Connect with us

العالم

الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني وليامز “هناك نقدم كبير في مسار التسوية في ليبيا نحو السلام والاستقرار”

Published

on

ميديا ناو بلوس

 

 أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، عن تفاؤلها بخصوص مستقبل ليبيا بعد “التقدم الكبير” المحرز في مسار التسوية نحو السلام والاستقرار وتوحيد صفوف الليبيين بعد سنوات من الانقسام والفوضى.

وقالت ويليامز – في إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي – “يحذوني التفاؤل بشأن الطريق إلى الأمام في ليبيا، ومع ذلك، فإنني أعي تماما التحديات العديدة التي تنتظرنا”، مضيفة أنه بعد سنوات عديدة من “الانقسام والفوضى والبؤس والنزاع، تتوحد صفوف الليبيين من أجل ليبيا، من أجل أبنائهم وأحفادهم، لصياغة رؤية ليبية للمضي قدما تمكن من المحافظة على وحدة البلاد وتأكيد سيادتها”.

وأبرزت أن عشر سنوات من الازمة “لا يمكن حلها في أسبوع واحد من المحادثات السياسية، لكن ما نسمعه الآن أكثر هو لغة السلام بدلا من لغة الحرب”.

وقالت “منذ إحاطتي الأخيرة في الثاني من سبتمبر الماضي، أحرزنا تقدما كبيرا في سعينا نحو السلام والاستقرار في ليبيا”. فمن أجل ليبيا، تضيف ويليامز، اجتمع خمسة وسبعون ليبيا (75) في ملتقى الحوار السياسي الليبي بتونس الأسبوع الماضي “في مجهود تحدوه حسن النية لبدء عملية تضميد جراحات أمتهم. فقد جلسوا، وتحدثوا ومدوا أيديهم، بل وقلوبهم، لبعضهم البعض”.

وأكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، خلال إحاطتها، أن “الأشهر القليلة الماضية، شهدت إمكانية حدوث نقلة نوعية في كيفية رؤية العسكريين والسياسيين والقادة الليبيين لدورهم في رسم مسار مستقبل البلاد من مسار يتسم بتقاسم السلطة المبني على المصالح المتبادلة، قائم على تقسيم الثروات بين القلة المحظوظة، إلى رؤية تتسم بتقاسم المسؤولية من أجل إنقاذ البلاد من المزيد من الدمار”. وذكرت في هذا الصدد، بأنه “ومع استمرار الهدنة الفعلية على الأرض، يسرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بدعم من مجموعة برلين، حوارا مفتوحا يرمي إلى بناء الاستقرار وتحقيق الأمن والوحدة الوطنية بين الأطراف الليبية”.

وأسفر الحوار أولا، تقول ويليامز، عن “توقيع اتفاق وقف إطلاق نار دائم في جميع أنحاء البلاد في 23 أكتوبر، بدأ سريانه على الفور، ووضع الضباط العشرة الذين يشكلون اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) خلافاتهم جانبا واستجابوا، مدفوعين بروحهم الوطنية، لدعوة الأمين العام لوقف إطلاق النار على الصعيد العالمي”.

وأضافت أن “المسؤولية المشتركة، التي تغذيها الوطنية وحب الوطن، هي وحدها التي يمكن أن تؤدي إلى الأمن والازدهار اللذين يتوق إليهما الكثير من الليبيين”.

وشددت ويليامز على أن “الليبيين يستحقون إن لم يكن الدعم، فعلى الأقل وقف تدخل الجهات الدولية الفاعلة الرئيسية، خاصة وهم يسعون إلى صياغة مستقبل سياسي سيادي لأجيال الليبية المستقبلية.”

وبالرغم من تأكيدها بوجود حاجة لمزيد من العمل، تقول ويليامز إن “الليبيين قاموا بما ينبغي عليهم عمله، ونحن مدينون لهم بأن نقوم بدورنا وذلك من خلال الاحترام والدعم الكامل للاتفاقات الليبية – الليبية التي تم التوصل إليها بموجب قرار مجلس الأمن 2510 لسنة 2020، وخلاصات مؤتمر برلين، ويشمل ذلك أيضا احترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية الليبية والتنفيذ التام لحظر التسليح الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا”.

وتشدد في هذا الخصوص على أنه “لدى مجلس الأمن أدوات تحت تصرفه، بما في ذلك أدوات تمنع المعرقلين من تعريض هذه الفرصة النادرة لاستعادة السلام في ليبيا للخطر”، قبل أنه تدعوه لاستخدامها.

وكانت أعمال ملتقى الحوار السياسي لبحث خارطة طريق تنهي الأزمة الليبية قد اختتمت في تونس يوم الأحد الماضي بعد قرابة أسبوع. وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، عن توافق الأطراف السياسية الليبية في ملتقى الحوار السياسي على موعد الانتخابات المقبلة في ال 24 من ديسمبر العام 2021.

العالم

ألمانيا : برلين تدعو إلى إستئناف العملية السياسية لإيجاد حل يضمن حق الصحراويين في تقرير المصير 

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

دعت الحكومة الألمانية، طرفي النزاع إلى ضبط النفس و استئناف العملية السياسية في الصحراء الغربية للتوصل إلى حل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره في إطار العملية التي تشرف عليها هيئة الامم المتحدة.‎

وقالت المتحدثة باسم وزارة الشؤون الخارجية الألمانية، في بيان لها – نقلته وكالة الانباء الصحراوية لدى قسمها الإعلامي بأوروبا و الإتحاد الأوروبي  – أن حكومة بلادها “تتابع عن كثب” الأحداث بالقرب من ثغرة الكركرات غير الشرعية، واصفةً “التصعيد الاخير” في المنطقة بالحادث “الأخطر” منذ اتفاق وقف إطلاق النار لعام 1991.‎

وفي هذا الصدد، دعت الحكومة الألمانية إلى “إحياء العملية التي تشرف عليها هيئة الأمم المتحدة‎”، مؤكدة أنها تعمل مع شركائها في مجلس الأمن من أجل التوصل إلى حل “تفاوضي واقعي وعملي ومستدام لنزاع الصحراء الغربية، والذي ينبغي تحقيقه في إطار الامم المتحدة مع الأخذ في الاعتبار حق الصحراويين في تقرير المصير”.

وأضافت الخارجية الألمانية أنه “وخلال فترة الرئيس الاتحادي السابق هورست كولرو كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة، حققت العملية السياسية تقدما إيجابيا”، مشيرة في هذا الصدد إلى “التزام الحكومة بدعم هذه المهمة وإعادة تفعليها في أقرب الآجال”.‎

وأشارت الحكومة الألمانية إلى أنها دعت خلال مشاورات مجلس الأمن الأخيرة بخصوص تمديد ولاية بعثة (المينورسو) إلى “ضرورة شغل منصب المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية في أقرب وقت ممكن واستئناف العملية السياسية، والتأكيد على أن البعثة هي أداة أساسية لبناء الثقة بين طرفي النزاع الذي دام لعقود من الزمن”.

Continue Reading

العالم

السعودية : وزير الخارجية ينفي لقاء ولي العهد بمسؤولين إسرائليين

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

فند وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، اليوم الإثنين 23 نوفمبر، الأخبار التي تداولته وسائل الإعلام الإسرائلية حول زيارة سرية لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو إلى المملكة السعودية يوم الأحد 22 نوفمبر.

و أكد رئيس الدبلوماسية السعودية قائلا “أن الاجتماع الذي حصل في نيوم كان بين مسؤولين سعوديين وأميركيين فقط”

و كانت الخارجية غردت بإسم رئيس الدبلوماسية الأمريكية مايك بومبيو قد غرد على تويتر قائلا : “اللقاء مع ولي العهد السعودي في نيوم كان مثمرا.”

و نشرت الخاغرجية الأمريكية صورا للزيارة مع مارك بومبيو و ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مرفوقة بتغريدة ” سعدت بلقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”

و أضاف شراكتنا الأمنية و الإقتصادية متينة و سنواصل تسخيرها لدفع جهود مواجهة النفوذ الإيراني … و تحقيق الأهداف الإقتصادية  في إطار رؤية 2030 و إصلاح حقوق الإنسان”.

Continue Reading

العالم

السعودية : زيارة سرية لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو إلى المملكة

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

تحدثت بعض الوسائل الفرنسية عن زيارة سرية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى السعودية و إلتقائه بولي العمد محمد بن سلمان و ذلك حسبما كشفت عنه جريدة ” أوست فرانس ” هذا الإثنين 23 نوفمبر.

و ذكرت الجريدة بأنها إستندت إلى وسائل إعلامية إسرائيلية التي أوردت الخبر في حين لم تؤكد أي جهة رسمية من إسرائيل أو السعودية الخير.

و قالت الجريدة بأنه تم لقاء مع ولي العهد بن سلمان و رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو بحضور رئيس الدبلوماسية الأمريكية الذي كان في زيارة إلى السعودية مايك بومبيو.

و تطرح العديد من الأسئلة حول إذا ما كانت السعودية هي البلد المقبل؟ في مجال تطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد الإمارات ، البحرين و السودان مؤخرا برعاية الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

و كانت الخارجية غردت بإسم رئيس الدبلوماسية الأمريكية مايك بومبيو قد غرد على تويتر قائلا : “اللقاء مع ولي العهد السعودي في نيوم كان مثمرا.”

و نشرت الخاغرجية الأمريكية صورا للزيارة مع مارك بومبيو و ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مرفوقة بتغريدة ” سعدت بلقاء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”

و أضاف شراكتنا الأمنية و الإقتصادية متينة و سنواصل تسخيرها لدفع جهود مواجهة النفوذ الإيراني … و تحقيق الأهداف الإقتصادية  في إطار رؤية 2030 و إصلاح حقوق الإنسان”.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Copyright MEDIANAWPLUS 2019 - Tous droits réservés - Réalisation Polydore Groupe

Facebook