PHOTO 2022 02 17 14 05 51

فرنسا تسحب قواتها العسكرية من مالي

 

أعلنت فرنسا وحلفاؤها رسميا عن قرار سحب قواتهم العسكرية المشاركة في عمليتي “برخان” و”تاكوبا” في مالي، بعد تدهور العلاقات بين باريس والسلطات الانتقالية في باماكو، منذ حادثة ما تعتبره فرنسا انقلابا عسكريا في 2020.

هدى مشاشبي/ ميديا ناو بلوس

وجاء في بيان مشترك لفرنسا وحلفاؤها، نشره قصر الإيليزيه اليوم الخميس 17 فبراير، وتلقّت “ميديا ناو بلوس” نسخت عنه، أن ” الظروف السياسية والعملياتية والقانونية في مالي لم تعد ملائمة لمواصلتها أنشطتها العسكرية في مجال مكافحة الإرهاب على نحو فعال” فس مالي.

وحمل البيان السلطات الانتقالية في مالي المسؤولية عن التسبب في “عوائق كثيرة” تحول دون أداء قوتي “برخان” و”تاكوبا” أنشطتهما، لافتا إلى أن ذلك دفع الحلفاء إلى قرار “بدء الانسحاب المنسق للموارد العسكرية المخصصة لهتين العمليتين من أراضي مالي”.

وأشار بيان الإليزيه، إلى أن الحلفاء اتفقوا على مواصلة عملهم في مجال مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل، وخصوصا في النيجر وخليج غينيا، معلنين عن إطلاق مشاورات سياسية وعسكرية بغية تحديد شروط هذا العمل المشترك بحلول جوان 2022.

ومن جهته، عبّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم، أنه يرفض الطرح القائل بأن فرنسا قد فشلت في مهمتها بمالي، مؤكدا أن الجيش الفرنسي حقق نجاحات باهرة بهذا البلد لعلّ أهمها حسبه “تصفية” أمير ما يسمى بتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، في جوان 2020

وتساءل ماكرون قائلا: “ماذا كان سيحدث في 2013 لو لم تتدخل فرنسا؟ كنا سنشهد بالتأكيد انهيار الدولة المالية”، منوها إلى أن سبب الانسحاب يرجع إلى عدم إمكانية مواصلة العمل العسكري المشترك مع سلطات لا نوافق استراتيجيتها وأهدافها الخفية. هذا هو الوضع الذي نواجهه اليوم في مالي..”، يقول ماكرون، ملمحا إلى استعانة سلطات مالي الجديدة بخدمات مجموعة “فاغنر” العسكرية الروسية الخاصة.

وأعلن ماكرون أن إغلاق آخر القواعد العسكرية الفرنسية في مالي سيجري خلال فترة أربعة إلى ستة أشهر، وأكد الرئيس أن القوات الأوروبية ستنسحب من مالي بالتنسيق مع الأمم المتحدة وجيش هذه الدولة، موضحا أن هذه القوات ستعيد انتشارها في أراضي النيجر على مقربة من حدود مالي، محذرا من أن الساحل وخليج غينيا يعدان “أولويتين استراتيجيتين بالنسبة لتنظيمي “داعش” و”القاعدة”.
ويأتي ذلك قبل أيام معدودة من إعلان ماكرون المتوقع عن ترشحه في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقرر إجراؤها في أفريل القادم.

ويذكر أن 48 من أصل 53 عسكريا ممن خسرتهم فرنسا خلال عملية “برخان” لقوا مصرعهم في مالي.

 

عن نوال ثابت

شاهد أيضاً

WhatsApp Image 2022 05 16 at 18.36.51

فرنسا: إليزابث بورن رئيسة للوزراء خلفا لجان لكاستكس

عيّن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الإثنين، وزيرة العمل السابقة، إليزابيث بورن، رئيسة جديدة للوزراء، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث