شريط الأخبار
images 48 1

فيروس كورونا: إرتفاع الإصابات المؤكدة في فرنسا إلى 7730 بتسجيل 175 حالة وفاة و 602 متعافى

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

 

فرنسا تحصي هذاالثلاثاء 17 مارس،7730 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بتضاعف العدد مرتين خلال 72 ساعة ،مع تسجيل 175 حالة وفاة ،حسب آخر حصيلة وطنية للمدير العام لدى الصحة جيروم سالومون.

تجاوزت فرنسا  عتبة 7000  إصابة حيث سجلت إصابة على ترابها ، يوجد بينهم 699 تحت العناية المركزة ،مع إرتفاع عدد الوفيات إلى 175   منهم من يتجاوز أعمارهم 75 سنة و هم يعانون من أمراض مختلفة .

و يوجد أزيد من 2579 شخص بالمستشفيات ، من بينهم 602 تعافوا كليا و غادرو المؤسسات الصحية منذ نهاية الأسبوع.

وقال وزير الصحة ، أن الفيروس يمس حاليا، كل النواحي و المناطق الفرنسية بوجود مجموعات عديدة من المرضى،مع التأكيد أن فرنسا إنتقلت إلى المستوى رقم 3 بعد تضاعف عدد الإصابات خلال 72 ساعة الأخيرة ،و بصدد تعزيز الإجراءات الإحترازية أكثر صرامة.

ترتكز أغلب مجموعات الوباء في مقاطعات لواز،هوت سافوا، ألزاس ، موربيون، هوت رين بمولوز و أيضا على مستوى فوج عائد من مصر، بالإضافة إلى إكتشاف مجموعة جديدة بأجاكسيو و باقي مدن جزيرة كورسيكا و 16 بلدية شرق مدينة مونبولييه.

و تم الكشف بأن هناك حاليا 5 نواحي ينتشر فيها بسرعة، و يتعلق الأمر بمنطقة إيل دو فرانس، أعالي فرنسا ( لي هوت دو فرانس) و غران إيست. كما قال وزير الصحة أن الروضات المصغرة التي تستقبل أقل من 10 أطفال ستبقى مفتوحة مع رفع عدد الأطفال من 4 إلى 6 بالنسبة إلى المربيات الخواص.

تجنيد 100000 شرطي و دركي لمراقبة الحجر الكلي في فرنسا وغرامات لمخالفين بفرنسا

دخل الحجر الكلي في فرنسا عند منتصف نهار اليوم الثلاثاء 17 مارس حيز التنفيذ،حيث بدت شوارع كبريات المدن الفرنسية على رأسها العاصمة باريس خالية على عروشها بعد إستجابة الفرنسيين لنداء رئيس الجمهورية” إبقوا في منازلكم”.

قدم وزير الداخلية كرييستوف كاستانير ، مباشرة بعد الكلمة التنلفزيونية لإيمانويل ماكرون،شروحات مفصلة جول الإجراءات الإحترازية الصارمة التي كشف عنها رئيس الدولة حول مكافحة وباء كورونا عند الثامنة من مساء الإثنين 16 مارس.

وآفاد كاستانير أنه سيتم تنصيب نقاط مراقبة عبر مختلف التراب الفرنسي، مثلما فعلته إيطاليا، من أجل تطبيق الحجر الإجباري و ذلك بتجنيد 100000 ألف رجل شرطة و درك، للسهر على ضمان السير الحسن لهذه الإجراءات و بقاء الفرنسيين داخل منازلهم.

images 80

” إبقوا بمنازلكم،  الحل الأمثل للتصدي لوباء كورونا و الحد من إنتشاره الرهيب بفرنسا”،يؤكد وزير الداخلية.

وحذر وزير الداخلية الفرنسيين الذين لا يحترمون تطبيق هذه الإجراءات بتغريمهم بغرامات مالية ما بين 38 و 135 أورو.

و أبرز بأنه، سيتم السماح فقط للأشخاص حاملي بطاقاتهم المهنية التي تتطلب عملا حيويا كأفرد الأطقم الطبية و الحماية المدنية و وسائل الإعلام.

كما يجب على من يرغب في التنقل أن يملأ تصريحا شرفيا في حال خروجه من أجل إقتناء حاجياته الضرورية.

“نحن في حرب”

أمر إيمانويل ماكرون بوضع تدابير إحترازية صارمة، حيز التنفيذ بداية من منتصف نهار يوم غد الثلاثاء و إلى غاية 15 يوم  على الأقل  مع التجديد . لمحاربة وباء كورونا، تتعلق بالحجر  للفرنسيين و الحد من تنقلاتهم إلا للضرورة لإقتناء حاجياتهم. وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، ” فيجب أن نتحد و نلتحم معا للقضاء عليه … أعلم أن ذلك غير من يوميات الفرنسيين لكننا في حرب “.

وأوضح رئيس الدولة، في كلمته التلفزيونية الثانية أربعة أيام من بعد الأولى التي أمر من خلالها يوم الخميس 12 مارس غلق جميع المؤسسات التربوية و الجامعات للتصدي لوباء كوفيد-19 ، – أوضح-  أن رئيس الحكومة سيشرح بالتفصيل كل هذه الإجراءات الإحترازية خلال الساعات القادمة.

كما دعا ماكرون الفرنسيين إلى التقليل من تنقلاتهم و التجمعات، للحد من إنتشار وباء فيروس كورونا، مع تأجيل الدور الثاني للموعد الإنتخابي المقرر يوم الأحد 22 مارس القادم. و أردف ماكرون ” إذهبوا لإقثتناء حاجياتكم ” ، ” قوموا بتمارين رياضية دون الإلتقاء مع الأصدقاء” ، ”  توجهوا إلى العمل في حال كان هذا الأخير غير مسموح به عن بعد “، “و كل مخالفة لهذه الإجراءات سيتلقى صاحبها عقوبات” أكد إيمانويل ماكرون .

وقال ماكرون لستة مرات متتالية ” نحن في حرب ضد عدو مجهول “، و لم يخف إستيائه من رؤية تجمعات للفرنسيين في الحدائق الباريسية يوم الأحد بالرغم من فرض الإجراءات الإحترازية الصحية.

غلق الحدود خارج الفضاء الأوروبي

و أعلن إيمانويل ماكرون عن غلق الحدود الخارجية للإتحاد الأوروبي و فضاء شنغن، ” و كل الأسفار بين الدول غير الأوروبية و الإتحاد الأوروبي ستيم تعليقها على مدار 30 يوم ” و أكد بأن الفرنسيين الراغبين في العودة إلى فرنسا بإمكانهم ذلك بطبيعة الحال ”

مجلس دفاع إستثنائي

و ترأس الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مجلسا للدفاع مع الوزراء المعنيين لمكافحة وباء فيروس كورونا، بغية التحضير لتدابير تعزيزية جديدة، إلى جانب إجراء إتصالات مكثفة مع المجلس العلمي للسير على طريق إيطاليا و إسبانيا، نحو حجر كلي للفرنسيين للحد من إنتشار الفيروس.

وحذرت الحكومة الفرنسيين من مسألة اللاوعي و عدم المبالاة فقي ظل التصاعد الخطير لأعداد العدوى و وجود المئات من المصابين في حالات حرجة تحت العناية المركزة. وقال المدير العام لدى الصحة، اليوم الإثنين 16 مارس، جيروم سالومون” إن الفرنسيين غير واعون بخطورة الوضع المقلق في فرنسا أمام تضاعف العدوى خلال 72 ساعة الأخيرة، و تواجد المئات من المرضى في الإنعاش.

وأوضحت الناطقة الرسمية للحكومة،سيباتين إندياي عبر أثير راديو فرانس أنتير، أن مسؤولية الفرنسيين بخطورة الوضع ليست في الموعد، متأسفة لتلك الصور التي عمت الحدائق و النوادي الباريسية نهار أمنس الأحد 15 مارس، في ظل تفشي وباء كورونا.

إجراءات تعزيزية صارمة

وكان رئيس الدولة إيمانويل ماكرون، قد أمر الخميس 12 مارس، بغلق كل المدارس و المؤسسات التربوية و الجامعات و رياض الأطفال عبر كامل التراب الفرنسي بداية من اليوم الإثنين 16 مارس   إلى غاية إشعار آخر، و ذلك في كلمة تلفزيونية الخميس 12 مارس على الساعة الثامنة.

و كانت تلك المرة الأولى التي تكلم فيها رئيس الدولة إلى الفرنسيين منذ بداية الأزمة الصحية لوباء فيروس كورونا بفرنسا.

و كان ماكرون قد ألغى كل تنقلاته و زياراته منذ 2 مارس الأخير ليتفرغ كليا لمتابعة آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا على التراب الفرنسي. وضاعف إيمانويل ماكرون إجتماعاته و لقاداته بالمختصين حول الوضع للعمل على الحد من إنتشار كوفيد-19  قبل أن تنتقل فرنسا إلى المستوى رقم 3 من الوباء.

عن Nawel

شاهد أيضاً

Unknown copie 47 1

أزمة الغواصات : محادثات هاتفية بين جو بايدن و إيمانويل ماكرون خلال الأيام المقبلة

مشاهدات: 46 ميديا ناو بلوس   بالرغم أزمة الغواصات القائمة بين فرنسا و شريكيها التاريخيين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS