Connect with us

اقتصاد

السعودية : وزير الطاقة ينفي ما قاله نظيره الروسي برفض المملكة تمديد إتفاق أوبك±

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس 

 

نفى وزير  الطاقةالسعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز، ما ورد في تصريح وزير الطاقة الروسي الذي جاء فيه أن “رفض المملكة العربية السعودية تمديد اتفاق “أوبك+” وانسحابها منه، إلى جانب خطواتها الأخرى، أثر سلبا على أسعار الخام”, حسبما أوردته اليوم وكالة الأنباء السعودية.

وأشار وزير الطاقة السعودي إلى أن المملكة بذلت جهوداً كبيرة مع دول “أوبك+” للحد من الفائض المسجل في السوق البترولية الذي ساهم في كبح نمو الاقتصاد العالمي إلا أن هذا المسعى لم يلقى قبولا لدى الجانب الروسي، وترتب عليه عدم الاتفاق.

وأكد الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز أن المملكة لا تزال تفتح ذراعيها لمن يرغب في إيجاد حلول للأسواق البترولية، مشيراً إلى دعوتها لعقد اجتماع عاجل لدول “أوبك+” ومجموعة من الدول الأخرى في إطار سعي المملكة الدائم لدعم الاقتصاد العالمي في هذا الظرف الاستثنائي.

وأبرز وزير الطاقة السعودي،  أن سياسة بلاده البترولية تقضي بالعمل على توازن أسواق البترول واستقرارها بما يخدم مصالح المنتجين والمستهلكين على حد سواء.

وكان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قال إن “رفض السعودية تمديد اتفاق أوبك+ وانسحابها منه، إلى جانب خطواتها الأخرى أثرت سلبا على السوق النفطية”، داعيا لخطوات منسقة لتقليص الإنتاج.

وأردف نوفاك خلال اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، الجمعة 3 أفريل، لمناقشة الوضع في أسواق الطاقة: “كنا نقترح تمديد الاتفاق لمدة ربع سنة أو شهرا واحدا على الأقل لتقييم الأوضاع الراهنة، ولم تبادر روسيا إلى إنهاء الاتفاق”.

وتابع: “للأسف لم يوافق شركاؤنا من السعودية على تمديد الاتفاق بالشروط القائمة ومن الناحية العملية انسحبوا من الاتفاق وأعلنوا عن تخفيضات إضافية لسعر نفطهم والخطط لزيادة الإنتاج بشدة”، مشيرا إلى أنه على خلفية انخفاض الطلب، ساهم ذلك في هبوط الأسعار”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقتصاد

إرتفاع أسعار النفط بعد عزم الصين على زيادة الواردات من الخام الأمريكي

Published

on

By

 ميديا ناو بلوس/ الوكالات

 

 ارتفعت أسعار النفط اليوم الاثنين 17 أوت، إثر ورود أنباء كشفت أن الصين تعتزم جلب كميات كبيرة من الخام الأمريكي خلال شهري أوت وسبتمبر ، مما أبطل أثر بواعث القلق حيال تباطؤ في تعافي الطلب بعد جائحة فيروس كورونا وزيادة في الإمدادات.

و ارتفع خام برنت صباح اليوم الاثنين 17 أوت،  32 سنتا بما يعادل 0.7 بالمئة إلى 45.12 دولار للبرميل، في حين تقدم الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 35 سنتا أو 0.8 بالمئة مسجلا 42.36 دولار للبرميل.

و بدأت شركات نفط مملوكة للحكومة الصينية حجز ناقلات لجلب ما لا يقل عن 20 مليون برميل من الخام الأمريكي في أوت وسبتمبر ، لتزيد بكين مشتريات الطاقة والمنتجات الزراعية قبيل مراجعة لاتفاق التجارة المبرم مع واشنطن.

و تدعمت أسعار النفط بواردات خام غير مسبوقة لأكبر مشتري في العالم وتخفيف قيود مكافحة كوفيد-19 عالميا، لكن موجة جديدة من إصابات فيروس كورونا في عدة دول من المتوقع أن تكبح الاستهلاك مجددا.

وقال هوي لي، الاقتصادي في بنك “أو.سي.بي.سي” السنغافوري، “بيانات الطلب على النفط كانت إيجابية بدرجة كبيرة الأسبوع الماضي، إذ ارتفع الطلب الأمريكي المفترض على البنزين إلى مستوى يقل عن 5ر3 بالمئة فقط عن مستويات ما قبل فيروس كورونا وبلغ رقم النفط الخام المعالج للصين مرتفعا قياسيا في يوليو “.

ويقول ايه.إن.زد إن الطلب زاد ثمانية ملايين برميل يوميا على مدى الأشهر الأربعة الأخيرة إلى 88 مليون برميل يوميا – لكنه يظل دون مستواه قبل عام بواقع 13 مليون برميل يوميا.

Continue Reading

اقتصاد

ماكرون ” تخصيص قرابة 500 مليار أورو لإنقاذ الإقتصاد الفرنسي”

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

قال ماكرزون من خلال خطابه الرابع للفرنسيين منذ بداية الأزمة الصحية، بأن فرنسا قد خصصت قرابة 500 مليار أورو لإنقاذ الإقتصاد الوطني و هذه النفقات ستضاف إلىِ المديونية.

وأوضح قائلا:” لن نزيد في الضرائب من أجل تعويض هذه المديونية لأن نظامنا الجبائي مرتفع من الأساس”

و أبرز ماكرون بأنه سيتم إنتهاج سياسة على مدار  سنتين للنهوض بالإقتصاد الوطني و ذلك  بالإعتماد على إستقلالية الإقتصاد الفرنسي و تطويره مع إعادة بناء التنمية الإقتصادية بتطوير الإنتاج المحلي دون رفع الضرائب لتعويض الإنفاق العام.

 

Continue Reading

اقتصاد

استئناف العمل بأكثر من 80% من مصانع السيارات عبر العالم

Published

on

By

نوال.ثابت/ ميديا ناو بلوس

 

 

كشفت رابطة صناعة السيارات في كوريا الجنوبية، الإثنين 25 ماي، أن أكثر من 80% من مصانع السيارات في 13 دولة رئيسية مصنعة للسيارات قد استأنفت عملياتها على نحو محدود اعتبارا من منتصف شهر ماي الجاري، في ظل تخفيف القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضاف المصدر ذاته أن مصانع السيارات في الولايات المتحدة و12 دولة أخرى مصنعة للسيارات استأنفت الانتاج، ولكن بشكل غير كامل منذ منتصف أفريل الماضي، ومن المتوقع أن تستأنف المزيد من خطوط الإنتاج عملها خلال الشهر الجاري، مؤكدة أن المصانع تحتاج لبعض الوقت لاستئناف العمليات على نحو كامل، والعودة لمستويات إنتاج ما قبل كورونا، في الوقت الذي يفضل فيه المستهلكون الإنفاق بشكل أقل وسط الوباء.

وأشارت الرابطة الكورية لمصنعي السيارات إلى ارتفاع نسبة مصانع السيارات التي عادت للعمل يوم 19 ماي إلى 84% أو 232 مصنعا من بين عدد المصانع البالغ عددها 278 مصنعا في البلاد المصنعة للسيارات من 29% قبل شهر في 16 أفريل.

وعادت المصانع في كوريا الجنوبية واليابان والصين وغيرها من بلاد شرق آسيا للعمل في منتصف أفريل، في حين استأنفت المصانع الأوروبية بما يشمل مصانع ألمانيا وفرنسا وإسبانيا العمل في أواخرشهر أفريل، فيما كانت المصانع الأمريكية والهندية بدأت العمل في وقت مبكر من شهر ماي الجاري.

من جهتها استأنفت مصانع أمريكا اللاتينية، بما يشمل مصانع المكسيك والبرازيل، العمل في منتصف الشهر الجاري، ما رفع نسبة مصانع السيارات التي عادت للعمل في 13 دولة تشمل كوريا الجنوبية والولايات المتحدة والصين واليابان وألمانيا.

وأضاف بيان الرابطة أنه بالنسبة للشركات الكورية، فقد استأنفت جميع مصانع هيونداي موتور وشركة كيا موتورز التابعة لها العمل بمصانعهما الخارجية على مستوى محدود اعتبارا من الأسبوع الماضي، باستثناء مصنع “كيا” بالمكسيك.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook