images 116

فيروس كورونا : فرنسا تسجل أدنى حصيلة للوفيات منذ بداية الوباء بزيادة 80 حالة خلال 24 ساعة

نوال.ثابت / ميديا ناو بلوس

 

 

 

 

 

image006 

 

تحصي فرنسا هذا السبت 9 ماي  ( اليوم ال 55 من الحجر الصحي)، و 48 ساعة قبيل دخول رفع الحجر حيز التنفيذ يوم الإثنين 11 ماي، أزيد من 138000  إصابة مؤكدة بفيروس كورونا ،مع تخطي عتبة 26000 موتى، بمجموع 26310 بين المؤسسات الإستشفائية ودور العجزة، حيث تم تسجيل 16573 حالة وفاة، داخل المستشفيات و 9737 داخل دور العجزة بزيادة 80 خلال 24 ساعة الأخيرة، بمجموع 25987 حالة وفاة، حسب آخر حصيلة وطنية لمديرية الصحة العمومية بفرنسا،

سجلت فرنسا 138421 إصابة مؤكدة على ترابها، يوجد بينهم 2800 في حالة خطيرة، تحت العناية المركزة، بإنخفاض طفيف في عدد المرضى لليوم الثامن و العشرين ال 28 بمجموع أقل من 186 مريضا.

ويذكر أن 61 % من المصابين الموجودين داخل الإنعاش تتجاوز أعمارهم ما بين 60 و 80 سنة و،99 شخص تبلغ أعمارهم أقل من 30 سنة و 33  في المئة المتبقية تتعلق بالذين تقل  أعمارهم  60 سنة.

تسجيل 56038 حالة شفاء بفرنسا 

و يوجد 22614 مريضا بالمستشفيات من أصل 95829 منذ بداية الوباء بفرنسا بتاريخ الفاتح مارس، و آخرون يقبعون بمنازلهم ، من بينهم 56038 حالة شفاء و تعافي كليا و غادر أصحابها المؤسسات الصحية منذ بداية الوباء بتاريخ الفاتح من مارس.

وكشفت مديرية الصحة العمومية عن الخريطة  النهائية ليوم الخميس 7 ماي  الحاملة للونين الأخضر و الأحمر، و التي سمحت بإنتقال المناطق التي كانت في زمرة اللون البرتقالي إلى الأخضر بإستثناء 18 من  أصل 25 منطقة، فيما بقيت، أربعة نواحي بأكملها تحت زمرة اللون الأحمر على رأسها باريس و ضواحيها، “غران إيست”، ب”ورغوني فرانش كو نتيه”، “هوت فرانس” و “مايوت” بما وراء البحار.

“الحصيلة الطبية تشجعنا على رفع الحجر الصحي تدريجيا بفرنسا في 11 ماي “

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، إدوارد فليب، اليوم الخميس 7 ماي، خلال تقديمه لخطة رفع الحجر الصحي، رفقة وزرائه الخمسة عن أن فرنسا جاهزة لرفع الحجر الصحي تدريجيا بداية من 11 ماي قائلا ” الحصيلة الطبية تشجعنا على الرفع التدريجي للحجر الصحي بداية من 11 ماي”.و ذلك عقب فرض الحجر الصحي في البلاد منذ 17 مارس للتصدي لفيروس كورونا.

و أردف ” هناك خبرين أولهما سار و الثاني سيء ، أولا هذه مرحلة جديدة في صراعنا ضد الوباء و هذا خبر سار لفرنسا  و الفرنسيين … و الخبر السيء هو بقاء منطقتين تحت تهديد تفشي الفيروس و هما مايوت و باريس و ضواحيها… لذلك ستظل المؤسسات التعليمية و الحدائق مغلقة بهما”.

و أكد  الوزير الأول بأن حكومته تسعى إلى التوفيق بين حتمية العودة إلى الحياة الطبيعية و إحترام كل التدابير الإحترازية العازلة للحد من إنتشار وباء كورونا”.

كما دعا إدوارد فيليب كبار السن، المصابين بأمراض مزمنة و خطيرة، إلى الإلتزام بإجراءات العزل و توخي الحذر، و البقاء رهن الحجر الصحي بالرغم من تخفيفه

و يرتقب عودة واحد مليون تلميذ و 130 معلما إلى المدراس بفرنسا بداية من الإثنين 11 ماي، وسط إجراءات صحية صارمة من تعقيم الأقلام إلى تنظيف الأقفال، إلى جانب تعقيم الحافلات و القطارات بالإضافة إلى فتح أزيد من 400 ألف متجر بإستثناء المطاعم و المقاهي .

 

 

عن نوال ثابت

شاهد أيضاً

inbound8742771523049642375

الحزب الرئاسي يختار “النهضة” اسما جديدا له عوض “الجمهورية إلى الأمام”..

غير حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “الجمهورية إلى الأمام” اسمه رسميا السبت ليصبح حزب “النهضة”.  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS
الحدث