Connect with us

ثقافة

” الجزائر. الثورة الثانية ” مولود أدبي جديد للناشطين صنهاجة أخروف و باتريك فاربياز بدار النشر “كوكو”

Published

on

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

” الجزائر. الثورة الثانية ” هو عنوان الكتاب الذي صدر للناشطة النسوية الفرانكوجزائرية صنهاجة أخروف و الناشط الإشتراكي الفرنسي “باتريك فاربياز ” عن دار النشر ” كو كو ” في الجزائر.

حل المولود الأدبي في الأكشاك الفرنسية و المكتبات الجزائرية، عشية الذكرى الثانية للحراك الشعبي في الجزائر، في شكل مؤلف جديد مكتوب بقلم مشترك للناشطين الإشتراكيين بفرنسا.

و حاول الكاتبان من خلاله الإجابة على مجموعة من الأسئلة، دفعت الجزائريين إلى النهوض كرجل واحد بعد سبات عميق و بصوت واحد في 22 فبراير 2019،  رافضا عهدة خامسة لرئيس مريض مقعد و مطالبا بتغيير جذري مع رحيل كل رموز النظام البوتفليقي.

و من بين الأسئلة الرئيسية التي أجاب عنها الناشطان في طيات ال 273 صفحة من كتاب ” الجزائر . الثورة الثانية”، كانت أولا القطرة التي أفاضت الكأس و أدت إلى الإنفجار الشعبي إلى جانب أبرز القوى التي ساعدت على نشاط  الحراك بالإضافة إلى أهدافه و أيضا تناقضاته في الوقت نفسه.

و جاء ذلك عن طريق طرح وثائق ناتجة عن مختلف المجموعات الفاعلة في الحراك من أحزاب، جمعيات ، نقابات و غيرها، بغية تسليط الضوء على هذه الثورة التي أبهرت العالم بطابعها السلمي الحضاري.

و تميز غلاف الكتاب بحمله لصورة أيقونة الكفاح الجزائري، إبان الإستعمار لإستقلال البلاد، جميلة بوحيرد، تم إلتقاطها خلال شهر مارس 2019 أين خرجت هذه الأخيرة في الصفوف الأولى للمشاركة في مسيرات الحراك.

و هي الصورة التي تظهر رمز النساء الجزائريات المناضلات وسط مجموعة من حوريات الجزائر الأخريات اللائي شاركن في الحراك إلى جانبهن ناشطات نسويات تونسيات بينهن خديجة شريف و يسرا فراوس، قدمن من تونس خصيصا إلى الجزائر من أجل دعم صديقتهن جميلة بوحيرد بصفة خاصة و الحراك بصفة عامة.

و تجدر الإشارة إلى أن كتاب ” الجزائر.الثورة الثانية”، موجود في الأكشاك في الجزائر و بمتاجر ” فناك ” في فرنسا .

من هي الكاتبة الناشطة الفرانكوجزائرية صنهاجة أخروف؟

تنحدر من مدينة بورج بوعريريج ، و معروفة بنضالها داخل بلدها الأصلي الجزائر، و البلد الذي تبناها فرنسا منذ سنة 1992.

شاركت في تنظيم التجمعات و جميع النشاطات المتعلقة بالحراك وسط أعضاء الجالية الجزائرية بفرنسا.

من هو الكاتب الناشط الفرنسي باتريك فاربياز؟

ولد في سنوات الخمسينات بباريس، ناشط إشتراكي يناضل من أجل حقوق الشعوب المقهورة و ضد التمييز العنصري.ألف العديد من الكتب بمشاركة البرلمان الإيكولوجي الفرنسي نويل مامير ، و آخر ما صدر له كتاب عن السترات الصفراء.

ثقافة

المغرب: وفاة الفنانة الشعبية الحاجة الحمداوية عن عمر ناهز 91 سنة

Published

on

By

صورة عن حفل أحيته الراحلة بفندق ” صوفيتال ” بمدينة أغادير سنة 2018

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

توفيت الفنانة الشعبية الحاجة الحمداوية عن إسمها الحقيقي الحجاجية الحمداوية، اليوم الإثنين 5 أفريل، بإحدى مستشفيات العاصمة المغربية الرباط و ذلك بعد صراع طويل مع مرض عضال، و ذلك حسبما  أفادت وكالة الأنباء المغربية.

وذكرت وسائل إعلام مغربية نقلا عن أفراد من عائلة الحاجة الحمداوية، تدهور حالتها خلال الأيام الأخيرة إذ تعرضت لوعكة صحية الخميس الماضي تطلبت إدماجها إحدى مستشفيات العاصمة قبل أن توافيها المنية، صباح الفيومخ الإثنين.

و فقدت الساحة الفنية المغربية قامة من قامات الفن الشعبي المغربي و من أواخر العصر الذهبي للأغنية الشعبية.

و إرتبط إسم الراحلة الحاجة الحمداوية بفن العيطة منذ ستينيات القرن الماضي و عمرها لا يتجاوز 19 سنة داخل المغرب و خارجه.

و أشتهرت أيقونة الفن الشعبي المغربي، الفنانة الحاجة الحمداوية منذ بداية مشوارها الفني بأغانيها المشهورة داخليا و دوليا كـ”دابا يجي” و “جيتي ماجتي” و “ماما حياني” .

و من بين السهرات الفنية للراحلة حفل فني أحيته بفندق ” صوفيتال ” بمدينة أغادير المغربية سنة 2018 .

Continue Reading

ثقافة

جاك لانغ ينعي الكاتبة الراحلة نوال السعداوي ” إمرأة مصرية ملهمة لتحرير النساء العربيات… رائدة في الكفاح بلا كلل و لاملل”

Published

on

By

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

نعى رئيس معهد العالم العربي بباريس، جاك لانغ الكاتبة المصرية نوال السعداوي التي رحلت، الأحد 21 مارس، عن عمر ناهز 90 سنة، بعد صراع مع المرض.

و قال جاك لا نغ في كلمة تعزيته التي إستلمت ” ميديا ناو بلوس” نسخة منها “كانت نوال السعداوي امرأة مصرية، ملهمة لتحرير كل النساء العربيات. وكانت رائدة في الكفاح بلا كلل ولا ملل من أجل الدفاع عن القضايا الإنسانية العادلة.”

و أضاف متحدثا عن مسيرة الكاتبة و أشهر ما دونت  “لطالما بعثت صراحتها على إعجاب الآخرين سواء بوصفها طبيبة نفسية أو امرأة أديبة غزيرة الإنتاج. مقاتلة عصرية تتميز روحها بالجرأة، كتبت عددًا لا يحصى من الكتب التي تعد مراجع في الفلسفة النسوية. كتابها الشهير “المرأة والجنس”، نشر عام 1969، فتح أمامها باب الشهرة وانتزعت به اعتراف الجميع ككاتبة جديرة بالاحترام. وبوصفها مدافعة مستنيرة عن حقوق المرأة، لم تتوقف لحظة عن إدانة مثالب النظام الأبوي وتعدد الزوجات وغياب المساواة في حقوق الميراث بين الرجل والمرأة.”

و إسترسل رئيس معهد العالم العربي بباريس جاك لانغ قائلا “كانت معركتها ضد الختان معركة لا نظير لها؛ فهي لم تستسلم على الإطلاق في مواجهة المحن والعقبات العديدة التي يواجهها مجتمعها المقيّد. وكانت نوال السعداوي ناشطة مستقلة وفخورة بقناعاتها عن العدالة والديمقراطية والتي حملتها كشعلة تنير الطريق.”

و ختم جاك لانغ كلمته “سيظل تواضعها وموهبتها ورؤيتها المتمردة من أجل تأسيس مجتمع أكثر مساواة، ونضالها ضد كل أشكال الظلامية، مصدر إلهام للكثيرين. وستبقى نوال السعداوي إلى الأبد أيقونة، لا يختلف عليها اثنان، لحقوق المرأة في العالم العربي وفي العالم أجمعه. فصوت تلك المرأة العظيمة لن يتوقف صداه أبدا عن التردد”

الناشطة النسوية صنهاجة أخروف” النسويات تفقدن قامة عظيمة”

وقالت الناشطة النسوية الفرانكو-جزائرية، صنهاجة أخروف، أنه برحيل الكاتبة نوال السعداوي، فقدت النسويات قامة من القامات المدافة عن حقوق المرأة العربية و هويتها و دورها الإجتماعي.

و ذكرت صنهاجة أخروف في حديثها ل  ” ميديا ناو بلوس ” أنها إلتقت بالكاتبة الراحلة نوال السعداوي في الجزائر في الثمنينات قائلة” كنت في العشرين من عمري و الكاتبة في ال 55 سنة من العمر، عندما إلتقيت بنوال السعداوي في العاصمة الجزائر … تأثرت كثيرا بمواقفها”.

و أردفت ” توجهنا معا إلى إحدى قاعات السينما في الجزائر لمشاهدة فيلم  “جميلة” للمخرج المصري يوسف شاهين و الذي يحكي فيه عن أهم الشخصيات في تاريخ الجزائر آلا و هي جميلة بوحيرد”.

و إسترسلت صنهاجة أخروف حديثها ” بكت الراحلة نوال السعداوي بمجرد مرور مقطع للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر ،فأمسكتها من يدها، بطريقة عفوية كطفلة مع أمها… و حينها قالت لي كان رجلا عظيما بالرغم من أنه كان معارضا.”

من هي نوال السعداوي؟

ولدت السعداوي في 27 أكتوبر عام 1931، وهي طبيبة وكاتبة وروائية مصرية مدافعة عن حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص، وتعتبر رائدة من أهم الكاتبات المصريات والإفريقيات على مر العصور.

حصلت على جائزة الشمال والجنوب من مجلس أوروبا، وعام 2005 فازت بجائزة إينانا الدولية من بلجيكا، وعام 2012 فازت بجائزة شون ماكبرايد للسلام من المكتب الدولي للسلام فى سويسرا.

شغلت السعداوي العديد من المناصب، مثل منصب المدير العام لإدارة التثقيف الصحي في وزارة الصحة بالقاهرة، والأمين العام لنقابة الأطباء بالقاهرة، غير عملها كطبيبة في المستشفي الجامعي.

و عرفت نوال السعداوي بنضالها الذي شكل إحدى القوى التي ساهمت في إجراء العديد من  الإصلاحات في مصر بما في ذلك تجريم ختان الأنثى.

و أشتهرت بصاحبة الصرخة المتمردة. وخاضت معارك عنيفة بسبب جرأة آرائها وكتاباتها.

ألفت الراحلة أكثر من خمسة وخمسين مؤلفا، تمحورت حول هوية المرأة ودورها الاجتماعي، واستقلاليتها الاقتصادية، ومكانة المرأة في الإسلام، وحقها المهدور بين الرأسمالية والنظام الأبوي.

Continue Reading

ثقافة

اليونسكو : الكسكس ضمن قائمة التراث العالمي غير المادي … طبق يوحد بين دول المغرب العربي

Published

on

By

ميديا ناو بلوس

 

دخل طبق الكسكس لشمال إفريقيا سجل منظمة اليونسكو  الأربعاء 16 ديسمبر، ضمن قائمتها للتراث العالمي غير المادي،و ذلك بإسم أربع دول مغاربية، هي الجزائر والمغرب وموريتانيا وتونس،لأول مرة، تقدم فيها هذه الدول المغربية الأربعة، ملفا مشتركا بعنوان “الكسكس المعارف والمهارات والطقوس”، ليوحد بينها هذا الطبق في سابقة من نوعها.

و قدمت الجزائر والمغرب وموريتانيا وتونس ملفا مشتركا بعنوان “الكسكس: المعارف والمهارات والطقوس”.

و تختلف طريقة تحضير الكسكس من ناحية و أخرى و من دولة إلى أخرى، حيث يتكون أساسا من القمح أو الشعير، و يتم تحضيره بمرق لحوم الأغنام أو البقر و حتى الدجاج أو السمك حسب كل منطقة داخل هذه الدول المغربية.كما تضاف إلى مرق هذه اللحوم الحمراء ، البيضاء و الزرقاء الخضار أو الفواكه الجافة كلا حسب ذوقه.

ثم توجد أيضا طريقة ثانية مخالفة لتحضير الكسكس، بعيدا عن مرق اللحوم و الخضار، تقدم بعد الظهيرة بعد مأدبة غذاء للضيوف، تسمى “بالسفة” أو “السفوف ” و تزين بالسكر و القرفة و العسل و تقدم بالعصير و الحليب متبوع بالتمر و البرتقال، و تبقى طريقة التحضير حسب تقاليد كل منطقة من مناطق هذه الدول المغاربية.

وعبرت الدول الأربع عن “سعادتها” الأربعاء و”فخرها” بهذا الاعتراف الثقافي، خلال احتفالية رسمية نقلها موقع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

وكتبت وزيرة الثقافة الجزائرية مليكة بن دودة على تويتر الأربعاء إن “الكسكس ليس مجرد طبق، لكنه نسق ثقافي وأسلوب حياتي”.

وتابعت أنه “طقس متجذر منذ قرون، في الأفراح والأتراح، في الاحترام والاحتفاء، في التضامن والدعم، وهو إشارة مبكرة عن التنوع الذي آمنت به ساكنة المنطقة، بتعدده وتنوعه”.

ولا يشمل الملف أي وصفة محددة لإعداد الطبق، في ما يبدو تجنبا للخلافات بين الدول.ويحضر الكسكس في جميع المناسبات العائلية، وتستعمل مكونات كثيرة مختلفة في تحضيره.

وقدم الملف المشترك في مارس 2019، وهي المرة الأولى التي توحد فيها أربع دول من المغرب العربي جهودها في موضوع مماثل.

و عرف تقديم الجزائر ملفا حول الطبق لليونسكو في سبتمبر 2016 غضب المغرب المجاور الذي يمثل غريما سياسيا ودبلوماسيا وثقافيا لها، قبل أن يتم التوصل إلى اتفاق لاحقا.

و نشرت اليونسكو فيديو على حسابه تويتر قالت فيه ” شهدنا اليوم عنصرا جديدا من الجزائر، موريطانيا، المغرب و تونس، في قائمة التراث الثقافي غير المادي، و هو ” المهارات و الخبرة و الممارسات المتعلقة بإنتاج و إستهلاك الكسكس”

و أضافت اليونسكو ” مثالا على التعون الدولي “.

Continue Reading

معلومات مهمة

  • MEDIANAWPLUS
  • Tél: + 33 6 81 29 10 48
  • Email: info@medianawplus.fr
  • Site Web: https://www.medianawplus.fr

ACTU DU MOMENT

Facebook