Connect with us

العالم

الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني وليامز “هناك نقدم كبير في مسار التسوية في ليبيا نحو السلام والاستقرار”

Published

on

ميديا ناو بلوس

 

 أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، عن تفاؤلها بخصوص مستقبل ليبيا بعد “التقدم الكبير” المحرز في مسار التسوية نحو السلام والاستقرار وتوحيد صفوف الليبيين بعد سنوات من الانقسام والفوضى.

وقالت ويليامز – في إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي – “يحذوني التفاؤل بشأن الطريق إلى الأمام في ليبيا، ومع ذلك، فإنني أعي تماما التحديات العديدة التي تنتظرنا”، مضيفة أنه بعد سنوات عديدة من “الانقسام والفوضى والبؤس والنزاع، تتوحد صفوف الليبيين من أجل ليبيا، من أجل أبنائهم وأحفادهم، لصياغة رؤية ليبية للمضي قدما تمكن من المحافظة على وحدة البلاد وتأكيد سيادتها”.

وأبرزت أن عشر سنوات من الازمة “لا يمكن حلها في أسبوع واحد من المحادثات السياسية، لكن ما نسمعه الآن أكثر هو لغة السلام بدلا من لغة الحرب”.

وقالت “منذ إحاطتي الأخيرة في الثاني من سبتمبر الماضي، أحرزنا تقدما كبيرا في سعينا نحو السلام والاستقرار في ليبيا”. فمن أجل ليبيا، تضيف ويليامز، اجتمع خمسة وسبعون ليبيا (75) في ملتقى الحوار السياسي الليبي بتونس الأسبوع الماضي “في مجهود تحدوه حسن النية لبدء عملية تضميد جراحات أمتهم. فقد جلسوا، وتحدثوا ومدوا أيديهم، بل وقلوبهم، لبعضهم البعض”.

وأكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، خلال إحاطتها، أن “الأشهر القليلة الماضية، شهدت إمكانية حدوث نقلة نوعية في كيفية رؤية العسكريين والسياسيين والقادة الليبيين لدورهم في رسم مسار مستقبل البلاد من مسار يتسم بتقاسم السلطة المبني على المصالح المتبادلة، قائم على تقسيم الثروات بين القلة المحظوظة، إلى رؤية تتسم بتقاسم المسؤولية من أجل إنقاذ البلاد من المزيد من الدمار”. وذكرت في هذا الصدد، بأنه “ومع استمرار الهدنة الفعلية على الأرض، يسرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بدعم من مجموعة برلين، حوارا مفتوحا يرمي إلى بناء الاستقرار وتحقيق الأمن والوحدة الوطنية بين الأطراف الليبية”.

وأسفر الحوار أولا، تقول ويليامز، عن “توقيع اتفاق وقف إطلاق نار دائم في جميع أنحاء البلاد في 23 أكتوبر، بدأ سريانه على الفور، ووضع الضباط العشرة الذين يشكلون اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) خلافاتهم جانبا واستجابوا، مدفوعين بروحهم الوطنية، لدعوة الأمين العام لوقف إطلاق النار على الصعيد العالمي”.

وأضافت أن “المسؤولية المشتركة، التي تغذيها الوطنية وحب الوطن، هي وحدها التي يمكن أن تؤدي إلى الأمن والازدهار اللذين يتوق إليهما الكثير من الليبيين”.

وشددت ويليامز على أن “الليبيين يستحقون إن لم يكن الدعم، فعلى الأقل وقف تدخل الجهات الدولية الفاعلة الرئيسية، خاصة وهم يسعون إلى صياغة مستقبل سياسي سيادي لأجيال الليبية المستقبلية.”

وبالرغم من تأكيدها بوجود حاجة لمزيد من العمل، تقول ويليامز إن “الليبيين قاموا بما ينبغي عليهم عمله، ونحن مدينون لهم بأن نقوم بدورنا وذلك من خلال الاحترام والدعم الكامل للاتفاقات الليبية – الليبية التي تم التوصل إليها بموجب قرار مجلس الأمن 2510 لسنة 2020، وخلاصات مؤتمر برلين، ويشمل ذلك أيضا احترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية الليبية والتنفيذ التام لحظر التسليح الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا”.

وتشدد في هذا الخصوص على أنه “لدى مجلس الأمن أدوات تحت تصرفه، بما في ذلك أدوات تمنع المعرقلين من تعريض هذه الفرصة النادرة لاستعادة السلام في ليبيا للخطر”، قبل أنه تدعوه لاستخدامها.

وكانت أعمال ملتقى الحوار السياسي لبحث خارطة طريق تنهي الأزمة الليبية قد اختتمت في تونس يوم الأحد الماضي بعد قرابة أسبوع. وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، عن توافق الأطراف السياسية الليبية في ملتقى الحوار السياسي على موعد الانتخابات المقبلة في ال 24 من ديسمبر العام 2021.

العالم

السعودية : الحج ل 60 ألف من سكان المملكة الملقحين ضد كوفيد-19

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

كشفت وزارة الحج والعمرة في السعودية أن مناسك الحج هذا العام ستقتصر على المواطنين والمقيمين داخل المملكة فقط بإجمالي 60 ألف حاج، أمام إستمرار جائحة كورونا مع ظهور سلالات متمحورة عبر مختلف دول العالم.

و حرصت الوزارة في بيان لها على “ضرورة أن تكون الحالة الصحية للراغبين في أداء مناسك الحج خالية من الأمراض المزمنة، وأن تكون ضمن الفئات العمرية من (18 إلى 65 عاما) للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين”.

و واصلت”تؤكد وزارة الحج والعمرة أن حكومة المملكة العربية السعودية تولي دوما سلامة الحجاج وصحتهم وأمنهم حرصا بالغا وعناية تامة، وتضع ذلك في مقدمة أولوياتها، امتثالا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية، مع تقديمها كل التسهيلات اللازمة التي تيسر لضيوف الرحمن أداء مناسك الحج والعمرة، وتمكنهم من الوصول إلى المشاعر المقدّسة بكل يسر وسهولة، إذ تشرفت المملكة خلال السنوات العشر الماضية فقط بخدمة ما يزيد على 150 مليون حاج”.

Continue Reading

العالم

فيروس كورونا : منظمة الصحة العالمية تحذر

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

قالت منظمة الصحة العالمية بأن جائحة كوفيد-19 تسير في اتجاهين مختلفين: بلدان لا تزال تواجه حالة خطيرة للغاية من انتشار الوباء، وبلدان أخرى لديها أعلى معدلات من التلقيح تنظر في تخفيف التدابير والقيود، مؤكدة أن رفع القيود بسرعة كبيرة قد يكون كارثيا بالنسبة لأولئك الذين لم يتم تلقيحهم.

ودعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، خلال المؤتمر الصحفي اليومي، الدول التي تنظر في تخفيف تدابير الصحة العامة والتدابير الاجتماعية، التي ساعدت في وقت ما على حماية الناس،  إلى أن تقوم بذلك بحذر وبما يتماشى مع انتشار الفيروس وقدرات التصدي له.

وأضاف “لكن العديد من البلدان لا تملك هذا الخيار، لأنها لا تملك ما يكفي من لقاحات كـوفيد-19. في هذه البلدان، يعد الاستخدام المستمر لتدابير الصحة العامة المصممة خصيصا (للدول) هو أفضل طريقة للحيلولة دون انتقال العدوى”.

وأوضح أنه بعد ستة أشهر من الشروع في إعطاء لقاحات كوفيد-19، قامت البلدان ذات الدخل المرتفع بحقن نحو 44 في المائة من الجرعات على مستوى العالم، أما البلدان منخفضة الدخل فأدارت حتى الآن 0.4 في المائة فقط من الجرعات.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن هناك إشارات مشجعة على الصعيد العالمي، فيما يتعلق بمسار جائحة كوفيد-19، مع انخفاض عدد الحالات الجديدة المبلغ عنها لمدة ستة أسابيع وانخفاض الوفيات لمدة خمسة أسابيع.

وأفادت بارتفاع عدد الوفيات المبلغ عنها الأسبوع الماضي في ثلاثة من أقاليم منظمة الصحة العالمية الست هي إفريقيا والأميركيتان وغرب المحيط الهادئ.

Continue Reading

العالم

ليبيا : الدبيبة يعلن التوقيع على اتفاقية باريس للمناخ قبيل إنعقاد “كوب 26”  

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

 

أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة أن حكومته قررت التوقيع على اتفاقية باريس للحفاظ على البيئة وإحالتها إلى مجلس النواب الليبي للمصادقة عليها، قبيل قمة العمل المناخي “كوب 26”.

جاء ذلك – في كلمة ألقاها الدبيبة خلال الاحتفالية التي أقامتها وزارة البيئة الليبية-  في العاصمة طرابلس بمناسبة اليوم العالمي للبيئة تحت شعار “استعادة النظام البيئي”، حسبما أفادت وكالة الأنباء الليبية.

وأشار الدبيبة إلى أن حكومة الوحدة الوطنية “تولي اهتماما خاصا للحفاظ على بيئة نظيفة وذلك من خلال سعيها الدؤوب لعقد عديد الاتفاقيات مع الدول المتقدمة لاستخدام أحدث التقنيات في مجال المحافظة على البيئة”. وأكد رئيس الحكومة الليبية في كلمته، أن ليبيا تعتبر الأكثر تضررا من المناخ الحالي كموجات الجفاف وندرة الأمطار.

و قدم عدد من المهندسين المتخصصين بالبيئة، خلال الاحتفالية، عروضا تقديمية للمحافظة على البيئة كزراعة الأشجار والتقليل من استعمال مادة البلاستيك الملوثة للبيئة وكيفية التأقلم مع المتغيرات المناخية.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook