images 095

جاك شيراك و الجزائر

يعد الراحل الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك الذي وافته المنية الخميس 26 سبتمبر 2019 بباريس،أول رئيس فرنسي يزور الجزائر منذ الإستقلال. و كان ذلك سنة 2003 بكلا من العاصمة و و عاصمة الغرب الجزائري وهران أين حظي بإستقبالين شعبيين حارين.

وألقـى أنذاك جاك شيراك خطابا أمام نواب الشعب الجزائري، تحدث فيه وقتها عن معاهدة صداقة من شأنها تقديم دفعا قويا للعلاقات الفرنسية الجزائرية.

عرف جاك شيراك بتأييده لفرنسية الجزائر ؛ وعمل كموظف مدني لدى إدارة الزراعة في الجزائر سنة 1959، إلا أنه وقع تحت تأثير أصدقائه الذين أقنعوه سنة 1960 بالتخلي عن فكرة الجزائر فرنسية   للظفر بمستقبل سياسي  في فرنسا.

وبعد إنتخابه رئيسا سنة 1995،تعذر عليه الأمر القيام بزيارة إلى الجزائر بسبب العشرية السوداء لكنه إنتظر إلى غاية سنة 2003 وذلك مباشرة بعد موقفه التاريخي بالأمم المتحدة الرافض لشن الحرب ضد العراق الأمر الذي مهد له الطريق وسط شعبية كبيرة.

كما وقع جاك شيراك خلال زيارته أنذاك إلى الجزائر على معاهدة الصداقة الجزائرية بغية فتح صفحة جديدة لكن لم تكن له الجرأة الكافية للإعتراف بجرائم الإستعمار الفرنسي و الإعتذار للجزائريين و هي الخطوة التي كان ينتظرها الجزائريون بكل شغف.إلا أنه في المقابل قام بخطوة جد رمزية سلم من خلالها للسلطات الجزائرية ختم آخر الدايات  سنة 1830 تاريخ إحتلال  فرنسا للجزائر.

نوال.ثابت

عن نوال ثابت

شاهد أيضاً

inbound3445588061082147401

إضراب المراقبين يسبب إرباكاً كبيراً لحركة قطارات فرنسا ويلغي 60% من الرحلات

لجأ مراقبو السكك الحديد الفرنسية إلى حركة تصعيدية الجمعة، ينفذون خلالها إضرابا للمطالبة بتعديلات على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث