ساعة ،مع تسجيل 175 حالة وفاة ،حسب آخر حصيلة وطنية للمدير العام لدى الصحة جيروم سالومون.

تجاوزت فرنسا  عتبة 7000  إصابة حيث سجلت إصابة على ترابها ، يوجد بينهم 699 تحت العناية المركزة ،مع إرتفاع عدد الوفيات إلى 175   منهم من يتجاوز أعمارهم 75 سنة و هم يعانون من أمراض مختلفة .

و يوجد أزيد من 2579 شخص بالمستشفيات ، من بينهم 602 تعافوا كليا و غادرو المؤسسات الصحية منذ نهاية الأسبوع.

وقال وزير الصحة ، أن الفيروس يمس حاليا، كل النواحي و المناطق الفرنسية بوجود مجموعات عديدة من المرضى،مع التأكيد أن فرنسا إنتقلت إلى المستوى رقم 3 بعد تضاعف عدد الإصابات خلال 72 ساعة الأخيرة ،و بصدد تعزيز الإجراءات الإحترازية أكثر صرامة.

ترتكز أغلب مجموعات الوباء في مقاطعات لواز،هوت سافوا، ألزاس ، موربيون، هوت رين بمولوز و أيضا على مستوى فوج عائد من مصر، بالإضافة إلى إكتشاف مجموعة جديدة بأجاكسيو و باقي مدن جزيرة كورسيكا و 16 بلدية شرق مدينة مونبولييه.

و تم الكشف بأن هناك حاليا 5 نواحي ينتشر فيها بسرعة، و يتعلق الأمر بمنطقة إيل دو فرانس، أعالي فرنسا ( لي هوت دو فرانس) و غران إيست. كما قال وزير الصحة أن الروضات المصغرة التي تستقبل أقل من 10 أطفال ستبقى مفتوحة مع رفع عدد الأطفال من 4 إلى 6 بالنسبة إلى المربيات الخواص.

تجنيد 100000 شرطي و دركي لمراقبة الحجر الكلي في فرنسا وغرامات لمخالفين بفرنسا

دخل الحجر الكلي في فرنسا عند منتصف نهار اليوم الثلاثاء 17 مارس حيز التنفيذ،حيث بدت شوارع كبريات المدن الفرنسية على رأسها العاصمة باريس خالية على عروشها بعد إستجابة الفرنسيين لنداء رئيس الجمهورية” إبقوا في منازلكم”.

قدم وزير الداخلية كرييستوف كاستانير ، مباشرة بعد الكلمة التنلفزيونية لإيمانويل ماكرون،شروحات مفصلة جول الإجراءات الإحترازية الصارمة التي كشف عنها رئيس الدولة حول مكافحة وباء كورونا عند الثامنة من مساء الإثنين 16 مارس.

وآفاد كاستانير أنه سيتم تنصيب نقاط مراقبة عبر مختلف التراب الفرنسي، مثلما فعلته إيطاليا، من أجل تطبيق الحجر الإجباري و ذلك بتجنيد 100000 ألف رجل شرطة و درك، للسهر على ضمان السير الحسن لهذه الإجراءات و بقاء الفرنسيين داخل منازلهم.

” إبقوا بمنازلكم،  الحل الأمثل للتصدي لوباء كورونا و الحد من إنتشاره الرهيب بفرنسا”،يؤكد وزير الداخلية.

وحذر وزير الداخلية الفرنسيين الذين لا يحترمون تطبيق هذه الإجراءات بتغريمهم بغرامات مالية ما بين 38 و 135 أورو.

و أبرز بأنه، سيتم السماح فقط للأشخاص حاملي بطاقاتهم المهنية التي تتطلب عملا حيويا كأفرد الأطقم الطبية و الحماية المدنية و وسائل الإعلام.

كما يجب على من يرغب في التنقل أن يملأ تصريحا شرفيا في حال خروجه من أجل إقتناء حاجياته الضرورية.

“نحن في حرب”

أمر إيمانويل ماكرون بوضع تدابير إحترازية صارمة، حيز التنفيذ بداية من منتصف نهار يوم غد الثلاثاء و إلى غاية 15 يوم  على الأقل  مع التجديد . لمحاربة وباء كورونا، تتعلق بالحجر  للفرنسيين و الحد من تنقلاتهم إلا للضرورة لإقتناء حاجياتهم. وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، ” فيجب أن نتحد و نلتحم معا للقضاء عليه … أعلم أن ذلك غير من يوميات الفرنسيين لكننا في حرب “.

وأوضح رئيس الدولة، في كلمته التلفزيونية الثانية أربعة أيام من بعد الأولى التي أمر من خلالها يوم الخميس 12 مارس غلق جميع المؤسسات التربوية و الجامعات للتصدي لوباء كوفيد-19 ، – أوضح-  أن رئيس الحكومة سيشرح بالتفصيل كل هذه الإجراءات الإحترازية خلال الساعات القادمة.

كما دعا ماكرون الفرنسيين إلى التقليل من تنقلاتهم و التجمعات، للحد من إنتشار وباء فيروس كورونا، مع تأجيل الدور الثاني للموعد الإنتخابي المقرر يوم الأحد 22 مارس القادم. و أردف ماكرون ” إذهبوا لإقثتناء حاجياتكم ” ، ” قوموا بتمارين رياضية دون الإلتقاء مع الأصدقاء” ، ”  توجهوا إلى العمل في حال كان هذا الأخير غير مسموح به عن بعد “، “و كل مخالفة لهذه الإجراءات سيتلقى صاحبها عقوبات” أكد إيمانويل ماكرون .

وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، و لم يخف إستيائه من رؤية تجمعات للفرنسيين في الحدائق الباريسية يوم الأحد بالرغم من فرض الإجراءات الإحترازية الصحية.

غلق الحدود خارج الفضاء الأوروبي

و أعلن إيمانويل ماكرون عن غلق الحدود الخارجية للإتحاد الأوروبي و فضاء شنغن، ” و كل الأسفار بين الدول غير الأوروبية و الإتحاد الأوروبي ستيم تعليقها على مدار 30 يوم ” و أكد بأن الفرنسيين الراغبين في العودة إلى فرنسا بإمكانهم ذلك بطبيعة الحال ”

مجلس دفاع إستثنائي

و ترأس الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مجلسا للدفاع مع الوزراء المعنيين لمكافحة وباء فيروس كورونا، بغية التحضير لتدابير تعزيزية جديدة، إلى جانب إجراء إتصالات مكثفة مع المجلس العلمي للسير على طريق إيطاليا و إسبانيا، نحو حجر كلي للفرنسيين للحد من إنتشار الفيروس.

وحذرت الحكومة الفرنسيين من مسألة اللاوعي و عدم المبالاة فقي ظل التصاعد الخطير لأعداد العدوى و وجود المئات من المصابين في حالات حرجة تحت العناية المركزة. وقال المدير العام لدى الصحة، اليوم الإثنين 16 مارس، جيروم سالومون” إن الفرنسيين غير واعون بخطورة الوضع المقلق في فرنسا أمام تضاعف العدوى خلال 72 ساعة الأخيرة، و تواجد المئات من المرضى في الإنعاش.

وأوضحت الناطقة الرسمية للحكومة،سيباتين إندياي عبر أثير راديو فرانس أنتير، أن مسؤولية الفرنسيين بخطورة الوضع ليست في الموعد، متأسفة لتلك الصور التي عمت الحدائق و النوادي الباريسية نهار أمنس الأحد 15 مارس، في ظل تفشي وباء كورونا.

إجراءات تعزيزية صارمة

وكان رئيس الدولة إيمانويل ماكرون، قد أمر الخميس 12 مارس، بغلق كل المدارس و المؤسسات التربوية و الجامعات و رياض الأطفال عبر كامل التراب الفرنسي بداية من اليوم الإثنين 16 مارس   إلى غاية إشعار آخر، و ذلك في كلمة تلفزيونية الخميس 12 مارس على الساعة الثامنة.

و كانت تلك المرة الأولى التي تكلم فيها رئيس الدولة إلى الفرنسيين منذ بداية الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا بفرنسا.

و كان ماكرون قد ألغى كل تنقلاته و زياراته منذ 2 مارس الأخير ليتفرغ كليا لمتابعة آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا على التراب الفرنسي. وضاعف إيمانويل ماكرون إجتماعاته و لقاداته بالمختصين حول الوضع للعمل على الحد من إنتشار كوفيد-19  قبل أن تنتقل فرنسا إلى المستوى رقم 3 من الوباء.

فرنسا

فيروس كورونا : فرنسا تتخطى عتبة 70.000 حالة وفاة بكوفيد-19

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

بينما دخل حظر التجول حيز التنفيذ عبر كامل تراب البلاد، تخطت فرنسا السبت 16 جانفي عتبة 70.000 حالة وفاة بكوفيد-19 منذ بداية الجائحة بتسجيل 196 حالة وفاة خلال 24 ساعة الأخيرة و ذلك حسب الحصيلة الأخيرة لمديرية الصحة العمومية ليوم السبت 16 جانفي.

وتم إحصاء بالتحديد ما عدده  70.142 وافتهم المنية عقب إصابتهم بفيروس كورونا بينهم 48.783 داخل المستشفيات تؤكد المديرية في حصيلتها اليومية.

و تبقى الحالات المسجلة في بلاطو مستقر عال بتسجيل 21.406 مقابل 21.271 في ال 24 ساعة الماضية.

و بلغ عدد الفرنسيين الذين إستفادوا من التلقيح 413.043 شخصا حسبما أعلنته وزارة الصحة السبت 16 جانفي .

 

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : تأخر تسليم جرعات لقاح فايزر-باينوتيك ينزل كالصاعقة على الدول الأوروبية

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

نزل خبر تقليص شركتي فايزر وباينوتيك، الجمعة، 15 جانفي، عملية توزيع جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا كالصاعقة على دول الإتحاد الأوروبي حيث قالت شركة فايزر إنها ستؤخر شحنات اللقاح في الأسابيع الثلاثة إلى الأربعة المقبلة بسبب أشغال تجري في مصنعها الرئيسي في بلجيكا.

وقالت فايزر إن التعديلات في مصنع بورز ببلجيكا ضرورية من أجل زيادة طاقتها الإنتاجية بدءًا من منتصف فبراير للقاح الذي طورته مع بايونتيك الألمانية.

ووعدت المجموعة الأميركية بأنه ستكون هناك “زيادة كبيرة” في عمليات التسليم في أواخر فبراير ومارس.

وحتى وإن قالت فايزر إنها ستعوض التأخير، فقد أعربت دول الاتحاد الأوروبي عن إحباطها فيما تنتظر بفارغ الصبر تسلم مزيد من الجرعات لتحصين سكانها ضد الفيروس الذي أودى بحياة ما يزيد عن مليوني شخص في جميع أنحاء العالم.

و مباشرة بعد الإعلان عن التأخير، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في مؤتمر صحفي “لقد اتصلت على الفور بالمدير العام لفايزر … وأكد لي أن كل الجرعات المضمونة خلال الربع الأول (لدول الاتحاد الأوروبي) سيجري بالفعل تسليمها خلال الربع الأول”.

وأعربت ألمانيا، أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي، عن أسفها للتأخير الذي أبلغت به في “اللحظة الأخيرة وعلى نحو غير متوقع”.

وحثت برلين المفوضية الأوروبية – التي اشترت اللقاح نيابة عن التكتل – على الحصول على مواعيد “واضحة وأكيدة” بالنسبة للشحنات المقبلة.

وحذرت ست دول من شمال الاتحاد الأوروبي في رسالة إلى المفوضية من أن الوضع “غير المقبول … يقلل من مصداقية حملة التلقيح”.

كما طلبت الرسالة التي وقعها وزراء من الدنمارك وإستونيا وفنلندا ولاتفيا وليتوانيا والسويد من المفوضية “المطالبة بشرح عام للوضع” من شركات الأدوية.

وكانت فايزر أكدت أن الجرعات التي كان ينتظرها الاتحاد الأوروبي في الفصل الأول ستسلم كما هو مقرر.

وكان اللقاح الذي أعدته فايزر/بايونتيك بسرعة قياسية أول لقاح تمت الموافقة عليه للاستخدام العام في دولة غربية في 2 ديسمبر عندما أعطته بريطانيا الضوء الأخضر.بعد أن أطلقت هذه الأخيرة حملة التحصين، تبعها الاتحاد الأوروبي ابتداء من 27 ديسمبر.

ومن المرجح أن يؤدي تأخير تسليم الشحنات إلى تأجيج الغضب إزاء حملة التطعيم في الكتلة التي تعرضت بالفعل لانتقادات لكونها بطيئة للغاية مقارنة بالولايات المتحدة أو بريطانيا العضو السابق في الاتحاد الأوروبي.

كما اتُهمت المفوضية الأوروبية بعدم تأمين جرعات كافية في وقت مبكر بما فيه الكفاية.

فقد انتظر الاتحاد الأوروبي حتى الأسبوع الماضي لإبرام اتفاق لمضاعفة إمداداته من لقاح بايونتيك/فايزر إلى 600 مليون جرعة.

و يأتي هذا التأخير في ظل تزايد قلق دول العالم و مخاوفه جراء ظهور السلالات الجديدة لفيروس كورونا  المتحورة في جنوب إفريقيا وبريطانيا، سريعة العدوى و التفشي وسط الأشخاص.

هذا و قد توخت شركات اللقاحات الحذر و ذكرت منذ تسويقها اللقاح  أن طاقتها الإنتاجية محدودة. وبينما تعمل شركة فايزر على زيادة الطاقة الإنتاجية في مصنع بورز، حصلت شريكتها بايونتيك الجمعة على تصريح لبدء الإنتاج في مدينة ماربورغ الألمانية.

و تجدر الإشارة إلى أن العملية اللوجيستكية التي يخضع إليها اللقاح قبل وصوله إلى المستشفيات و مراكز الحفظ جد ثقيلة و مكلفة بالنظر إلى ملايين الجرعات التي يجب إرسالها عبر العالم، حيث يتطلب تخزين لقاح بايونتيك- فايزر درجات حرارة منخفضة جدًا تصل إلى 70 درجة مئوية تحت الصفر قبل شحنها إلى مراكز التوزيع في ثلاجات تبريد ضخمة من الحجم الكبير باهضة التكليف.

 

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : فرنسا تعمم حظر التجول عبر كامل تراب البلاد عند السادسة مساء إعتبارا من السبت

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

كشف يوم الخميس 14 يناير، رئيس الوزراء الفرنسي جون كاستيكس، خلال مؤتمر صحفي عن جملة من التعزيزات الإحترازية الجديدة لمحاربة   فيروس كورونا، و الحد من تفشي السلالتين الجديدتين سريعتا الإنتشار، البريطانية” و”الجنوب إفريقية” اللتين تزيدان من  تخوفات المجتمع العلمي و قلقه في فرنسا وأوروبا.

و من بين أهم الإجراءات التي أعلن عنها رئيس الوزراء، تعميم  فرض حظر تجول عبر كامل التراب الفرنسي إعتبارا من يوم السبت 16 يناير إبتداء  من الساعة السادسة مساء إلى غاية السادسة صباحا  وذلك على مدار  15 يوما على الأقل.

و لم يخف كاستكس قلقه من خضوع فرنسا مرة ثالثة إلى حجر صحي في حال تأزم الوضع الصحي خاصة بعد ظهور السلالات الجديدة للفيروس.

وقال إن ازدياد حالات العدوى التي كان يخشى منها كثيرا في أعقاب عطلة نهاية العام لم يحدث، لكنه قال إنه يمكن فرض إغلاق جديد “بدون تأخير” إذا تدهور الوضع الصحي.

 

 

وأبرز رئيس الحكومة أن الوضع في فرنسا “تحت السيطرة” لكنه لا يزال “هشا”، إذ ما زال عدد الإصابات يصل إلى نحو 16 ألف إصابة جديدة يوميا.

كما تم  الأنشطة الرياضية الداخلية مجددا في الوقت الحالي، فيما ستظل المدارس مفتوحة.

وقال كاستيكس فيما يخص الحد من تفشي السلالات المتمحورة بأنه سيتم تشديد الرقابة على الحدود و أن المسافرين الذين يصلون إلى فرنسا من وجهات خارج الاتحاد الأوروبي سيتعين عليهم تقديم اختبار كوفيد 19نتيجته سلبية أجري قبل أقل من 72 ساعة، وسيتعين عليهم عزل أنفسهم لمدة سبعة أيام، على أن يجروا بعدها فحصا ثانيا.

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook