Connect with us

حوارات

الإعلامي و المحلل السياسي توفيق المثلوثي “إحترام بايدن الحد الأدنى من وعوده قد يعود بالنفع على القضية الفلسطينية”

Published

on

حاورته نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

قال الإعلامي والمحلل السياسي توفيق المثلوثي في حوار خص به “ميديا ناو بلوس” بأن الإدارة الأمريكية بقيادة جو بايدن، ستحرص على التوازن الدبلوماسي في إطار علاقاتها الدولية، على رأسها القضية الفلسطينية. وإسترسل المثلوثي أن جو بايدن وكامالا هاريس سيعيدان العلاقات الأمريكية – الفلسطينية إلى سابق عهدها لتهدئة الاحتقان العربي والإسلامي لما تعرفه القضية الفلسطينية من حساسية لدى هذه الشعوب، وذلك بتلطيف الأجواء المشحونة وهذا ما سيربحه العرب والمسلمون بفوز جو بايدن ووصوله إلى السلطة.

أكد محدثنا أنه ليس من باب التفاؤل وإنما من بابي الواقع والدراسة، فإن جو بايدن ملزم بإحترام على الأقل الحد الأدنى من وعوده ما قد سيعود بالنفع على القضية الفلسطينية.

• هل يعني فوز جو بايدن بادرة خير لإستعادة العلاقات الرسمية الأمريكية الفلسطينية وإعادة المساعدات المالية التي قطعها من قبل الرئيس دونالد ترامب؟

نعم هذا من المؤكد لسببين، أولهما حرص الديمقراطيين على التوازن الدبلوماسي حتى وإن لم يكونوا “أصدقاء حميميين”للفلسطيين، ومن ناحية أخرى تصريح نائبة جو بايدن، كامالا هاريس، بأنه بمجرد وصولها رفقة بايدن إلى البيت الأبيض سوف تتم إعادة الاعانات المالية إلى فلسطين وسوف يعاد فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، كما ستعود العلاقات مع السلطات الفلسطينية إلى سابق عهدها .

فهذا من المؤكد خدمة أيضا لأمريكا من أجل تهدئة الإحتقان العربي والإسلامي ضد أمريكا، والديمقراطيون لهم علاقات قوية مع الدول العربية والمسلمة، ويدركون تمام الادراك حساسية القضية الفلسطينية لدى الشعوب العربية والاسلامية، أكثر من حساسيتها لدى السلطات الرسمية.

فأمريكا الآن تعيد بناء ربط العلاقات الدولية خارج القضية الفلسطينية وأفضل دليل على ذلك تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ماركيل التي استبشرت بعودة الديمقراطيين وفوز بايدن من أجل إعادة فتح صفحة جديدة في العلاقات الأورو- أمريكية، وليس فقط فيما يخص هذه العلاقات وإنما ستعود العلاقات الأمريكية إلى عادتها الطبيعية مع جميع الدول عكس غلاظة وقلة أدب ترامب وغطرسة الجمهوريين.

• هل سيلتزم جو بايدن، في اعتقادكم، بما جاء في حملته الإنتخابية بحل الدولتين وإعادة السفارة الأمريكية إلى تل أبيب، ملغيا قرارات دونالد ترامب التي استهدفت الفلسطينيين؟

نحن نتمى بأن يوفي بهذا الوعد، لكنني كل ما أتقدم في السن كلما يتأكد لي ما قاله لي في أحد الأيام وزير الداخلية الفرنسي الأسبق شارل باسكوا الذي قال لي “توفيق لا تنسى شيئا … الوعود لا تلزم إلا من إعتقد فيها”.

طبعا هناك وعود إنتخابية، وجو بايدن وعد بإعادة حقوق المسلمين وإحترامهم وغيرها من الوعود، لأنه يريد أصوات المسلمين كونه يعلم أن كل المسلمين في العالم متمسكين بالقضية الفلسطينية كونها قضية مركزية. فنحن كل ما نجزمه اليوم ليست لدينا مؤشرات تثبت أو تنفي بأنه سيتم تنفيذ هذه الوعود.

لكن في الأغلب وعندما ندرس تاريخ الديمقراطيين في السلطة نرى بأنهم الأقرب من الوصول إلى الحل السلمي والجلوس إلى طاولة المفاوضات، ولا ننسى أن كلينتون الرجل ودور الديمقراطيين في السلطة الراغب في الحل السلمي والحل الوسط بالإبتعاد عن الحلين العنيف والعسكري.

ليس من باب التفاؤل و إنما من بابي الواقع و الدراسة، جو بايدن ملزم بإحترام على الأقل الحد الأدنى من وعوده وهذا سيعود بالنفع على القضية الفلسطينية بإذن الله.

• تغيير الإدارة الأمريكية من جمهورية إلى ديمقراطية لن يؤثر على التحالف المشين بين أمريكا وإسرائيل، خاصة بعد جهر بايدن بصهيونيته وإلتزامه المطلق بأمن إسرائيل. فهل على القيادة الفلسطينية توخي الحذر؟

و الله كنت تكلمت منذ ثلاثة أيام مع مسؤول فلسطيني صديق، فسألني عن رأيي عما يحدث، فأجبته قائلا : سؤالك هذا لا يجب أن يطرح لأن المفروض أن الحل بيد الفلسطنيين وليس بيد الأمريكيين، والحل بيد الأطراف الفلسطينية ومادامت هذه الأخيرة مشتتة، مفرقة، بينها القطيعة وبينها خلافات وحرب أهلية، فلن تقوم قائمة لفلسطين.

وعلى الفلسطنييين أن يكفوا عن رمي المسؤولية على الأمم الأخرى وعلى الشعوب العربية والمسلمة فالمسؤولية مسؤولية الفلسطينيين، فعليهم توحيد الصفوف وبعدها سيتم النظر في كيفية دعمهم، وماداموا منقسمين، شق في غزة، وشق في الضفة الغربية، وهذا يسب في هذا وآخر يحارب في ذاك، فكيف تريدون أن تنتصروا وأنتم لستم على قلب واحد؟..

فأول شيء تغيير الإدارة لا يهم، فأمريكا وأنتم تعلمون جيدا أن الدولة الأمريكية لا تتعامل بحكم الأشخاص الذين يترأسونها أو الأحزاب التي تأتي إلى السلطة بالتداول، وإنما هناك قرارات إستراتيجية ومصالح دائمة قارة للدولة الأمريكية، فمهما كان إلزامي التغيير في طريق الأداء بتلطيف العلاقات، لكن في الواقع النتيجة تبقى دائما على حالها .

وجو بايدن لم يكذب عندما قال بأنه صهيوني متطرف وأكد بأنه إذا وجب فهو أكبر الصهاينة لأن إسرائيل ضرورة قصوى لاقتصاد وسياسة أمريكا في الشرق الأوسط، فالأمر واضح وهو لم يكذب لكنه سيحاول تلطيف الأجواء، وسيحاول تقريب الطرفين إلى الوصول إلى حل تفاوض وهنا يكمن الهامش البسيط بين الجمهوريين والديمقراطيين في هذه النقطة، وسيعمل جو بايدن على المحافظة عليها لحفظ ماء الحياء للفلسطينيين والعرب والمسلمين وهذا ما يمكن أن نربحه من فوز جو بايدن و وصوله إلى السلطة.

 

حوارات

الناشطة الحقوقية الليبية هيلانة أفناي “دور المرأة محوري في قادم الإستحقاقات السياسية في ليبيا”

Published

on

By

حاورتها نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

لا تأمل الناشطة الحقوقية الليبية، هيلانة أفناي، في دخول ما آلت إليه نتائج الإنتخابات الأخيرة للحوار السياسي الليبي التي أنجبت سلطة تنفيذية، من توصيات تتعلق بمستقبل المرأة في ليبيا حيز التنفيذ.
وترى هذه الأخيرة من خلال حوار خصت به ميديا ناو بلوس، بأنه من الصعب تنفيذ هذه التوصيات الرامية إلى منح المرأة الليبية مناصب وزراية داخل الحكومة القادمة بعد الإنتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر في ليبيا. وأرجعت محدثتنا سبب ذلك إلى تخاذل البعض والاستهزاء بقدرات المرأة الليبية بالرغم من أنها أثبتت العكس منذ بداية الثورة الليبية.لكنها مصرة على أن دور المرأة جد محوري في قادم الإنتخابات السياسية.
• الجمعة 5 فبراير، أعلنت ممثلة الأمم المتحدة ستيفاني ويليامز من سويسرا عن نتائج انتخاب سلطة تنفيذية جديدة منبثقة عن الحوار السياسي الليبي. فهل تعتقدون أنها بادرة خير لقيام دولة؟ أم أن العمل سيكون صعبا أمام السلطة التنفيذية على أرض الميدان لتجسيد ذلك؟
أكيد، انها بادرة خير علي كل الليبيين وذلك لسبب واحد وهو مشاركة جميع الاطياف الليبية وانخراطهم في العملية، وقبول هؤلاء بالنتائج الانتخابية.
• لقد تم إعتماد توصيات في اتفاق النتائج المعلن عنها حول دور المرأة في الانتخابات الليبية القادمة بالإصرار على منحها حقائب وزارية ومناصب حكومية. فكيف تترجم المرأة الليبية هذه التوصيات؟
المرأة الليبية تحاول الضغط على الجميع بشتى الوسائل من أجل منحها الحق في اعتلاء المناصب السيادية منذ بداية الثورة وتوافق أطراف الحوار. ولكن من الصعب جدا تنفيذ تلك التوصيات أمام تخاذل البعض والاستهزاء بقدرات المرأة الليبية رغم أنها أثبتت العكس. لاحظنا العديد من الوعود لتنصيبها و لكن للأسف لم نلتمس أي منها في أرض الواقع.
• كيف تقيمون الحضور النسوي في التحضيرات الإنتخابية و الدور الذي تلعبه المرأة الليبية تحسبا لهذا الموعد؟
لا يمكنني إلا تقييمه بـ”الجيد”، لكن نريد المزيد، وحاولنا بتنصيبها علي كراسي مكاتب المفوضية بالبلديات، ولكن هناك فرق بين الوعود و الواقع، حيث أننا لاحظنا أن الوعود لم تجد طريقها الى التجسيد في أرض الواقع.
• ما هي السيناريوهات المرتقبة على ارض الميدان أمام وجود معارضة قوية و صعوبة المهمة بالنسبة للسلطة التنفيذية الجديدة من اجل توحيد ليبيا؟
ليبيا بلد ليس كالدول الأخرى.. دولة لازالت تحتاج الكثير من التوعية الانتخابية والتنمية البشرية وغيرها.. وبما ان الضغط كان دوليا على جميع الاطراف نعتقد بأن المهمة لن تكون صعبة حسب توقعاتنا. فقط نحتاج لإرساء التحاور والتصالح الجديين والتامين، كما نحن في حاجة أيضا الى نبذ التفرقة وتعبئة قوية في الانتخابات المقبلة بإحتواء الجميع بمشاركة مختلف الأطياف فضلا عن حاجتنا الماسة إلى توعية شاملة وكاملة عن طريق المؤسسات غير حكومية والإعلام.. وعندما تتفق الدول الداعمة لطرفي النزاع وعندما تتغلب مصلحة الوطن فوق أي طرف فحتما سوف ننتصر وتنتصر السلطة التنفيدية الجديدة بتنفيذ المهام المناطة بها.

 

 

Continue Reading

حوارات

الدبلوماسية و مديرة مركز اللغة و الحضارة بمعهد العالم العربي بباريس ، ندى يافي”اللغة العربية لغة ثقافة عريقة ذات أبعاد عالمية”

Published

on

By

حاورتها نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

قالت الدبلوماسية ومديرة مركز “اللغة والحضارة” بمعهد العالم العربي بباريس، ندى يافي، في حوار خصت به “ميديا ناو بلوس”، بأنها جد متفائلة بمستقبل اللغة العربية ومكانتها في فرنسا وفي عموم أوروبا.
ونوهت المترجمة لدى الرئيسين الفرنسيين الأسبقين، فرانسوا ميتران وجاك شيراك، وسفيرة فرنسا السابقة في الكويت، بالدور الرائد الذي يلعبه معهد العالم العربي بباريس في نشر اللغة العربية، كآداة تواصل عصرية فضلا على أنها لغة ثقافة عريقة ذات أبعاد عالمية، بعيدا عن تلك الصورة النمطية القاسية.
كما أكدت ندى يافي، بأنها جد واثقة بأن جهود رئيس معهد العالم العربي بباريس، جاك لانغ، الذي جعل من قضية تعليم اللغة العربية قضيته، بغية إيصالها إلى أعلى المستويات، ستثمر عما قريب، معبرة عن سعادتها لخوضها هذا المعترك إلى جانبه.
وتأمل محدثتنا بأن تجري الإحتفالات باليوم العالمي للغة العربية التي تم تأجيلها إلى يومي 6 و 7 من شهر فبراير القادمين 2021، بسبب الإغلاق جراء الأزمة الصحية العالمية لجائحة كورونا، في أجواء إحتفائية بمعهد العالم العربي بباريس، تربط اللغة العربية بكل ما هو نابض بالحيوية.
• لا يزال تعليم اللغة العربية بالمدارس الفرنسية يثير جدلا كبيرا بسبب السياق الحالي الذي تعيشه فرنسا. فهل ستنجح، في رأيكم، هذه اللغة في فرض مكانتها وتجاوز الصورة النمطية المأخوذة عنها، وأن تتحول من لغة غير مرغوب فيها إلى محبوبة؟
لا شك أن وضع اللغة العربية في فرنسا يتسم بحساسية شديدة يصعب على المراقب فهمها من الخارج. وهو وضع مركب، متميز ومتأزم في آن معاً. فهو من ناحية متميز، بفضل التقاليد العريقة في الاستشراق، ووجود تيار لا يستهان به من الباحثين المستعربين، وإقبال الجامعات العريقة والمعاهد العليا على تدريس اللغة، وهو وضع يتميز كذلك بتواجد جالية كبيرة من أصل عربي تقدر بنحو 4 الى 5 ملايين نسمة، تشعر بالحنين الى أصولها وبالرغبة في تعليم الأحفاد لغة الأجداد، وهذه الجالية توفر مخزوناً من الطلب الكامن على اللغة العربية، كما أن ثمة اهتمام من السلطات الفرنسية حالياً بالتوسع في تعليم اللغة العربية في المدارس الحكومية، تلبيةً لهذا الطلب من جهة، وسعياً منها لسحب البساط من تحت أرجل الجمعيات التي تدرس اللغة بشكل متزمت لا يليق بها.
إلا أن هذا الوضع المتميز متأزم في الوقت نفسه، بسبب تمادي اليمين في فرنسا في “تسييس” قضية اللغة وربطها بالتطرف الديني، دون وجه حق على الإطلاق، ولأغراض انتخابية، مما يترك أثراً سلبياً على الرأي العام، بطبيعة الحال، فيجعل المدارس تتردد في تخصيص حصص دراسية بالعربية، سيما أن بعض وسائل الإعلام تسعى للإثارة الرخيصة فتمعن في تشويه الصورة.
ومع ذلك فإن هذه الحملات المغرضة نفسها دفعت العديد من المفكرين التقدميين الى رفض الخلط الاعتباطي بين الأمور، فصدرت عدة مقالات صحفية تُبرّؤ اللغة العربية مما توصم به، وتبين أهمية تعليمها بصفتها لغة عالمية، لغة ساهمت في الحضارة الغربية نفسها، عبر عصورها الذهبية.
كما صدرت كتب حول تأثير الحضارة العربية على اللغة الفرنسية نفسها، ومنها “قاموس المفردات الفرنسية من أصل عربي” لصلاح غمريش، والذي أعيد نشره عدة مرات، و”أجدادنا العرب” لـ”جان بروفوست”، كما صدر لنبيل وكيم، الصحفي في جريدة “لوموند”، كتاب “العربية للجميع” وعنوانه الفرعي “لماذا تعتبر لغتي من الطابوهات (أي المحرمات) في فرنسا؟”، وأخيراً وليس آخراً، أنوه على وجه الخصوص بكتاب رئيس معهد العالم العربي، السيد جاك لانغ، الوزير الأسبق للتربية والثقافة، الذي صدر مطلع عام 2020 وعنوانه “اللغة العربية من كنوز فرنسا” والذي يذكرنا فيه بأن اللغة العربية لغة قديمة العهد في البلاد، ترقى للقرن السادس عشر وللملك فرنسوا الأول الذي قرر إدخالها الى الكلية الملكية التي أصبحت في عصرنا هذا “الكوليج دو فرانس”.
• في السياق ذاته، أنتم واحدة من بين المستشارين والخبراء إلى جانب رئيس معهد العالم العربي بباريس، جاك لانغ، الذين يدافعون عن اللغة العربية باستمرار من أجل تطويرها بصفتها لغة عالمية. فهل تعتقدون أن السلطات الفرنسية ستأخذ بعين الاعتبار نصائحكم الواردة في كتاب “اللغة العربية لغة عالمية”؟
لقد جعل الرئيس، جاك لانغ، فعلاً من هذه القضية قضيته، إيماناً منه بأن اللغة العربية لغة ثقافة عريقة ذات أبعاد عالمية، واقتناعاً منه بضرورة الانفتاح على كافة اللغات العالمية، لما في ذلك مصلحة فرنسا نفسها. فهو أول وزير للتربية أدخل تعليم اللغات الحية الى الصفوف الابتدائية، فكان رائداً في المجال التربوي.
ويسعدني فعلاً أن أخوض معه هذا المعترك، فهو يذكّر بهذه القضية أينما كان وفي كل مقابلة إعلامية، كما أنه لا يكف عن الاتصال بالمسؤولين دفعاً لعجلة القضية، ولقد استطاع إقناع العديد منهم، على أعلى المستويات، بضرورة النهوض بتعليم اللغة العربية، فكلمته مسموعة فعلاً لدى السلطات. وأنا واثقة بأن هذه الجهود سوف تثمر عما قريب.
• ما هي مشاريع معهد العالم العربي بباريس و تطلعاتكم المستقبلية لتطوير اللغة العربية بفرنسا وفي أوروبا؟ وهل تستبشرون بمستقبل زاهر للغة العربية بالنظر إلى كل ما يحدث اليوم في فرنسا؟
“• العربية فرضت نفسها على الانترنت، فباتت تحتل المرتبة الرابعة على الشبكة في غضون عقد من الزمن”
أنا، عموماً، من المتفائلين بمصير اللغة العربية، لما أرى فيها من حيوية استثنائية، فرضت نفسها على الانترنت، فباتت تحتل المرتبة الرابعة على الشبكة في غضون عقد من الزمن، ولقد شاع استعمالها في شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية العديدة، كما أنني أثق بالنزعة التقدمية المستنيرة لدى فئات واسعة من الشعب الفرنسي، بالرغم من هذه الفترة العصيبة التي تمر بالبلاد، فثمة موجة من الانطوائية الثقافية في العالم بأسره، لا في فرنسا وحدها. من هنا تبرز أهمية الدور المميز الذي يقوم به معهد العالم العربي، كمؤسسة مستقلة، فريدة من نوعها في العالم بأسره.فالمعهد ثمرة شراكة بين فرنسا والعالم العربي، يتضمن مجلس إدارته ممثلين عن الدول العربية بشكل دوري، ورسالته التعريف بالحضارة واللغة العربية.
يستقبل “مركز اللغة والحضارة العربية” التابع للمعهد ما يقارب من ألف وخمسمائة متعلم في السنة ينتمون لكافة الفئات العمرية (ابتداءً من سن الخامسة وحتى سن متقدمة)، ولو كان لديه قاعات إضافية، لضاعف هذا العدد عدة مرات لتلبية الطلب.
ويتبنى المركز في تعليمه لغة عصرية، يربطها بالثقافة العربية عموماً لا بالدين، ومع ذلك فهو لا يسعى لتجريد اللغة من تأثير التراث عليها، في تعابير التحية والسلام والى ما هنالك من مصطلحات شائعة متداولة في كل البلدان العربية. فالفصحى التي يدرسها المعهد هي “العربية المعيارية الحديثة” أي تلك المستعملة في الصحافة ووسائل الإعلام الجماهيرية والانترنت والأدب الحديث.
كما ندرس أيضاً اللهجات المحلية لمن يريدها. وتشهد دروس المعهد إقبالاً واسعاً، من جمهور متنوع للغاية، إن من حيث الأعمار أو الجنسيات. ويحاول المعهد الرد على التحدي الأساسي الذي يواجه تدريس اللغة، سواءً أكان ذلك في فرنسا أم في سائر البلدان ألا وهو كيفية تدريس اللغة العربية بشكل عصري، مشوق وممتع.
ولقد وضع مركز اللغة والحضارة العربية في المعهد أول كتاب تعليمي عربي في فرنسا يعتمد أسلوباً حديثاً علمياً لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، يلقى رواجاً واسعاً، حتى أنه تجاوز الحدود فتبناه معهد “إيفاج” في جنيف وتُرجم الى الألمانية وتم توزيعه في ألمانيا.
يحمل الكتاب عنوان “أهداف”، ويقع في جزئين. كما وضع مركز اللغة كتاباً للصغار عنوانه “هيا بنا”، ميزته أنه يتناول اللغة بشكل طريف مشوق منتقياً أغانٍ طريفة من مناطق مختلفة من العالم العربي، فيتعامل مع اللغة منذ الصغر كتراث مشترك جامع بين البلدان العربية. صدر منه الجزء الأول وسوف يصدر الثاني في العام القادم.
فمن الصور النمطية الواجب مكافحتها لدى الجميع، وليس في الغرب وحده، هي أن اللغة العربية صعبة ومعقدة، وهذا غير صحيح إطلاقاً إن جرى التعامل مع القواعد على شكل تمارين طريفة متنوعة ترسخ بنية اللغة في الذهن عبر تكرارها، وليس بالأساليب التقليدية كالحفظ عن ظهر قلب، فكما يقول المثل العربي “النحو في الكلام كالملح في الطعام” وبالتالي لا داعي للإفراط في استخدامه في التدريس… بهذا المعنى يلعب معهد العالم العربي دوراً رائداً في نشر اللغة العربية لا كلغة ثقافة عريقة فحسب بل كأداة تواصل، لغة حية عصرية تفيد التعبير في شتى المجالات.
كما يحتفل المعهد كل سنة بـ”عيد اللغة العربية” تزامناً مع احتفال اليونيسكو باليوم العالمي للغة العربية، فيعقد الفعاليات المتنوعة على مدار عدة أيام، من العروض المسرحية والسينمائية، الى الحفلات الموسيقية، الى زيارات المتحف من زاوية اللغة، بالإضافة الى الندوات واللقاءات الأدبية، بما فيها عروض الطلاب أنفسهم، وما الى ذلك من تظاهرات تتميز على الدوام بالابتكارات الجديدة. والهدف من هذه الاحتفالات ربط اللغة العربية بكل ما هو نابض بالحيوية، كل ما هو بهيج ومشرق ومفرح، على عكس ما يصورها البعض في زي معتم قاس لا يمت لها بصلة.
هذه السنة وبسبب الإغلاق، لم نستطع عقد هذه الفعاليات ولكنها ستتم في السادس والسابع من شهر فبراير 2021 فترقبوها، حيث ستكون هناك تظاهرات عديدة، تجدونها على موقع الانترنت التابع للمعهد وهذا هو الرابط: https://www.imarabe.org/fr/actualites/centre-de-langue-et-de-civilisation-arabes/2020/fete-de-la-langue-arabe-2020-ce-n-est-que ومن أهم ما يقوم به معهد العالم العربي في خدمة اللغة العربية ابتكار شهادة الكفاءة العالمية باللغة العربية، المسماة “سمة”.
يجري اختبار الكفاءة بتمارين مدروسة على أسس علمية، بمساعدة خبراء في قياس مستوى الكفاءة في اللغات، وللمعهد شريك له تجربة طويلة في هذا المجال، ألا وهو المركز الدولي للبحوث التربوية FRANCE EDUCATION INTERNATIONAL ولقد جرت حتى الآن ثلاث دورات من الامتحانات على مستوى العديد من المراكز عبر مختلف بلدان العالم العربي وأوروبا. وسوف تعقد الدورة القادمة في مطلع عام 2021. https://www.imarabe.org/fr/activites/cours-arabe/cima وبعد كل هذا، كيف لا أستبشر خيراً ونحن نقوم بكل هذه الجهود؟
XMA Header Image
Fête de la langue arabe 2020 : ce n’est que partie remise!
imarabe.org

 

Continue Reading

حوارات

مدير مركز البحوث و الدراسات الجيوإستراتيجية بباريس الدكتور أحمد البرقاوي ” فرنسا لن تضحي ب 15 مليار دولار من التبادلات التجارية التركية”

Published

on

By

حاورته نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 قال مدير مركز البحوث والدراسات الجيو إستراتيجية بباريس الدكتور أحمد البرقاوي في حوار خص به “ميديا ناو بلوس” بأن فرنسا لن تضحي بالصفقات التجارية التي تربطها مع تركيا التي تصل قيمتها إلى 15 مليار دولار.

وأردف محدثنا أن العقوبات الأوروبية جاءت بأخف الأضرار و ليس من مصلحة الإتحاد الأوروبي فرض عقوبات تضر بالمصالح الثلاثية الفرنسية-التركية -الألمانية.

وأكد الدكتور أحمد البرقاوي أن تركيا أصبحت سوقا واعدة و هي بصدد بناء علاقات داخل إفريقيا و مع دول المغرب العربي، متوقعا أن تستغني تركيا مع مرور الوقت عن علاقاتها مع فرنسا و بعض دول الإتحاد الأوروبي.

• قرر قادة الإتحاد الأوروبي في قمة بروكسل المنعقدة يوم 11 ديسمبر ببروكسل، فرض عقوبات على تركيا على خلفية ما سمته تصرفاتها غير قانونية و العدوانية في البحر الأبيض المتوسط، فكيف تصفون هذه العقوبات؟

هذه العقوبات الأوروبية على تركيا تندرج أولا في العلاقات الصعبة التي تمر بها تركيا مع فرنسا داخل الإتحاد الأوروبي والملفات المتشابكة بينها مثل الملف الليبي والملف اليوناني وأذربيجان وغيرها.

و تصر فرنسا التي تقود الإتحاد الأوروبي بمعية ألمانيا أن ترسل رسائل قوية نحو أنقرة لثنيها على التمادي في هذا التعنت حسب تحليل أعضاء الإتحاد الأوروبي و خاصة فرنسا.

وأعتقد أن هذه العقوبات ليست عقوبات إقتصادية من الحجم الكبير، كما سمتها بعض الصحف الفرنسية على رأسها جريدة لوموند التي قالت عنها ” un minimat” بعقوبات بـ”أخف الأضرار” و بالتالي كان الحرص من أعضاء الإتحاد الأوروبي على وحدة التنديد والصف تجاه تركيا و هناك بعض الدول منها فرنسا تسعى إلى توحيد جبهة قوية ضد التمادي التعنت التركيين .

ولن تستهدف هذه العقوبات المسار الإقتصادي التركي مباشرة و نحن نعلم مثلا أن التبادل التجاري بين فرنسا و تركيا يرتقي إلى ما يقارب 15 مليار دولار، مما يعد بالحجم الكبير من حيث التبادلات التجارية ، بينما لا يتعدى التبادل التجاري بين فرنسا و اليونان سوى 5 مليارات.

و ليس من مصلحة الإتحاد الأوروبي قطع العلاقات التجارية بينه و بين تركيا لأنها تعتبر سوقا واعدة لفرنسا و ألمانيا على الوجه الخصوص. خاصة بعد خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

هناك الآن بعض الإتصالات الدبلوماسية وردود الأفعال الإيجابية بين تركيا وبريطانيا وهذه الأخيرة أصبحت تصف الطرف التركي بالقوة الإقتصادية وأعتقد أنه ليس بإستطاعة الإتحاد الأوروبي فرض عقوبات تضر بالمصالح الثلاثية الفرنسية – التركية و الألمانية.

• هل هذا يعني أنه سيكون هناك تضييق الخناق على تركيا تدريجيا عقب التوتر القائم بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون و نظيره التركي رجب أردوغان ؟

لن تكون تداعيات هذه العقوبات مؤثرة حسب إعتقادي، خاصة أن تركيا سبق أن درست الموضوع بعناية و بدقة قبيل إنعقاد القمة الأوروبية و كانت لها ردود فعل تلخصت في سحبها لسفينة التنقيب. كما أنني لا أظن أن تركيا من مصلحتها أن تتكون هذه الجبهة، جبهة الإتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة الأمريكية، فذلك لا يخدم مصالحها.

و أعتقد أنه ستكون هناك بعض السيناريوهات المحتملة بمجيئ جوبايدن، و هذا ما تنتظره فرنسا، خاصة أن وزير الخارجية الأمريكي الجديد هو فرانكوفوني. و جميع الأطراف تترقب كيف ستكون العلاقات الدبلوماسية التي ستبنى من جديد سواء كانت في الشرق الأوسط أو في الملف التركي، خاصة أن هذه الأخيرة أصبح لديها محورا قويا جدا بتقاربها مع روسيا.

• ما مدى تأثير هذه العقوبات على الإقتصاد التركي ؟

الإقتصاد التركي أصبح متنوعا و تمكنت تركيا الجديدة المعاصرة أن تبني علاقات تجارية مع روسيا ، الصين و أصبح لها بعد إفريقي و تركيا بصدد بناد علاقات تجارية مع بعض دول المغرب العربي خاصة الجزائر و هذا دليل على أن تركيا ستستغني عن علاقاتها التجارية بمرور الوقت مع فرنسا و بعض دول أعضاء الإتحاد الأوروبي.

 

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook