Connect with us

العالم

الجزائر: مفاجأتان في إستفتاء أول نوفمبر تكسران التقليد … زوجة الرئيس تنتخب بالنيابة والفريق شنقريحة يصوت بالزي المدني

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

كسر إستفتاء الفاتح نوفمبر هذا الأحد التقليد في الجزائر و ذلك بتسجيل مفاجأتين لأول مرة منذ سنين في عهد الإنتخابات و الإستحقاقات في الجزائر حيث ظهرت زوجة الرئيس، عبد المجيد تبون، الموجود حاليا للعلاج فى ألمانيا، في سابقة من نوعها، في المركز الإنتخابي لمدرسة “أحمد عروة” بمنطقة “بوشاوي”، للإدلاء بصوتها فى الاستفتاء على تعديل الدستور، وأيضا للإنتخاب بالوكالة عن زوجها الرئيس عبد المجيد تبون.
أما المفاجأة الثانية التي تعد فريدة من نوعها و الأولى في تاريخ الاستحقاقات الجزائرية منذ إقرار التعددية السياسية عام 1989، بظهور قائد الجيش في مركز انتخابي للإدلاء بصوته في الانتخابات بالزي المدني.
ذكر بيان عن وزارة الدفاع الجزائرية ، بأن الفريق السعيد شنقريحة “قام صباح الأحد بأداء واجبه الانتخابي للتصويت حول تعديل الدستور، على مستوى متوسطة أحمد باي بواد قريش في الجزائر العاصمة”.

وكشف رئيس اللجنة المستقلة لمراقبة الإنتخايات محمد شرفي. عن نسبة المشاركة الوطنية في الإستفتاء على الدستور التي بلغت في حدود الساعة الثانية زوالا نسبة 13.03 في المئة.

 و قال محمد شرفي “أن هذه النسبة تعادل 3.700.912 ناخبا.”

وكان قد أعلن في وقت سابق من نهار اليوم أن نسبة المشاركة بلغت الى غاية الساعة الحادية عشر، 5.88 بالمائة، ما يعني مشاركة 1.2 مليون ناخب.

يجيب الجزائريون الأحد بـ”نعم” أو “لا” في استفتاء وطني على تعديل دستوري مقترح من الرئيس عبد المجيد تبون يفترض أن يؤسس لـ”جمهورية جديدة” ما بعد الحراك. ويجري التصويت في ظل غياب الرئيس الذي نُقل إلى ألمانيا مساء الأربعاء لإجراء “فحوص طبية مُعمّقة”. ويعتبر مراقبون أن تبون يُخاطر بفشل مبادرته لدستور جديد بسبب نسبة المشاركة التي يرجح أن تكون منخفضة.

و أدلى قرابة 25 مليون جزائري بأصواتهم الأحد الفاتج نوفمبر على تعديل الدستور الذي دعا إليه ورئيس االجمهورية عبد المجيد تبون الساعي إلى طي صفحة الحراك الذي عارض الانتخابات التي جاءت به.

علما أن الاستفتاء يجري في غياب الرئيس البالغ 74 عاما، بعدما نُقل إلى ألمانيا مساء الأربعاء 27 أكتوبر، لإجراء “فحوصات طبية مُعمّقة” بعد الاشتباه بإصابة أشخاص من محيطه بفيروس كورونا.

ويعتبر مراقبون أنه مع نهاية حملة انتخابية فاترة لم تُثر اهتمام الجزائريين، يُخاطر تبون برؤية مبادرته لدستور جديد تفشل بسبب نسبة المشاركة المنخفضة في هذا الاستفتاء.

وفي رسالة نشرتها وكالة الأنباء الرسمية مساء السبت 31 أكتوبر عشية الإستفتاء قال تبون إن “الشعب الجزائري سيكون مرة أخرى على موعد مع التاريخ من أجل التغيير الحقيقي المنشود، الأحد الأول من نوفمبر، من خلال الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، من أجل التأسيس لعهد جديد يُحقق آمال الأمة وتطلعات شعبنا الكريم إلى دولة قوية عصرية وديمقراطية”.

و رفض أصحاب الحراك النص المقترح “شكلا ومضمونا” لأنه لا يمثل سوى “تغييرا في الواجهة”، في حين أن الشارع طالب بـ”تغيير النظام”، لذلك دعوا إلى مقاطعة الاستفتاء.

و يتزامن موعد الاستفتاء الأول من نوفمبر مع “عيد الثورة”  (1954-1962). و حمل شعاره الرسمي في الحملة الانتخابية من أجل التصويت بـ”نعم” التي انتهت الأربعاء 27 أكتوبر، هو “نوفمبر 1954: التحرير – نوفمبر 2020: التغيير”.

وحسب ما جاء في المرسوم الرئاسي، ينبغي على الناخبين أن يجيبوا على سؤال “هل أنتم موافقون على مشروع تعديل الدستور المطروح عليكم؟”، فيُجيبون بـ”نعم” باختيار الورقة البيضاء، وإذا كانوا غير موافقين، عليهم الإجابة بـ”لا” عبر اختيار الورقة الزرقاء.

وعبّر وزير الاتصال والمتحدث باسم الحكومة، عمار بلحيمر، عن تفاؤله “بوعي الشعب وقناعته بالتوجه إلى صناديق الاقتراع بكثافة، للمشاركة في وضع لبنة جديدة في مسار البناء الوطني الشامل وتفويت الفرصة على أعداء الجزائر”، وفق ما نقلت عنه وسائل الإعلام الرسمية الأربعاء.

و قالت المعارضة الحقوقية زوبيدة عسول في فيديو نشرته على مواقع التواصل الإجتماعي أن الدستور بتعديلاته الجديدة يُحافظ على جوهر النظام الرئاسي، و لا يأتي بأي جديد خاصة من حيث إستقلالية القضاء و أيضا توسيع صلاحيات الرئيس، رغم تضمينه سلسلة من الحقوق والحريات لتلبية تطلعات الحراك.

وقررت حركة مجتمع السلم، الحزب الإسلامي الرئيسي، المشاركة في الاستفتاء، لكنها دعت إلى التصويت بـ”لا”.

العالم

ألمانيا : برلين تدعو إلى إستئناف العملية السياسية لإيجاد حل يضمن حق الصحراويين في تقرير المصير 

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

دعت الحكومة الألمانية، طرفي النزاع إلى ضبط النفس و استئناف العملية السياسية في الصحراء الغربية للتوصل إلى حل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره في إطار العملية التي تشرف عليها هيئة الامم المتحدة.‎

وقالت المتحدثة باسم وزارة الشؤون الخارجية الألمانية، في بيان لها – نقلته وكالة الانباء الصحراوية لدى قسمها الإعلامي بأوروبا و الإتحاد الأوروبي  – أن حكومة بلادها “تتابع عن كثب” الأحداث بالقرب من ثغرة الكركرات غير الشرعية، واصفةً “التصعيد الاخير” في المنطقة بالحادث “الأخطر” منذ اتفاق وقف إطلاق النار لعام 1991.‎

وفي هذا الصدد، دعت الحكومة الألمانية إلى “إحياء العملية التي تشرف عليها هيئة الأمم المتحدة‎”، مؤكدة أنها تعمل مع شركائها في مجلس الأمن من أجل التوصل إلى حل “تفاوضي واقعي وعملي ومستدام لنزاع الصحراء الغربية، والذي ينبغي تحقيقه في إطار الامم المتحدة مع الأخذ في الاعتبار حق الصحراويين في تقرير المصير”.

وأضافت الخارجية الألمانية أنه “وخلال فترة الرئيس الاتحادي السابق هورست كولرو كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة، حققت العملية السياسية تقدما إيجابيا”، مشيرة في هذا الصدد إلى “التزام الحكومة بدعم هذه المهمة وإعادة تفعليها في أقرب الآجال”.‎

وأشارت الحكومة الألمانية إلى أنها دعت خلال مشاورات مجلس الأمن الأخيرة بخصوص تمديد ولاية بعثة (المينورسو) إلى “ضرورة شغل منصب المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية في أقرب وقت ممكن واستئناف العملية السياسية، والتأكيد على أن البعثة هي أداة أساسية لبناء الثقة بين طرفي النزاع الذي دام لعقود من الزمن”.

Continue Reading

العالم

السعودية : وزير الخارجية ينفي لقاء ولي العهد بمسؤولين إسرائليين

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

فند وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، اليوم الإثنين 23 نوفمبر، الأخبار التي تداولته وسائل الإعلام الإسرائلية حول زيارة سرية لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو إلى المملكة السعودية يوم الأحد 22 نوفمبر.

و أكد رئيس الدبلوماسية السعودية قائلا “أن الاجتماع الذي حصل في نيوم كان بين مسؤولين سعوديين وأميركيين فقط”

و كانت الخارجية غردت بإسم رئيس الدبلوماسية الأمريكية مايك بومبيو قد غرد على تويتر قائلا : “اللقاء مع ولي العهد السعودي في نيوم كان مثمرا.”

و نشرت الخاغرجية الأمريكية صورا للزيارة مع مارك بومبيو و ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مرفوقة بتغريدة ” سعدت بلقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”

و أضاف شراكتنا الأمنية و الإقتصادية متينة و سنواصل تسخيرها لدفع جهود مواجهة النفوذ الإيراني … و تحقيق الأهداف الإقتصادية  في إطار رؤية 2030 و إصلاح حقوق الإنسان”.

Continue Reading

العالم

السعودية : زيارة سرية لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو إلى المملكة

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تحدثت بعض الوسائل الفرنسية عن زيارة سرية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى السعودية و إلتقائه بولي العمد محمد بن سلمان و ذلك حسبما كشفت عنه جريدة ” أوست فرانس ” هذا الإثنين 23 نوفمبر.

و ذكرت الجريدة بأنها إستندت إلى وسائل إعلامية إسرائيلية التي أوردت الخبر في حين لم تؤكد أي جهة رسمية من إسرائيل أو السعودية الخير.

و قالت الجريدة بأنه تم لقاء مع ولي العهد بن سلمان و رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو بحضور رئيس الدبلوماسية الأمريكية الذي كان في زيارة إلى السعودية مايك بومبيو.

و تطرح العديد من الأسئلة حول إذا ما كانت السعودية هي البلد المقبل؟ في مجال تطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد الإمارات ، البحرين و السودان مؤخرا برعاية الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

و كانت الخارجية غردت بإسم رئيس الدبلوماسية الأمريكية مايك بومبيو قد غرد على تويتر قائلا : “اللقاء مع ولي العهد السعودي في نيوم كان مثمرا.”

و نشرت الخاغرجية الأمريكية صورا للزيارة مع مارك بومبيو و ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مرفوقة بتغريدة ” سعدت بلقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”

و أضاف شراكتنا الأمنية و الإقتصادية متينة و سنواصل تسخيرها لدفع جهود مواجهة النفوذ الإيراني … و تحقيق الأهداف الإقتصادية  في إطار رؤية 2030 و إصلاح حقوق الإنسان”.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook