Connect with us

فرنسا

فيروس كورونا : 12612 إصابة مؤكدة بفرنسا و 450 حالة وفاة… 1587 تحت العناية المركزة

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

 

فرنسا تحصي هذا الجمعة 20 مارس، 12612 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بتضاعف العدد أربع مرات 4 خلال 24 ساعة ،مع تسجيل 450 حالة وفاة، بزيادة 78 خلال 24 ساعة الأخيرة  ،حسب آخر حصيلة وطنية للمدير العام لدى الصحة جيروم سالومون.

تجاوزت فرنسا  عتبة 12000  إصابة حيث سجلت 12612 إصابة على ترابها، يوجد بينهم1587 في حالة خطيرة، تحت العناية المركزة .

و أفاد جيروم سالومن أن 50 % من المصابين الموجودين داخل الإنعاش لا تتجاوز  أعمارهم 60 سنة لاسيما 7 الوفيات خلال 24 ساعة الأخيرة و 50 في المئة المتبقية تتعلق بالذين تتجاوز أعمارهم 75 سنة، و هم يعانون من أمراض مختلفة.

و يوجد 5226  شخص بالمستشفيات ، و آخرون يقبعون بمنازلهم ، من بينهم 1300 تعافوا كليا و غادرو المؤسسات الصحية منذ نهاية الأسبوع.

وقال جيروم سالومون ، أن الفيروس يمس حاليا، كل النواحي و المناطق الفرنسية بوجود مجموعات عديدة من المرضى،مع التأكيد أن فرنسا إنتقلت إلى المستوى رقم 3 بعد تضاعف عدد الإصابات خلال 24 ساعة الأخيرة ،و بصدد تعزيز الإجراءات الإحترازية أكثر صرامة خلال فترة الحجر الكلي لمدة 15 يوم على الأقل.

ترتكز أغلب مجموعات الوباء في  مقاطعات لواز،هوت سافوا، ألزاس ، موربيون، هوت رين بمولوز و أيضا على مستوى فوج عائد من مصر، بالإضافة إلى إكتشاف مجموعة جديدة بأجاكسيو و باقي مدن جزيرة كورسيكا و 16 بلدية شرق مدينة مونبولييه.

و تم الكشف بأن هناك حاليا 6 نواحي ينتشر فيها بسرعة، و يتعلق الأمر بمنطقة إيل دو فرانس، أعالي فرنسا ( لي هوت دو فرانس) و غران إيست، أوفيرن أونالب، فرانش كونتيه.

طرق العزل الوقائية

و ذكر المدير العام لدى الصحة، جيروم سالومون، بطرق العزل الوقائية، غسل الأيادي بالصابون جيدا لمدة 20 ثانية على الأقل، إستعمال محلول كحولي، العطس في المرفقين، رمي المناديل فور إستعمالها و تجنب إعادة إستغلالها، إجتناب المصافحة و الإبتعاد عن التقبيل .

كما حرص على ضرورة إحترام الإجراءآت الوقائية للحجر و التقليل من الخروج ” إبقوا بمنازلكم للحد من إنتشار فيروس كورونا” و ؛ لا تخرجوا إلا للضرورة القصوى”، مع إجتناب زيارة كبار السن و الحفظ على سلامتهم، إطمئنوا عليهم عبر الهاتف و لا تزوروهم، مؤكدا بأن ذلك ينقذ حياة العديد من الأشخاص و يقلل كثيرا من تعداد الموتى.

وتأسف لتصرفات بعض الفرنسيين الذين لا يعون بعد خطورة الفيروس و تأزم الوضع، بمواصلتهم الخروج و عدم إحترام الهذه الإجراءات الوقائية خاصة منها مسافة واحد متر بين كل شخص و الآخر في الخارج و داخل المحلات و في كل مكان.

مساعدات قادمة من الصين

قال المدير العام لدى الصحة جيروم سالومون، أن فرنسا تلقت مساعدات من الصين الأربعاء 18 مارس  تتمثل في هبة تتكون من واحد مليون قناع حماية ضد فيروس كورونا، إلى جانب أربعة 4 ملايين تبرعت بها المؤسسة العسكرية الفرنسية. 25 مليون قناع في طريق التوزيع للصيدليات و المستشفيات بفرنسا.

و أكد ذات المسؤول بأن هناك ضغط كبير على الأقنعة، موضحا بأن تم الحجز على مخزون الدولة و يتم حاليا إنتاج كميات هائلة من الأقنعة، و لذلك تحبذ التطبيب عن بعد  عن طريق المنصة الرقمية لوزارة الصحة، بغية رفع مشكل الأقنعة.

الطاقم الطبي يستنجد بجنود العسكر

لأول مرة يستنجد الطاقم الطبي المدني بفرنسا بنظيره العسكري في قلب الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا الذي ينتشر بسرعة رهيبة بفرنسا.

ولقد قام حنود العسكر، اليوم الأربعاء 18 مارس، بنقل المرضى من مستشفى مولوز نحو مدينة تولون، في إنتظار فتح مستشفى عسكري بضاحية مرسيليا.

تجنيد 100000 شرطي و دركي لمراقبة الحجر الكلي في فرنسا وغرامات لمخالفين بفرنسا

دخل الحجر الكلي في فرنسا عند منتصف نهار الثلاثاء 17 مارس، حيز التنفيذ،حيث بدت شوارع كبريات المدن الفرنسية على رأسها العاصمة باريس خالية على عروشها بعد إستجابة الفرنسيين لنداء رئيس الجمهورية” إبقوا في منازلكم لحماية الآخرين و إنقاذ حياة الذين تحبون، إبقوا بمنازلكم “.

قدم وزير الداخلية كرييستوف كاستانير ، مباشرة بعد الكلمة التنلفزيونية لإيمانويل ماكرون،شروحات مفصلة جول الإجراءات الإحترازية الصارمة التي كشف عنها رئيس الدولة حول مكافحة وباء كورونا عند الثامنة من مساء الإثنين 16 مارس.

وآفاد كاستانير أنه سيتم تنصيب نقاط مراقبة عبر مختلف التراب الفرنسي، مثلما فعلته إيطاليا، من أجل تطبيق الحجر الإجباري و ذلك بتجنيد 100000 ألف رجل شرطة و درك، للسهر على ضمان السير الحسن لهذه الإجراءات و بقاء الفرنسيين داخل منازلهم.

” إبقوا بمنازلكم،  الحل الأمثل للتصدي لوباء كورونا و الحد من إنتشاره الرهيب بفرنسا”،يؤكد وزير الداخلية.

وحذر وزير الداخلية الفرنسيين الذين لا يحترمون تطبيق هذه الإجراءات بتغريمهم بغرامات مالية ما بين 38 و 135 أورو.

و أبرز بأنه، سيتم السماح فقط للأشخاص حاملي بطاقاتهم المهنية التي تتطلب عملا حيويا كأفرد الأطقم الطبية و الحماية المدنية و وسائل الإعلام.

كما يجب على من يرغب في التنقل أن يملأ تصريحا شرفيا في حال خروجه من أجل إقتناء حاجياته الضرورية.

“نحن في حرب”

أمر إيمانويل ماكرون بوضع تدابير إحترازية صارمة، حيز التنفيذ بداية من منتصف نهار يوم غد الثلاثاء و إلى غاية 15 يوم  على الأقل  مع التجديد . لمحاربة وباء كورونا، تتعلق بالحجر  للفرنسيين و الحد من تنقلاتهم إلا للضرورة لإقتناء حاجياتهم. وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، ” فيجب أن نتحد و نلتحم معا للقضاء عليه … أعلم أن ذلك غير من يوميات الفرنسيين لكننا في حرب “.

وأوضح رئيس الدولة، في كلمته التلفزيونية الثانية أربعة أيام من بعد الأولى التي أمر من خلالها يوم الخميس 12 مارس غلق جميع المؤسسات التربوية و الجامعات للتصدي لوباء كوفيد-19 ، – أوضح-  أن رئيس الحكومة سيشرح بالتفصيل كل هذه الإجراءات الإحترازية خلال الساعات القادمة.

كما دعا ماكرون الفرنسيين إلى التقليل من تنقلاتهم و التجمعات، للحد من إنتشار وباء فيروس كورونا، مع تأجيل الدور الثاني للموعد الإنتخابي المقرر يوم الأحد 22 مارس القادم. و أردف ماكرون ” إذهبوا لإقثتناء حاجياتكم ” ، ” قوموا بتمارين رياضية دون الإلتقاء مع الأصدقاء” ، ”  توجهوا إلى العمل في حال كان هذا الأخير غير مسموح به عن بعد “، “و كل مخالفة لهذه الإجراءات سيتلقى صاحبها عقوبات” أكد إيمانويل ماكرون .

وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، و لم يخف إستيائه من رؤية تجمعات للفرنسيين في الحدائق الباريسية يوم الأحد بالرغم من فرض الإجراءات الإحترازية الصحية.

غلق الحدود خارج الفضاء الأوروبي

و أعلن إيمانويل ماكرون عن غلق الحدود الخارجية للإتحاد الأوروبي و فضاء شنغن، ” و كل الأسفار بين الدول غير الأوروبية و الإتحاد الأوروبي ستيم تعليقها على مدار 30 يوم ” و أكد بأن الفرنسيين الراغبين في العودة إلى فرنسا بإمكانهم ذلك بطبيعة الحال .

إجراءات تعزيزية صارمة

وكان رئيس الدولة إيمانويل ماكرون، قد أمر الخميس 12 مارس، بغلق كل المدارس و المؤسسات التربوية و الجامعات و رياض الأطفال عبر كامل التراب الفرنسي بداية من اليوم الإثنين 16 مارس   إلى غاية إشعار آخر، و ذلك في كلمة تلفزيونية الخميس 12 مارس على الساعة الثامنة.

و كانت تلك المرة الأولى التي تكلم فيها رئيس الدولة إلى الفرنسيين منذ بداية الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا بفرنسا.

و كان ماكرون قد ألغى كل تنقلاته و زياراته منذ 2 مارس الأخير ليتفرغ كليا لمتابعة آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا على التراب الفرنسي. وضاعف إيمانويل ماكرون إجتماعاته و لقاداته بالمختصين حول الوضع للعمل على الحد من إنتشار كوفيد-19  قبل أن تنتقل فرنسا إلى المستوى رقم 3 من الوباء.

 

 

فرنسا

فيروس كورونا : فرنسا تفتح عمليات التلقيح أمام الأشخاص البالغين 50 سنة من العمر

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

فتحت السلطات الفرنسية اليوم الإثنين 10 ماي، عمليات التلقيح أمام الأشخاص البالغين 50 سنة من العمر و ذلك خمسة أيام قبل الموعد المحدد للعملية.

الهدف من التسريع في عمليات التلقيح، بلوغ 20 مليون شخص ملقح منتصف شهر ماي حسبما سطرته السلطات.

و بداية من الأربعاء 12 ماي، سيكون بإمكان الشباب البالغين 18 سنة من العمر، الإستفادة من الجرعة الأولى للقاح المضاد لفيروس كورونا فايزر – باينوتيك، على أن تلقح فرنسا 30 مليون شخصا نهاية شهر جوان القادم.

ووضعت السلطات الفرنسية جملة من التسهيلات أمام الفرنسيين و خاصة المسننين الأزيد من 75 سنة، الذين يتعذر عليهم الأمر في أخذ موعد للإستفادة من التلقيح.

و تجدر الإشارة إلى أن فرنسا نجحت في تلقيح لحد الآن أزيد من 17،8 فرنسي تلقوا الجرعة الأولى ما يعادل نسبة 26.6 في المئة.

Continue Reading

فرنسا

مجلس الدولة ينظر في طلب مسجد باريس الكبير الثلاثاء 4 ماي

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

سينظر مجلس الدولة في طلب مسجد باريس الكبير المودع أمس الجمعة، يوم الثلاثاء 4 ماي في الثالثة بعد الزوال، من أجل الترخيص لفتح المساجد ليلة 8 و 9 ماي المتزامنة مع ليلة القدر.

لجأ مسجد باريس الكبير إلى القضاء،الجمعة 30 أفريل من أجل الفصل في قضية إحياء ليلة القدر داخل المساجد المنتشرة عبر التراب الفرنسي، المصادفة لليلة 8 و 9 ماي المقبل، و ذلك من خلال إيداع طلب على مستوى مجلس الدولة.

و كشف عميد مسجد باريس الكبير، شمس الدين حفيز، في بيان له هذا الجمعة 30 أفريل، أن هذا القرار جاء عقب رفض وزارة الداخلية الطلب نفسه المقدم بتاريخ 21 أفريل من أجل ” منح ترخيص وطني لمسلمي فرنسا بالتنقل إلى المساجد بصفة إستثنائية ليلة 8 و 9 ماي لآداء الصلاة و إحياء هذه اللية العظيمة مع إحترام الإجراءات الصحية بحذافيرها”.

و بالنسبة للعميد هذا النقاش لابد من أن يتواصل كون طلبه ” محدود و عقلاني ”

و يقترح شمس الدين حفيز ترك المساجد مفتوحة” لمدة 5 ساعات فقط يتم تسخيرها للصلاة إبتداء من التاسعة من مساء ليلة 8 إلى الثانية صباحا 9 ماي وسط الإحترام الكامل لجميع الإجراءات الصحية الصارمة. ”

و أضاف العميد ” تمرين الحريات جد ثمين و التوجه نحو القاضي يعد جزء منه…  سأبذل قصارى جهدي من أجل إقناعه بأن هذا الترخيص المطلوب يسمح بإحياء هذه المناسبة الدينية بدون التسبب في أي مخاطر حقيقية على الصحة العمومية”

و ختم قائلا ” في بلدنا ، الذي يعد دولة القانون و الحريات، النقاش أمام القاضي لا يعني بالضرورة الذهاب نحو المواجهة و إنما البحث عن ضمان… مهما كانت القيمة العظيمة المقدسة لليلة القدر، فإن جميع مسلمي فرنسا سوف يحترمون قرار مجلس الدولة.”

و تجدر الإشارة إلى أن جميع المساجد المنتشرة عبر التراب الفرنسي مغلوقة خلال شهر رمضان الحالي و بالتالي تعذر على مسلمي فرنسا آداء صلوات الفجر و المغرب و التراويح بسبب حظر التجول المفروض عند السابعة مساء.

 

 

 

 

Continue Reading

فرنسا

مسجد باريس الكبير يلجأ إلى القضاء لإحياء ليلة القدر

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

لجأ مسجد باريس الكبير إلى القضاء،الجمعة 30 أفريل من أجل الفصل في قضية إحياء ليلة القدر داخل المساجد المنتشرة عبر التراب الفرنسي، المصادفة لليلة 8 و 9 ماي المقبل، و ذلك من خلال إيداع طلب على مستوى مجلس الدولة.

و كشف عميد مسجد باريس الكبير، شمس الدين حفيز، في بيان له هذا الجمعة 30 أفريل، أن هذا القرار جاء عقب رفض وزارة الداخلية الطلب نفسه المقدم بتاريخ 21 أفريل من أجل ” منح ترخيص وطني لمسلمي فرنسا بالتنقل إلى المساجد بصفة إستثنائية ليلة 8 و 9 ماي لآداء الصلاة و إحياء هذه اللية العظيمة مع إحترام الإجراءات الصحية بحذافيرها”.

و بالنسبة للعميد هذا النقاش لابد من أن يتواصل كون طلبه ” محدود و عقلاني ”

و يقترح شمس الدين حفيز ترك المساجد مفتوحة” لمدة 5 ساعات فقط يتم تسخيرها للصلاة إبتداء من التاسعة من مساء ليلة 8 إلى الثانية صباحا 9 ماي وسط الإحترام الكامل لجميع الإجراءات الصحية الصارمة. ”

و أضاف العميد ” تمرين الحريات جد ثمين و التوجه نحو القاضي يعد جزء منه…  سأبذل قصارى جهدي من أجل إقناعه بأن هذا الترخيص المطلوب يسمح بإحياء هذه المناسبة الدينية بدون التسبب في أي مخاطر حقيقية على الصحة العمومية”

و ختم قائلا ” في بلدنا ، الذي يعد دولة القانون و الحريات، النقاش أمام القاضي لا يعني بالضرورة الذهاب نحو المواجهة و إنما البحث عن ضمان… مهما كانت القيمة العظيمة المقدسة لليلة القدر، فإن جميع مسلمي فرنسا سوف يحترمون قرار مجلس الدولة.”

و تجدر الإشارة إلى أن جميع المساجد المنتشرة عبر التراب الفرنسي مغلوقة خلال شهر رمضان الحالي و بالتالي تعذر على مسلمي فرنسا آداء صلوات الفجر و المغرب و التراويح بسبب حظر التجول المفروض عند السابعة مساء.

 

 

 

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook