Connect with us

فرنسا

فيروس كورونا: عدد المصابين يقفز إلى 9134 بفرنسا بتسجيل 264 حالة وفاة…931 تحت العناية المركزة …50 % منهم أقل من 60 سنة

Published

on

 

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

 

فرنسا تحصي هذا الأربعاء 18 مارس، 9134 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بتضاعف العدد مرتين خلال 24 ساعة ،مع تسجيل 264 حالة وفاة ،حسب آخر حصيلة وطنية للمدير العام لدى الصحة جيروم سالومون.

تجاوزت فرنسا  عتبة9000  إصابة حيث سجلت إصابة على ترابها ، يوجد بينهم 931 تحت العناية المركزة ،مع إرتفاع عدد الوفيات إلى 264   منهم  89 حالة وفاة خلال 24 ساعة الأخيرة .

و أفاد جيروم سالومن أن 50 % من المصابين الموجودين داخل الإنعاش لا تتجاوز  أعمارهم 60 سنة لاسيما 7 الوفيات خلال 24 ساعة الأخيرة و 50 في المئة المتبقية تتعلق بالذين تتجاوز أعمارهم 75 سنة، و هم يعانون من أمراض مختلفة.

و يوجد 3626  شخص بالمستشفيات ، و آخرون يقبعون بمنازلهم ، من بينهم 602 تعافوا كليا و غادرو المؤسسات الصحية منذ نهاية الأسبوع.

وقال وزير الصحة ، أن الفيروس يمس حاليا، كل النواحي و المناطق الفرنسية بوجود مجموعات عديدة من المرضى،مع التأكيد أن فرنسا إنتقلت إلى المستوى رقم 3 بعد تضاعف عدد الإصابات خلال 24 ساعة الأخيرة ،و بصدد تعزيز الإجراءات الإحترازية أكثر صرامة خلال فترة الحجر الكلي لمدة 15 يوم على الأقل.

ترتكز أغلب مجموعات الوباء في  مقاطعات لواز،هوت سافوا، ألزاس ، موربيون، هوت رين بمولوز و أيضا على مستوى فوج عائد من مصر، بالإضافة إلى إكتشاف مجموعة جديدة بأجاكسيو و باقي مدن جزيرة كورسيكا و 16 بلدية شرق مدينة مونبولييه.

و تم الكشف بأن هناك حاليا 6 نواحي ينتشر فيها بسرعة، و يتعلق الأمر بمنطقة إيل دو فرانس، أعالي فرنسا ( لي هوت دو فرانس) و غران إيست، أوفيرن أونالب.

مساعدات قادمة من الصين

قال المدير العام لدى الصحة جيروم سالومون، أن فرنسا تلقت مساعدات من الصين اليوم الأربعاء 18 مارس  تتمثل في هبة تتكون من واحد مليون قناع حماية ضد فيروس كورونا، إلى جانب أربعة 4 ملايين تبرعت بها المؤسسة العسكرية الفرنسية. 25 مليون قناع في طريق التوزيع للصيدليات و المستشفيات بفرنسا.

و أكد ذات المسؤول بأن هناك ضغط كبير على الأقنعة، موضحا بأن تم الحجز على مخزون الدولة و يتم حاليا إنتاج كميات هائلة من الأقنعة، و لذلك تحبذ التطبيب عن بعد  عن طريق المنصة الرقمية لوزارة الصحة، بغية رفع مشكل الأقنعة.

الطاقم الطبي يستنجد بجنود العسكر

لأول مرة يستنجد الطاقم الطبي المدني بفرنسا بنظيره العسكري في قلب الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا الذي ينتشر بسرعة رهيبة بفرنسا.

ولقد قام حنود العسكر، اليوم الأربعاء 18 مارس، بنقل المرضى من مستشفى مولوز نحو مدينة تولون، في إنتظار فتح مستشفى عسكري بضاحية مرسيليا.

تجنيد 100000 شرطي و دركي لمراقبة الحجر الكلي في فرنسا وغرامات لمخالفين بفرنسا

دخل الحجر الكلي في فرنسا عند منتصف نهار الثلاثاء 17 مارس، حيز التنفيذ،حيث بدت شوارع كبريات المدن الفرنسية على رأسها العاصمة باريس خالية على عروشها بعد إستجابة الفرنسيين لنداء رئيس الجمهورية” إبقوا في منازلكم”.

قدم وزير الداخلية كرييستوف كاستانير ، مباشرة بعد الكلمة التنلفزيونية لإيمانويل ماكرون،شروحات مفصلة جول الإجراءات الإحترازية الصارمة التي كشف عنها رئيس الدولة حول مكافحة وباء كورونا عند الثامنة من مساء الإثنين 16 مارس.

وآفاد كاستانير أنه سيتم تنصيب نقاط مراقبة عبر مختلف التراب الفرنسي، مثلما فعلته إيطاليا، من أجل تطبيق الحجر الإجباري و ذلك بتجنيد 100000 ألف رجل شرطة و درك، للسهر على ضمان السير الحسن لهذه الإجراءات و بقاء الفرنسيين داخل منازلهم.

” إبقوا بمنازلكم،  الحل الأمثل للتصدي لوباء كورونا و الحد من إنتشاره الرهيب بفرنسا”،يؤكد وزير الداخلية.

وحذر وزير الداخلية الفرنسيين الذين لا يحترمون تطبيق هذه الإجراءات بتغريمهم بغرامات مالية ما بين 38 و 135 أورو.

و أبرز بأنه، سيتم السماح فقط للأشخاص حاملي بطاقاتهم المهنية التي تتطلب عملا حيويا كأفرد الأطقم الطبية و الحماية المدنية و وسائل الإعلام.

كما يجب على من يرغب في التنقل أن يملأ تصريحا شرفيا في حال خروجه من أجل إقتناء حاجياته الضرورية.

“نحن في حرب”

أمر إيمانويل ماكرون بوضع تدابير إحترازية صارمة، حيز التنفيذ بداية من منتصف نهار يوم غد الثلاثاء و إلى غاية 15 يوم  على الأقل  مع التجديد . لمحاربة وباء كورونا، تتعلق بالحجر  للفرنسيين و الحد من تنقلاتهم إلا للضرورة لإقتناء حاجياتهم. وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، ” فيجب أن نتحد و نلتحم معا للقضاء عليه … أعلم أن ذلك غير من يوميات الفرنسيين لكننا في حرب “.

وأوضح رئيس الدولة، في كلمته التلفزيونية الثانية أربعة أيام من بعد الأولى التي أمر من خلالها يوم الخميس 12 مارس غلق جميع المؤسسات التربوية و الجامعات للتصدي لوباء كوفيد-19 ، – أوضح-  أن رئيس الحكومة سيشرح بالتفصيل كل هذه الإجراءات الإحترازية خلال الساعات القادمة.

كما دعا ماكرون الفرنسيين إلى التقليل من تنقلاتهم و التجمعات، للحد من إنتشار وباء فيروس كورونا، مع تأجيل الدور الثاني للموعد الإنتخابي المقرر يوم الأحد 22 مارس القادم. و أردف ماكرون ” إذهبوا لإقثتناء حاجياتكم ” ، ” قوموا بتمارين رياضية دون الإلتقاء مع الأصدقاء” ، ”  توجهوا إلى العمل في حال كان هذا الأخير غير مسموح به عن بعد “، “و كل مخالفة لهذه الإجراءات سيتلقى صاحبها عقوبات” أكد إيمانويل ماكرون .

وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، و لم يخف إستيائه من رؤية تجمعات للفرنسيين في الحدائق الباريسية يوم الأحد بالرغم من فرض الإجراءات الإحترازية الصحية.

غلق الحدود خارج الفضاء الأوروبي

و أعلن إيمانويل ماكرون عن غلق الحدود الخارجية للإتحاد الأوروبي و فضاء شنغن، ” و كل الأسفار بين الدول غير الأوروبية و الإتحاد الأوروبي ستيم تعليقها على مدار 30 يوم ” و أكد بأن الفرنسيين الراغبين في العودة إلى فرنسا بإمكانهم ذلك بطبيعة الحال ”

مجلس دفاع إستثنائي

و ترأس الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مجلسا للدفاع مع الوزراء المعنيين لمكافحة وباء فيروس كورونا، بغية التحضير لتدابير تعزيزية جديدة، إلى جانب إجراء إتصالات مكثفة مع المجلس العلمي للسير على طريق إيطاليا و إسبانيا، نحو حجر كلي للفرنسيين للحد من إنتشار الفيروس.

وحذرت الحكومة الفرنسيين من مسألة اللاوعي و عدم المبالاة فقي ظل التصاعد الخطير لأعداد العدوى و وجود المئات من المصابين في حالات حرجة تحت العناية المركزة. وقال المدير العام لدى الصحة، اليوم الإثنين 16 مارس، جيروم سالومون” إن الفرنسيين غير واعون بخطورة الوضع المقلق في فرنسا أمام تضاعف العدوى خلال 72 ساعة الأخيرة، و تواجد المئات من المرضى في الإنعاش.

وأوضحت الناطقة الرسمية للحكومة،سيباتين إندياي عبر أثير راديو فرانس أنتير، أن مسؤولية الفرنسيين بخطورة الوضع ليست في الموعد، متأسفة لتلك الصور التي عمت الحدائق و النوادي الباريسية نهار أمنس الأحد 15 مارس، في ظل تفشي وباء كورونا.

إجراءات تعزيزية صارمة

وكان رئيس الدولة إيمانويل ماكرون، قد أمر الخميس 12 مارس، بغلق كل المدارس و المؤسسات التربوية و الجامعات و رياض الأطفال عبر كامل التراب الفرنسي بداية من اليوم الإثنين 16 مارس   إلى غاية إشعار آخر، و ذلك في كلمة تلفزيونية الخميس 12 مارس على الساعة الثامنة.

و كانت تلك المرة الأولى التي تكلم فيها رئيس الدولة إلى الفرنسيين منذ بداية الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا بفرنسا.

و كان ماكرون قد ألغى كل تنقلاته و زياراته منذ 2 مارس الأخير ليتفرغ كليا لمتابعة آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا على التراب الفرنسي. وضاعف إيمانويل ماكرون إجتماعاته و لقاداته بالمختصين حول الوضع للعمل على الحد من إنتشار كوفيد-19  قبل أن تنتقل فرنسا إلى المستوى رقم 3 من الوباء.

 

 

فرنسا

فرنسا : ماكرون يلتزم بتقديم 100 مليون أورو لمساعدة لبنان سنة بعد إنفجار مرفأ بيروت

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

وعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بإتخاذ إلتزامات جديدة لمساعدة الشعب اللبناني بطريقة مباشرة و ذلك من خلال تقديم 100 مليون أورو إيضافية، سنة بعد الكارثة المروعة التي خلفها مرفأ بيروت في الرابع من شهر أوت 2020.

جاء ذلك في إطار المؤتمر الدولي الثالث لدعم لبنان المنعقد اليوم الأربعاء 4 أوت، في باريس عن طريق تقنية الفيديو من قصر الإليزيه بمبادرة فرنسية و بالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة.

كما تعهد بإرسال  500 ألف جرعة من لقاحات فيروس كورونا اعتبارا من شهر أوت الجاري، لمساعدة لبنان لمواجهة الأزمة الوبائية.

وستشمل هذه المساعدة خصوصا القطاع التعليمي والزراعي والسلع الغذائية حسبما كشف عنه الرئيس الفرنسي لدى افتتاحه هذا المؤتمر الذي يترأسه مع الأمم المتحدة، في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت.

 

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : إلغاء إجبارية وضع الكمامات داخل الأماكن المغلقة بدخول الشهادة الصحية حيز التنفيذ في فرنسا

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

دخلت الشهادة الصحية لفيروس كورونا حيز التنفيذ في فرنسا اليوم الأربعاء 21 جويلية، حيث قررت السلطات الفرنسية إلغاء إجبارية إرتداء الكمامات داخل  الأماكن العامة المغلقة للحائزين على هذه الشهادة الصحية.

و يتعلق الأمر بدور السينما والمتاحف والمنشآت الرياضية، بعدما كانت فرنسا قد سجلت أعلى حصيلة لعدد الإصابات نهار الثلاثاء 20 جويلية حيث تم إحصاء 18 ألف إصابة مؤكدة بالسلالة المتحورة دالتا سريعة الإنتشار.

و هي  الوثيقة التي  تثبت تلقي حاملها اللقاحين الكاملين و بالتالي هو محصن، أو خضع مؤخرا لفحص كشف الإصابة جاءت نتيجته سلبية أو تعافى من الإصابة بالفيروس.

و ترك الوزير قرار إلغاء إلزامية وضع الكمامات إلى السلطات المحلية اذا كانت ترى أن الوضع الوبائي يسمح بذلك.

وتصدر هذا التدبير في مرسوم نُشر الإثنين 20 جويلية في الجريدة الرسمية، يخفّض كذلك إلى 50 (مقابل ألف في السابق) الحد الأقصى للحضور في الأماكن المحصور الدخول إليها بحاملي الشهادة الصحية. لكن على العكس من الزوار، تبقى إلزامية وضع الكمامات سارية على العاملين في هذه الأماكن.

إرتفاع الحالات بنسبة 150 في المئة في الأسبوع

سجلت فرنسا ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة، حيث تم إحصاء  18 ألف إصابة مقابل 12500 الأحد، وفق ما أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الثلاثاء 20 جويلية.

و أبدى وزير الصحة قلقه أمام الجمعية الوطنية “لقد حصلت للتو على حصيلة الإصابات خلال  الـ24 الأخيرة في بلدنا (…) بلغت أمس (الإثنين) 18 الف إصابة خلال 24 ساعة فقط”.ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصفشهر ماي.

و أضاف فيران “هذا يعني أن لدينا زيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 في المئة على مدى أسبوع، لم يسبق أن شهدنا هذا الأمر، لا مع كوفيد (في نسخته الأولى) ولا مع المتحورة البريطانية ولا مع الجنوب أفريقية ولا مع البرازيلية”.

و إسترسل حديثه أمام الجمعية الوطنية “لدينا سلاح هو التلقيح. الوقت لم يعد للتشكيك والتردد، الوقت هو للمناعة الجماعية، إنها مسؤولية مشتركة وهي الوسيلة الوحيدة التي لدينا (…) للتخلص من كوفيد لمرة واحدة  وأخيرة”.

و قال رئيس الوزراء جون كاستكس الأربعاء 21 جويلية، بأن  نسبة  96  في المئة من عدد الإصابات لنهار الثلاثاء 18

كما حرص رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس على تحقيق هدف تطعيم 40 مليون شخص بالجرعة الأولى من اللقاح “يجب أن يتحقق نهاية شهر جويلية”

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : فرنسا تسجل 18.000 إصابة مؤكدة بزيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 %

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

سجلت فرنسا ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة، حيث تم إحصاء  18 ألف إصابة مقابل 12500 الأحد، وفق ما أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الثلاثاء 20 جويلية.

و أبدى وزير الصحة قلقه أمام الجمعية الوطنية “لقد حصلت للتو على حصيلة الإصابات خلال  الـ24 الأخيرة في بلدنا (…) بلغت أمس (الإثنين) 18 الف إصابة خلال 24 ساعة فقط”.ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصفشهر ماي.

و أضاف فيران “هذا يعني أن لدينا زيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 في المئة على مدى أسبوع، لم يسبق أن شهدنا هذا الأمر، لا مع كوفيد (في نسخته الأولى) ولا مع المتحورة البريطانية ولا مع الجنوب أفريقية ولا مع البرازيلية”.

و إسترسل حديثه أمام الجمعية الوطنية “لدينا سلاح هو التلقيح. الوقت لم يعد للتشكيك والتردد، الوقت هو للمناعة الجماعية، إنها مسؤولية مشتركة وهي الوسيلة الوحيدة التي لدينا (…) للتخلص من كوفيد لمرة واحدة وأخيرة”.

كما حرص رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس على تحقيق هدف تطعيم 40 مليون شخص بالجرعة الأولى من اللقاح “يجب أن يتحقق نهاية شهر جويلية”

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook