Connect with us

فرنسا

فيروس كورونا : وفاة 860 مصاب بكوفيد-19 بفرنسا بزيادة 186 خلال 24 ساعة بينهم 5 أطباء …تسجيل 19856 حالة مؤكدة

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

 

فرنسا تحصي هذا الإثنين 23 مارس،  19856 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بتضاعف العدد أربع مرات 4 خلال 24 ساعة ،مع تسجيل 860 حالة وفاة، بزيادة 186 خلال 24 ساعة الأخيرة بينهم خمسة أطباء، طبيب إستعجالي بمقاطعة لواز يبلغ من العمر 67 ، متقاعد ، قدم لمساعدة  مصلحة الإستعجالات منتصف شهر فيفري الماضي ،  و أربعة آخرون بمقاطعة غران إيست، جراح نساء و أطباء عامون ، حسب آخر حصيلة وطنية لوزير الصحة أوليفييه فيران.

تجاوزت فرنسا عتبة 19000 إصابة حيث سجلت 19856  إصابة على ترابها، يوجد بينهم 2000 في حالة خطيرة، تحت العناية المركزة .

و أفاد وزير الصحة أوليفيه فيران،  أن 50 % من المصابين الموجودين داخل الإنعاش لا تتجاوز  أعمارهم 60 سنة لاسيما 7 الوفيات خلال 24 ساعة الأخيرة و 50 في المئة المتبقية تتعلق بالذين تتجاوز أعمارهم 75 سنة، و هم يعانون من أمراض مختلفة.

و يوجد 7240 شخص بالمستشفيات ، و آخرون يقبعون بمنازلهم ، من بينهم 1300 تعافوا كليا و غادرو المؤسسات الصحية منذ نهاية الأسبوع.

وقال أوليفييه فيران، أن الفيروس يمس حاليا، كل النواحي و المناطق الفرنسية بوجود مجموعات عديدة من المرضى،مع التأكيد أن فرنسا إنتقلت إلى المستوى رقم 3 بعد تضاعف عدد الإصابات خلال 24 ساعة الأخيرة ،و بصدد تعزيز الإجراءات الإحترازية أكثر صرامة خلال فترة الحجر الكلي لمدة 15 يوم على الأقل.

ترتكز أغلب مجموعات الوباء في  مقاطعات لواز،هوت سافوا، ألزاس ، موربيون، هوت رين بمولوز و أيضا على مستوى فوج عائد من مصر، بالإضافة إلى إكتشاف مجموعة جديدة بأجاكسيو و باقي مدن جزيرة كورسيكا و 16 بلدية شرق مدينة مونبولييه.

و تم الكشف بأن هناك حاليا 6 نواحي ينتشر فيها بسرعة، و يتعلق الأمر بمنطقة إيل دو فرانس، أعالي فرنسا ( لي هوت دو فرانس) و غران إيست، أوفيرن أونالب، فرانش كونتيه.

تعازي و تكريم للأطباء المتوفون

تقدم وزير الصحة ، بتعازيه الحارة لعائلات الأطباء المتوفين مذكرا عائلاتهم بأن الدولة لن تنساهم و لن تنسى تجندهم و شجاعتهم خلال هذه الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا.

طلبيات لشراء 250 مليون قناع

قال وزير الصحة الفرنسي، أوليفيه فيران ، في مؤتمر صحفي السبت 21 مارس، أن الحكومة أمضت على طلبيات لشراء 250 مليون قناع للحماية ضد فيروس كورونا و ذلك من أجل القضاد على الندرة الموجودة حاليا.

و طمأن وزير الصحة بأن هذه الأقنعة سيم توزيعها تدريجيا خلال الأسابيع القادمة ، كما أوضح بأن فرنسا ستطور من إستراتجيتها فيما يخص التشخيص حيث ستقوم بمضاعفة ذلك خلال فترة الحجر الكلي، مردفا بأنها ستضاعف من عمليات التشخيص و لا ترفعها.

و أوضح بأن فرنسا تعمل حاليا مع العديد من المختصين بفرنسا و خارجها من أجل  مضاعضة قدرة التشخيصات في أقرب الآجال الممكنة.

طريقة إختبار طبي سهلة وسريعة

و أوضح الوزير بأن فرنسا لديها قدرة إجراء 4000 فحص في اليوم،أي ما يعادل 60 ألف إختبار طبي، منذ بداية الوباء بفرنسا قائلا” نتمنى أن نزيد من قدوراتنا”.

و يوجد حاليا 70 مخبرا بيولوجيا إلى جانب 50 مجهزا بإمكانهم إجراء هذه التشخيصات، حسب وزير الصحة.مبررا إستراتيجية فرنسا الحالية ” لقد قمنا بخيار للقيام بهذه الإختبارات الطبية على الأشخاص ذوي الأولوية المطلقة و الذين لديهم أعراض الإصابة بوباء فيروس كورونا”

و أوضح أوليفيه فيران بأن قرار تمديد مدة الحجر سينظر فيه المجلس العلمي الأعلى للإعلان عنه يوم غد الإثنين 23 مارس  .

طرق العزل الوقائية

و ذكر وزير الصحة، بطرق العزل الوقائية، غسل الأيادي بالصابون جيدا لمدة 20 ثانية على الأقل، إستعمال محلول كحولي، العطس في المرفقين، رمي المناديل فور إستعمالها و تجنب إعادة إستغلالها، إجتناب المصافحة و الإبتعاد عن التقبيل .

كما حرص على ضرورة إحترام الإجراءآت الوقائية للحجر و التقليل من الخروج ” إبقوا بمنازلكم للحد من إنتشار فيروس كورونا” و ؛ لا تخرجوا إلا للضرورة القصوى”، مع إجتناب زيارة كبار السن و الحفظ على سلامتهم، إطمئنوا عليهم عبر الهاتف و لا تزوروهم، مؤكدا بأن ذلك ينقذ حياة العديد من الأشخاص و يقلل كثيرا من تعداد الموتى.

وتأسف لتصرفات بعض الفرنسيين الذين لا يعون بعد خطورة الفيروس و تأزم الوضع، بمواصلتهم الخروج و عدم إحترام الهذه الإجراءات الوقائية خاصة منها مسافة واحد متر بين كل شخص و الآخر في الخارج و داخل المحلات و في كل مكان.

الطاقم الطبي يستنجد بجنود العسكر

لأول مرة يستنجد الطاقم الطبي المدني بفرنسا بنظيره العسكري في قلب الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا الذي ينتشر بسرعة رهيبة بفرنسا.

ولقد قام حنود العسكر، اليوم الأربعاء 18 مارس، بنقل المرضى من مستشفى مولوز نحو مدينة تولون، في إنتظار فتح مستشفى عسكري بضاحية مرسيليا.

تجنيد 100000 شرطي و دركي لمراقبة الحجر الكلي في فرنسا وغرامات لمخالفين بفرنسا

دخل الحجر الكلي في فرنسا عند منتصف نهار الثلاثاء 17 مارس، حيز التنفيذ،حيث بدت شوارع كبريات المدن الفرنسية على رأسها العاصمة باريس خالية على عروشها بعد إستجابة الفرنسيين لنداء رئيس الجمهورية” إبقوا في منازلكم لحماية الآخرين و إنقاذ حياة الذين تحبون، إبقوا بمنازلكم “.

قدم وزير الداخلية كرييستوف كاستانير ، مباشرة بعد الكلمة التنلفزيونية لإيمانويل ماكرون،شروحات مفصلة جول الإجراءات الإحترازية الصارمة التي كشف عنها رئيس الدولة حول مكافحة وباء كورونا عند الثامنة من مساء الإثنين 16 مارس.

وآفاد كاستانير أنه سيتم تنصيب نقاط مراقبة عبر مختلف التراب الفرنسي، مثلما فعلته إيطاليا، من أجل تطبيق الحجر الإجباري و ذلك بتجنيد 100000 ألف رجل شرطة و درك، للسهر على ضمان السير الحسن لهذه الإجراءات و بقاء الفرنسيين داخل منازلهم.

” إبقوا بمنازلكم،  الحل الأمثل للتصدي لوباء كورونا و الحد من إنتشاره الرهيب بفرنسا”،يؤكد وزير الداخلية.

وحذر وزير الداخلية الفرنسيين الذين لا يحترمون تطبيق هذه الإجراءات بتغريمهم بغرامات مالية ما بين 38 و 135 أورو.

و أبرز بأنه، سيتم السماح فقط للأشخاص حاملي بطاقاتهم المهنية التي تتطلب عملا حيويا كأفرد الأطقم الطبية و الحماية المدنية و وسائل الإعلام.

كما يجب على من يرغب في التنقل أن يملأ تصريحا شرفيا في حال خروجه من أجل إقتناء حاجياته الضرورية.

“نحن في حرب”

أمر إيمانويل ماكرون بوضع تدابير إحترازية صارمة، حيز التنفيذ بداية من منتصف نهار يوم غد الثلاثاء و إلى غاية 15 يوم  على الأقل  مع التجديد . لمحاربة وباء كورونا، تتعلق بالحجر  للفرنسيين و الحد من تنقلاتهم إلا للضرورة لإقتناء حاجياتهم. وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، ” فيجب أن نتحد و نلتحم معا للقضاء عليه … أعلم أن ذلك غير من يوميات الفرنسيين لكننا في حرب “.

وأوضح رئيس الدولة، في كلمته التلفزيونية الثانية أربعة أيام من بعد الأولى التي أمر من خلالها يوم الخميس 12 مارس غلق جميع المؤسسات التربوية و الجامعات للتصدي لوباء كوفيد-19 ، – أوضح-  أن رئيس الحكومة سيشرح بالتفصيل كل هذه الإجراءات الإحترازية خلال الساعات القادمة.

كما دعا ماكرون الفرنسيين إلى التقليل من تنقلاتهم و التجمعات، للحد من إنتشار وباء فيروس كورونا، مع تأجيل الدور الثاني للموعد الإنتخابي المقرر يوم الأحد 22 مارس القادم. و أردف ماكرون ” إذهبوا لإقثتناء حاجياتكم ” ، ” قوموا بتمارين رياضية دون الإلتقاء مع الأصدقاء” ، ”  توجهوا إلى العمل في حال كان هذا الأخير غير مسموح به عن بعد “، “و كل مخالفة لهذه الإجراءات سيتلقى صاحبها عقوبات” أكد إيمانويل ماكرون .

وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، و لم يخف إستيائه من رؤية تجمعات للفرنسيين في الحدائق الباريسية يوم الأحد بالرغم من فرض الإجراءات الإحترازية الصحية.

غلق الحدود خارج الفضاء الأوروبي

و أعلن إيمانويل ماكرون عن غلق الحدود الخارجية للإتحاد الأوروبي و فضاء شنغن، ” و كل الأسفار بين الدول غير الأوروبية و الإتحاد الأوروبي ستيم تعليقها على مدار 30 يوم ” و أكد بأن الفرنسيين الراغبين في العودة إلى فرنسا بإمكانهم ذلك بطبيعة الحال .

 

 

 

فرنسا

فيروس كورونا : إلغاء إجبارية وضع الكمامات داخل الأماكن المغلقة بدخول الشهادة الصحية حيز التنفيذ في فرنسا

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

دخلت الشهادة الصحية لفيروس كورونا حيز التنفيذ في فرنسا اليوم الأربعاء 21 جويلية، حيث قررت السلطات الفرنسية إلغاء إجبارية إرتداء الكمامات داخل  الأماكن العامة المغلقة للحائزين على هذه الشهادة الصحية.

و يتعلق الأمر بدور السينما والمتاحف والمنشآت الرياضية، بعدما كانت فرنسا قد سجلت أعلى حصيلة لعدد الإصابات نهار الثلاثاء 20 جويلية حيث تم إحصاء 18 ألف إصابة مؤكدة بالسلالة المتحورة دالتا سريعة الإنتشار.

و هي  الوثيقة التي  تثبت تلقي حاملها اللقاحين الكاملين و بالتالي هو محصن، أو خضع مؤخرا لفحص كشف الإصابة جاءت نتيجته سلبية أو تعافى من الإصابة بالفيروس.

و ترك الوزير قرار إلغاء إلزامية وضع الكمامات إلى السلطات المحلية اذا كانت ترى أن الوضع الوبائي يسمح بذلك.

وتصدر هذا التدبير في مرسوم نُشر الإثنين 20 جويلية في الجريدة الرسمية، يخفّض كذلك إلى 50 (مقابل ألف في السابق) الحد الأقصى للحضور في الأماكن المحصور الدخول إليها بحاملي الشهادة الصحية. لكن على العكس من الزوار، تبقى إلزامية وضع الكمامات سارية على العاملين في هذه الأماكن.

إرتفاع الحالات بنسبة 150 في المئة في الأسبوع

سجلت فرنسا ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة، حيث تم إحصاء  18 ألف إصابة مقابل 12500 الأحد، وفق ما أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الثلاثاء 20 جويلية.

و أبدى وزير الصحة قلقه أمام الجمعية الوطنية “لقد حصلت للتو على حصيلة الإصابات خلال  الـ24 الأخيرة في بلدنا (…) بلغت أمس (الإثنين) 18 الف إصابة خلال 24 ساعة فقط”.ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصفشهر ماي.

و أضاف فيران “هذا يعني أن لدينا زيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 في المئة على مدى أسبوع، لم يسبق أن شهدنا هذا الأمر، لا مع كوفيد (في نسخته الأولى) ولا مع المتحورة البريطانية ولا مع الجنوب أفريقية ولا مع البرازيلية”.

و إسترسل حديثه أمام الجمعية الوطنية “لدينا سلاح هو التلقيح. الوقت لم يعد للتشكيك والتردد، الوقت هو للمناعة الجماعية، إنها مسؤولية مشتركة وهي الوسيلة الوحيدة التي لدينا (…) للتخلص من كوفيد لمرة واحدة  وأخيرة”.

و قال رئيس الوزراء جون كاستكس الأربعاء 21 جويلية، بأن  نسبة  96  في المئة من عدد الإصابات لنهار الثلاثاء 18

كما حرص رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس على تحقيق هدف تطعيم 40 مليون شخص بالجرعة الأولى من اللقاح “يجب أن يتحقق نهاية شهر جويلية”

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : فرنسا تسجل 18.000 إصابة مؤكدة بزيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 %

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

سجلت فرنسا ارتفاعا غير مسبوق في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة، حيث تم إحصاء  18 ألف إصابة مقابل 12500 الأحد، وفق ما أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الثلاثاء 20 جويلية.

و أبدى وزير الصحة قلقه أمام الجمعية الوطنية “لقد حصلت للتو على حصيلة الإصابات خلال  الـ24 الأخيرة في بلدنا (…) بلغت أمس (الإثنين) 18 الف إصابة خلال 24 ساعة فقط”.ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصفشهر ماي.

و أضاف فيران “هذا يعني أن لدينا زيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150 في المئة على مدى أسبوع، لم يسبق أن شهدنا هذا الأمر، لا مع كوفيد (في نسخته الأولى) ولا مع المتحورة البريطانية ولا مع الجنوب أفريقية ولا مع البرازيلية”.

و إسترسل حديثه أمام الجمعية الوطنية “لدينا سلاح هو التلقيح. الوقت لم يعد للتشكيك والتردد، الوقت هو للمناعة الجماعية، إنها مسؤولية مشتركة وهي الوسيلة الوحيدة التي لدينا (…) للتخلص من كوفيد لمرة واحدة وأخيرة”.

كما حرص رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس على تحقيق هدف تطعيم 40 مليون شخص بالجرعة الأولى من اللقاح “يجب أن يتحقق نهاية شهر جويلية”

 

Continue Reading

فرنسا

برنامج “بيغاسوس للتجسس “: الرئيس إيمانويل ماكرون و العديد من وزراء الحكومة بين مستهدفي المغرب

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

كشفت ” فوربيدن ستوريز” و متعاونيها ال 16، من بينهم، خلية التحري و تقصي الأخبار لراديو فرانس، اليوم الثلاثاء 20 جويلية، عن معلومات جديدة حول قضية برنامج “بيغاسوس للتجسس”، و يتعلق الأمر هذه المرة بإستهداف الهواتف  النقالة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى جانب 14 من وزراء الحكومة على رأسهم رئيس الوزراء السابق إدوارد فيليب، رئيس الأمن السابق ، ألكسندر بينالا، مستشاره حول إفريقيا فرانك باريس، من طرف المغرب، حسب المصادر المذكورة.

و أفادت المعلومات الأخيرة بأن هاتف الرئيس ماكرون، تم وضعه تحت المجهر المغربي خلال شهر مارس 2019 عندما أدخلت وكالة للإستخبارات بالمغرب، هذه الأخيرة زبونة لدى الشركة الإسرائلية المطورة لبرنامج “بيغاسوس للتجسس”، أحد أرقام هاتف نقال ماكرون الذي تم تسريبه خلال دوري الإنتخابات الرئاسية 2017 ، حيث إستمر في إستخدامه مباشرة بعد وصوله إلى قصر الإليزيه.

و أوضحت ذات المصادر أن الهدف من عملية التجسس : جمع مختلف المعلومات التي يحتويها هاتف الرئيس ماكرون من محادثات و ربما حتى تشغيل الصوت و الكاميرا.

لماذا تم وضع هاتف ماكرون تحت المجهر ؟

و رجحت المعلومات الواردة فرضية إستهداف هاتف الرئيس ماكرون إلى إنشغال الرئيس الفرنسي خلال سنة 2019 بالوضع في الجزائر و تتبعه عن كثب مع نهوض الحراك.

و أضافت ذات المصادر  بأن ما زاد تأكيد هذه الفرضية ( إنشغال المغرب بالوضع في الجزائر من بين أولوياته)،وجود من بين المستهدفين أيضا من قبل المغرب الدبلوماسي لخضر براهيمي الذي تم تكليفه بتحضير الإنتقال السياسي داخل الجزائر بعد تنحي الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة . و تم إستهداف هاتف لخضر براهيمي النقال في نفس الفترة التي تم إستهداف من خلالها الرئيس ماكرون.

و قالت الإليزيه بأن هذه الوقائع جد خطيرة لكنها تتوخى الحذر. و أضافت بأنها ستتخذ كامل الإجراءات للتقصي و التحري فيما يخص هذه المعطيات الجديدة. فيما وصفها رئيس الوزراء بجد خطيرة في حال تم إثبات هذه المعلومات.

 إستهداف ميديا بارت

و كان مؤسس “ميديا بارت “، إيدوي بلينيل، قد كشف الإثنين 19 جويلية، بأنه سيتم إيداع شكوى  لدى المدعي العام ضد المغرب عقب إستخدام  مخابراتها السرية برنامج ” بيغاسوس ” للتجسس على الهواتف المحمولة للصحفيين ” ليناي برودو ” و ” إيدوي بلينيل “خلال سنتي 2019 و   2020

و قال الصحفي و مؤسس الموقع ” إيدوي بلينيل ” في حوار خص به فرانس أنفو بأن فترة وضع هاتفه النقال رهن التجسس تعود إلى فترةوجيزة تنقل فيها إلى المغرب لتغطية حراك الريف هناك بعين المكان و مساندتهم، أين قامت زميلته بإجراء تحقيق على رئيس المخابرات السرية.

و أضاف الإعلامي بأن من بين 50 ألف هاتف نقال مستهدف يوجد 10.000 بأوامر من المغرب من ضمنها 1000 شخصية بفرنسا .و دعا إيدوي بلينيل السلطات الفرنسية إلى التحرك و عدم التجاهل الأمر الذي وصفه بالخطير عندما يتم إستهداف الصحافة المستقلة التي تقوم بعملها و حماية مصادرها بالدرجة الأولى.

و خصص موقع ” ميديا بارت ” الإلكتروني عددا خاصا في مجموعة من المقالات بعناوين ” المغرب يتجسس على ميديا بارت “.

و دعا إيدوي بلينيل السلطات الفرنسية إلى التحرك و عدم التجاهل الأمر الذي وصفه “بالخطير و مساس بالحريات الأساسية” عندما يتم إستهداف الصحافة المستقلة التي تقوم بعملها و حماية مصادرها بالدرجة الأولى، من قبل قوة أجنبية.

و كتب الموقع ” نحن في إنتظار رد فعل صارم بعيد عن تلك الإدانة الشكلية”.

و خصص موقع ” ميديا بارت ” الإلكتروني عددا خاصا في مجموعة من المقالات بعناوين ” المغرب يتجسس على ميديا بارت “.

و كشفت مجموعة من وسائل الإعلام الفرنسية و الدولية، الأحد 18 جويلية، “واشنطن بوست” و”غارديان” و”لوموند” وغيرها من وسائل الإعلام الإخبارية بأنه تم إستخدام  برنامج خبيث يدعى  “بيغاسوس”  من تطوير  مجموعة “ان.اس.او” الإسرائيلية للتجسس على قرابة 50 ألف شخصية سياسية و إعلامية عبر العالم، متسببة في تسريب معلومات عنهم.

استُهدف نشطاء وصحافيون وسياسيون من حول العالم بعمليات تجسس بواسطة برنامج خبيث للهواتف الخلوية طوّرته شركة إسرائيلية، وفق تقارير نشرت الأحد، ما زاد المخاوف من انتهاكات واسعة النطاق للخصوصية والحقوق.

والتسريب عبارة عن قائمة تضم ما يصل إلى 50 ألف رقم هاتفي يعتقد أنها لأشخاص تعتبرهم “ان.اس.او” موضع اهتمام منذ العام 2016، وفق التقارير.

و تضم القائمة أرقام ما لا يقل عن 180 صحافيا و600 سياسي و85 ناشطا حقوقيا و65 رجل أعمال… وفق التحليل الذي أجرته المجموعة التي حددت العديد من الأرقام في المغرب والسعودية والمكسيك.

ولم يتم اختراق كل الأرقام الهاتفية الواردة في القائمة، وقالت وسائل الإعلام الإخبارية المطّلعة على التسريب إن تفاصيل بشأن هويات الأشخاص الذين طاولتهم القرصنة ستعلن في الأيام المقبلة.

و ورد في القائمة أرقام هواتف صحافيي منظمات إعلامية من حول العالم بينها وكالة فرانس برس و”وول ستريت جورنال” و”سي.ان.ان” و”نيويورك تايمز” و”الجزيرة” و”فرانس.24″ و”راديو فري يوروب” و”ميديابارت” و”إل باييس” و”أسوشيتد برس” و”لوموند” و”بلومبرغ” و”ذي إيكونوميست” و”رويترز” و”فويس أوف أميركا” و”غارديان”.

وكان مركز أبحاث “سيتيزين لاب” في جامعة تورنتو و”منظمة العفو الدولية” قد أفادا سابقا بأن البرنامج استخدم لقرصنة هواتف مراسلي “الجزيرة” وصحافي مغربي.

ومن بين ما يرد في القائمة أيضا رقمان يعودان لامرأتين قريبتين للصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتل في قنصلية بلاده في اسطنبول في العام 2018.

وأفادت “واشنطن بوست” بأن أرقاما واردة في القائمة تعود إلى رؤساء دول ورؤساء حكومات وإلى أفراد عائلات ملكية عربية ودبلوماسيين وسياسيين ونشطاء ومدراء شركات.

وبحسب التقارير، كثير من الأرقام التي تضمّها القائمة يتواجد أصحابها في عشرة بلدان هي السعودية والإمارات والبحرين وأذربيجان والمجر والهند وكازاخستان والمكسيك والمغرب ورواندا.

وبحسب صحيفة “غارديان” يشير التحقيق إلى “استغلال واسع النطاق ومستمر” لبرنامج بيغاسوس الذي تشدد “ان.اس.او” على أن الهدف منه كشف المجرمين والإرهابيين.

وكانت منظمة العفو الدولية ومنظمة “فوربيدن ستوريز” الإعلامية غير الربحية ومقرها باريس قد اطّلعتا على التسريب الذي أبلغتا به المنظمات الإعلامية.

وكانت “ان.اس.او” وهي شركة رائدة في قطاع البرامج الخبيثة الخاصة النامي والقليل التنظيم قد أبلغت الشرطة باستغلال جهات لبرنامجها.

وهي وصفت المعلومات الواردة بهذا الشأن بأنها مزاعم مضخّمة ولا أساس لها، وفق واشنطن بوست، ورفضت تأكيد هويات عملائها، حسبما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook