inbound2342541963293450334

الانتخابات التشريعية الإسرائيلية: نتانياهو يعود إلى السلطة

قالت لجنة الانتخابات الإسرائيلية الخميس 11/03 إن بنيامين نتانياهو وحلفائه من اليمين فازوا بأغلبية واضحة في الانتخابات. وأظهر الإحصاء النهائي للأصوات أن الكتلة التي يقودها رئيس الوزراء السابق سيطرت على 64 من مقاعد الكنيست البالغ عددها 120 مقعدا.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إنه هنأ نتانياهو على فوزه في الانتخابات. وأضاف المتحدث أن لابيد اتصل بنتانياهو وقال إنه سيضمن انتقالا سلسا للسلطة. وأعلن لابيد في بيان أصدره مكتبه أن “دولة إسرائيل فوق أي حساب أتمنى التوفيق لنتانياهو والنجاح لشعب إسرائيل ودولة إسرائيل”.

وصوت الإسرائيليون الثلاثاء لانتخاباتهم التشريعية الخامسة خلال ثلاث سنوات ونصف في دولة منقسمة سياسياً تسعى من أجل تشكيل تحالفات أو الحفاظ عليها.

والخميس وبعد فرز 99 بالمئة من الأصوات جاءت الكتلة اليمينية برئاسة نتانياهو في الصدارة إذ حصلت على 64 مقعدا، منها 32 لليكود اليميني و18 مقعدا للحزبين المتدينين المتشددين، يهودوت هتوراه لليهود الاشكناز الغربين وحزب شاس لليهود الشرقيين (سفراديم)، و14 لليمين المتطرف.

وأعلن الأربعاء رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتانياهو أنه “حظي  بتصويت كبير بالثقة” من جمهور الناخبين وأن معسكره اليميني على وشك تحقيق فوز ساحق في الانتخابات وبذلك يستعد “بيبي” لعودة دراماتيكية إلى السلطة.

وقال نتانياهو مبتسما لمؤيديه في مقر الحملة الانتخابية لحزبه بصوت أجش بسبب الحملة الانتخابية التي استمرت لأسابيع: “نحن على وشك تحقيق نصر كبير للغاية”.

وأثار تحالف نتانياهو مع إيتمار بن غفير اليميني المتطرف المثير للجدل والذي تتجه كتلته الصهيونية الدينية لتكون ثالث أكبر حزب في البرلمان قلق الفلسطينيين وبعض الحلفاء، ومنهم الولايات المتحدة. لكن نتانياهو، الذي بدا أن موقفه بات أقوى بعد أن أظهرت نتائج أولية لاستطلاع آراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع أنه يتمتع بأغلبية ضئيلة، تعهد بتشكيل “حكومة وطنية مستقرة”، بينما قاطعه الحشد بغناء “بيبي.. ملك إسرائيل”.

 

وقال رئيس الوزراء السابق، الذي أقام في عام 2020 علاقات دبلوماسية رسمية مع الإمارات والبحرين، إن الحكومة تحت قيادته ستتصرف بمسؤولية وتتجنب “المغامرات غير الضرورية” و “توسع دائرة السلام”.

وعلى الرغم من أن المشهد قد يتغير مع اكتمال فرز الأصوات، إلا أن النتائج الأولية أظهرت أن نتانياهو، الذي يُحاكم بتهم فساد ينفيها، قائد لكتلة من أربعة أحزاب قد تحصل على 67 مقعدا من مقاعد الكنيست البالغ عددها 120.

طريق مختلف

انتهى عهد نتانياهو القياسي الذي استمر 12 عاما متتاليا كرئيس للوزراء في يونيو/ حزيران 2021 عندما تمكن لابيد من تشكيل حكومة ائتلافية غير تقليدية ضمت أحزابا ليبرالية ويمينية وحزبا عربيا لأول مرة بعد أن تحالف مع نفتالي بينيت.

لكن الائتلاف الهش انهار بعد عام واحد في الحكم. وأدت المعارك القانونية لنتانياهو إلى تفاقم حالة الجمود التي تعرقل النظام السياسي الإسرائيلي منذ عام 2019 وعمقت الانقسامات بين مؤيديه ومعارضيه. لكنه قال إن الإسرائيليين يتوقون إلى التغيير.

وقال نتانياهو: “الناس يريدون طريقا مختلفا. يريدون الأمن… يريدون القوة وليس الضعف… يريدون الحكمة الدبلوماسية ولكن بحزم”. ولم يتضح بعد المنصب الذي قد يشغله بن غفير وزميله اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش في حكومة يقودها نتنياهو. لكن قوة كتلتهم الصهيونية الدينية القومية المتطرفة تعد إحدى السمات البارزة للحملة الانتخابية لأنها خرجت للنور بعد أن كانت على هامش المشهد السياسي.

وبن غفير، الذي يروج لفكرة طرد أي شخص يعتبر أن ولاءه ليس لإسرائيل، هو عضو سابق في حركة كاخ المدرجة على قوائم مراقبة الإرهاب في إسرائيل والولايات المتحدة، وأدين سابقا بالتحريض العنصري على الرغم من أنه خفف من حدة بعض مواقفه المتطرفة.

وأدى صعوده إلى جانب نتانياهو إلى تعميق شكوك الفلسطينيين في احتمال التوصل إلى حل سياسي للصراع بعد حملة انتخابية جرت وسط عنف متزايد منذ أشهر في الضفة الغربية المحتلة تضمن مداهمات واشتباكات بصورة شبه يومية.

الوكالات

عن هدى مشاشبي

شاهد أيضاً

petrol 1

الكرملين: الحظر الأوروبي على المنتجات النفطية سيزيد من “انعدام التوازن” في الأسواق

رأى الكرملين الجمعة أن الحظر الأوروبي على المنتجات الروسية النفطية المكررة المصدرة بحرا، الذي يدخل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث