Connect with us

فرنسا

فرنسا : جمعيتا التضامن الإنسانية بفرنسا و أمل الجزائر تجندان أعضاء الجالية في أضخم عملية خيرية لإرسال المساعدات الطبية نحو المستشفيات الجزائرية

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 تحت شعار ” مهمة تضامن كوفيد- 19 ” في عمليتها السادسة، أطلقت جمعية التضامن الإنسانية بفرنسا بالتنسيق مع مؤسسة “أمل الجزائر لمكافحة السرطان”، عملية تضامنية، منذ أسبوع، استهدفت أفراد الجالية الجزائرية بفرنسا بمختلف شرائحها قصد جمع المعدات والأجهزة الطبية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا في الجزائر.
وسيتم شحن هذه الهبات والمساعدات الطبية في أول عملية من هذا الحجم تقوم بإرسالها جمعية نحو الجزائر، يوم الإثنين 23 نوفمبر المقبل، من مطار شارل ديغول بباريس باتجاه مطار هواري بومدين بالعاصمة الجزائر.
وعن هذه العملية الضخمة والأولى من نوعها التي تنقل نحو الجزائر، قال رئيس جمعية التضامن الإنسانية بفرنسا، شزيل عثمان نغموش، في حديث مع “ميديا ناو بلوس” أنها تعد السادسة من نوعها، وذلك بالتنسيق مع مؤسسة أمل الجزائر لمكافحة السرطان في الجزائر برئاسة الدكتورة أمل سكاي رئيسة مصلحة مرضى السرطان بمستشفى سيمون فاي بباريس.
وأكد محدثنا أنه تم توزيع المهام بين الجمعيتين في الجزائر وعلى التراب الفرنسي، بطريقة منتظمة، حيث تهتم مؤسسة أمل الجزائر بجمع طلبات المستشفيات التي تتصل بها، فيما يخص نقص الإمكانيات، ثم ترفعها على مستوى جمعية التضامن الإنسانية بفرنسا، هذه الأخيرة تقوم بالتنسيق إداريا وبصفة قانونية مع الدبلوماسية الجزائرية بباريس للتنسيق معا من أجل الدعم اللوجيستيكي بهدف إرسال المعدات الصحية ومختلف التبرعات الطبية على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية بإتجاه مطار هواري بومدين ومن هناك نحو الصيدلية المركزية للمستشفيات بالجزائر العاصمة حيث يتقدم ممثلو المستشفيات الذين أودعوا الطلبات لسحب ما ينقصهم.
18 مستشفى اتصلت بمؤسسة أمل الجزائر
وأفاد شزيل عثمان نغموش بأن الهدف المرجو من هذه العملية اللوجستيكية إرساء الثقة بين الجمعية ووزارة الصحة وكذا المتبرعين بكل شفافية لاسيما أنه يتم إرسال في كل عملية معدات ولوازم طبية جديدة يتم إقتناؤها مباشرة بفرنسا أو على أرض الجزائر عندما تكون متوفرة لتذهب مباشرة إلى المستشفى المحتاج كما كان الحال بالنسبة لمستشفى جيجل مؤخرا الذي استلم أجهزة تنفس اصطناعية جديدة بسعة 10 لترات.
وأردف رئيس جمعية التضامن الإنسانية بفرنسا، أن عدد المستشفيات التي إتصلت بمؤسسة أمل الجزائر لمكافحة السرطان في الجزائر، بلغ 18 مستشفى من مختلف ربوع الوطن، تيزي وزو، فرجيوة، تمنراست، جيجل، بجاية،توقرت، بني مسوس، وهران، تلمسان و القائمة طويلة.
واحد مليون وحدة طبية
وتم جمع لحد الآن واحد مليون وحدة طبية جديدة لأول مرة تدخل إلى الجزائر تضم 20 ألف كمامة، أجهزة التنفس الإصطناعية قرابة 50 سرير طبي مجهز كهربائي بجميع معداته (الطاولة، الكرسي)، أقنعة وقائية للأوكسجين، أجهزة قياس الأوكسجين في الدم (غير موجودة في الجزائر)، 22 سرير طبي مجهز كهربائي، أجهزة قياس الحرارة عن بعد، كراسي متحركة، 250 لتر محلول كحولي إلى جانب صناديق من الأدوية المستعملة في علاج كوفيد-19.
الحنين والإشتياق دفع أفراد الجالية للتجند بقوة
وفي السياق ذاته أيضا قال منسق جمعية التضامن الإنسانية بفرنسا، خالد عمارة على أثير راديو “بور آف أم “، بأن التبرعات تهاطلت على الجمعية الخيرية بشكل رهيب لم يكن متوقعا بمجرد إطلاق حملة جمع المساعدات.
و أرجع خالد عمارة تهافت المتبرعين على الجمعية، أولا إلى الوقوف بجانب أبناء الوطن و ثانيا تجند الأطباء الفرانكوجزائريين لتخفيف الضغط عن نظرائهم في الجزائر العاملين على مستوى المستشفيات الجزائرية التي تعاني من نقص الإمكانيات و هي في اشد الحاجة إلى الكمامات وأقنعة الوجه وأجهزة التعقيم وبعض الأجهزة الطبية، كأجهزة التنفس الصناعي وغيرها، ثم يأتي الدافع الجوهري الثالث المتعلق بحنين الوطن الإشتياق إلى دفء و أحضان العائلة و الأحباب في الجزائر لاسيما بعد الإقفال التي تشهده الحدود منذ شهر مارس الماضي بسبب جائحة كورونا و تقطع السبل أمام أعضاء الجالية الجزائرية من أجل العبور نحو الجزائر .
حصيلة فيروس كورونا في تزايد في الجزائر

أعلنت لجنة رصد ومتابعة جائحة كورونا، يوم السبت 21 نوفمبر، تسجيل 1019 إصابة مؤكدة بكوفيد-19 خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر.

و كانت قد سجلت خلال الأيام  الثلاثة السابقة  و لليوم الخامس على التوالي إصابات تخطت عتبة 1000، (1103 حالة الجمعة 20 نوفمبر، 1023 حالة الخميس 19 نوفمبر و 1038  حالة الأربعاء 18 نوفمبر) وبهذا يرتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة المسجلة في البلاد منذ شهر فيفري الماضي إلى 73.774 حالة.

و كشفت اللجنة العلمية تسجيل 19 وفاة جراء الإصابة بـ”كوفيد-19″ خلال نفس الفترة، ما جعل العدد الإجمالي يبلغ 2258 وفاة.

فيما تماثل للشفاء 48.183 منذ بداية تفشي فيروس كورونا في البلاد، بعد تسجيل 602 حالة تعافي جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة

 

 

فرنسا

فيروس كورونا : أزيد من 20 مليون فرنسي تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكوفيد-19

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

بلغت فرنسا هدفها في تلقيح 20 مليون شخص منتصف شهر ماي الجاري، بتلقيهم الجرعة الأولى، ذلك ما أعلن عنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على حسابه الرسمي تويتر، السبت 15 ماي .

و كان قبلها في الظهيرة، رئيس الوزراء جون كاستكس قد أعلن خلال زيارته لمركز للتطعيم ” الهدف القادم هو بلوغ 30 مليون شخص مطعم بالجرعة الأولى منتصف شهر جوان، إنه في متناولنا فعل ذلك ”

و ستفتح السلطات في 15 جوان عمليات التلقيح أمام الشباب من مختلف الأعمار بدون شروط.

و لقد تلقى بالتحديد 20.086.792 شخص الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا فيما تلقى  8.805.345 شخص الجرعتين ما يعادل 13.1 في المئة من إجمالي السكان و 16.8 في المئة من الراشدين وفقا لآخر حصيلة لمديرية الصحة العمومية الفرنسية.

Continue Reading

فرنسا

فيروس كورونا : فرنسا تفتح عمليات التلقيح أمام الأشخاص البالغين 50 سنة من العمر

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

فتحت السلطات الفرنسية اليوم الإثنين 10 ماي، عمليات التلقيح أمام الأشخاص البالغين 50 سنة من العمر و ذلك خمسة أيام قبل الموعد المحدد للعملية.

الهدف من التسريع في عمليات التلقيح، بلوغ 20 مليون شخص ملقح منتصف شهر ماي حسبما سطرته السلطات.

و بداية من الأربعاء 12 ماي، سيكون بإمكان الشباب البالغين 18 سنة من العمر، الإستفادة من الجرعة الأولى للقاح المضاد لفيروس كورونا فايزر – باينوتيك، على أن تلقح فرنسا 30 مليون شخصا نهاية شهر جوان القادم.

ووضعت السلطات الفرنسية جملة من التسهيلات أمام الفرنسيين و خاصة المسننين الأزيد من 75 سنة، الذين يتعذر عليهم الأمر في أخذ موعد للإستفادة من التلقيح.

و تجدر الإشارة إلى أن فرنسا نجحت في تلقيح لحد الآن أزيد من 17،8 فرنسي تلقوا الجرعة الأولى ما يعادل نسبة 26.6 في المئة.

Continue Reading

فرنسا

مجلس الدولة ينظر في طلب مسجد باريس الكبير الثلاثاء 4 ماي

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

سينظر مجلس الدولة في طلب مسجد باريس الكبير المودع أمس الجمعة، يوم الثلاثاء 4 ماي في الثالثة بعد الزوال، من أجل الترخيص لفتح المساجد ليلة 8 و 9 ماي المتزامنة مع ليلة القدر.

لجأ مسجد باريس الكبير إلى القضاء،الجمعة 30 أفريل من أجل الفصل في قضية إحياء ليلة القدر داخل المساجد المنتشرة عبر التراب الفرنسي، المصادفة لليلة 8 و 9 ماي المقبل، و ذلك من خلال إيداع طلب على مستوى مجلس الدولة.

و كشف عميد مسجد باريس الكبير، شمس الدين حفيز، في بيان له هذا الجمعة 30 أفريل، أن هذا القرار جاء عقب رفض وزارة الداخلية الطلب نفسه المقدم بتاريخ 21 أفريل من أجل ” منح ترخيص وطني لمسلمي فرنسا بالتنقل إلى المساجد بصفة إستثنائية ليلة 8 و 9 ماي لآداء الصلاة و إحياء هذه اللية العظيمة مع إحترام الإجراءات الصحية بحذافيرها”.

و بالنسبة للعميد هذا النقاش لابد من أن يتواصل كون طلبه ” محدود و عقلاني ”

و يقترح شمس الدين حفيز ترك المساجد مفتوحة” لمدة 5 ساعات فقط يتم تسخيرها للصلاة إبتداء من التاسعة من مساء ليلة 8 إلى الثانية صباحا 9 ماي وسط الإحترام الكامل لجميع الإجراءات الصحية الصارمة. ”

و أضاف العميد ” تمرين الحريات جد ثمين و التوجه نحو القاضي يعد جزء منه…  سأبذل قصارى جهدي من أجل إقناعه بأن هذا الترخيص المطلوب يسمح بإحياء هذه المناسبة الدينية بدون التسبب في أي مخاطر حقيقية على الصحة العمومية”

و ختم قائلا ” في بلدنا ، الذي يعد دولة القانون و الحريات، النقاش أمام القاضي لا يعني بالضرورة الذهاب نحو المواجهة و إنما البحث عن ضمان… مهما كانت القيمة العظيمة المقدسة لليلة القدر، فإن جميع مسلمي فرنسا سوف يحترمون قرار مجلس الدولة.”

و تجدر الإشارة إلى أن جميع المساجد المنتشرة عبر التراب الفرنسي مغلوقة خلال شهر رمضان الحالي و بالتالي تعذر على مسلمي فرنسا آداء صلوات الفجر و المغرب و التراويح بسبب حظر التجول المفروض عند السابعة مساء.

 

 

 

 

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook