شريط الأخبار
EkeBcDuX0AYQaf1
إيمانويل ماكرون يعقد إجتماعا إستثنائيا لمجلس الدفاع بقصر الإليزيه على خلفية قضية بيغاسو س للتجسس #الخميس 22 جويلية 2021

قضية” بيغاسوس للتجسس” : ماكرون يعقد إجتماعا إستثنائيا لمجلس الدفاع

ميديا ناو بلوس

 

عقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، اليوم الخميس 22 جويلية، إجتماعا إستثنائيا  لمجلس الدفاع، بقصر الإليزيه من أجل مناقشة برنامج التجسس “بيغاسوس” بعد نشر تقارير عن استخدامه في فرنسا هذا الأسبوع.

 و كان مسؤول كبير في شركة الأمن الإسرائيلية NSO المصنعة لبرنامج “بيغاسوس” للتجسس،  أمس الأربعاء 21 جويلية، أن ماكرون لم يُستهدف بالبرنامج.

جاء ذلك بعدما كشفت ” فوربيدن ستوريز” و متعاونيها ال 16، من بينهم، خلية التحري و تقصي الأخبار لراديو فرانس، اليوم الثلاثاء 20 جويلية، عن معلومات جديدة حول قضية برنامج “بيغاسوس للتجسس”، و يتعلق الأمر هذه المرة بإستهداف الهواتف  النقالة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى جانب 14 من وزراء الحكومة على رأسهم رئيس الوزراء السابق إدوارد فيليب، رئيس الأمن السابق ، ألكسندر بينالا، مستشاره حول إفريقيا فرانك باريس، من طرف المغرب، حسب المصادر المذكورة.

و أفادت المعلومات الأخيرة بأن هاتف الرئيس ماكرون، تم وضعه تحت المجهر المغربي خلال شهر مارس 2019 عندما أدخلت وكالة للإستخبارات بالمغرب، هذه الأخيرة زبونة لدى الشركة الإسرائلية المطورة لبرنامج “بيغاسوس للتجسس”، أحد أرقام هاتف نقال ماكرون الذي تم تسريبه خلال دوري الإنتخابات الرئاسية 2017 ، حيث إستمر في إستخدامه مباشرة بعد وصوله إلى قصر الإليزيه.

و أوضحت ذات المصادر أن الهدف من عملية التجسس : جمع مختلف المعلومات التي يحتويها هاتف الرئيس ماكرون من محادثات و ربما حتى تشغيل الصوت و الكاميرا.

لماذا تم وضع هاتف ماكرون تحت المجهر ؟

و رجحت المعلومات الواردة فرضية إستهداف هاتف الرئيس ماكرون إلى إنشغال الرئيس الفرنسي خلال سنة 2019 بالوضع في الجزائر و تتبعه عن كثب مع نهوض الحراك.

و أضافت ذات المصادر  بأن ما زاد تأكيد هذه الفرضية ( إنشغال المغرب بالوضع في الجزائر من بين أولوياته)،وجود من بين المستهدفين أيضا من قبل المغرب الدبلوماسي لخضر براهيمي الذي تم تكليفه بتحضير الإنتقال السياسي داخل الجزائر بعد تنحي الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة . و تم إستهداف هاتف لخضر براهيمي النقال في نفس الفترة التي تم إستهداف من خلالها الرئيس ماكرون.

و قالت الإليزيه بأن هذه الوقائع جد خطيرة لكنها تتوخى الحذر. و أضافت بأنها ستتخذ كامل الإجراءات للتقصي و التحري فيما يخص هذه المعطيات الجديدة. فيما وصفها رئيس الوزراء بجد خطيرة في حال تم إثبات هذه المعلومات.

و رفع المغرب دعوى قضائية بباريس ضد منظمتي ” فوربيدن ستوريز ” و منظمة العفو الدولية من أجل التشهير، بعدما أنكر جملة و تفصيلا الأفعال المنسوبة إليه.

و  كان الإدعاء العام بباريس قد فتح سابقا، تحقيقا قضائيا في القضية بمجرد إيداع موقع ” ميديا بارت ” شكوى ضد المغرب .

 

عن Nawel

شاهد أيضاً

أعضاء الجالية الجزائرية يتجندون للخروج في مسيرة 6 أكتوبر

مشاهدات: 9

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook
ميديا ناوبلوس - MEDIANAWPLUS