شريط الأخبار

إجلاء 900 جزائري عالق بباريس نحو العاصمة في الأسبوع الأول من ديسمبر

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

من المقرر أن تستأنف الخطوط الجوية الجزائرية برمجة رحلاتها فيما يخص عمليات ترحيل الجزائريين العالقين عبر مختلف المدن الفرنسية حيث ستتم برمجة رحلات على مدار الأسبوع الأول من شهر ديسمبر خلال أيام 6، 7 و 8 حيث سيتم ترحيل 900 جزائري عالق بباريس  لتليها بعدها رحلات مبرمجة نحو مرسيليا، ليون، ليل و ستراسبورغ. و ذلك حسبما كشفته مصادر موثوقة من الشركة اليوم الإثنين 30 نوفمبر.

 ستبرمج هذه الرحلات نحو فرنسا من العاصمة الجزائر فقط فيما يخص ترحيل الجزائريين العالقين بمختلف المدن الفرنسية بسبب غلق الحدود جراء تفشي جائحة كورونا، في إنتظار إتخاذ قرار فيما يخص إستئناف الرحلات التجارية و تحديد تاريخ إقلاعها.

و تجدر الإشارة إلى أن آلاف الجزائريين يجدون أنفسهم عالقين في فرنسا  و دول أخرى منذ إغلاق الحدود بسبب تفشي فيروس كورونا، حيث ما زالت الجزائر حتى الآن ترفض أي دخول إلى أراضيها، ولا حتى لمواطنيها الراغبين في العودة، والذين قدم الكثير منهم من مختلف الأعمار و حتى عائلات برفقة أطفالهم إلى فرنسا في رحلات قصيرة لزيارة العائلة أو للعلاج أو في إطار فترة سياحية قبل أن تتقطع بهم السبل على مستوى التراب الفرنسي لعدة شهور منهم من يعاني الأمرين بحسب شهادات الكثير من العالقين.

و لقد حاول هؤلاء إيصال أصواتهم بالتعبير عن غضبهم من خلال تنظيم العديد من التجمعات أمام مقرات القنصليات الجزائرية عبر مختلف كبريات المدن و الفرنسية و أيضا أمام مقر السفارة بباريس حيث شهدت هذه الأخيرة تجمع المئات من الجزائريين العالقين بفرنسا خلال الصائفة الفارطة.

مسنون مرضى عالقون منذ شهر مارس

وإحتج هؤلاء العالقين في الكثير من المرات ليس في فرنسا فحسب بل في العديد من دول العالم على “تجاهل لوضعيتهم والظروف المادية الصعبة التي يمرون بها، لدرجة أن بعضهم انتهى بهم المطاف في الشارع بدون مال و تحولت حياتهم إلىِ كابوس بشهادة أحد التجار ل “ميديا ناو بلوس” الذي قال ” بأن هناك العديد من الجزائريين … نفذت مؤونتهم و أموالهم خلال هذه الشهور التي بقوا فيها عالقين بفرنسا و يوجد من ضمنهم  كوادر في مؤسسات جزائرية، لكنهم خسروا وظائفهم للأسف الشديد بسبب غيابهم لفترة طويلة و بقائهم عالقين بالتراب الفرنسي أمام غلق الحدود” دائما حسب الشهادات.

و حسب شهادة سمير بوقربة صهر مسنان عالقان بفرنسا منذ شهر مارس حيث قدما إلى مدينة ” بلوا ” من أجل زيارة إبنتهما و رؤية أحفادهم فإن الأمر يتعلق بشيخ مسن يبلغ من العمر 82 سنة و زوجته البالغة من العمر 76 سنة و كلاهما يعاني من مشاكل صحية و هم اليوم  يطلبون بكل ببساطة العودة إلى ديارهم”

و أضاف محدثنا ” لم نتلق أي إتصال من قبل السفارة بالرغم من تسجيلهما على المنصة الرقمية مما ولد لدينا شعور بالتجاهل … لا نعلم إذا سيتم الإتصال بنا أم لا … صهري يبكي كل يوم من الإشتياق و حرقة البعاد عن أولاده و أهله في الجزائر ” مردفا ” لحسن الحظ أن صهريا يمكثان عندي و لا ينقصهما أي شيء عكس العديد من الجزائريين الآخرين الذين أصبحوا في وضع مزري بديار الغربة فضلا عن فقدانهم لعملهم في الجزائر و بقيت عائلاتهم لوحدها”

للتذكير كان رئيس الوزراء عبد العزيز جراد قد  أمر بالقيام بعمليات لترحيل الجزائريين العالقين  الذين تقطعت بهم السبل في الخارج نهاية شهر ماي و إلى غاية شهر جويلية ثم أوت و كانت الأولوية في العودة إلى أرض الوطن للعائلات ثم الطلاب في الخارج و المرضى.لكن بالنظر إلى العدد الهائل لهؤلاء العالقين الذي يقدر بالآلاف تعذر ترحيل جميع الجزائريين العالقين.

 

عن Nawel

شاهد أيضاً

فيروس كورونا : الصين تعلن تلقيح أكثر من مليار شخص بشكل كامل

مشاهدات: 19 ميديا ناو بلوس   أعلنت الجمهورية الصينية اليوم الخميس 16 سبتمبر ، أنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
MEDIANAWPLUS