1249846624

المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان تنظر في قضيتين ضد فرنسا وسويسرا بشأن المناخ

بدأت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الأربعاء، النظر في قضيتين متعلقتين بتغير المناخ ضد فرنسا وسويسرا، بتهمة عدم التحرك في مواجهة آثار هذه الظاهرة، في خطوة تمثل سابقة في هذا المجال.

ميديا ناو بلوس/ وكالات

ويدين متقاعدون سويسريون تأثير ارتفاع درجة حرارة الأرض على صحتهم، بينما يقاضي فرنسا رئيس بلدية بلدة في شمال البلاد مهددة بارتفاع مستوى المياه.

بدأت الجلسة صباحًا بمناقشة القضية السويسرية في قاعة مزدحمة تضم 400 شخص بينهم عدد من كبار السن من أعضاء الجمعية السويسرية لمكافحة تغير المناخ.

وتنظر في القضية الغرفة الكبرى وهي أعلى هيئة في المحكمة تضم 17 قاضيا ويرأسها الإيرلندي سيوفرا أوليري.

استهل آلان شابلي الذي يمثل الحكومة السويسرية المناقشات معتبراً أن الأمر “هو محاكمة نوايا لتأكيد أن سويسرا تتقاعس عن العمل أو الإيحاء بذلك”، في مجال المناخ.

وقالت آن ماهرير (64 عاماً) باسم جمعية “الكبار من أجل حماية المناخ السويسري” إن هذه الجلسة أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان هي “حدث تاريخي”.

وهذه الجمعية المدعومة من منظمة غرينبيس سويسرا تضم أكثر من ألفي عضو يبلغ متوسط أعمارهم 73 عاماً، حسبما ذكرت ماهرير لوكالة “فرانس برس”.

وقالت النائبة السابقة المدافعة عن البيئة إنه منذ عشرين عاماً “تظهر كل التقارير أن الجميع يتأثرون” بالاحترار العالمي و”النساء المسنات … خصوصاً معرضات للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو الجهاز التنفسي”.

وأمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، تنوي الجمعية الإشارة إلى انتهاكات لمواد الاتفاقية الأوروبية لحماية حقوق الإنسان، لا سيما تلك التي تضمن الحق في الحياة.

أما الملف الثاني الذي سيعرض بعد ظهر الأربعاء فهو طلب تقدم به داميان كاريم رئيس البلدية السابق لغراند سانت الواقعة في شمال فرنسا.

لكن شكوى باسم كاريم شخصيا رفضت فلجأ إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

ويؤكد كاريم (62 عامًا) أن “تقصير” فرنسا في ما يتعلق بأهدافها يؤثر عليه “بشكل مباشر” لأنه “يزيد من مخاطر تأثر منزله” بالمياه المرتفعة، كما ذكرت المحكمة في بيان.

وقالت وزيرة البيئة الفرنسية السابقة كورين لوباج محامية كاريم إن “المخاطر كبيرة جدا”. وأضافت أنه إذا أقرت المحكمة بحق كاريم فإن “هذه السوابق القضائية ستطبق في جميع دول مجلس أوروبا وربما في جميع دول العالم”.

ومن غير المتوقع أن تصدر المحكمة قراراتها في هاتين القضيتين قبل أشهر.

وبالإضافة إلى هاتين القضيتين، ستدرس المحكمة بعد الصيف على الأرجح، قضية مناخية كبرى أخرى تتمثل بشكوى تقدم بها شباب برتغاليون ضد بلدهم و32 دولة أخرى لتقاعسها المفترض عن مكافحة الاحتباس الحراري.

عن b.Ghoufrane

شاهد أيضاً

gazaaaaq

منظمة التعاون الإسلامي تندد بـ”الإبادة” في غزة

ندّدت منظمة التعاون الإسلامي مجددا الأحد بـ”الإبادة الجماعية” في غزة، ودعت دولها الأعضاء البالغ عددها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS