Connect with us

العالم

جمعية جوزيت و موريس بباريس تحيي الذكرى ال 63 لإختطاف أودان في الجزائر

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

أحيت منتصف نهار اليوم الخميس 11 جوان، جمعية جوزيت و موريس بباريس، بمقبرة “بير لا شيز” بالدائرة ال 20 بالعاصمة الفرنسية، الذكرى ال 63  لإختطاف أستاذ الرياضيات بجامعة الجزائر العاصمة، و المناضل من أجل إسقلال الجزائر موريس أودان.

صورة للنصب التذكاري لموريس أودان الأول من نوعه لمكافح من أجل إستقلال الجزائر بفرنسا بمقبرة “بير لا شاز” بباريس 

وأكدت الجمعية على لسان رئيسها “بيار مانسات” من خلال إحياء كفاح الزوجين و تكريم الراحلة أرملة موريس، جوزيت أودان، بأن الجمعية لا تزال مستمرة في مواصلة كفاحها من أجل الكشف عن الحقيقة و تحقيق العدالة إلى جانب تضامنها مع كفاح الشعب الجزائري و أيضا للحراك الشعبي.

و ركز المتحدث في كلمته أمام الحضور من السلطات المحلية لبلدية باريس و الرياضي “سيدريك فيلاني” و عمدة باريس السابق “بارتران ديلانويه” على ضرورة الإلحاح على فتح الأرشيف أمام الفرنسيين و الجزائريين لإخراج الحقيقة إلى النور.

الرياضي سيدريك فيلاني على اليسار في الصورة بجنب عمدة باريس السابق بارتران دي لانويه

و من جهتها قالت الناشطة النسوية الفرانكوجزائرية صنهاجة أخروف، في كلمة لها أن ساحة أودان في الجزائر العاصمة أصبحت اليوم رمز أبناء الجزائر الحراكيين شبان و شبات ، رجال و نساء الذين جعلواز منها محط مظاهراتهم كل جمعة للمطالبة بحقوقهم و مواصلة كفاح جوزيت و أودان.

الناشطة النسوية صنهاجة أخروف في الصورة على يسار نجل موريس أودان بيار أودان

و توفيت جوزيت أودان في 2 فيفري 2019 عن عمر ناهز 87 سنة بعد 6 أشهر من تحقيقها إنتصارا كبيرا لذاكرة زوجها بعد كفاح طويل دام أزيد من 61 سنة رفقة أبنائها. عقب إختطاف موريس أودان في 11 جوان 1957 من منزله من قبل مضليين فرنسيين أنذاك بعد إتهامه بإيواء أفراد ينتمون إلى الخلية المسلحة للحزب الشيوعي الجزائري و نقل على إثرها إلى مكان آخر.

                                                     الزوج موريس و جوزيت أودان

و بعد عشرة أيام تم إبلاغ زوجته جوزيت أودان بأنه فر خلال عملية نقله، و إستمرت هذه الرواية الرسمية التي تبناها العسكر طيلة هذه السنوات إلى غاية سنة 2014 حيث أكد الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند هلاك موريس أودان خلال إعتقاله مسقطا رواية الفرار المعتمدة منذ حقبة من الزمن.

و كان  الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد إعترف في 13 سبتمبر 2018،لدى تنقله إلى المنزل العائلي لأرملة موريس جوزيت أودان،  بمسؤولية الدولة الفرنسية في إستخدام نظام التعذيب إبان الحرب في الجزائر.

وجاء إعتراف ماكرون بعد 61 سنة من مطالبة أرملة أستاذ الرياضيات الفرنسي “موريس أودان ” مناضل من أجل إستقلال الجزائر، فرنسا الإقرار بتعذيبها لزوجها و قتله من قبل الجنود الفرنسيين سنة 1957 بالجزائر.

و سلم ماكرون لأرملة أودان جوزيت بيانا أعلن فيه ” بأنه حان الوقت بأن تكمل الأمة عمل الحقيقة حول هذه المسألة… و أن رئيس الجمهورية إيمانويل ماكرون قرر فتح الأرشيف الخاص بالمفقودين الجزائريين و الفرنسيين سواء من العسكريين أو المدنيين” وفقا لما سبق و كشفت عنه الإليزيه.

و إعتذر ماكرون أمام جوزيت أودان قائلا ” الشيئ الوحيد الذي أقوم به هو الإعتراف بالحقيقة”، لترحب بذلك أرملة أودان متنفسة الصعداء … و أخيرا بعد كفاح طويل للبحث عن حقيقة ما جرى لزوجها المختطف بعد أزيد من 61 سنة قائلة أنذاك للرئيس ماكرون ” هذا الإعتراف سيدخل في إطار محاربة سياسة التعذيب التي أستخدمت كآداة للقمع و نشر الرعب في العالم”.

 

 

 

العالم

أمريكا : إعتقال رجل مدجج بالسلاح أمام الكابيتول بإعتمادات مزورة لحضورحفل تنصيب جو بايدن

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

أُوقف  رجل مسلّح ومدجّج بالذخيرة ، يوم الجمعة 15 جانفي من قبل الحرس الأمريكي و ذلك خلال محاولته عبور إحدى نقاط التفتيش الكثيرة المقامة في محيط مبنى الكابيتول حيث ستقام الأربعاء مراسم تنصيب الرئيس الجديد المنتخب جو بايدن، وذلك حسب قناة فرانس أنفو بواشنطن.

و نشرت القناة على حسابها تويتر أن الشرطة عثرت على مسدس معبأ وأكثر من 500 رصاصة ذخيرة، بحوزة الرجل.

وكانت سلطات واشنطن قد حوّلت العاصمة الأميركية في الأيام الماضية منطقة أمنية في مشهد أمني نادر غير مسبوق حيث تم نشر حواجز إسمنتية وأسلاكا شائكة في المنطقة المحيطة بمقر الكونغرس الذي تعرّض في 6 جانفي المنصرم إلى عملية اقتحام نفّذها مناصرون الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وتتخوف السلطات تجدد الاضطرابات على هامش تنصيب بايدن رئيسا للولايات المتحدة الأسبوع المقبل.

وغالبا ما تكون مراسم التنصيب مناسبة لتدفّق مئات ملايين الأميركيين إلى العاصمة لحضور الحفل الذي يقام في الباحة الخارجية لمبنى الكابيتول.

لكن سيكون للمراسم هذا العام طعم خاص إذ ستكون الباحة الخارجية الكبيرة أمام الكونغرس مغلقة أمام العامة.

ولن يُسمح إلا لحاملي الإعتمادات المرخصة بدخول المنطقة التي عرفت إنتشار آلاف العسكريين.

Continue Reading

العالم

فيروس كورونا : فايزر و باينوتيك تطمئنان ” تأخر تسليم اللقاح لن يتجاوز الأسبوع”

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

طمأنت مخابر فايزر- باينوتيك السبت 16 جانفي، حول عملية تأخير تسليم جرعات اللقاح قائلة ” تأخر تسليم اللقاح لن يتجاوز الأسبوع ” في بيان مشترك لهما.

و جاء في البيان ” سنعود إلى رزنامة التسليم الرئيسية حول عملية توزيع اللقاح داخل دول الإتحاد الأوروبي إعتبارا من أسبوع 25 جانفي، بزيادة في وتيرة التسليم بداية من تاريخ 15 فبراير”.

و ذلك بعدما كان الإعلان عن تقليص شركتي فايزر وباينوتيك، الجمعة، 15 جانفي، عملية توزيع جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا، نزل كالصاعقة على دول الإتحاد الأوروبي حيث قالت شركة فايزر إنها ستؤخر شحنات اللقاح في الأسابيع الثلاثة إلى الأربعة المقبلة بسبب أشغال تجري في مصنعها الرئيسي في بلجيكا.

وقالت فايزر إن التعديلات في مصنع بورز ببلجيكا ضرورية من أجل زيادة طاقتها الإنتاجية بدءًا من منتصف فبراير للقاح الذي طورته مع بايونتيك الألمانية.

ووعدت المجموعة الأميركية بأنه ستكون هناك “زيادة كبيرة” في عمليات التسليم في أواخر فبراير ومارس.

وحتى وإن قالت فايزر إنها ستعوض التأخير، فقد أعربت دول الاتحاد الأوروبي عن إحباطها فيما تنتظر بفارغ الصبر تسلم مزيد من الجرعات لتحصين سكانها ضد الفيروس الذي أودى بحياة ما يزيد عن مليوني شخص في جميع أنحاء العالم.

و مباشرة بعد الإعلان عن التأخير، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في مؤتمر صحفي “لقد اتصلت على الفور بالمدير العام لفايزر … وأكد لي أن كل الجرعات المضمونة خلال الربع الأول (لدول الاتحاد الأوروبي) سيجري بالفعل تسليمها خلال الربع الأول”.

وأعربت ألمانيا، أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي، عن أسفها للتأخير الذي أبلغت به في “اللحظة الأخيرة وعلى نحو غير متوقع”.

وحثت برلين المفوضية الأوروبية – التي اشترت اللقاح نيابة عن التكتل – على الحصول على مواعيد “واضحة وأكيدة” بالنسبة للشحنات المقبلة.

وحذرت ست دول من شمال الاتحاد الأوروبي في رسالة إلى المفوضية من أن الوضع “غير المقبول … يقلل من مصداقية حملة التلقيح”.

كما طلبت الرسالة التي وقعها وزراء من الدنمارك وإستونيا وفنلندا ولاتفيا وليتوانيا والسويد من المفوضية “المطالبة بشرح عام للوضع” من شركات الأدوية.

وكانت فايزر أكدت أن الجرعات التي كان ينتظرها الاتحاد الأوروبي في الفصل الأول ستسلم كما هو مقرر.

وعبر المحيط الأطلسي، قالت كندا إنها تأثرت بالتأخيرات ووصفتها بأنها “مؤسفة”.

وقالت وزيرة المشتريات الكندية أنيتا أناند: “مع ذلك، من المتوقع حدوث مثل هذه التأخيرات والمشكلات عندما تكون سلاسل التوريد العالمية تحت ضغوط أبعد من احتمالها”..

ولن تتأثر الولايات المتحدة بهذا التأخير لأنها تتسلم جرعاتها من مصنع فايزر في ميشيغن.

وكان اللقاح الذي أعدته فايزر-بايونتيك بسرعة قياسية أول لقاح تمت الموافقة عليه للاستخدام العام في دولة غربية في 2 ديسمبر عندما أعطته بريطانيا الضوء الأخضر.

بعد أن أطلقت بريطانيا حملة التحصين، تبعها الاتحاد الأوروبي ابتداء من 27 ديسمبر.

ومن المرجح أن يؤدي تأخير تسليم الشحنات إلى تأجيج الغضب إزاء حملة التطعيم في الكتلة التي تعرضت بالفعل لانتقادات لكونها بطيئة للغاية مقارنة بالولايات المتحدة أو بريطانيا العضو السابق في الاتحاد الأوروبي.

كما اتُهمت المفوضية الأوروبية بعدم تأمين جرعات كافية في وقت مبكر بما فيه الكفاية.

فقد انتظر الاتحاد الأوروبي حتى الأسبوع الماضي لإبرام اتفاق لمضاعفة إمداداته من لقاح بايونتيك/فايزر إلى 600 مليون جرعة.

و يأتي هذا التأخير في ظل تزايد قلق دول العالم و مخاوفه جراء ظهورو السلالات الجديدة لفيروس كورونا  المتحورة في جنوب إفريقيا وبريطانيا، سريعة العدوى و التفشي وسط الأشخاص.

هذا و قد توخت شركات اللقاحات الحذر بتذكيرها في العديد من المرات منذ تسويقها للقاح أن طاقتها الإنتاجية محدودة. وبينما تعمل شركة فايزر على زيادة الطاقة الإنتاجية في مصنع بورز، حصلت شريكتها بايونتيك الجمعة على تصريح لبدء الإنتاج في مدينة ماربورغ الألمانية.

و تجدر الإشارة إلى العملية الوجيستكية التي تخضع إليها ملايين الجرعات المرسلة إلى مختلف دول العالم جد ثقيلة و باهضة الثمن.

و يتطلب تخزين لقاح بايونتيك-فايزر درجات حرارة منخفضة جدًا تصل إلى 70 درجة مئوية تحت الصفر قبل شحنها إلى المستشفيات و مراكز التوزيع داخل ثلاجات ضخمة من الحجم الكبير مصنوعة خصيصا لهذا الغرض.

Continue Reading

العالم

إيطاليا : وصول 340 مهاجرا غير شرعي إلى شواطئ البلاد مطلع 2021

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

 أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، عن وصول 340 مهاجرا غير شرعي إلى سواحل البلاد منذ بداية عام 2021.وأضافت الوزارة، في بيان أنه خلال الفترة نفسها من العام الماضي، كان عدد المهاجرين غير الشرعيين قد بلغ 527، بينما كانوا 53 شخصا فقط عام 2019.

وأشار البيان إلى أن شهر يناير من العام الماضي قد شهد وصول 1342 مهاجرا غير شرعي لسواحل إيطاليا، بينما كانوا قد توقفوا عام 2019 عند 202 مهاجر فقط.

كما ذكرت الوزارة أنه من بين الـ 340 مهاجرا غير شرعي الذين وصلوا إلى إيطاليا منذ بداية العام الجاري، هناك 50 أفغانيا، بالإضافة إلى جنسيات أخرى، بينما هناك 265 مهاجرا لا يزالون يخضعون لعمليات تحديد الهوية.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook