Connect with us

فرنسا

فرنسا : أول محاكمة مصورة في تاريخ القضاء الفرنسي ل 14 متورطا في هجمات جانفي الإرهابية بباريس و سان سانت دوني 2015

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

إفتتحت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء باريس، الأربعاء 2 سبتمبر، أثقل ملف يضم الآلاف من الصفحات في أول محاكمة تاريخية مصورة ل 14 متورطا في هجمات جانفي الإرهابية بباريس و سان سانت دوني سنة 2015.

و هي الهجمات الإرهابية التي أدت إلى إغتيال 17 شخصا بينهم ثلاثة  عناصر من الشرطة و 11 ضحية أخرى بينهم صحفيين داخل مقر مجلة شارلي إيبدو الساخرة في الدائرة ال 11 بباريس، إلى جانب إعتداءات مونت روج و  المتجر اليهودي ” إيبير كاشير” بباب فانسان “بورت فانسان”.

و تمت متابعة هؤلاء المتورطين الذين يمثل منهم 11 شخصا فقط فيما يبقى ثلاثة آخرين في حالة فرار، بتهم تقديم الدعم اللوجيستيكي بدرجات متفاوتة من التزويد بالأسلحة و التخطيط إلى بيع شرائح هاتفية لكل من منفذي هجمات باريس و سان سانت دوني شهر جانفي سنة 2015.

و يتعلق الأمر بالشقيقين كواشي اللذين نفذا هجوم شارلي إيبدو الأربعاء 7 جانفي 2015، و أميدي كوليبالي الذي قتل شرطية بمونت روج و زبائن داخل المتجر اليهودي ” إيبير كاشير” بباب فانسان، بعد عملية إحتجاز ، 48 ساعة بعد الهجوم الأول للأخوين كواشي، في 9 جانفي من نفس السنة.

و أشد التهم ترتكز على المتهمين الثلاثة الغائبين عن جلسات المحاكمة التي ستدور مجرياتها على مدار شهرين و نصف شهر إلى غاية 10 نوفمبر القادم، حيث ستيم الفصل في قضيتهم غيابيا.

و يخص الأمر زوجة أميدي كوليبالي، حياة بومدين الموجودة على قيد الحياة بسوريا حسب آخر المعلومات الأمنية، إلى جانب الأخوين بلحسين محمد و مهدي اللذين يشتبه فيهما بالتحضير لهذه الهجمات الإرهابية و أيضا بتقديم المساعدة لزوجة أميدي كوليبالي، من أجل مساعدتها على مغادرة التراب الفرنسي و تسفيرها نحو تركيا ثم سوريا مباشرة بعد تنفيذ أميدي كوليبالي هجوم المتجر اليهودي “إيبير كاشير” في التاسع من شهر جانفي 2015.

هذا و سيمثل أحد المتورطين في إطار الإفراج المؤقت بعد توجيه له تهمة المشاركة في أعمال إرهابية و يتعلق الأمر بالمدعو علي رزا بولات، في حين تم إتهام الآخرين بتكوين جمعية أشرار إرهابية و إجرامية، حيث ستتراوح العقوبات ما بين 10 سنوات نافذة و السجن المؤبد.

و تعد هذه المحاكمة أول ملف يتم تصوير مجرياته للإحتفاظ بها على مستوى الأرشيف القضائي كونها تتعلق بقضية إرهاب، يتم إعادة تفاصيلها داخل قاعة الجلسة التي قسمت  إلى أربعة أجزاء بالنظر إلىِ جائحة كورونا و أيضا بالنظر إلى عدد الأشخاص الذين يتم إستقبالهم 500 شخصا بينهم 200 ضحية التي تأسست أطرافا مدنية في القضية.

لماذا تعد المحاكمة بالتاريخية؟

قبل كل شيء تعد هذه المحاكمة الثانية من نوعها في إطار الفصل في القضايا الإرهابية المنفذة على التراب الفرنسي.

الأول تم فتحه خريف 2017 و تعلق بمجزرة تولوز و مونتوبون سنة 2011 التي نفذها محمد مراح، هذا الأخير تم القضاء عليه على يد فرقة التدخل المختصة الشرطة ” راد” ، لكن مثل في جلسة المحاكمة فاتح مالكي، المتهم بتزويد محمد مراح السلاح، إلى جانب الشقيق الأكبر عبد القادر مراح. هذا الأخير إستفاد من البراءة بعدما تأسس المحامي الشهير أنذاك و وزير العدل الفرنسي حاليا “إيريك ديبون موريتي” في حقه للدفاع عن حقوقه.

إلا أن محكمة الإستئناف لم تؤيد حكم البراءة الصادر من قبل محكمة الجنايات و أدانت عبد القادر مراح بعقوبة 30 سنة سجنا نافذا سنة 2019  و أصبحت هذه العقوبة نهائية غير قابلة للطعن، بعد رفض المحكمة العليا طلب النقض المودع شهر أفريل الماضي 2020.

لكن للملف المفتوح يوم الأربعاء 2 سبتمبر 2020 ، صيغة تاريخية ، و ذلك لأول مرة بفرنسا و من أجل وقائع إرهابية، ستكون المحاكمة مصورة.

بالرغم من أن  تسجيل و تصوير المحاكمات يعد ممنوعا بفرنسا، لكن منذ قانون ” بادينتير ” سنة 1985، تم ترخيها إذا كان الأمر يدخل في إطار “منفعة إعادة تأسيس الأرشيف القضائي و بقائه في التاريخ و لن يتم  إستعمالها قبل 50 سنة إلا للضرورة القصوى” في حال تم تقديم طلب.

و من أجل الحصول على رخصة التصوير تقدمت النيابة الوطنية لدى القطب المتخصص ضد الإرهاب بباريس بطلب لدى محكمة الإستئناف بمجلس قضاء باريس بتاريخ 8 جويلية الماضي، و هو الطلب الذي حظي بالموافقة.

 

 

 

 

 

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فرنسا

فرنسا : المئات من المتظاهرين في تجمع بساحة الجمهورية بباريس تضامنا مع الشعب الصحراوي

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تجمع مئات المتظاهرين من أعضاء الجالية الصحراوية و الجمعيات الإنسانية المدافعة على حقوق الإنسان، اليوم السبت 28 نوفمبر , بساحة الجمهورية بباريس, للتنديد بالقمع ضد الصحراويين و تضامنا معهم.

وطالبت الناشة السياسية و المناضلة المتضامنة مع الشعب الصحراوي كلود مونجان نعمة في كلمة لها وسط التجمع بباريس إستئناف مسار السلم بتنظيم عاجل لإستفتاء تقرير المصير مع تعيين مبعوث رسمي للأمين العام لدى الأمم المتحدة إلى الأراضي الصحراوية إلى جانب المطالبة بتحرير السجناء السياسيين لمجموعة أكديم إزيك بعد صدور أحكام نهائية في حقهم مؤخرا من قبل محكمة النقض بالرباط.

و أضافت زوجة أحد هؤلاء السجناء كلود مونجان نعمة، التي منعت من زيارة زوجها في العديد من المرات، قائلة ” سوف تكافح إلى غاية الحصول على مطالبنا و إستقلال الشعب الصحراوي”.

و جاء التجمع أيضا لدعم 19 سجين سياسي صحراوي لمجموعة  أكديم إزيك, والذين أصدر بحقهم احكاما نهائية ظلما من قبل محكمة النقض بالرباط.

و حمل بعض المتظاهرين لا فتات كتب عليها ” الصحراويون المعذبون”

و أيضا لافتات حملتها متظاهرات صحراويات كتب عليها ” 45 سنة تحت الحجر … الإستفتاء الآن “

للعلم فإن التجمع بدعوة من تنسيقية الجمعيات الصحراوية في فرنسا ومنتدى التضامن مع الشعب الصحراوي, مستحضرًا “حدثًا مهمًا” يمثل ” وحدة وتماسك الشعب الصحراوي”.

Continue Reading

فرنسا

فرنسا : 133.000 متظاهرا في شوارع كبريات المدن للتنديد بقانون ” الأمن الشامل “… أعمال شغب بباريس و ليون

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تجمع اليوم السبت 28 نوفمبر، عشرات الآلاف من المحتجين من إعلاميين ، سياسيين، محاميين، جامعيين، نقابيين في مظاهرات حاشدة عبر مختلف كبريات المدن الفرنسية من ساحة الجمهورية بباريس مرورا بمدينة مونبولييه وصولا إلى مرسيليا، تنديدا بقانون “الأمن الشامل” , و مادته المثيرة للجدل.

و بلغ عدد المتظاهرين 133.000 عبر كامل التراب الفرنسي بينهم 50.000 بباريس و ذلك حسب وزارة الداخلية.

وتزامنت هذه المظاهرات مع حدوث قضية جديدة عن العنف الذي يمارسه بعض عناصر الشرطة تعلقت بضرب 4 شرطيين لمنتج موسيقى من أصول إفريقية بالدائرة ال 17 بباريس.

و نزل المتظاهرون إلى الشارع بسبب ما تنصه المادة 24 من القانون، التي تسلط عقوبة الحبس بسنة نافذة و غرامة مالية  قدرها 45 ألف يورو في حال تم  بث صور لعناصر من الشرطة والدرك بدافع “سوء النية”.

كما يحتج المعترضون على تقنين استخدام قوات الأمن للطائرات المسيرة وكاميرات المراقبة.

تنديدا بقانون أمني قيد الإعداد والذي تم التصويت عليه الزسبوع الماضي على مستوى الجمعية الوطنية. و عرفت كبريات المدن الفرنسية اليوم السبت  عشرات التجمعات و المسيرات التي تحصلت من ترخيص من قبل المحكمة الإدارية بعد رفضها من طرف محافظة الشرطة بباريس. ويعتبر منظمو التحركات أن القانون ينتهك الحريات في بلد تهزه منذ الخميس قضية جديدة تتعلق بعنف الشرطة.

ورأت التنسيقية الداعية إلى التجمعات أن “مشروع القانون هذا يهدف إلى النيل من حرية الصحافة وحرية الإعلام والاستعلام وحرية التعبير، أي باختصار الحريات العامة الأساسية في جمهوريتنا”.

و لأول مرة تجتمع جميع الوسائل الإعلامية الفرنسية بمختلف طياتها و عناوينها بالرغم من تعاقب آرائها في مسيرة واحدة هاتفة بصوت واحد ” لا ، لدخول المادة 24 من القانون حيز التنفيذ”.

هذا و إنضم إلى التجمعات بعض الناشطين من المجتمع المدني مثل ” الحقيقة لآداما” و العديد من الجمعيات الحقوقية للتنديد بعنف الشرطة.

و بدأت المظاهرات في هدوء بباريس إنطلاقا من ساحة الجمهورية لتندلع أعمال شغب بساحة لاباستي حيث تم إشعال النار في سيارات و في العديد من الأماكن و تحطيم محل للدراجات النارية.مما صعب من مهمة رجال الشرطة لتفريق المشاغبين لاسيما بعد إختلاطهم بالمجوعات السوداء ” بلاك بلوك” حسب مصادر الشرطة.

وتؤكد الحكومة أن هذه المادة تهدف إلى حماية العناصر الذين يتعرضون لحملات كراهية ودعوات للقتل على شبكات التواصل الاجتماعي مع كشف تفاصيل من حياتهم الخاصة.

Continue Reading

فرنسا

فرنسا : ماكرون يعلق على حادثة ضرب عناصر الشرطة لمنتج الموسيقى ” صور خزي …فرنسا لن تسمح أبدا بنمو الكراهية و العنصرية”

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة 27 نوفمبر، في نص طويل على صفحته فايسبوك عن صدمته من صور الفيديو الذي أظهر عناصر من شرطة باريس يضربون منتجا موسيقيا من أصول أفريقية،داخل مقر الإستوديو بالدائرة ال 17 بباريس، نشره موقع لوب سايدر الخميس 26 نوفمبر.

و عبر ماكرون عن صدمته لهذه الصور أيضا في سلسة من التغريدات علـي تويتر واصفا تلك الصور ” بصور العار و الخزي”قائلا ” الصور التي رأيناها جميعا المتعلقة بالإعتداء على ميشال زكلير غير مقبولة.تجعلنا نخجل و نشعر بالخزي، فرنسا لن تختزل أبدا في العنف و الوحشية و فرنسا لن تسمح أبدا بنمو الكراهية و العنصرية.”

و طلب ماكرون من الحكومة “أن تقدم سريعا مقترحات لإعادة  الثقة بين الفرنسيين و من يقومون بحمايتهم”.

وأجرى ماكرون الخميس محادثات مع وزير الداخلية جيرال دارمانان للدعوة لمعاقبة عناصر الشرطة الذين تورطوا في ضرب ميشال زيلكر نهاية الأسبوع الماضي،

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook