Connect with us

العالم

الجزائر : فتح المساجد في 15 أوت بإستثناء آداء صلوات الجمعة

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

أعلنت الوزارة الأولى الجزائرية اليوم السبت 8 أوت في بيان لها عن إعادة فتح المساجد أمام المصلين في الجزائر بداية من 15 أوت المقبل شريطة إحترام الإجراءات الوقائية اللازمة، كما حدد الوزير الأول نظام تنفيذ القرار المتضمن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد، وذلك في ظل التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية المرتبطة بالوقاية والحماية من انتشار الوباء.

و جاء في بيان الوزارة الأولى ” ففي مرحلة أولى، وعلى مستوى الولايات الخاضعة لحجر منزلي جزئي، وعددها 29 ولاية، لن تكون معنية إلا الـمساجد التي لديها قدرة استيعاب تفوق 1.000 مصلي وحصريا بالنسبة لصلوات الظهر والعصر والـمغرب والعشاء، ابتداء من يوم السبت 15 أوت 2020، وعلى مدى أيام الأسبوع، باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط، إلى أن تتوفر الظروف الـملائمة للفتح الكلي لبيوت الله، وذلك في مرحلة ثانية.

و أردف البيان ” أما في باقي الولايات وعددها 19 ولاية، التي رفع عنها الحجر الجزئي، فسيعاد فتح الـمساجد التي تفوق قدرة استيعابها 1.000  مصلي، ابتداء من السبت 15 أوت 2020، بالنسبة للصلوات اليومية الخمس، وذلك على مدى كل أيام الأسبوع، باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط.

و أضاف البيان أيضا بأنه “سيتم الفتح الـمبرمج للمساجد بموجب قرار من الوالي، يلصق عند مدخل الـمساجد وتحت رقابة وإشراف المديريات الولائية للشؤون الدينية والأوقاف، من خلال موظفي القطاع بالـمساجد، واللجان الـمسجدية، وذلك بالتنسيق الوثيق مع مصالح الحماية الـمدنية والمجالس الشعبية البلدية، وبمساهمة لجان الأحياء والحركة الجمعوية الـمحلية.

وفي هذا الإطار، يجب أن يوضع نظام وقائي مرافق من قبل الأطراف الـمكلفة بتنظيم هذه العملية، يشمل :

–    الإبقاء على منع دخول النساء والأطفال البالغين أقل من 15 سنة، والأشخاص ذوي الأمراض الـمزمنة؛

–    الإبقاء على قاعات الصلاة والـمصليات والـمدارس القرآنية مغلقة؛

–    الإبقاء على أماكن الوضوء مغلقة؛

–    ارتداء الكمامة الواقية إجباريا؛

–    حمل الـمصلي على استعمال سجادته الشخصية؛

–    فرض احترام التباعد الجسدي بين الـمصلين بمسافة متر ونصف على الأقل؛

–    تنظيم الدخول على نحو يسمح باحترام الـمسافة والتباعد الجسدي وكذا تهيئة الدخول والخروج في اتجاه واحد للمرور، من أجل تفادي تلاقي الـمصلين؛

–    وضع محلول مطهر في متناول الـمصلين؛

–    منع استعمال مكيفات الهواء والـمراوح؛

–    التهوية الطبيعية للمساجد وتطهيرها الـمنتظم،

–    الاستعانة بملصقات تتضمن التذكير بتدابير الوقاية الصحية.

كما سيظل الدخول إلى الـمسجد خاضعًا لقياس الحرارة مسبقا عن طريق أجهزة القياس الحرارية.

ويكلف الولاة بالسهر على فرض الامتثال الصارم لتدابير الوقاية والحماية التي سيتم توضيحها، كلما دعت الحاجة، بموجب قرار ولائي، والقيام بعمليات تفتيش فجائية من أجل التحقق من مدى التقيد بالنظام الـمحدد.

وجدير بالتوضيح أن عدم الامتثال لهذه التدابير، أو في حالة التبليغ عن وجود أي عدوى، سيتم الإعلان عن الغلق الفوري للمسجد الـمعني.

و دعت الحكومة الـمصلين إلى التجند والحرص بكل صرامة، على احترام القواعد الـمحددة، من أجل الحفاظ على صحة الجميع وحماية أماكن الصلاة من أي خطر لانتشار الفيروس، والتصرف بانضباط ومسؤولية فرديا وجماعيا، لضمان السكينة في هذه الأماكن الـمقدسة والإبقاء عليها مفتوحة لفائدة الـمصلين.

وأخيرا، فإن الأمر في هذا الظرف الذي تطبعه أزمة صحية، يتعلق بجعل الـمسجد مثالا للتنظيم والانضباط بالنسبة لجميع المواطنين للحيلولة دون انتشار الوباء.

العالم

السعودية : الحج ل 60 ألف من سكان المملكة الملقحين ضد كوفيد-19

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

كشفت وزارة الحج والعمرة في السعودية أن مناسك الحج هذا العام ستقتصر على المواطنين والمقيمين داخل المملكة فقط بإجمالي 60 ألف حاج، أمام إستمرار جائحة كورونا مع ظهور سلالات متمحورة عبر مختلف دول العالم.

و حرصت الوزارة في بيان لها على “ضرورة أن تكون الحالة الصحية للراغبين في أداء مناسك الحج خالية من الأمراض المزمنة، وأن تكون ضمن الفئات العمرية من (18 إلى 65 عاما) للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين”.

و واصلت”تؤكد وزارة الحج والعمرة أن حكومة المملكة العربية السعودية تولي دوما سلامة الحجاج وصحتهم وأمنهم حرصا بالغا وعناية تامة، وتضع ذلك في مقدمة أولوياتها، امتثالا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية، مع تقديمها كل التسهيلات اللازمة التي تيسر لضيوف الرحمن أداء مناسك الحج والعمرة، وتمكنهم من الوصول إلى المشاعر المقدّسة بكل يسر وسهولة، إذ تشرفت المملكة خلال السنوات العشر الماضية فقط بخدمة ما يزيد على 150 مليون حاج”.

Continue Reading

العالم

فيروس كورونا : منظمة الصحة العالمية تحذر

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

قالت منظمة الصحة العالمية بأن جائحة كوفيد-19 تسير في اتجاهين مختلفين: بلدان لا تزال تواجه حالة خطيرة للغاية من انتشار الوباء، وبلدان أخرى لديها أعلى معدلات من التلقيح تنظر في تخفيف التدابير والقيود، مؤكدة أن رفع القيود بسرعة كبيرة قد يكون كارثيا بالنسبة لأولئك الذين لم يتم تلقيحهم.

ودعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، خلال المؤتمر الصحفي اليومي، الدول التي تنظر في تخفيف تدابير الصحة العامة والتدابير الاجتماعية، التي ساعدت في وقت ما على حماية الناس،  إلى أن تقوم بذلك بحذر وبما يتماشى مع انتشار الفيروس وقدرات التصدي له.

وأضاف “لكن العديد من البلدان لا تملك هذا الخيار، لأنها لا تملك ما يكفي من لقاحات كـوفيد-19. في هذه البلدان، يعد الاستخدام المستمر لتدابير الصحة العامة المصممة خصيصا (للدول) هو أفضل طريقة للحيلولة دون انتقال العدوى”.

وأوضح أنه بعد ستة أشهر من الشروع في إعطاء لقاحات كوفيد-19، قامت البلدان ذات الدخل المرتفع بحقن نحو 44 في المائة من الجرعات على مستوى العالم، أما البلدان منخفضة الدخل فأدارت حتى الآن 0.4 في المائة فقط من الجرعات.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن هناك إشارات مشجعة على الصعيد العالمي، فيما يتعلق بمسار جائحة كوفيد-19، مع انخفاض عدد الحالات الجديدة المبلغ عنها لمدة ستة أسابيع وانخفاض الوفيات لمدة خمسة أسابيع.

وأفادت بارتفاع عدد الوفيات المبلغ عنها الأسبوع الماضي في ثلاثة من أقاليم منظمة الصحة العالمية الست هي إفريقيا والأميركيتان وغرب المحيط الهادئ.

Continue Reading

العالم

ليبيا : الدبيبة يعلن التوقيع على اتفاقية باريس للمناخ قبيل إنعقاد “كوب 26”  

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة أن حكومته قررت التوقيع على اتفاقية باريس للحفاظ على البيئة وإحالتها إلى مجلس النواب الليبي للمصادقة عليها، قبيل قمة العمل المناخي “كوب 26”.

جاء ذلك – في كلمة ألقاها الدبيبة خلال الاحتفالية التي أقامتها وزارة البيئة الليبية-  في العاصمة طرابلس بمناسبة اليوم العالمي للبيئة تحت شعار “استعادة النظام البيئي”، حسبما أفادت وكالة الأنباء الليبية.

وأشار الدبيبة إلى أن حكومة الوحدة الوطنية “تولي اهتماما خاصا للحفاظ على بيئة نظيفة وذلك من خلال سعيها الدؤوب لعقد عديد الاتفاقيات مع الدول المتقدمة لاستخدام أحدث التقنيات في مجال المحافظة على البيئة”. وأكد رئيس الحكومة الليبية في كلمته، أن ليبيا تعتبر الأكثر تضررا من المناخ الحالي كموجات الجفاف وندرة الأمطار.

و قدم عدد من المهندسين المتخصصين بالبيئة، خلال الاحتفالية، عروضا تقديمية للمحافظة على البيئة كزراعة الأشجار والتقليل من استعمال مادة البلاستيك الملوثة للبيئة وكيفية التأقلم مع المتغيرات المناخية.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook