Connect with us

العالم

الجزائر: مفاجأتان في إستفتاء أول نوفمبر تكسران التقليد … زوجة الرئيس تنتخب بالنيابة والفريق شنقريحة يصوت بالزي المدني

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

كسر إستفتاء الفاتح نوفمبر هذا الأحد التقليد في الجزائر و ذلك بتسجيل مفاجأتين لأول مرة منذ سنين في عهد الإنتخابات و الإستحقاقات في الجزائر حيث ظهرت زوجة الرئيس، عبد المجيد تبون، الموجود حاليا للعلاج فى ألمانيا، في سابقة من نوعها، في المركز الإنتخابي لمدرسة “أحمد عروة” بمنطقة “بوشاوي”، للإدلاء بصوتها فى الاستفتاء على تعديل الدستور، وأيضا للإنتخاب بالوكالة عن زوجها الرئيس عبد المجيد تبون.
أما المفاجأة الثانية التي تعد فريدة من نوعها و الأولى في تاريخ الاستحقاقات الجزائرية منذ إقرار التعددية السياسية عام 1989، بظهور قائد الجيش في مركز انتخابي للإدلاء بصوته في الانتخابات بالزي المدني.
ذكر بيان عن وزارة الدفاع الجزائرية ، بأن الفريق السعيد شنقريحة “قام صباح الأحد بأداء واجبه الانتخابي للتصويت حول تعديل الدستور، على مستوى متوسطة أحمد باي بواد قريش في الجزائر العاصمة”.

وكشف رئيس اللجنة المستقلة لمراقبة الإنتخايات محمد شرفي. عن نسبة المشاركة الوطنية في الإستفتاء على الدستور التي بلغت في حدود الساعة الثانية زوالا نسبة 13.03 في المئة.

 و قال محمد شرفي “أن هذه النسبة تعادل 3.700.912 ناخبا.”

وكان قد أعلن في وقت سابق من نهار اليوم أن نسبة المشاركة بلغت الى غاية الساعة الحادية عشر، 5.88 بالمائة، ما يعني مشاركة 1.2 مليون ناخب.

يجيب الجزائريون الأحد بـ”نعم” أو “لا” في استفتاء وطني على تعديل دستوري مقترح من الرئيس عبد المجيد تبون يفترض أن يؤسس لـ”جمهورية جديدة” ما بعد الحراك. ويجري التصويت في ظل غياب الرئيس الذي نُقل إلى ألمانيا مساء الأربعاء لإجراء “فحوص طبية مُعمّقة”. ويعتبر مراقبون أن تبون يُخاطر بفشل مبادرته لدستور جديد بسبب نسبة المشاركة التي يرجح أن تكون منخفضة.

و أدلى قرابة 25 مليون جزائري بأصواتهم الأحد الفاتج نوفمبر على تعديل الدستور الذي دعا إليه ورئيس االجمهورية عبد المجيد تبون الساعي إلى طي صفحة الحراك الذي عارض الانتخابات التي جاءت به.

علما أن الاستفتاء يجري في غياب الرئيس البالغ 74 عاما، بعدما نُقل إلى ألمانيا مساء الأربعاء 27 أكتوبر، لإجراء “فحوصات طبية مُعمّقة” بعد الاشتباه بإصابة أشخاص من محيطه بفيروس كورونا.

ويعتبر مراقبون أنه مع نهاية حملة انتخابية فاترة لم تُثر اهتمام الجزائريين، يُخاطر تبون برؤية مبادرته لدستور جديد تفشل بسبب نسبة المشاركة المنخفضة في هذا الاستفتاء.

وفي رسالة نشرتها وكالة الأنباء الرسمية مساء السبت 31 أكتوبر عشية الإستفتاء قال تبون إن “الشعب الجزائري سيكون مرة أخرى على موعد مع التاريخ من أجل التغيير الحقيقي المنشود، الأحد الأول من نوفمبر، من خلال الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، من أجل التأسيس لعهد جديد يُحقق آمال الأمة وتطلعات شعبنا الكريم إلى دولة قوية عصرية وديمقراطية”.

و رفض أصحاب الحراك النص المقترح “شكلا ومضمونا” لأنه لا يمثل سوى “تغييرا في الواجهة”، في حين أن الشارع طالب بـ”تغيير النظام”، لذلك دعوا إلى مقاطعة الاستفتاء.

و يتزامن موعد الاستفتاء الأول من نوفمبر مع “عيد الثورة”  (1954-1962). و حمل شعاره الرسمي في الحملة الانتخابية من أجل التصويت بـ”نعم” التي انتهت الأربعاء 27 أكتوبر، هو “نوفمبر 1954: التحرير – نوفمبر 2020: التغيير”.

وحسب ما جاء في المرسوم الرئاسي، ينبغي على الناخبين أن يجيبوا على سؤال “هل أنتم موافقون على مشروع تعديل الدستور المطروح عليكم؟”، فيُجيبون بـ”نعم” باختيار الورقة البيضاء، وإذا كانوا غير موافقين، عليهم الإجابة بـ”لا” عبر اختيار الورقة الزرقاء.

وعبّر وزير الاتصال والمتحدث باسم الحكومة، عمار بلحيمر، عن تفاؤله “بوعي الشعب وقناعته بالتوجه إلى صناديق الاقتراع بكثافة، للمشاركة في وضع لبنة جديدة في مسار البناء الوطني الشامل وتفويت الفرصة على أعداء الجزائر”، وفق ما نقلت عنه وسائل الإعلام الرسمية الأربعاء.

و قالت المعارضة الحقوقية زوبيدة عسول في فيديو نشرته على مواقع التواصل الإجتماعي أن الدستور بتعديلاته الجديدة يُحافظ على جوهر النظام الرئاسي، و لا يأتي بأي جديد خاصة من حيث إستقلالية القضاء و أيضا توسيع صلاحيات الرئيس، رغم تضمينه سلسلة من الحقوق والحريات لتلبية تطلعات الحراك.

وقررت حركة مجتمع السلم، الحزب الإسلامي الرئيسي، المشاركة في الاستفتاء، لكنها دعت إلى التصويت بـ”لا”.

العالم

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي : ماكرون يشدد على ” ضرورة عودة السلام “

Published

on

By

 ميديا ناو بلوس

 

شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هذا الجمعة 14 ماي، خلال مكالمة أجراها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، على ” ضرورة عودة السلام ” في منطقة الشرق الأوسط ، حسبما كشف عنه بيان للإليزيه.

و جاء في البيان ” يشدد رئيس الدولة على ضرورة عودة السلام ” معربا في الوقت نفسه عن ” قلقه على المواطنيين المدنيين في غزة”.

و ذكرت الإليزيه بأن هذا الإتصال يأتي في ظل سلسلة من الإتصالات يقوم بها الرئيس الفرنسي ” لوقف تصعيد أعمال العنف القائم في الشرق الأوسط ”

وتأتي هذه المكالمة الهاتفية 24 ساعة من الإتصال الذي أجراه الرئيس ماكرون مع نظيره الفلسطيني محمود عباس.

و أضاف البيان بأن ماكرون قدم ” تعازيه لرئيس الوزراء الإسرائيلي لضحايا الهجمات الصاروخية التي تبنتها حركة حماس و مجموعات إرهابية أخرى ” دائما حسب الإليزيه.

و أردف البيان ” في ذكرى قيام دولة إسرائيل، جدد رئيس الجمهورية تمسكه الراسخ بأمن إسرائيل و حقها في الدفاع عن نفسها لما يقتضيه القانون الدولي”.

و تجدر الإشارة إلى أن حصيلة شهداء فلسطين إرتفعت إلى 119 شهيدا بينهم 31 طفلا و 830 جريحا، وفقا لما كشفت عنه وزارة الصحة الفلسطينية الجمعة 14 ماي، منذ بداي القصف الإسرائلي على المدنيين العزل بغزة.الإثنين الماضي.مقابل ثمانية قتلى و عشرات الجرحى من الإسرائليين.

Continue Reading

العالم

توما بيسكيه يمتع أنظار العالم بصورة لمكة من الفضاء ليلة العيد

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

نشر رائد الفضاء الفرنسي توما بيسكييه على حسابه الرسمي تويتر صورة من محطة الفضاء الدولية لمكة المكرمة ليلة عيد الفطر .

و غرد توما بيسكييه قائلا” مكة ، تلمع كثيرا لدرجة أن الصورة كانت جد معرضة للأضواء، لكن رغبت في أن نرى أنوار هذه المدينة .حفلة سعيدة#عيد مبارك”

Continue Reading

العالم

الإتحاد الأوروبي يدعو إلى “الإنهاء الفوري ” لأعمال العنف بين الفلسطينيين و الإسرائيليين

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

دعا الإتحاد الأوروبي إلى “الإنهاء الفوري” لأعمال العنف بين الإسرائليين و الفلسطينيين مساء اليوم الإثنين 10 ماي و ذلك بعد تجدد المواجهات بين اللفلسطينيين و  الإسرائليين داخل باحة المسجد الأقصى بالقدس الشرقية، حسبما أوردته وكالة فرانس براس.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook