Connect with us

فرنسا

فيروس كورونا : فرضية علمية لأطباء بباريس تشير إلى أن النيكوتين تتصدى لكوفيد-19 والمدخنون أقل عرضة

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

هل تحمي مادة النيكوتين(المكون الأساسي لصناعة السجائر و الإدمان عليها) ضد فيروس كورونا ؟ إنها الفرضية العلمية التي قدمها أطباء بمستشفى لا بيتييه سالبيترييير، بباريس، في شكل دراسة تم نشرها الثلاثاء 21 أفريل باللغة الإنجليزية على منصة رقمية كيوس  Qeios ، و يتعلق الأمر  بالمختص في الأمراض الداخلية، زهير عمورة، و  المختص في علم البيولوجيا العصبية، جون بيار شونجو، كلاهما عضوين بأكادمية العلوم بفرنسا.

وتشير الفرضية التي تم إجراؤها على 482 مريضا إلى إكتشاف نسبة جد منخفضة لعدد المدخنين ضمن المرضى المصابين بفيروس كورونا ، كوفيد-19 قدرت بنسبة 5 في المئة مقارنة بعدد المدخنين يوميا ب 25 في المئة.

وكان الدكتور زهير عمورة قد بسط مفهوم هذه الفرضية من خلال تدخل تلفزيوني بأن” يمكننا القول بأن مادة النيكوتين تغلق الباب أمام فيروس كورونا”.

و حذز المدير العام لدى الصحة العمومية جيروم سالومون، مساء اليوم الأربعاء 22 أفريل خلال مؤتمره الصحفي اليومي، المتعلق بالإعلان عن آخر حصيلة لفيروس كورونا بفرنسا، من تداعيات هذه الفرضية، موضحا بأنه” لقد تم أخذ هذه الفرضية بعين الإعتبار واصفا إياها بجد مهمة و لا يجب تهميشها، لكن لا يعني ذلك الإفراط في التدخين”

وأبرز بأنه تم وضع بروتوكولات للتقدم في هذه الفرضية العلمية، مذكرا بأنه “يجب توخي الحذر و فرضية علمية تبقى مجرد فرضية تجري حاليا دراستها و لا يجب إعتبارها بالفعالة”.

و ذكر بأن التدخين يعد القاتل رقم واحد 1 في فرنسا بحصده أرواح 75 ألف فرنسي في السنة حسب آخر إحصائيات.

و من جهة أخرى يرى بعض الأطباء المختصين في الطوارئ و الإستعجالات بأن هذه الفرضية تبقى قائمة و لا يجب إستبعادها لكن للتأكد من صحتها يجب إثبات ذلك داخل المخابر العلمية للتيقن إذا ما كانت مادة النيكوتين تتشبت في مستقبل فيروس كورونا.

و تجدر الإشارة فإنه سيتم تجريب هذه الفرضية على أرض الواقع بوضع لاصقات نيكوتين على ثلاث فئات يتعلق الأول بالطاقم الطبي للتأكد من حمايتهم أثناء عملهم داخل المستشفيات، ثم  المرضى المصابين بالفيروس لمعرفة تراجع الأعراض و أخيرا المرضى الموجودين داخل قاعات الإنعاش للتأكد إذا كان ذلك سيساعد من التخفيف الإلتهابات الرئوية.

 

 

فرنسا

فرنسا : ماكرون في مراسيم التأبين ” صامويل باتي أصبح وجه الجمهورية لكسر الإسلامويين … و فرنسا لن تتخلى عن الرسومات الكاريكاتورية الساخرة”

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطابه بجامعة لاصوربون خلال مراسيم تأبين أستاذ التاريخ صامويل باتي  ” ما من مكان أحسن من لاصوربون مكان للمعرفة لأزيد من 18 قرنا …كلنا في قلوبنا ذكرى معلم غير حياتنا …هذا المعلم الذي فتح لنا طريقا من خلال نظرة أعرب فيهاغ عن تقديره … صامويل باتي كان من بينهم …كان من المتواضعين الذي يشك في نفسه فيما يخص دروس حول الديانات و كانت لديه شكوك … عظمة التفكير يفضي إلى الإحترام لكي ينشئ مواطنا جمهوريا و البحث عن الحرية و المعرفة …مهمة صامويل باتي كانت نضاله … لكن هذه المهمة أصبحت اليوم في فرنسا نود أن نعلم كل شيء لأبنائنا …في كل مدرسة و في كل متوسطة و في كل ثانوية سنعيطهم الأولية و سنحميهم داخل المدرسة و خارجها.”

وواصل ”  فرض الطاعة التي يرغب البعض في فرضه علينا ليس له مكان بيننا ولم يكن كان يهتم بالحضارة الإسلامية و قد درس القرآن … صامويل باتي قتل لأن الإسلامويين يودون إغتيال مستقبلنا…هم يفصلون بين المؤمنين و الكفار …هم يربون كره الآخر … صامويل باتي كان ضحية كره الآخر و الغباء …صامويل باتي أصبح وجه الجمهورية لكسر و إسكات الإسلامويين و إرادتنا للعيش معا كمواطنين أحرار… لأننا سنواصل أيها المعلم للدفاع عن الحرية التي كنت تدرسها … و لن نتخلى عن تدريس الرسومات الكاريكاتورية الساخرة.”

“لأنه في فرنسا الأنوار لا تنطفئ أبدا ”

تحتضن حاليا عشية الأربعاء 21 أكتوبر، جامعة لاصوربون بباريس، رمز الحرية ، اللائكية و المعرفة، تكريما وطنيا بعد قطع رأسه بالقرب من المتوسطة التي يدرس فيها بكونفلان سانت أونورين الجمعة 16 أكتوبر على يد شاب لاجئ يبلغ من العمر 18 سنة من أصل تشيشاني عقب عرضه لورسومات كاريكاتورية للنبي محمد.

ووقف ماكرون إلى جانب عائلة الأستاذ الضحية و العديد من الشخصيات الوطنية الفرنسية من سياسيين، طلبة، في مراسيم تأبين أستاذ التاريخ، “صامويل باتي” من بينهم ممثلي الديانات بفرنسا على رأسهم عميد مسجد باريس شمس الدين حفيز.

Continue Reading

فرنسا

فرنسا : تكريم وطني لأستاذ التاريخ صامويل باتي بجامعة لاصوربون

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تحتضن حاليا عشية الأربعاء 21 أكتوبر، جامعة لاصوربون بباريس، رمز الحرية ، اللائكية و المعرفة، تكريما وطنيا بعد قطع رأسه بالقرب من المتوسطة التي يدرس فيها بكونفلان سانت أونورين الجمعة 16 أكتوبر على يد شاب لاجئ يبلغ من العمر 18 سنة من أصل تشيشاني عقب عرضه لورسومات كاريكاتورية للنبي محمد.

و قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطابه بجامعة لاصوربون ” ما من مكان أحسن من لاصوربون مكان للمعرفة لأزيد من 18 قرنا …كلنا في قلوبنا ذكرى معلم غير حياتنا …هذا المعلم الذي فتح لنا طريقا من خلال نظرة أعرب فيهاغ عن تقديره … صامويل باتي كان من بينهم …كان من المتواضعين الذي يشك في نفسه فيما يخص دروس حول الديانات و كانت لديه شكوك … عظمة التفكير يفضي إلى الإحترام لكي ينشئ مواطنا جمهوريا و البحث عن الحرية و المعرفة …مهمة صامويل باتي كانت نضاله … لكن هذه المهمة أصبحت اليوم في فرنسا نود أن نعلم كل شيء لأبنائنا …في كل مدرسة و في كل متوسطة و في كل ثانوية سنعيطهم الأولية و سنحميهم داخل المدرسة و خارجها.”

وواصل ”  فرض الطاعة التي يرغب البعض في فرضه علينا ليس له مكان بيننا ولم يكن كان يهتم بالحضارة الإسلامية و قد درس القرآن … صامويل باتي قتل لأن الإسلامويين يودون إغتيال مستقبلنا…هم يفصلون بين المؤمنين و الكفار …هم يربون كره الآخر … صامويل باتي كان ضحية كره الآخر و الغباء …صامويل باتي أصبح وجه الجمهورية لكسر و إسكات الإسلامويين و إرادتنا للعيش معا كمواطنين أحرار… لأننا سنواصل أيها المعلم للدفاع عن الحرية التي كنت تدرسها … و لن نتخلى عن تدريس الرسومات الكاريكاتورية الساخرة.”

“لأنه في فرنسا الأنوار لا تنطفئ أبدا ”

ووقف ماكرون و العديد من الشخصيات الوطنية الفرنسية من بينهم ممثلي الديانات بفرنسا على رأسهم عميد مسجد باريس شمس الدين حفيز.

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : قلق و تخوف وسط الطاقم الطبي داخل المستشفيات بفرنسا بعد تجاوز مصالح الإنعاش 2000 مصابا بكوفيد-19

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تعيش المستشفيات الفرنسية هذه الآونة حالة من القلق و التوتر أمام الإرتفاع المقلق لحالات الإصابات بكوفيد-19 مع ظهور الموجة الثانية حيث تجاوزت مصالح الإنعاش ما عدده 2000 مصابا بكوفيد-19 بتسجيل 2090 مريضا في حالة خطر خلال 24 ساعة الأخيرة.و ذلك حسب آخر حصيلة لوزارة الصحة اليوم  الثلاثاء 20 أكتوبر.

و سجلت فرنسا خلال 24 ساعة الأخيرة 13.243 إصابة مؤكدة و 85 حالة وفاة بمجموع 33.6232 منذ بداية جائحة كوفيد-19.

 

 

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook