Connect with us

العالم

الجزائر : “من أجل إطلاق سراح مناضلي الحراك الموقوفين”

Published

on

 

أعرب ما يقارب المائتي ( 200 ) شخصا من المثقفين والمناضلين الجزائريّين إلى جانب ثلة من نظرائهم الجامعيين و المؤلفين، القضاة، الفنانين، الصحفيين و الحائزين على جائزة نوبل للسلام، فضلا عن مجموعة المناضلين من أجل الدفاع على حقوق الإنسان، عبر مختلف دول العالم عن تضامنهم مع الحراك الشعبي في الجزائر في نص مشترك يحمل توقيع كل واحد منهم تاركين القائمة مفتوحة لمن يرغب في إضافة إمضاء مساندة للنص المدون.

ووجّه هؤلاء نداءا رسميا لرئيس الدولة الجزائرية لدعم حقوق وحريات المواطنين المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية المصادق عليها من قبل الجزائر، مع الإفراج عن السجناء و المناضلين السياسيين الموقوفين في الجراك.

و جاء النص كالآتي :  الجزائر : “من أجل إطلاق سراح مناضلي الحراك الموقوفين”

” أظهرت الانتفاضة السلمية للشعب الجزائري التي انطلقت منذ شهر فيفري 2019 كثيرا من الحكمة وإحساسًا كبيرًا بالمسؤولية عندما طالبت المتظاهرين بالتوقف على التظاهر المسترسل والجامع لمختلف أطياف الشعب الجزائري ، لمنع انتشار وباء فيروس كورونا. إذ وُلد هذا الحراك من أجل بناء مستقبل أفضل للبلاد ، واستمرّ في المطالبة بالحرية وجميع الحقوق الإنسانية بشكل سلمي يضع في الاعتبار المصالح العليا للبلاد
ولم يغب على مناضلي الحراك ضرورة الحفاظ على استمرار الطابع السلمي لتعبئة مختلف شرائح الجزائرييّن لتحقيق أهدافهم في استبعاد النظام السياسي الذي يتستّر خلف واجهة مدنية المؤسّسات ويتلاعب بالانتخابات، ليُحكم سيطرة القيادة العسكرية على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
فبدلاً من اتباع طريق الحكمة والإحساس العالي بالمسؤولية الذي أظهره الفاعلون في الانتفاضة والاستجابة لتطلعاتهم المشروعة يواصل القادة الجزائريون المنشغلين بالصراعات على السلطة بين أطراف النظام نفسه بناء خرائط طريق مليئة بالوعود لا هدف لها إلاّ حماية مصالحهم الخاصة.
إذ ينبغي على النظام الجزائري تنقية الساحة السياسية وإلاعلامية والتوقف على خنقها بأساليب رقابة الأجهزة الأمنية استجابة للتطلعات التي عبرت عنها قيادة الانتفاضة الشعبية منذ شهر فيفري 2019. ولا مجال لذلك إلاّ من خلال الحوار والتفاوض مع مناضلي ومناضلات الحراك لتحقيق انتقال ديمقراطي حقيقي، قادر على ضمان سيادة القانون وضامن للحريات الفردية والجماعية.
لذلك،على القادة الجزائريين إعادة النظر في اختياراتهم السياسية في التعامل مع الحراك الشعبي وذلك من خلال الإفراج الفوري على جميع السجناء السياسيين وسجناء الرأي الذين تمّت محاكمتهم بتهم لا علاقة لها بانخراطهم ونضالهم من أجل حقوق الإنسان والحريات الديمقراطية. وقد تمّت هذه المحاكمات من قبل قضاة خاضعين للسلطة السياسية لا تتوفر فيهم شروط الاستقلالية والحياد

إذ مثّل الحكم الصادر في 15 سبتمبر 2020 على الصحفيين خالد درارني وعبد الكريم زغيلاش بالسجن لمدّة سنتين، أبرز مظاهر هذه العدالة المُرتهنة لقرارات السلطة السياسيّة. كما أنّ إدانة هذين الصحفيين لانخراطهما في عملهما الإعلامي بأمانة وبمسؤولية وبكلّ التزام تُعدّ من أعنف الأحكام التي صدرت منذ الاستقلال ضد صحفيين.
إن نضال الشعب الجزائري من أجل نيل حقوقه المشروعة يستحق التضامن الفعال من جميع النساء والرجال المسكونين بهاجس العدل والحرية.
وعليه نصدح بتضامننا في هذه المعركة :

– ونستنكر السياسة القمعية التي تنتهجها السلطات الجزائرية تجاه الحراك السلمي والمسؤول الذي يحمل الأمل في تحرير الجزائريّين والجزائريّات وانعتاقهم ؛
– ونطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن كلّ الصحفيّين وجميع السجناء السياسيين وسجناء الرّأي؛
– ننبّه مختلف الهيئات الدولية لمطالبة الدولة الجزائرية باحترام جميع المعاهدات والاتفاقيات الخاصة بالدفاع عن حقوق الإنسان التي صادقت عليها الجزائر ؛
– نوجّه نداءا رسميا لرئيس الدولة الجزائرية لدعم حقوق وحريات المواطنين المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية المصادق عليها من قبل الجزائر.”

قائمة الموقعين :

حسين عباسي الأمين العام السابق ل ” أو جي تي تي “، الحائز على جائزة نوبل للسلام 2015 (  تونس )

فؤاد عبد المومني، الأمين العام ل ” ترانسبارانسي المغرب، خبير إقتصادي ( المغرب)

رمضان عشاب، ناشر ( الجزائر)

جيلبير أشكار ، أستاذ و محلل جامعي ( لبنان)

الهواري عبدي، أستاذ جامعي في علم الإجتماع ( الجزائر)

منال عيسى ، رئيسة فرع أنسيكلوبيديا الشعبية ، كاتالونيا ( إسبانيا )

نادية عيساوي ، عالمة إجتماع ( الجزائر)

ماسينيسا آيت زحمد . موسيقار ، كاتالونيا ( إسبانيا )

صنهاجة أخروف، مناضلة جمعوية و ناشطة نسوية ( الجزائر)

هالة العبد الله ، كاتبة سيناريو ( سوريا )

ياسين الحاج صالح، كاتب ( سوريا)

توفيق علال، منسق حركة ” الفعل من أجل التغيير و الديمقراطية في الجزائر” ( الجزائر)

بول ألييس . أستاذ جامعي ، مونبولييه ( فرنسا )

مارك المودوفار ، صحفي ، كاتالونيا ( إسبانيا )

أو ريول أندريس ، صحفي ، كاتالونيا ( إسبانيا)

بيار أودان ” مؤسسة جوزيت و موريس زودان ” ( الجزائر- فرنسا)

بيرتران بادي، أستاذ بجامعة العلوم السياسية بباريس ( فرنسا )

إيتيان باليبار، فيلسوف ( فرنسا )

أكرم بلقايد، صحفي ( الجزائر)

سناء بن عاشور ، حقوقية ، مؤسسة بيت النساء ” بيتي ” ( تونس)

عليمة بومدين – تيري ، محامية ( فرنسا )

مجيد بن شيخ، أستاذ جامعي ، العميد السابق لكلية الحقوق بالجزائر العاصمة ( الجزائر )

روني برومان ، رئيس “أطباء بلا حدود ” سابقا ( فرنسا )

سوليمان بشير دياي، فيلسوف جامعة كولومبيا، مدير معهد الدراسات الإفريقية ( السنغال)

لوجي فيراجولي، أستاذ جامعي بفلسفة الحقوق ، جامعة روما ( إيطاليا)

إيدوي بلينيل، صحفي، مؤسس ميديا بارت ( فرنسا)

فيليب تيكسييه، قاضي، رئيس المحكمة الدائمة للشعوب ( فرنسا )

غلاني توغنوني، الأمين العام للمحكمة الدائمة للشعوب ( إيطاليا)

قائمة الأسماء باللغة الفرنسية

Liste des signataires de l’appel pour la solidarité
avec le peuple algérien et les détenus du Hirak
(par ordre alphabétique)

Houcine Abassi, ancien secrétaire général de l’UGTT, Prix Nobel de la Paix 2015 (Tunisie)
Fouad Abdelmoumni, secrétaire général de Transparency Maroc, économiste (Maroc)
Ramdane Achab, éditeur (Algérie)
Gilbert Achcar, professeur d’université, essayiste (Liban)
Lahouari Addi, sociologue, professeur d’université (Algérie)
Manel Aisa, président de l’Ateneu Enciclopèdic Popular, Catalogne (Espagne)
Nadia Aïssaoui, sociologue (Algérie)
Massinissa Aït Ahmed, musicien, Catalogne (Espagne)
Sanhadja Akrouf, militante associative et féministe (Algérie)
Bartomeu Albertí, éditeur, Mallorca, Baléares
Hala Alabdala, cinéaste (Syrie)
Yassin Al-Hadj Saleh, écrivain (Syrie)
Tewfik Allal, coordinateur de ACDA (Agir pour le changement et la démocratie en Algérie)
Paul Alliès, professeur émérite, Université de Montpellier (France)
Marc Almodóvar, journaliste, Catalogne (Espagne)
Oriol Andrés, journaliste, Catalogne (Espagne)
Aïcha Arnaout, artiste peintre, poétesse (Syrie)
Antoine Artous, responsable de la revue « Contre-Temps » (France)
Pierre Audin, Fondation Josette-et-Maurice Audin (Algérie, France)
Bertrand Badie, professeur émérite, Science-po Paris (France)
Etienne Balibar, philosophe (France)
Yacine Belahcene, musicien, Catalogne (Espagne)
Akram Belkaïd, journaliste (Algérie)
Sana Ben Achour, juriste, fondatrice de la Maison des femmes Beyti (Tunisie)
Bachir Ben Barka, président de l’Institut Mehdi-Ben Barka (Maroc)
Madjid Benchikh, professeur émérite, ancien doyen de la Faculté de droit d’Alger (Algérie)
Raymond Benhaïm, membre du CEDETIM (Maroc)
Abdessatar Ben Moussa, ancien bâtonnier et président honoraire de la LTDH, Prix Nobel de la paix 2015 (Tunisie)
Sebastià Bennassar, écrivain, Mallorca, Baléares
Sophie Bessis, historienne (Tunisie)
Alima Boumediene-Thiery, avocate (France)
Mouloud Boumghar, professeur d’université (Algérie)
David Bondia, professeur de droit, président de IDHC, Catalogne (Espagne)
Txell Bragulat, directrice de la Mostra Cinema Àrab i Mediterrani de Catalunya (Espagne)
Rony Brauman, ancien président de Médecins sans frontières (France)
Joan Buades, professeur, activiste écologiste, Mallorca, Baléares
Guillem Balboa Buika, député de MES pour le Conseil de Mallorca, Baléares
Bel Busquets, vice-prédidente du Conseil de Mallorca, Baléares
Mouhieddine Cherbib, militant des droits humains, membre fondateur de la CRLDHT (Tunisie)
Alice Cherki, psychanalyste (France/Algérie)
Khadija Cherif, sociologue, militante féministe (Tunisie)
Noam Chomsky, écrivain, professeur émérite (Etats-Unis)
Ahmed Dahmani, économiste (Algérie)
Leyla Dakhli, historienne, CNRS (France)
Maria Dantas, députée au Congrès espagnol (GP Républicain), Catalogne (Espagne)
Pierre Dardot, philosophe (France)
Emmanuel Decaux, professeur émérite, ancien président du Comité des Nations unies contre les disparitions forcées (France)
Souleymane Bachir Diagne, philosophe, Columbia University, directeur de Institute of African Studies (Sénégal)
Nacera Dutour, porte-parole du Collectif des familles de disparus en Algérie (Algérie)
Olivier de Frouville, professeur de droit à l’Université Panthéon-Sorbonne-Paris, membre du Comité des Nations-Unies contre les disparitions forcées (France)
Nacer Djabi, sociologue, professeur émérite (Algérie)
Bernard Dréano, président du CEDETIM (France)
Jean-Numa Ducange, historien (France)
Miguel Eek, cinéaste, Mallorca, Baléares
Txell Feixas, journaliste, Catalogne (Espagne)
David Fernandez, journaliste, ancien député, Catalogne (Espagne)
Luigi Ferrajoli, professeur émérite de philosophie du droit, Université de Rome (Italie)
Clara Fontanet, documentaliste et galeriste, Mallorca, Baléares
Guillem Frontera, écrivain, Mallorca, Baléares
René Gallissot, historien, professeur émérite (France)
Domenico Gallo, magistrat, président de section à la Cour de cassation (Italie)
Aritz Garcia, président de SODEPAU, Catalogne (Espagne)
Isabelle Garo, philosophe (France)
Luca Gervasoni, président de Lafede (Organisation des ONG des droits de l’Homme), Catalogne (Espagne)
François Gèze, éditeur (France)
Nasser Eddine Ghozali, professeur d’université (Algérie)
William Goldberg, président de la fédération de Lyon de la LDH (France)
Ricard Gonzalez, journaliste, Catalogne (Espagne)
Janette Habel, politologue (France)
Sadek Hadjeres, écrivain, ancien dirigeant du PAGS (Algérie)
Subhi Hadidi, critique littéraire, éditorialiste (Syrie)
Ghassan Hage, anthropologue, écrivain (Liban)
Mohammed Harbi, historien (Algérie)
Jean-Marie Harribey, économiste (France)
Bahey-Eddin Hassan, directeur du Cairo Institute for Human Right studies (Egypte)
Albert Herszkowicz, membre de l’association Mémorial 98 (France)
Mahmoud Hussein, écrivains (Egypte)
Michel Husson, économiste (France)
Ahmet Insel, essayiste, politologue (Turquie)
Franco Ippolito, ancien magistrat à la Cour de cassation, président de la Fondation Lelio-Basso (Italie)
Ramin Jahanbegloo, philosophe, vice-directeur du Centre Mahatma-Gandhi pour la paix, Jindal Global University India (Iran)
Hana Jaber, chercheuse (Liban),
Kamel Jendoubi, militant des droits humains, expert auprès du Haut-Commissariat des Nations unies aux droits de l’homme pour le Yément (Tunisie)
Alain Joxe, directeur d’études à l’EHESS (France)
Abdelkader Kacher, professeur d’université (Algérie)
Aïssa Kadri, sociologue, professeur d’université (Algérie)
Pierre Khalfa, économiste (France)
Tahar Khalfoune, juriste (Algérie)
Habib Kheddache, avocat (Algérie)
Elias Khoury, romancier (Liban)
Aziz Krichen, écrivain (Tunisie)
Abdellatif Laabi, poète (Maroc)
Souad Labbize, écrivaine (Algérie)
Miquel Àngel Llauger, poète et traducteur, Mallorca, Baléares
Michael Löwy, sociologue (France)
David Llistar, directeur de Justicia global i cooperacio international, Catalogne (Espagne)
Joan Llodrà, député de MES, Conseil de Mallorca, Baléares
Marta Ball Llosera, écologiste, Catalogne (Espagne)
Ahmed Mahiou, ancien doyen de la Faculté de droit d’Alger et ancien juge ad-hoc à la Cour internationale de justice (Algérie)
Ziad Majed, politiste, écrivain (Liban)
Gilles Manceron, historien (France)
Tomeu Martí, écrivain, journaliste, Mallorca, Baléares
Joan Josep Mas, député de MES, Mallorca, Baléares
Achille Mbembe, professeur d’histoire et de sciences politiques à l’Université du Witwatersrand, Johannesburg, Afrique du Sud (Cameroun)
Farouk Mardam Bey, historien, éditeur (Syrie)
Gustave Massiah, membre du conseil du Forum social mondial (France)
Rosa Moussaoui, journaliste (France)
Leila Nachawati Rego, écrivaine (Espagne)
Josep Maria Navarro, anthropologue, Catalogne (Espagne)
Pap Ndiaye, historien, professeur à Science-po Paris (France)
Antoni Noguera, coordinateur de MES pour Mallorca, Baléares
Isidre Pallàs, conseiller, mairie de Garrigoles, Catalogne (Espagne)
Jaime Pastor, professeur de sciences politiques, éditeur, Madrid (Espagne)
Marcel Pich, musicien, Mallorca, Baléares
Baltasar Picornell, ancien président du Parlement des Iles Baléares
Antoni Pingrau Soli, professeur de droit, Université de Tarragone (Espagne)
Edwy Plenel, journaliste (France)
Damià Pons, Professeur de Littérature Catalane à l’Université de Mallorca, Baléares
Pere Antoni Pons, écrivain, Mallorca, Baléares
Margalida Ramis, porte-parole du GOB (Organisation unitaire de l’écologie), Baléares
Eulalia Reguant, ancien député, Catalogne (Espagne)
Santiago Alba Rico, philosophe (Espagne)
Michèle Riot-Sarcey, historienne (France)
Anabel Riveras, chef d’entreprise, Mallorca, Baléares
Massaoud Romdhani, militant des droits de l’Homme (Tunisie)
Natalia Roma, journaliste, Catalogne (Espagne)
Joan Roura, journaliste, Catalogne (Espagne)
Khadija Ryadi, coordinatrice de la Coordination maghrébine des organisations des droits humains (CMODH), lauréate du prix des Nations unies pour les droits de l’Homme (Maroc)
Lana Sadeq, présidente du Forum Palestine Citoyenneté (Palestine)
Pierre Salama, économiste, professeur émérite, Université Sorbonne-Paris-Nord (France)
Nour Salameh, chercheuse, traductrice, Catalogne (Espagne)
Benet Salellas, avocat, Catalogne (Espagne)
Gabriela Serra, enseignante, activiste et ancien député de la CUP (Espagne)
Jaume Serra, artiste plasticien, Mallorca, Baléares
Patrick Silberstein, éditeur (France)
Evelyne Sire-Marin, magistrate, ancienne présidente du Syndicat de la magistrature (France)
Francis Sitel, membre de la rédaction de la revue « Contre-Temps » (France)
Nabila Smaïl, avocate (Algérie)
Jordi Solé, euro-parlementaire (Vert/ALE), Catalogne (Espagne)
Emmanuel Terray, anthropologue (France)
Philippe Texier, magistrat, président du Tribunal permanent des peuples (France)
Gianni Tognoni, secrétaire général du Tribunal permanent des peuples (Italie)
Enzo Traverso, historien, professeur d’université (Etats-Unis)
Antoni Trobat, journaliste, historien, Mallorca, Baléares
Neus Truyol, conseiller Mairie de Palma (Espagne)
Francesc Tubau, activiste social, Catalogne (Espagne)
Françoise Vergès, politologue (France)
Marie-Christine Vergiat, militante des droits de l’Homme, ancienne députée européenne (France)
Vicenç Vidal, sénateur pour les Iles Baléares (Espagne)
Ahmed Zefzafi, porte-parole de l’Association TAFRA de défense des prisonniers politiques du Hirak du Rif (Maroc)
Abdallah Zniber, militant associatif, ancien président de IDD (Maroc)
Rachid Zouaimia, juriste, professeur d’université (Algérie)

 

العالم

الجزائر : ” SOSOXYGÉNE ” منصة إلكترونية إنسانية في خدمة المحتاجين للأوكسجين

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تتضاعف المبادرات الإنسانية و الحملات الخيرية حاليا في الجزائر للتصدي للموجة الثالثة لفيروس كورونا، التي تجتاح التراب الوطني، في ظل إرتفاع مؤشرات الإصابات بمتحورة دالتا.

و أجاب الشباب حاضرين لتخطي هذه المحنة من خلال تظافر الجهود، كلا حسب طاقاته و ميادين نشاطاته، و من بين أهم ما تألق فيه الشباب الجزائري، ذلك الإجتهاد المتعلق بالجانب الإلكتروني خاصة بعد تأزم الوضعية الوبائية  في البلاد و التي زادت من معاناة المرضى أمام نقص الأوكسجين داخل المستشفيات.

و في السياق ذاته، نجح مطور ويب المنحدر من ولاية بجاية، سليم بونصر ،في وضع منصة إلكترونية مجانية ذات طابع إنساني على الويب تحت تصرف  المحتاجين لمادة الأوكسجين عبر مختلف نقاط التراب الجزائري.

سليم بونصر صاحب منصة SOSOXYGÉNE لتسهيل مهمة البحث عن الأوكسجين عبر مختلف المدن الجزائرية

و ترتكز المنصة على تحديد المواقع الجغرافية لجميع نقاط بيع الأوكسجين على مستوى العديد من الولايات الجزائرية بهدف تسهيل المهمة أمام أهل الإختصاص من الأطقم الطبية و كذا الخواص الراغبين في إقتناء هذه المادة الحيوية التي أصبحت تشكل مسألة حياة أو ممات بالنسبة للمرضى الذين يتعالجون في منازلهم أو حتى داخل المستشفيات الجزائرية.

وقال مطور ” SOSOXYGÉNE ”  سليم بونصر، في حديث خص به ” ميديا ناو بلوس” ،بأن الهدف من خلق هذا الموقع هو مساعدة جميع المواطنين الجزائريين الراغبين في الحصول على الأوكسجين و ذلك من خلال تقريبهم من نقاط بيعه عبر مختلف المناطق الجزائرية بعد تحديدها على الموقع بإستعمال خريطة الجزائر.

و أردف سليم بأن فكرة منصته المجانية ذات الطابع  الإنساني، جاءت بعدما عجت مواقع التواصل الإجتماعي بنداءات طلب الحصول على مادة الأوكسجين التي أصبح البحث عن قاروراتها أو مكثفاتها بالعمل الشاق خاصة على مستوى كبريات المدن الجزائرية.

و يجد رواد الموقع جميع المعلومات المتعلقة بأرقام هواتف ، عناوين و مقرات بيع مادة الأوكسجين ، يكفي فقط أن يدخل الزائر إلى الموقع إسم مدينته لتظهر له جميع نقاط البيع حسب الموقع الجغرافي للمنطقة.

كما يدعو سليم بونصر جميع الأشخاص الذين يحوزون على عناوين تواجد الأوكسجين بأي منطقة من البلاد الإتصال به عن طريق الإستمارة الموجودة على الموقع كي يتم نشر هذه المعلومات و بالتالي تسهيل مهمة البحث عنها و شرائها بكل سهولة.

و نوه محدثنا إلى النقطة السوداء التي يواجهها منذ دخول الموقع حيز التنفيذ هي طلبات الأوكسجين التي فاقت قدرات إنتاج المصانع و لم تعد هذه الأخيرة قادرة على تلبية حاجيات عائلات المرضى الوافدين عليها ، بعدما باتت  ضرورة قصوى للمتضررين أمام معاناة المستشفيات هي الأخرى من نقص هذه المادة الحيوية التي أصبحت كالمعدن النادر.

و يتطلع صاحب ”  SOSOXYGÉNE ” خلال الأيام القادمة إلى التنسيق ربما مع بعض الجمعيات الخيرية بغية تتبع خطوات قدوم المساعدات التي تصل إلى الجزائر من الخارج لا سيما فيما يخص الحملات التضامنية المنظمة من طرف أعضاء الجالية الجزائرية.

و يذكر أن الموقع يعرف إقبالا كبيرا من عدد الزوار الذين تتضاعف أعدادهم بالآلاف في اليوم و ذلك منذ دخوله حيز التنفيذ على النت يوم السبت 31 جويلية.

و تجدر الإشارة إلى أن الجزائر تشهد حاليا، وضعا وبائيا مقلقا أمام الإنتشار السريع لمتحورة دالتا، دفع بالسلطات مجددا إلى إتخاذ إجراءات غلق جد صارمة للحد من إنتشار الفيروس.

Continue Reading

العالم

تونس : الإتحاد الأوروبي يدعو إلى إحترام الدستور و إعادة عمل البرلمان

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء 27 جويلية، في بيان له، تونس  إلى ضرورة احترام الدستور،و  سيادة القانون والمؤسسات في البلاد مع الإصغاء لنداءات وتطلعات الشعب.

وقال الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن بروكسل وعواصم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تتابع عن كثب التطورات في تونس، و”نطالب بإعادة عمل البرلمان وضمان استقرار المؤسسات بشكل عاجل وبدون إبطاء”، مشددا على ضرورة احترام الحقوق الأساسية والامتناع عن ممارسة أي شكل من أشكال العنف.

وذكر المسؤول الأوروبي بالمساعدات الهامة التي يقدمها الاتحاد ودوله الأعضاء لتونس لمواجهة الأزمتين الصحية والاقتصادية. وشدد جوزيب بوريل، على أن أولوية الاتحاد الأوروبي تتمثل في حماية الديمقراطية والاستقرار في تونس.

Continue Reading

العالم

الجزائر : إلغاء إجبارية الحجر الصحي للمسافرين القادمين من الخارج

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

ألغى الوزير الأول الجزائري أيمن عبد الرحمان في بيان له في ساعة متأخرة من مساء الإثنين 25 جويلية، قرار إلزامية الحجر الصحي لمدة 5 أيام للقادمين إلى الجزائر .

و هي التعليمة الوزارية التي تم إرسالها إلى مختلف الوزارات المعنية بداية من الشؤون الخارجية، الداخلية، النقل ، السياحة و الصحة.

وأكدت الوزارة الأولى في بيانها  أن المعنيين ملزمون باستظهار كشف للنتائج السلبية لاختبار مدته 36 ساعة وإجراء اختبار مضاد للجينات عند الوصول.

و قال الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان “عملا بتعليمات رئيس الجمهورية، المتعلقة بالإجراءات المطبقة على الاشخاص القادمين إلى التراب الوطني على متن الرحلات الجوية التجارية العادية، يشرفني أن ابلغكم بأن إلزامية الإمتثال لحجر صحي لمدة 5 أيام تم رفعها”.

وأضافت التعليمة “وتبعا لذلك يجب أن يخضع الأشخاص القادمون إلى التراب الوطني إلى الشروط الآتية: استظهار كشف للنتائج السلبية لاختبار مدته 36 ساعة، وإجراء اختبار مضاد للجينات عند الوصول”.

و تجدر الإشارة إلى أن هذا القرار قد أثار جدلا كبيرا وسط أعضاء الجالية الجزائرية، شهر أفريل الماضي، الأمر الذي  مما دفع هؤلاء  إلى النزول إلى شوراع كبريات المدن الفرنسية للتظاهر رفضا لهذا القرار و مطالبين بإلغائه.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook